الأخبار العاجلة

«القضاء الاعلى» يمدد عمل القضاة لحسم اعتراضات المستبعدين من الاعانة الاجتماعية

لغرض اطلاقها فوراً للذين تثبت احقيتهم
بغداد _ الصباح الجديد:

مدد مجلس القضاء الاعلى عمل القضاة رؤساء اللجان المركزية العليا المسؤولة عن حسم اعتراضات المستبعدين من الاعانة الاجتماعية لـمدة ستة اشهر استجابة لطلب وزير العمل والشؤون الاجتماعية الدكتور باسم عبد الزمان.
واشار وزير العمل خلال زيارته لرئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي فائق زيدان الى ان تمديد عمل القضاة رؤساء اللجان المركزية العليا يسهم في حسم طلبات المستبعدين من الاعانة الاجتماعية بأسرع وقت ممكن لغرض اطلاق الاعانات للمستحقين الفعليين إذ بين ان الاستبعاد هو ايقاف مؤقت بعد ان اعطى القانون للمستبعد حق الاعتراض امام اللجان المركزية، لافتاً الى ان الوزارة تحتاج الى حسم طلبات المعترضين لغرض اطلاق الاعانة فوراً للذين تثبت اللجنة احقيتهم بالاعانة الاجتماعية.
كما بين اهمية تمديد عمل رؤساء اللجان للاسهام في حسم الاعتراضات للفئات الضعيفة من العجزة والمعوقين مراعاة لحالاتهم الاجتماعية وظروفهم الخاصة بأسرع وقت ممكن، بعد قرار استبعاد غير المستحقين بناء على قرار مجلس الوزراء الذي ينص على استبعاد المستفيدين غير المستحقين من شبكة الحماية الاجتماعية، وتوجيه المعونات التي كانت مخصصة لهم الى الفقراء الفعليين.
واشار الى ان الوزارة باشرت بتشكيل اللجان المركزية المسؤولة عن الاعتراضات وهي على تواصل دائم معها لمتابعة نتائج الاعتراضات المقدمة من قبل المواطنين الى اقسام الحماية الاجتماعية في المحافظات ممن شملهم البحث الميداني وتم تحديدهم فوق خط الفقر وفقاً لنتائج وزارة التخطيط، ، مشيراً الى ان الوزارة وبالتعاون مع المحافظين ورؤساء اللجان وعدد من نواب المحافظات تتابع عمل اللجان المركزية لحسم طلبات الاعتراض بأسرع وقت ممكن واطلاق الاعانات للمستحقين الفعليين.
وتابع وزير العمل ان اهمية عمل اللجنة المركزية المشكلة برئاسة قاضٍ تكمن في انها صاحبة القرار في تحديد الشخص المستحق للاعانة من غيره وفقاً لطلبات الاعتراض التي تصلها الامر الذي يوجب تمديد عملهم، كونه من مسؤولية شرعية وقانونية واخلاقية تحتم توجيه هذه الاعانات نحو المستحقين الفعليين للتخفيف من وطأة الفقر في ظل ظروف اقتصادية صعبة تشهدها البلاد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة