الأخبار العاجلة

الموصل: “داعش” يحتل الساحل الأيمن.. والسكان بلا ماء وكهرباء

500 مقاتل من التنظيم في المدينة.. وقنبر يرفض دعم البيشمركه

بغداد ـ وعد الشمري:

كشفتْ حكومة نينوى المحلية عن رفض القيادة العسكرية مقترحاً بأشراك حرس اقليم كردستان في المعارك الجارية في المحافظة، مؤكدة ان نحو 500 مقاتل من (داعش) يحكمون السيطرة على الجانب الأيمن.

وافاد اعضاء في مجلس المحافظة بنزوح اكثر من الفي عائلة الى شمال الموصل سالكة “الجسر الخامس” هرباً من القصف العشوائي الذي “اودى بحياة قرابة 100 قتيل، لافتين الى أن الجثث لا تزال مرمية على قارعة الطريق في أحياء خارج السيطرة.

وقالت مصادر أمنية رفيعة المستوى الى “الصباح الجديد” أن “تنظيمات (داعش) تحكم سيطرتها بصورة شبه كاملة على الجانب الأيمن للموصل”.

وتابعت المصادر أن “المسلحين ينتشرون حالياً في مناطق 17 تموز ومشيرفة وأحياء؛ النجار، الربيع، الرفاعي، الاصلاح الزراعي، التنك”.

من جانبه، قال غزوان الداودي عضو مجلس محافظة نينوى الى “الصباح الجديد” ان “اجتماعا للحكومة المحلية عقد امس توصلنا فيه الى قرارات مهمة”.

وتابع الداودي أنه “جرى التأكيد على تسهيل مهمة نزوح العائلات الراغبة بترك ديارها في المناطق التي لاتزال تحت سيطرة المسلحين”.

واضاف أن “الحكومة المحلية اوصتْ برفع جزئي لحظر التجوال في الجانب الايسر لصعوبة الاوضاع الانسانية وقرب شح غذاء الاهالي”.

واشار الى اننا “خولنا رئاسة المجلس ورئيس اللجنة الامنية والمحافظ ونائبيه بمفاتحة قيادة عمليات نينوى من اجل تقديم خطة جديدة لقتال داعش بعيداً عن القصف العشوائي”.

وكشف عضو الحكومة المحلية أن “مجموع العناصر التي تسيطر على الجانب الايمن لا يتجاوز الـ 500 مقاتل وليس كما زعمته القوات الامنية بأنهم يصلون الى الفين ارهابي”.

وأتهم الدوادي “القطعات العسكرية الموجودة في المحافظة بأنها لا تعلم عن طبيعة المدينة لأنها قادمة من بغداد، كما ان المواطنين لا يتعاونون معها من اجل استتباب الامن”.

واوضح أن “اغلب اعضاء الحكومة المحلية بما فيهم المحافظ اثيل النجيفي عرضوا على قائد القوات البرية علي غيدان وقائد العمليات المشتركة عبود كنبر اشراك قوات من حرس الاقليم في معارك الموصل”.

ونوه عضو الحكومة المحلية أننا “نعلم بقدرات حرس الاقليم في حفظ امن المناطق المتنازع عليها، ويمكنها مسك الجانب الايسر ليتفرغ الجيش لمقاتلة الارهاب على الطرف الاخر (الايمن)”.

لكن الداودي افاد بأن “غيدان وكنبر رفضا هذه الفكرة واصروا على مقدرة الجيش في مواجهة (داعش)، مع دعمه بقطعات عسكرية اخرى”.

وأكمل بالقول ان “نحو الفين عائلة تركت منازلها خلال الايام القليلة الماضية وان الخسائر البشرية بسبب القصف العشوائية وصلت الى 100 قتيل”.

بدوره ذكر خديد حمو، عضو المجلس الأخر الى “الصباح الجديد” أن “الوضع في الموصل لا يزال متوتراً رغم انخفاض اعمال العنف لكن حظر التجوال ساري”.

واضاف حمو أن “المئات من العائلات عبرت الجسر الخامس الذي يربط المناطق الساخنة للجانب الايمن شمالاً صوب الجهة الاخرى مستقرة في بعشيقة وتلكيف اضافة الى الاحياء الغربية كربيعة وسنجار”.

وشددّ حمو على “استمرار انقطاع الطاقة الكهرباء في احياء عديدة من المحافظة وتوقف مشروع ماء الجانب الايمن”.

وأكد أن “المحافظ عزا انقطاع مياه الشرب الى خلل فني بسبب الاعمال العسكرية وشكلنا خلايا طوارئ للخدمات وان الحكومة المحلية قررت انها تكون في حالة انعقاد مستمر طوال هذه الازمة”.

وأقر عضو الحكومة المحلية بـ “استمرار وجود بعض الجثث في المناطق الساخنة مرمية على الطرق، وذلك لان القوات الامنية منعت سيارات الاسعاف من دخول تلك المناطق خوفاً من استهداف العناصر الطبية واستغلال عجلاتهم في العمليات الارهابية”.

وخلص بالقول أن “المجمع الطبي تعرض الى قصف ادى الى احداث اضرار في مستشفيي ابن سينا والبتول والاخيرة اندلع فيها حريق تمت السيطرة عليه في وقت لاحق”.

وكان اثيل النجيفي قد انتقد في أمس الاحد، سياسة الحكومة التي يرأسها نوري المالكي في التعامل مع الاحداث الجارية في المحافظة، واصفاً تلك السياسة انها “تفتقر للحكمة”، وتسهم بخلق “الفرقة” في البلاد، على حد تعبيره.

يذكر أن محافظة نينوى شهدت، في بداية احداثها الجمعة الماضية ، مقتل وإصابة 47 مدنياً جميعهم من الشبك بانفجار سيارتين مفخختين يقودهما انتحاريين في قضاء برطلة شرق الموصل، ومقتل وإصابة 24 منتسبا من الجيش والشرطة بهجمات متفرقة في الموصل، ومقتل ضابط بالشرطة وثلاثة عناصر من مكافحة الشغب وإصابة 23 آخرون بينهم آمر فوج مكافحة الشغب باشتباكات مع عناصر “داعش” غربي الموصل، ومقتل مسلح حاول الهجوم على نقطة تفتيش جنوب شرقي الموصل، ومقتل وإصابة سبعة عسكريين بينهم آمر فوج باشتباكات غربي المحافظة، ومقتل 16 من عناصر “داعش” باشتباك مسلح مع القوات الامنية غربي الموصل، ومقتل 75 “إرهابياً” وحرق 20 عجلة في مناطق متفرقة من الموصل، فضلا عن مقتل 70 شخصاً بسقوط قذائف هاون شرقي وغربي الموصل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة