الأخبار العاجلة

فـرص نجـاح اتـفاق “الأسرى مقابل إعادة الإعمار”
بيـن حمـاس وإسرائيـل ترتفـع

فيما تنتظر تل ابيب العرض النهائي من الوسيط المصري

الصباح الجديد متابعة:
في وقت تعمل فيه مصر على إنجاز هدنة بين الجانب الفلسطيني والإسرائيلي، تشمل صفقة تبادل الأسرى وبنودا اقتصادية وسياسية، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية امس الأربعاء، أن احتمالات نجاح الاتفاق بين إسرائيل وحماس قد ارتفعت.
فقد كشف موقع “واينت” العبري نقلا عن مسؤول سياسي إسرائيلي كبير أن الاحتمالات لإبرام صفقة تبادل أسرى مع حركة حماس قد باتت مختلفة عن الماضي، موضحاً أن نسبة النجاح باتت أعلى.
ونقل أن الصفقة ستشمل رفات جنديين إسرائيليين هما أورون شاؤول وهدار غولدن، وإطلاق مواطنين آخرين، هما أبرا منغرسة، وهشام السيد، اللذان تحتجزهما الحركة في قطاع غزة، كاشفاً أن تل أبيب تنتظر العرض النهائي من الوسيط المصري خلال أيام.
كما أوضح أن إسرائيل اشترطت إعادة إعمار غزة بإنجاز صفقة الأسرى.
وجاءت هذه التطورات بعد ساعات من كشف مصادر بأن الصفقة ستشمل مفاوضات أن يكون لقطاع غزة معبر بحري وهو ما ترفضه إسرائيل حاليا، مع تصميم الفصائل الفلسطينية على ضرورة فك الحصار والبدء في إعادة تأهيل غزة.
وأوضحت المصادر أن حماس طلبت ضم مروان البرغوثي ضمن القائمة المبدئية في صفقة تبادل الأسرى، فيما تحفظت إسرائيل على ذلك، مؤكدة أن الحركة طلبت من القاهرة عدم المساس بالأسرى المفرج عنهم إذا تمت الصفقة.
ويشار إلى أن مصر كانت دفعت بقوة خلال الأسابيع الماضية، من أجل وقف التصعيد الإسرائيلي – الفلسطيني الأخير الذي اندلع في العاشر من مايو واستمر 11 يوما بين إسرائيل والفصائل، وسط غضب فلسطيني بسبب مداهمات الشرطة الإسرائيلية في محيط مجمع المسجد الأقصى في القدس، وخطط لطرد الفلسطينيين من حي الشيخ جراح بالمدينة لصالح مستوطنين يهود. وكانت أكدت مصادر مطلعة سابقا أن ملف تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل قد يحسم قريباً، وبعد أن أقرت الحركة استعدادها للتفاوض عاجلا وسريعا حول الملف، كشفت هيئة البث الإسرائيلية “كان” أن “وفدا إسرائيليا سيزور القاهرة الأسبوع القادم لمناقشة مسألة استعادة مواطنين وجثامين جنود الإسرائيليين تحتجزهم الحركة في قطاع غزة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة