الأخبار العاجلة

رئيس الوزراء يبحث مع بريتش بتروليوم تطوير حقلي الرميلة وكركوك

برنت العالمي عند 71.86 دولاراً للبرميل
بغداد ـ الصباح الجديد:

بحث رئيس الوزراء حيدر العبادي مع شركة بريتش بتروليوم النفطية البريطانية تطوير حقلين نفطيين في البلاد.
وذكر بيان لمكتب العبادي، ان الاخير استقبل الرئيس التنفيذي لشركة بريتش بتروليوم النفطية بوب ديدلي والوفد المرافق له.
وجرى خلال اللقاء مناقشة عمل الشركة في كل من حقول الرميلة الشمالي والجنوبي وحقول كركوك وخطة الشركة للعمل المستقبلي في تطوير الحقول النفطية الذي يسهم بتنفيذ رؤية الحكومة للقطاع النفطي في العراق.
و»بي بي» هي أكبر شركة نفطية متواجدة في العراق، باستثمارها في حقل الرميلة النفطي الذي ينتج 1.5 مليون برميل يوميا، أي ما يعادل 30 في المئة من الإنتاج النفطي العراقي اليومي.
وكانت وزارة النفط وقعت مذكرة تفاهم مع «بريتش بتروليوم» خلال العام 2014، لدراسة احتياطيات الخام وإيجاد وسائل تطوير حقل بابا كركر، الأقدم في العراق والذي يعود اكتشافه إلى العام 1927، إضافة إلى حقل هافانا.
وتبلغ القدرة الإنتاجية لخمسة حقول من أصل ستة في محافظة كركوك، وهي بابا كركر، هافانا، باي حسن، جمبور وخباز، التي استعادتها القوات العراقية الاتحادية من الكرد في تشرين الأول الماضي، نحو 470 ألف برميل يوميا، لكنها تعمل ببطء لعدم القدرة على تصدير الإنتاج، إذ أن خط الأنابيب بين كركوك وميناء جيهان التركي خارج الخدمة.
وفي هذا الوقت، سيتم نقل ما بين 30 إلى 60 ألف برميل يوميا برا إلى إيران بموجب مذكرة تفاهم، من كركوك إلى مصفاة كرمنشاه ومصاف أخرى، لأن الإيرانيين يواجهون صعوبات لوجيستية كثيرة في نقل النفط الموجود في جنوب البلاد الى المصافي المذكورة.
عالمياً، ارتفعت أسعار النفط عالميا، أمس الاثنين، بعد إعلان السعودية خطط تمديد القيود المفروضة على الإنتاج واهمها القيود على الصين.
وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت بنسبة 0.9 في المئة لتصل إلى 71.86 دولارا للبرميل.
وذكر تقرير دولي لمنظمة الطاقة الدولية، أن «أوبك» وروسيا تقودان فرض قيود على إنتاج النفط، يجري تطبيقها منذ 2017 حتى عام 2019 من أجل تقليص الفجوة بين حجم النفط المعروض والطلب عليه عالميا.
وبينما تخيم على المستثمرين عالميا مخاوف من نشوب حرب تجارية بين أميركا والصين، فإن ارتفاع أسعار النفط يمثل تحديا لأسواق الأسهم العالمية، في حين حقق الذهب، ارتفع ليصل إلى أعلى مستوى له في أسبوعين.
ووقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب،الاسبوع الماضي، مذكرة هدفها فرض قيود تجارية على الصين، وطلب من الممثل التجاري للولايات المتحدة، في فترة مدتها 15 يوما، تقديم قائمة بالسلع الصينية التي تشملها زيادة القيمة الضريبية.
وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي إلى 66.96 دولارا للبرميل، في حين زادت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت بنسبة 0.9 في المئة لتصل إلى 71.86 دولارا للبرميل.
في السياق، احتفظت روسيا بموقعها كأكبر مورد للنفط الخام إلى الصين في شباط حسبما أظهرته البيانات أمس الاثنين وهو الموقع ذاته الذي كانت فيه خلال كانون الثاني وللعامين الأخيرين على أساس سنوي.
وتفيد البيانات الصادرة عن الإدارة العامة للجمارك الصينية أن روسيا وردت 5.052 مليون طن بما يعادل 1.32 مليون برميل يوميا الشهر الماضي بزيادة 17.8 بالمئة عنها قبل عام.
وحلت السعودية في المرتبة الثانية بشحنات قدرها 4.635 مليون طن أو 1.21 مليون برميل يوميا الشهر الماضي منخفضة 2.9 بالمئة على أساس سنوي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة