الأخبار العاجلة

أوبك: شحة في سوق النفط وإنهيار بإمدادات فنزويلا

«برنت» العالمي يتجاوز الـ 70 دولاراً

الصباح الجديد ـ وكالات:

أبلغت فنزويلا منظمة أوبك أن إنتاجها النفطي انخفض إلى مستوى متدن جديد لم يشهده منذ فترة طويلة في الشهر الماضي بسبب العقوبات الأميركية وانقطاع الكهرباء مما يعزز تأثير تخفيضات الإنتاج العالمية.
وأسهمت تخفيضات الإنتاج من جانب منظمة أوبك وشركاء بقيادة روسيا إلى جانب تخفيضات غير طوعية من فنزويلا وإيران في صعود أسعار الخام 32 بالمئة هذا العام مما قاد لضغوط من الرئيس الأميركي دونالد ترامب على المنظمة لتقليص جهود دعم الأسعار في السوق.
وفي تقريرها الشهري، قالت أوبك إن فنزويلا أبلغت المنظمة أنها ضخت 960 ألف برميل يوميا في آذار بانخفاض نحو 500 ألف برميل يوميا عن شباط.
ويمكن أن تعزز البيانات النقاش داخل ما يطلق عليه تحالف أوبك+ بشأن ما إذا كان سيبقي على تخفيضات الإنتاج بعد حزيران.
وأشار مسؤول روسي هذا الأسبوع إلى أن موسكو تريد ضخ كميات إضافية في حين تقول أوبك إن القيود يجب أن تستمر.
وتخفض أوبك وروسيا ومنتجون آخرون من خارج المنظمة الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميا من أول كانون الثاني ولمدة ستة أشهر. ومن المقرر أن يلتقي المنتجون يومي 25 و26 حزيران لأخذ قرار بشأن ما إذا كانوا سيمددون الاتفاق.
وأشار كيريل ديميترييف، أحد كبار المسؤولين الروس الذين دعموا الاتفاق مع أوبك يوم الاثنين، إلى أن روسيا تريد رفع الإنتاج عندما تجتمع مع أوبك في حزيران مع تحسن الظروف في السوق وتراجع المخزونات.
وفي تطور قد يخفف من مخاوف أوبك بشأن حدوث تخمة معروض في السوق من جديد، قالت المنظمة إن مخزونات النفط في الدول المتقدمة انخفضت في شباط بعد زيادة في كانون الثاني.
وارتفع النفط أمس الأربعاء في ظل تخفيضات إنتاج تقودها منظمة أوبك والعقوبات الأميركية على فنزويلا وإيران في حين تعرضت الأسعار لضغوط نتيجة للتوقعات بأن ينال تباطؤ اقتصادي من استهلاك الوقود قريبا.
وسجلت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 70.76 دولار للبرميل مرتفعة 15 سنتا بما يوازي 0.2 بالمئة مقارنة بآخر سعر إغلاق.
وبلغ خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 64.20 دولار للبرميل مرتفعا 22 سنتا أو 0.3 بالمئة عن أحدث تسوية.
وارتفع الخامان يوم الثلاثاء لأعلى مستوى في خمسة أشهر، إلا أن مخاوف النمو دفعتهما للتراجع في وقت لاحق.
وبصفة عامة قل المعروض في الأسواق العالمية هذا العام بسبب العقوبات على إيران وفنزويلا فضلا عن خفض إمدادات منظمة أوبك وبعض المنتجين من خارجها مثل روسيا وهي المجموعة التي تعرف باسم أوبك+.
ونتيجة لذلك ارتفع برنت نحو 30 بالمئة والخام الأميركي نحو 40 بالمئة منذ بداية العام.
وقال بنك آي.ان.جي في مذكرة ”سوق النفط العالمية تعود مجددا وبشكل واضح للتوازن والفضل لتخفيضات إنتاج أوبك+. نزل إنتاج أوبك 1.98 مليون برميل يوميا عن مستوياته في تشرين الأول“.
وأضاف البنك الهولندي أن الهبوط لا يرجع فحسب إلى الخفض الطوعي للإمدادات الذي بدأته المجموعة هذا العام لدعم الأسعار بل بسبب العقوبات الأميركية أيضا.
وتوقع بنك إيه.إن.زد أمس الأربعاء أن ترتفع أسعار برنت ”صوب 79 دولارا للبرميل“.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة