الأخبار العاجلة

استطلاع للرأي: إسبانيا ترشح للقب وميسي للحذاء والكرة الذهبيين

فيما ستلعب مصر وكرواتيا دور الحصان الأسود في البطولة
العواصم ـ وكالات:

نظمت صحيفة «ماركا» الإسبانية إستطلاعاً للرأي حول النتائج المتوقعة لنهائيات كأس العالم التي ستقام على الملاعب الروسية بين منتصف شهري يونيو ويوليو القادمين.. وكانت نتائج الاستطلاع قد عرفت مشاركة قوية لعشاق كرة القدم ، خاصة من المنتخبات الـ 32 التي تأهلت للنهائيات.
وبحسب نتائج الاستطلاع، فإن إسبانيا ستتوج بلقب مونديال روسيا بنسبة بلغت 44 % ، حيث بدا واضحا ان المشاركين في الاستفتاء قد تاثروا كثيراً بالفوز الكاسح الذي حققه المنتخب الإسباني على المنتخب الارجنتيني بستة أهداف مقابل هدف واحد يوم الثلاثاء الماضي، خلال اسبوع «الفيفا» لشهر آذار الجاري ، إذ ان الفوز بهذه النتيجة سيجعل من «لاروخا» أقوى المرشحين للتتويج باللقب العالمي .
وحصل المنتخب البرازيلي على ثاني اعلى نسبة بـ 23% بعدما حقق هو ايضا فوزين على روسيا وألمانيا خارج دياره. اما ألمانيا ورغم انها خسرت على أرضها أمام البرازيل ، إلا انها تبقى ضمن المرشحين البارزين لنيل اللقب العالمي بنسبة تبلغ 17%.
وخلصت نتائج الاستطلاع إلى أن ليونيل ميسي ومنتخب الأرجنتين مستمران في الصيام عن التتويج بالألقاب الكبيرة حتى في حال نجح «البرغوث» في تقديم عروض قوية وفي إيصال «التانغو» إلى الأدوار المتقدمة ، حيث لم يحصل الأرجنتينيون سوى على نسبة 5% من فرص التتويج باللقب .
في المقابل حصل ميسي على اعلى نسبة للظفر بجائزة «الحذاء الذهبي» كأفضل هداف للبطولة، وبنسبة بلغت 21% ، مع حصوله أيضاً على جائزة «الكرة الذهبية» كأفضل لاعب في الدورة بنسبة 28 %، علمًا ان «البرغوث» كان قد توج بـ «الكرة الذهبية» في مونديال 2014 بالبرازيل بعدما قاد منتخب بلاده لنيل وصافة البطولة، مثيراً في ذلك الوقت جدلاً واسعاً في وسائل الإعلام واتهام الاتحاد الدولي لكرة القدم بمحاباة ميسي كونه لم يكن يستحق الجائزة.
ورشحت الجماهير التي شاركت في الإستطلاع منتخبي كرواتيا ومصر للعب دور «الحصان الأسود» في البطولة، وهو الدور الذي يعكس تحقيقهما لنتائج مميزة قد تصل إلى تأهلهما لدور الثمانية او نصف النهائي، حيث حصل المنتخب الكرواتي على ما نسبته 22% بينما حصل المنتخب المصري على 20%.
وجاء ترشيح منتخبي مصر و كرواتيا بظهورهما كـ «الحصان الاسود» في كأس العالم ، نظراً لما يمتلكه كل منتخب من عناصر فنية ثرية من اللاعبين المميزين، فكرواتيا تضم اسماء لامعة على غرار إيفان راكيتيتش نجم نادي برشلونة ولوكا مودريتش نجم نادي ريال مدريد ، في حين ان تواجد الهداف محمد صلاح مع المنتخب المصري في كامل لياقته، سوف يعزز من فرص «الفراعنة» في تحقيق نتيجة في مونديال 2018 بروسيا تضاهي ما حققه في مونديال 1990 بإيطاليا .
كما، تتوقع الجماهير الرياضية ان يكون الخروج المبكر هو مصير منتخبي افضل لاعبين في العالم في السنوات العشر الأخيرة، وهما المنتخب الأرجنتيني بقيادة ليونيل ميسي والمنتخب البرتغالي بقيادة كريستيانو رونالدو ، إذ رشح المنتخبان لمغادرة الأراضي الروسية من دور المجموعات بنسبة بلغت لدى الأرجنتين 30% و لدى البرتغال 25%.
وجاء ترشيح الأرجنتين والبرتغال في الخروج المبكر من البطولة بعد الأداء المخيب لكليهما في المباراتين الوديتين الأخيرتين ، فالبرتغال فازت بصعوبة على مصر بهدفين لهدف في الوقت الضائع قبل ان تنهار امام هولندا بثلاثية نظيفة، اما الأرجنتين فسجلت أسوأ خسارة في تاريخها بسقوطها امام إسبانيا بستة أهداف مقابل هدف واحد، ولكن من حسن حظها انها خسرت اللقاء وميسي لم يشارك في المواجهة ، مما جعل عشاق «التانغو» يراهنون على عودته لتحقيق مشاركة إيجابية في روسيا.
هذا وسبق للأرجنتين ان خرجت من منافسات الدور الأول لنهائيات كأس العالم في عام 2002 بكوريا واليابان برغم انها خاضت البطولة كأقوى مرشح لنيل لقبها امام إنجلترا ونيجيريا والسويد، وهي الدورة نفسها التي عرفت خروجاً مماثلاً للبرتغال التي كررت ذات السيناريو في الدورة الاخيرة قبل أربعة اعوام.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة