الأخبار العاجلة

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تجتمع الاربعاء المقبل لمناقشة مخزون اليورانيوم المخصب لايران

الصباح الجديد ـ وكالات :
تعقد الوكالة الدولية للطاقة الذرية اجتماعا طارئا الاربعاء المقبل في العاشر من تموز بناء على طلب الولايات المتحدة لعرض انتهاكات ايران للاتفاق النووي الذي وقع العام 2015، وفق ما افاد متحدث باسم الوكالة الاممية فرانس برس الجمعة.
وقال المتحدث إن مجلس حكام الوكالة التي مقرها في فيينا سيلتئم «الاربعاء في الساعة 14,30». وكانت الولايات المتحدة طلبت عقد الاجتماع بعدما تجاوزت طهران الحد المسموح به في الاتفاق لمخزونها من اليورانيوم المخصب.
وطالبت البعثة الدبلوماسية الأميركية في فيينا بعقد هذا الاجتماع لممثلي الدول ال 35 في مجلس المحافظين «لمناقشة أحدث تقرير للمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية» الذي أكد في وقت سابق أن انتاج إيران تجاوز 300 كلغ من اليورانيوم الضعيف التخصيب.
واكدت البعثة «ضرورة أن يقدم المدير العام عرضا شاملا وواقعيا للأنشطة الإيرانية وكل التغييرات التي تطرأ عليها».
واعتبرت البعثة الإيرانية في فيينا أنّ الأنباء عن طلب الولايات المتّحدة عقد هذا الاجتماع هو دليل على «العزلة» الأميركيّة، واصفةً الولايات المتحدة بأنّها «المنتهك الرئيسي» لـ»خطّة العمل الشاملة المشتركة» المعروفة باسم الاتّفاق النووي مع طهران.
وكان هدف الاتّفاق وضع حدّ لأزمة دوليّة حول البرنامج النووي الإيراني استمرّت 12 عامًا.
وقالت البعثة الإيرانية في بيان إنّ «طلب أميركا لا يتناسب مع مسؤولية مجلس الحكام».
والوكالة الدولية للطاقة الذرية مسؤولة عن التحقق من وفاء طهران بالالتزامات التي اعلنتها حيال المجتمع الدولي في تموز 2015 في فيينا عبر اتفاق يضمن الطبيعة السلمية لأنشطتها النووية.
وردا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب في ايار 2018 انسحاب بلاده من جانب واحد من هذا الاتفاق، وإعادة فرض العقوبات على إيران، أعلنت طهران أنها تعتزم الانسحاب تدريجا من التزاماتها إذا كانت الدول الأخرى التي وقعت الاتفاق (المانيا والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا) لا تساعدها في تجنب العقوبات والخروج من عزلتها الاقتصادية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة