الأخبار العاجلة

وزير الصحة: الوضع الوبائي تحت السيطرة رغم خطورته

تسجيل أكثر من 100 إصابة بكورونا بين ملاكات صحة الرصافة

بغداد- الصباح الجديد :

أعلنت وزارة الصحة، امس السبت، تسجيلها أكثر من 100 اصابة بفيروس كورونا بين الملاكات الطبية العاملة ضمن دائرة صحة الرصافة.في حين دعت محافظة بغداد الى فرض حظر شامل للتجوال لمدة 14 يوما من اجل تطويق الاصابات والتقليل من الاختلاط.

وأكد وزير الصحة حسن التميمي، السبت، أن الوضع الوبائي فيما يخص فيروس كورونا تحت السيطرة، مشددا على أهمية التزام المواطنين بالإجراءات الوقائية لحمايتهم من الوباء.

وقال التميمي في حوار اطلعت عليه ” الصباح الجديد “إن “الوضع في البلاد مقارنة بدول العالم جيد وتحت السيطرة حالياً، ولكن حتى وإن انخفض عدد الإصابات، فهذا لا يعني أننا تجاوزنا مرحلة الخطر، لأن الوباء أصبح موجوداً في جميع مناطق بغداد”، مبينا أن “المريض الواحد له ملامسون، وربما يتحركون من مكان إلى آخر، ولا توجد حالياً مناطق محددة ممكن أن تكون خالية وأخرى موبوءة، وجميع المناطق أصبحت مرشحة للإصابة”.

وشدد على “أهمية التزام المواطنين بالإجراءات الوقائية لحمايتهم من الوباء، وتجنب التجمعات والتزاور”، مشيرا الى أن “قرار تمديد الحظر الشامل يقع ضمن صلاحية اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية التي يرأسها رئيس الوزراء، وإن دور وزارة الصحة يقتصر بتقديم الرأي الفني والمهني، إضافة الى مهمتها بتقديم الخدمات الوقائية والعلاجية”.

وبشأن مواكبة حالات الاصابة، قال التميمي إن “الوزارة افتتحت مركز الشفاء الرابع للعناية والطوارئ في مستشفى ابن الخطيب بدعم من العتبة الحسينية المقدسة بسعة 64 سريراً من أجل زيادة الطاقة الاستيعابية لمراكز العلاج”.

وأضاف وزير الصحة، أنه “تم أيضاً إنجاز ستة مستشفيات أخرى لعلاج المصابين بكورونا، بسعة 50 سريراً موزعة بواقع مستشفيين في محافظة المثنى، وواحد في الديوانية، وثلاثة موزعة بين مناطق مختلفة من ديالى”، مبيناً إن “هذه المستشفيات ستدخل الخدمة بحلول الأسبوع المقبل”.

ومن جانب آخر  قال مدير عام دائرة صحة الرصافة، عبد الغني الساعدي، في تصريح صحفي، ان “صحة الرصافة سجلت منذ بداية الازمة في شباط الماضي اصابة 102 حالة بين الملاكات الصحية وبمختلف عناوينها الوظيفية من اطباء ومعاونين وممرضين وسائقي اسعاف واداريين ومختبريين”، مبينا ان “هؤلاء جميعهم يمثلون خط الصد الاول”.

واوضح ان “اغلب هؤلاء تماثلوا للشفاء، وبقي منهم 19 مصابا يرقدون حاليا في المستشفيات لتلقي العلاج”.

وكشف الساعدي عن ان “صحة الرصافة قررت فتح جناح خاص بمستشفيي الواسطي وابن الهيثم لتقديم العلاج للملاكات الطبية، بعد الزخم في مستشفيي ابن الخطيب وابن الزهر المخصصين لعلاج حالات الاصابة بفيروس كورونا”.

ونوه الى “منح صلاحية لمديري المؤسسات الصحية لشراء متطلبات الوقاية لمنتسبيها من اجل الحفاظ على سلامتهم والتقليل من الاصابات التي يتعرضون لها”.

في حين أعلنت محافظة بغداد، امس السبت، عن وجود أكثر من 240 فريقا طبيا لمتابعة حالات الحجر المنزلي للمصابين بفيروس كورونا، بينما دعت الى فرض حظر شامل للتجوال لمدة 14 يوما من اجل تطويق الاصابات والتقليل من الاختلاط.

وقال محافظ بغداد محمد جابر العطا في بيان صحفي، ان “مؤشرات خطر انتشار مرض كورونا بالعاصمة ازداد بشكل كبير بسبب الملامسة وعدم تطبيق اجراءات الوقاية”، مبينا أن “الاصابات انتشرت في جميع مناطق بغداد والاطراف، وان المستشفيات تحاول استيعاب الزيادة في عدد الاصابات، بعد ان امتلأت بعض المستشفيات لاسيما ضمن قاطع الرصافة الذي تصدر عدد الإصابات”.

وأضاف العطا، أن “ازدياد حالات الاصابة دفعت الوزارة والجهات المعنية للجوء الى الحجر الطوعي في المنازل، مع ارسال فرق طبية لمتابعة المصابين بشروط ان يكون البيت ملائما للحجر”، مبينا أن “هناك اكثر من 240 فريقا طبيا موزعا بواقع 101 في قاطع الكرخ و140 في الرصافة”.

وأوضح، أن “كل فريق يتألف من طبيب وصيدلي وتمريضي ومختبري يقومون بمراجعة المرضى يوميا للوقوف على حالاتهم ومتابعة اجراءات الفحص والعلاج”، مؤكدا أن “السبيل لاحتواء الازمة فرض حظر شامل للتجوال لمدة 14 يوما مع تشديد اجراءات تطبيق الحظر من قبل القوات الأمنية”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة