الأخبار العاجلة

الملاكات الوطنية تشغّل مصفى الكسك في محافظة نينوى

بطاقة 10 آلاف برميل يوميا
بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلن وزير النفط عن إعادة إعمار وتأهيل مصفى الكسك في محافظة نينوى بطاقة (10) آلاف برميل باليوم، ويأتي هذا الإنجاز الوطني الجديد ضمن الإنجازات المتحققة في إعادة تأهيل المنشآت النفطية في المناطق المحررة .
وقال وزير النفط جبار علي حسين اللعيبي ان الملاكات الوطنية في شركة مصافي الشمال تمكنت من أعادة اعمار وتشغيل مصفى “الكسك” في محافظة نينوى بطاقة (10) الاف برميل باليوم، والعمل يتواصل لانجاز المراحل النهائية للوحدة الثانية بطاقة (10) الاف برميل والتي كانت بالأمس القريب مدمرة وخارج نطاق العمل والانتاج.
واضاف الوزير أن “ماتحقق يُعد انجازا من الإنجازات المتميزة للجهد الوطني على صعيد قطاع التصفية ، وصورة ناصعة عن حرص العاملين في القطاع النفطي على مواجهة التحديات بصلابة وشجاعة وتفان وحرص وتضحيات جسيمة ، فبعد الدمار والتخريب الذي تسببت به العصابات الأرهابية للمصافي والمنشآت والمستودعات والخزانات والإنابيب والمحطات النفطية في المحافظات المحررة”، مشيرا الى ان “أبطال الجهد الوطني تمكنوا من أعادة أعمار وتأهيل وتشغيل مصفى “الكسك ” النفطي في محافظة نينوى، برغم التحديات الاقتصادية والمالية والامنية ، بوقت وزمن قياسي ووفق الخطط والبرامج العاجلة بالامكانيات المالية المحدودة ، وهذا مايسهم في توفير جزء مهم من المشتقات النفطية للمحافظة وللمدن المتضررة”.
واشار اللعيبي ان “الانجازات الجديدة والتي حققها مجاهدو وأبطال شركة مصافي الشمال والجهات الساندة لها ، تمت وفق الاهداف المخطط لها وبوقت قياسي وبالامكانيات المالية والفنية المحدودة.
وقد شملت اعادة أعمارالمصافي والمنشآت والانابيب والمستودعات والخزانات النفطية المتضررة والمدمرة في محافظات نينوى ، صلاح الدين ، كركوك ، الأنبار”.
وعلى صعيد ذي صلة، اعلنت الحكومة المحلية في المثنى، امس الأحد أن شركة (زيبيك) الصينية المتعاقدة مع شركة باش نفط الروسية، باشرت بحفر البئر النفطي الثاني (سلمان 2) في الرقعة النفطية الثانية عشر المشتركة مع النجف.
وقال المحافظ فالح الزيادي في تصريح صحفي ان ” الشركة الصينية باشرت بعمليات الحفر للبئر سلمان 2 والذي يبعد بمسافة 30 كم عن البئر الأول”.
وأضاف أن ” البيانات التي ادلت بها شركة باش نفط الروسية المستثمرة بالرقعة 12 تشير إلى وجود خزين نفطي كبير جدا”.
واشار الزيادي إلى أن ” الفرق التابعة لشركة الاستكشافات في وزارة النفط تنتشر حاليا في عموم مناطق البادية للقيام بأعمال الرصد الزلزالي لاكتشاف المكامن النفطية كمرحلة أولى”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة