الأخبار العاجلة

الحوثيون يطمعون بانسحاب كامل التحالف الذي تقوده السعودية من اليمن

بعد خطة الامارات بـ»إعادة انتشار» وخفض عدد قواتها

متابعة ـ الصباح الجديد :

طالب الحوثيون في اليمن امس الثلاثاء بالانسحاب الكامل للتحالف العسكري الذي تقوده السعودية بعدما أعلنت الامارات، العضو الرئيسي في التحالف، عن خفض عديد قواتها في هذا البلد ضمن خطة «إعادة انتشار».
وكتب محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا لدى الحوثيين في تغريدة «ندعو دول العدوان لاعلان الانسحاب من اليمن فالجمهورية اليمنية ترفض العدوان والحصار والحظر الجوي».
وأضاف أن «الانسحاب من اليمن هو القرار المثالي الذي يجب اتخاذه في هذا الوقت بالذات».
ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعاً بين الحوثيين والقوّات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً. وقد تصاعدت حدّة هذا النزاع مع تدخّل تحالف عسكري بقيادة السعودية في آذار 2015 دعمًا للحكومة. لكن الإمارات أعلنت امس الاول الاثنين خطة «إعادة انتشار» وخفضا في عديد قواتها في اليمن.
بالمقابل قال مسؤول إماراتي إن سحب الإمارات بعض قواتها من اليمن في الآونة الأخيرة جرى التخطيط له منذ أكثر من عام وبالتنسيق مع السعودية.
كانت رويترز ذكرت الشهر الماضي أن الإمارات ستقلص وجودها العسكري بسبب التهديدات الأمنية الناتجة عن تزايد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران. والإمارات عضو بارز في التحالف السني الذي يقاتل حركة الحوثي المتحالفة مع إيران ويحظى بدعم الغرب.
وسحبت الإمارات بعض قواتها من مناطق منها ميناء عدن الجنوبي والساحل الغربي لكنها تقول إنها لا تزال على التزاماتها تجاه حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا.
وقال المسؤول الذي رفض نشر اسمه إن قرار خفض القوات لم يكن وليد اللحظة بل نوقش باستفاضة مع الرياض.
وقال المسؤول للصحفيين في دبي «استمر نقاشنا بشأن إعادة انتشارنا لما يزيد عن عام وتزايد (النقاش) بعد توقيع اتفاق ستوكهولم في ديسمبر».
وقال المسؤول إن مدينة الحديدة الساحلية هي الأكثر تأثرا بالقرار بسبب وقف إطلاق النار بموجب اتفاق السلام الذي تم التوصل إليه العام الماضي في السويد برعاية الأمم المتحدة لتمهيد الطريق أمام محادثات لإنهاء الحرب.
وأصبحت الحديدة محور الحرب العام الماضي عندما حاول التحالف السيطرة على الميناء وهو خط الإمداد الرئيسي للحوثيين. وبموجب الاتفاق الذي لم ينفذ بالكامل سينسحب كل من الحوثيين والقوات اليمنية الموالية للتحالف من الحديدة.
وقال المسؤول «من المنطقي جدا لنا إعادة الانتشار بعيدا عن الحديدة. مضيفا أن تحركات القوات في مناطق أخرى في اليمن «تكتيكي ويعتمد على احتياجاتنا».
وقال المسؤول «لا يعترينا أي قلق بشأن حدوث فراغ في اليمن لأننا دربنا 90 ألف جندي يمني في المجمل.. هذا أحد نجاحاتنا الكبيرة في اليمن».
وقال المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية ردا على سؤال حول سحب القوات إن الدول الأعضاء تقوم بأدوار مختلفة وتساهم بأي قدرات لديها.
واضاف العقيد تركي المالكي للصحفيين في الرياض إن الإمارات ودول التحالف تواصل تحقيق أهدافها العملية والاستراتيجية والوصول إلى النتائج النهائية لإعادة الحكومة اليمنية الشرعية.
ويقول دبلوماسيون إن الإمارات تفضل أن تكون قواتها وعتادها قيد تصرفها تحسبا لتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيـران بعد الهجمات على ناقلات نفط في الخليج وإسقاط طهران لطائرة أمريكية مسيـرة.
وقال المسؤول «كثيرون سألـوا إن كان لهذا صلة أيضا بتصاعد التوتر مع إيران في الوقت الراهن. أقول بشكل أساسي لا… ولكن بالطبع لا نستطيع أن نغض الطرف عن الصورة الاستراتيجية ككل.. الأمر يتعلق بالانتقال من استراتيجية القوة العسكرية أولا إلى استراتيجية السلام أولا».
وتجري واشنطن محادثات مـع الحلفاء بشأن تشكيل تحالـف عالمي لحماية ممرات شحـن النفط الحيوية في مضيق هرمـز وبالقـرب منـه.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة