الأخبار العاجلة

أردوغان يعد نتنياهو قاتلا للاطفال ويؤكد: لن ننسى القدس

الصباح الجديد – وكالات
أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان «أنني أقول لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عد إلى رشدك، فأنت الظالم الذي يقتل الأطفال الفلسطينيين وهم بعمر السبع سنوات»، مشيراً إلى أنه «لن يستطيع أحد أن يُنسينا قضية القدس، ما دامت هذه الأمة قائمة على قدميها». وخلال احتفال في مدينة قرقلر ايلي في الجزء الأوروبي من تركيا بأقصى شمال غرب البلاد، لفت إلى أنه «فيما يتعلق بالهجوم على المسجد الأقصى، سيجدوننا أمامهم في كل هجوم يتعرض له مسجدنا المبارك، ولن نلتزم الصمت مع شعبنا حتى لو صمت الجميع»، مشدداً على «أننا سنواصل نضالنا من أجل الدفاع عن القدس حتى نفسنا الأخير، بما يليق بمكانتها لدى العالم الاسلامي». وأوضح أردوغان «أنني أصدرت توجيهاتي إلى وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، الذي يواصل مداولاته مع المجتمع الدولي بشأن قضية القدس»، معتبراً «أننا لن نرضى بتدنيس المسجد الأقصى وقبة الصخرة بالأحذية، مثلما لن نتجاهل قلة الاحترام للآذان». ولفت الرئيس التركي إلى «أننا لم نظلم أي يهودي ولم نعتد على أي كنيس في تركيا، فلا تستفزونا لأننا نربأ بأنفسنا عن مثل هذه الممارسات، كما أننا سنحاسبكم أمام المجتمع الدولي». وكان نتنياهو قد علق امس الأربعاء على الاتهامات بالعنصرية التي وجهتها له تركيا واصفا رئيسها رجب طيب إردوغان بـ»الدكتاتور». وكان ابراهيم كالين، المتحدث باسم الرئيس التركي، دان امس الاول الثلاثاء ما أسماه «العنصرية الصارخة والتمييز»، ردا على تصريح نتانياهو بأن اسرائيل ليست دولة «لجميع مواطنيها» بل «فقط للشعب اليهودي» مستثنيا بذلك عرب اسرائيل.
وردّ مكتب نتانياهو بالقول إن «إردوغان الدكتاتور التركي يستهدف الديموقراطية الإسرائيلية، بينما تمتلىء سجونه بالصحافيين والقضاة الأتراك. ما هذه المزحة!». وكان نتانياهو ردّ الأحد على حسابه على «انستغرام» على جدل أثارته تصريحات الممثلة والعارضة الإسرائيلية الشهيرة روتيم سيلا التي وجهت رسالة دافعت فيها عن حقوق الأقلية العربية التي تمثل 17,5% من سكان إسرائيل، مشددة على أن «دولة اسرائيل هي لجميع مواطنيها». فردّ نتانياهو بالقول إن جميع المواطنين ومن بينهم العرب لهم حقوق متساوية، مضيفا أن «إسرائيل ليست دولة لجميع مواطنيها، وطبقا لقانون الجنسية الأساسي الذي أقريناه، فإن إسرائيل هي دولة لليهود فقط». وكان يشير إلى قانون مثير للجدل تم إقراره العام الماضي حول يهودية دولة إسرائيل. وتعرضت سيلا لهجمات لاذعة على مواقع التواصل الاجتماعي. وتضامنت معها الممثلة الإسرائلية غال غادوت، بطلة فيلم «ووندر وومان». وقال نتانياهو ليلا «لا يوجد مواطن درجة ثانية في إسرائيل. إسرائيل ديموقراطية ينعم فيها كل الإسرائيليين، بمن فيهم حوالي مليوني عربي، بالمساواة في الحقوق الفردية». وكرّر «لكن إسرائيل هي أيضا الدولة اليهودية الوحيدة والفريدة»، مشيرا الى وجود نجمة داوود على علمها، واعتمادها اللغة العبرية لغة رسمية، وإعطائها الحق لجميع اليهود في العالم ليأتوا للعيش في إسرائيل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة