الأخبار العاجلة

رونالدو يفتتح رصيده مع يوفنتوس ومرسيليا يواصل صحوته

في الدوريات الأوروبية
العواصم ـ وكالات:

أزاح النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عبء عدم التسجيل مع ناديه الجديد يوفنتوس، وافتتح رصيده من الأهداف بثنائية قاده بها الى الفوز على ساسوولو 2-1 الأحد في المرحلة الرابعة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
في المقابل، أهدر روما فوزا كان في متناوله على ضيفه كييفو فيرونا بعدما تقدم بهدفين نظيفين، واكتفى بالتعادل معه 2-2، متابعا نتائجه المخيبة.
الا أن الفرحة الكبرى كانت اليوم لرونالدو (33 عاما) القادم هذا الصيف من ريال مدريد الإسباني في صفقة بلغت قيمتها نحو 100 مليون يورو. وتمكن حامل الكرة الذهبية خمس مرات، من هز الشباك لصالح فريقه الفائز بدوري بلاده في المواسم السبعة الأخيرة، بعدما فشل في ذلك في المباريات الثلاث الأولى من الدوري هذا الموسم، والتي بدأها أساسيا.
وقال رونالدو «أنا سعيد. عملت بجد وكنت أعرف أن الأهداف ستأتي (…) أشكر زملائي الذي ساعدوني وأتاحوا لي التأقلم مع كرة القدم الإيطالية».
أضاف «هذه هي كرة القدم. الأهم أن يفوز الفريق. كنت متوترا بعض الشيء بسبب كل الحديث بعد انتقالي من ريال مدريد وعدم التسجيل، لكن أشكر زملائي على دعمي طوال هذه الفترة».
وسجل رونالدو هدفه الأول بعد ركلة ركنية ومتابعة للكرة بيمناه في مرمى اندريا كونسيلي مستغلا كرة مرتدة من القائم (50)، قبل أن يضيف الثاني اثر هجمة مرتدة قادها التركي إيمري جان وأنهاها بيسراه في الشباك (65).
وأهدر البرتغالي ثلاث فرص من على بعد أمتار من المرمى لتعزيز رصيده، قبل أن يأتي الهدف الوحيد لساوولو في الدقيقة 90+1 عبر السنغالي خوما باباكار، علما أن يوفنتوس أنهى المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد البرازيلي دوغلاس كوستا ببطاقة حمراء لبصقه في وجه لاعب منافس.
وسجل رونالدو 44 هدفا في الموسم الماضي لريال منها 15 هدفا في دوري أبطال أوروبا في الطريق لإحراز اللقب الثالث تواليا في هذه المسابقة. وخلال مسيرته مع النادي الملكي التي بدأت عام 2009، سجل 450 هدفا في 438 مباراة خاضها في مختلف المسابقات.
وعلى الملعب الأولمبي في العاصمة، اكتفى روما بحصد النقطة الخامسة فقط من أربع مباريات، بعدما فرط بتقدمه أمام فيرونا، ليحقق التعادل الثاني له هذا الموسم، في مقابل فوز وخسارة.
وتقدم فريق المدرب أوزيبيو دي فرانشيسكو بهدفين في نصف الساعة الأول من المباراة بفضل ستيفان الشعراوي الذي استفاد من عرضية أليساندرو فلورنتسي (10)، وبريان كريستانتي الذي أنهى كرة وصلته من البوسني إدين دزيكو في مرمى الضيوف (30). الا أن كييفو قلب تخلفه الى تعادل في الشوط الثاني بهدفين للسلوفيني فالتر بيرسا بتسديدة من خارج المنطقة (52)، والبولندي ماريوس ستيبينسكي من مجهود فردي (83).
وحقق لاتسيو، القطب الثاني في العاصمة، فوزا صعبا على مضيفه أمبولي العائد بدوره الى النخبة الإيطالية، بهدف وحيد سجله ماركو بارولو في مستهل الشوط الثاني (47).
وحذا جنوى حذو لاتسيو بتغلبه على ضيفه بولونيا بهدف يتيم سجله البولندي كريستوف بياتيك بتسديدة من خارج المنطقة (69).. وافلت ميلان من الخسارة، وتعادل مع مضيفه كالياري بهدف للارجنتيني غونزالو هيغواين (55) مقابل هدف للبرازيلي جواو بدرو (4).
وفي الدوري الفرنسي، واصل مرسيليا صحوته بفوز ساحق على ضيفه غانغان 4-صفر، واستمر بوردو في نزيف النقاط بتعادله مع ضيفه نيم الصاعد حديثا الى الاضواء 3-3 الاحد في ختام المرحلة الخامسة من الدوري الفرنسي لكرة القدم.
في المباراة الاولى على ملعب «فيلودروم»، حقق مرسيليا الاهم على أرضه وأمام جماهيره بتغلبه على ضيفه غانغان برباعية نظيفة.
وانتظر مرسيليا الشوط الثاني ليكرم وفادة ضيفه، فافتتح التسجيل عبر مهاجمه الدولي فلوريان توفان (57)، ثم عزز ديميتري باييت بالثاني (73)، وأضاف توفان هدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه (80)، قبل ان يختم اليوناني قسطنطينوس ميتروغلو المهرجان بالهدف الرابع (83).. وهو الفوز الثاني تواليا لمرسيليا والثالث هذا الموسم مقابل تعادل وخسارة فرفع رصيده الى 10 نقاط ليلحق بليل وتولوز الى المركز الثاني بفارق 5 نقاط خلف باريس سان جرمان المتصدر وحامل اللقب.
وعمق الفريق الجنوبي جراح غانغان بعدما ألحق به الخسارة الخامسة تواليا فبقي في المركز الاخير من دون رصيد.
وفي الثانية، واصل بوردو نزيف النقاط بسقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه نيم في أول مباراة بقيادة مدربه القديم-الجديد البرازيلي ريكاردو الذي خلف الأوروغوياني غوستافو بوييت المقال من منصبه بعد انتقادات وجهها للإدارة.
وبهذه النتيجة، يجد بوردو الذي أنهى الموسم الماضي في المركز السادس المؤهل للمشاركة في الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ»، في المركز التاسع عشر قبل الأخير بعد خمس مراحل على بداية بطولة فرنسا.
وكان بوردو البادئ بالتسجيل عبر جيمي بريان في الدقيقة 26، لكن الضيوف ردوا بهدفين لباتيست غيوم (31) وأنطونان بوبيشون (45) وأنهوا الشوط الأول في صالحهم.
وفي إنجلترا، حقق ولفرهامبتون فوزه الثاني تواليا عندما تغلب على ضيفه بيرنلي 1-صفر، فيما انتزع وست هام يونايتد انتصاره الاول هذا الموسم بتغلبه على مضيفه ايفرتون 3-1 الاحد في المرحلة الخامسة من الدوري الانكليزي لكرة القدم.
ورفع ولفرهامبتون الذي فشل في تحقيق الفوز في مبارياته الثلاث الاولى (تعادلان وخسارة)، رصيده الى 8 نقاط وصعد الى المركز التاسع مؤقتا بفارق نقطتين امام إيفرتون، في حين مني بيرنلي بخسارته الرابعة تواليا فتجمد رصيده عند نقطة واحدة من تعادله مع ساوثمبتون في المرحلة الاولى وتراجع الى المركز الأخير.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة