الأخبار العاجلة

إيطاليا تؤكد أن موانئها ستبقى مغلقة أمام المهاجرين

البابا فرنسيس يبحث عن كفاءات كهنوتية تفتقدها الكنيسة
متابعة ـ الصباح الجديد :

أكد وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني زعيم حزب الرابطة (يمين متطرف) مجدداً أن الموانئ الإيطالية ستبقى مغلقة أمام سفن المنظمات غير الحكومية التي تنقذ مهاجرين وتقترب إحداها من صقلية.
وكتب سالفيني في تغريدة «استفزاز آخر وشيك: بعد تمضية أيام في المياه المالطية، سفينة سي ووتش 3 الهولندية وعلى متنها 47 مهاجراً تتجه إلى إيطاليا».
وأضاف: «أكرر أن نهجنا لا يتغيّر ولن يتغيّر.
لن ينزل أحد في إيطاليا. نحن مستعدون لإرسال أدوية وطعام وكل ما يلزم (للمهاجرين على متن السفينة)، لكنّ الموانئ الإيطالية مغلقة وستبقى كذلك».
وجاءت تصريحات زميله في الحكومة لويجي دي مايو، نائب رئيس مجلس الوزراء وزعيم حركة خمس نجوم (المناهضة للهيئات الرسمية)، في السياق نفسه داعياً السفينة للتوجه إلى فرنسا.
فكتب على موقع «فايسبوك» أن «سفينة منظمة سي ووتش» غير الحكومية المتجهة إلى صقلية ستحظى من الحكومة الإيطالية، في حال الضرورة، بالدعم الطبي والصحي».
وأضاف: «أدعوها إلى التوجه نحو مرسيليا وإنزال الأشخاص في الأراضي الفرنسية بدلاً من الانتظار من دون جدوى في المياه الإيطالية لأيام».
وقبل ستة أيام، أنقذت سفينة «سي ووتش 3» التي ترفع العلم الهولندي إلا أنها تابعة لمنظمة «سي ووتش» الألمانية، 47 مهاجراً قبالة سواحل ليبيا وتبحث مذاك عن مرفأ آمن لإنزالهم إلا أن مالطا وإيطاليا ترفضان السماح لها بالرسو.
وكتبت المنظمة الأربعاء الماضي على حسابها على موقع «تويتر»، «اليوم الخامس من دون مرفأ آمن لـ47 شخصاً على متن سي ووتش.
ويُتوقع اضطراب شديد من الجهة الشمالية الغربية، عاصفة. ضيوفنا على متن السفينة يعانون البرد. نحن بحاجة إلى ملجأ، إلى مرفأ آمن في أسرع وقت».
وتوجهت السفينة نحو صقلية وهي حالياً وفق مواقع حركة الملاحة، غير بعيدة عن الساحل الشرقي لصقلية، للاحتماء من سوء الأحوال الجوية.
وبعد ظهر أول من أمس قالت 20 منظمة إنسانية غير حكومية منها «سيف ذي تشيلدرن» و «منظمة العفو» و «أطباء بلا حدود»: «نطلب من إيطاليا وأوروبا إحترام القانون وإنزال هؤلاء الأشخاص فوراً في مرفأ آمن». وأضافت: «يجب إعطاء الأولوية لسلامة وحماية الأرواح البشرية، يجب ألا يواجه هؤلاء الأفراد معاناة جديدة». وتابعت: «على إيطاليا وأوروبا تحمل مسؤولياتهما للتصدي لحوادث مأساوية جديدة في البحر وتفاديها».
وقال سالفيني عبر «فايسبوك»: «أواصل وسأواصل العمل من أجل الدفاع عن حدود بلادي وأمن الإيطالي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة