الأخبار العاجلة

اليونسكو تعتزم إعمار مئذنة الحدباء وجامع النوري وترميم 38 مكتبة وصرحا علميا

تبنت استرداد 100 قطعة اثرية مفقودة من المنطقة العربية
بغداد ـ الصباح الجديد:
كشفت وزارة التربية عن قيام منظمة التربية والثقافة (اليونسكو) التابعة للأمم المتحدة، قريباً بإعمار مئذنة الحدباء وجامع النوري في الموصل وترميم 38 مكتبة ومسرحا وصرحا علميا في جانبي الكرخ والرصافة، وتسعى الى ضم آثار بابل وبحيرة ساوة بمحافظة المثنى الى لائحة التراث العالمي.
وقال الأمين العام للجنة الوطنية العراقية للتربية والثقافة والعلوم حسنين فاضل معلة في تصريح صحفي، ان “(اليونسكو) ستباشر قريبا بمشروع اعمار مئذنة الحدباء وجامع النوري مع توثيق الاضرار التي تسببت بها عصابات داعش الارهابية للابنية والمنشآت ذات الطابع الديني، بضمنها النمرود واشور والحضر”.
وبين ان “اليونسكو تسعى حاليا لضم اثار بابل وبحيرة ساوة الى لائحة التراث العالمي”.
واكد معلة، ان “وزارة التربية وبالتعاون مع وزارة الثقافة والتنسيق مع منظمة (اليونسكو) ستعمل على ترميم 38 مكتبة ومسرحا وصرحا في جانبي الكرخ والرصافة وترميم معهد الفنون الجميلة”.
واوضح، ان “المنظمة تبنت أيضا مشروع استرداد 100 قطعة اثرية مفقودة من المنطقة العربية عموما، وأكدت انها ستعمل مع الجانب العراقي على استردادها بالتعاون مع الجهات الاقليمية والدولية ذات العلاقة،” لافتا الى ان “الهيئة العامة للاثار والتراث اصدرت لائحة عن فقدان 94 قطعة اثرية عراقية سرقتها عصابات داعش الارهابية من متحف الموصل، اذ ادرجت ضمن مشروع الاسترداد”.
واشار معلة الى ان “منظمة اليونسكو، انجزت العديد من المشاريع التي تخدم العملية التربوية في العراق، منها مشروع تطوير المناهج العراقية وتدريب المعلمين ومشروع محو الامية وانشاء المركز الوطني للمناهج ومشروع اصلاح التعليم والتدريب التقني والمهني، منبها على الاستعداد لتوقيع المرحلة الثانية لمشروع {علم طفلا} بعد انجاز مرحلته الاولى”.
ولفت الى ان “(اليونسكو) كانت قد صوتت في شهر تموز من العام 2016 على إدراج الأهوار والمناطق الأثرية في العراق على لائحة التراث العالمي، اذ تمت الموافقة على ضم ثلاث مدن قديمة وأربعة من الأهوار العراقية إلى سجل لائحة التراث العالمي بعد الموافقة على الطلب الذي تقدم به العراق”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة