الأخبار العاجلة

عمال العراق يحتفلون بعيدهم العالمي

بغداد ـ الصباح الجديد:
احتفل عمال العراق كزملائهم في شتى أنحاء العالم بعيد الأول من أيار ( عيد العمال العالمي ) لترجمة شعارهم (يا عمال العالم أتحدوا)، حيث تجولوا في طرقات وسط العاصمة بغداد وشوارعها الرئيسية مقيمين كرنفالهم المعهود والممثل لأوسع الجماهير الكادحة.
ونظم العمال العراقيون متمثلين بالاتحاد العام مسيرة في شوارع الكرادة والنضال والسعدون وسط بغداد، رافعين لافتات حمراء خطت عليها شعاراتهم.
وفي الأول من أيار من كل عام يحتفل الملايين حول العالم بيوم عيد العمال، وفي بعض البلدان يطلق عليه اسم “عيد العمل”.
ويحتج العمال في العراق على السياسات الاقتصادية للحكومات العراقية المتعاقبة سيما بعد العام 2003، وعزوف تلك الحكومات عن إيجاد حلول ناجعة للأزمات الاقتصادية التي تواجههم، وسط ما يصفوه بأنه “نهج مستمر” بتصفية منشآت الدولة الاقتصادية ومعاملها، وقطع رواتب العاملين فيها.
وتشهد مختلف مناطق العراق، مئات التظاهرات والإعتصامات لشريحة العمال احتجاجا على عدم تقديم الحلول الناجعة للعاملين في العقود والأجور اليومية في وزارة الكهرباء والعديد من الوزارات والمؤسسات الحكومية وضمان حياتهم ومستقبلهم.
ويدعو الاتحاد العام لنقابة العمال باعتباره الممثل لعمال العراق الى أهمية مواصلة الضغط وتصعيد المطالبات الجماهيرية بإعادة هيكلة بنية الاقتصاد العراقي، وتنويع قاعدة الإنتاج الوطني عبر تعزيز وتطوير القطاعات الإنتاجية في الصناعة والزراعة والتشييد والبناء والخدمات، وتحديث وتطوير البنى التحتية.
وتبدأ فكرة تحديد يوم الاول من ايار، للاحتفال بعيد العمال في أستراليا، ثم انتقلت إلى الولايات المتحدة ليكون أول احتفال رسمي بعيد العمال في نيويورك، ثم انتشر الحدث ليصبح عالميا تكريما للعمال.
وتم تحديد الأول من شهر أيار للاحتفال به كذكرى لإحياء النضال من أجل خفض ساعات العمل، حيث تعد ولاية شيكاغو الأميركية أصل الاحتفالات حين تفجرت نزاعات بين العمال وأرباب العمل لتخفيض ساعات العمل اليومي حيث نظم عمال شيكاغو في 1 أيار 1886 إضرابا عن العمل للمطالبة بتخفيض ساعات العمل، رافعين شعار (8 ساعات عمل و8 ساعات راحة و 8 ساعات نوم)، وحققت تلك الدعوى للإضراب نجاحا كبيرا وشلت الحركة الاقتصادية في حينها، وتدخلت الشرطة وقتلت عددا من المتظاهرين كما قتل عدد من أفراد الشرطة إثر إلقاء مجهول قنبلة وسط تجمع للشرطة.
وفي أعقاب وفاة عدد من العمال على أيدي الشرطة الأميركية، وضعت تسويات مصالحة مع حزب العمل وتم تشريع عيد العمال وجعله عطلة وطنية من خلال تمريره إلى الكونغرس والموافقة عليه بالإجماع فقط بعد ستة أيام من انتهاء الإضراب.
ومع انتشار الفكرة في جميع أنحاء العالم، تم اختيار الأول من أيار من كل عام ليصبح ذكرى للاحتفال بعيد العمال العالمي، حيث يعتبر عطلة رسمية في معظم دول العالم، بينما لا يتم الاحتفال بعيد العمال في كل من السعودية وعمان وأفغانستان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة