الأخبار العاجلة

مركز حماية وحرية الصحفيين يختتم ورشته التدريبية في عمان

عمان ـ كوكب السياب
نظّم مركز حماية وحرية الصحفيين ورشة تدريبية لتطوير المهارات المهنية للصحفيين والاعلاميين العراقيين بالتعاون مع السفارة الأميركية في بغداد.
وقال نضال منصور، الرئيس التنفيذي لمركز حماية وحرية الصحفيين، خلال حفل الافتتاح، أن «هذه الورشة تأتي ضمن سلسلة ورشات للصحفيين العراقيين لبناء وتطوير احترافهم المهني».
وأضاف منصور، أن «بناء الاحتراف المهني أولى الخطوات لبناء إعلام مستقل وحر يعبر بشكل موضوعي وبمصداقية عالية عن ما يحدث في العراق، ويساعد الناس على ممارسة الرقابة والمساءلة».
وبين أن «الإعلام العراقي شهد نمواً واسعاً في السنوات العشر الماضية، حيث تأسست عشرات الصحف والاذاعات والتلفزيونات، ولكن لم يصاحب هذا النمو الكمي تطور لافت على المستوى النوعي والمهني».
ودعا منصور إلى «أهمية أن يلتزم الإعلام خلال عمله بمدونات السلوك المهني وأن لا يصبح جزء من التجاذبات السياسية، وأن لا يتحول لمنابر تحرض على العنف وتبث الكراهية».
الورشة التي شارك فيها 14 إعلاميا وإعلامية من مختلف وسائل الإعلام العراقية هي الأولى من بين خمس ورشات خصصت لتطوير المهارات الصحفية، واستمرت مدة ستة أيام في الفترة ما بين 23 وحتى 28 من آب المنصرم.
وسلطت الورشة في جلسات يومها الأول على شرح الفنون الصحفية وقوالب الكتابة الصحفية، وأساسها كتابة الخبر الصحفي وفنون المقابلات الصحفية.
وتلقى المشاركون في اليوم الثاني تدريبات على كيفية معالجة المادة الصحفية والتعرف على مصادر المعلومات المؤهلة للاقتباس والنقل عنها وشروط الاقتباس والنقل إلى جانب التعرف على حماية المصادر الصحفية، ومهارات الاتصال والتقديم، وعُرض فيديو يحاكي الواقع العراقي ويوضح كيف يكون الصحفي مصدرا وشاهد عيان.
في اليوم الثالث من الورشة تعرّف المشاركون على مقارنة بين حرية الإعلام في المعايير الدولية مع الدستور والتشريعات العراقية، والتغطية الإخبارية التي لا تخضع للتجريم والمساءلة القانونية، إضافة إلى تدريب عملي على سرية المصادر واستخدام التسجيلات في العمل الصحفي في تغطية أخبار المحاكم.
أما في اليوم الرابع، فتم تسليط الضوء على أفضل الوسائل لاستخدام شبكة الإنترنت وتقنيات البحث المتقدم عن المعلومات، وتلقى المشاركون تدريباً عملياً على استخدام أساليب البحث المتقدم عن المعلومات والصور واستخدام «الهاشتاغ» في شبكات التواصل الاجتماعي، إلى جانب تدريبات على جلب المعلومات وتصنيفها من خلال خدمة ألـ RSS وتحديد المواقع الإلكترونية المستهدفة.
وخُصص اليوم الخامس من الورشة للتدريبات على التخطيط لبناء المادة الصحفية وبناء شبكة المصادر وكيفية تحديد الأطراف المعبرة عن المواقف المتباينة في المادة الصحفية والبحث عن المصدر الغائب.
واختتمت الورشة في يومها الأخير بتدريبات عملية على سمات وأدوات الكتابة المحترفة والفروقات في الكتابة لمختلف أنواع وسائل الإعلام وأخلاقيات العمل الصحفي.
وأشرف على أعمال التدريب في الورشة التي أقيمت في فندق كورب الزميلان المدربان نور الدين الخمايسة وعبد الكريم الوحش، في حين تولى المحامي خالد خليفات التدريب على الحماية القانونية، وتولى الزميل ثامر العوايشة تدريب المشاركين في آليات البحث المتقدم على الانترنت والوصول إلى المعلومات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة