الأخبار العاجلة

نواب يتهمون الحكومة بالضعف والمزاجية وترحيل الازمات وخرق الدستور والتسويف وخيانة الأمانة

جراء استمرار التلكؤ بحسم ملفات مستعصية

بغداد ـ الصباح الجديد:
طالبت عضو لجنة مراقبة تنفيذ البرنامج الحكومي والتخطيط الاستراتيجي انعام الخزاعي امس الأحد مجلس الوزراء بنشر كل تقارير العمل المنجز ضمن البرنامج الحكومي بشكل عاجل، وفيما هدد النائب جواد الموسوي امس الاحد، بمناقشة حجب الثقة عن حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، اذا تم التنصل من المواعيد المتفق عليها بشأن انهاء ملف الدرجات الخاصة التي تدار بالوكالة واجراء انتخابات المجالس البلدية، أكدّ النائب عن تحالف سائرون علاء الربيعي امس الاحد ، أن أغلب وزراء حكومة عادل عبد المهدي يعملون بمزاجهم وسيتم استجواب اربعة منهم من قبل البرلمان.
وقالت الخزاعي في بيان تلقت “الصباح الجديد” نسخة منه “جاء البرنامج الحكومي (2018-2022) ليترجم المنهاج الوزاري إلى خطط تفصيلية بتوقيتات ‏زمنية ومؤشرات اداء واضحة، وشاركت في اعداده الوزارات والجهات المعنية، ليكون عقداً وعهداً ‏يلتزم به الوزراء امام المواطنين في اداء مهامهم ومسؤولياتهم”.
وأضافت إن “واحدة من ادوات مجلس ‏النواب والتي يمارس من خلالها وظيفته هي مراقبة اداء السلطة التنفيذية، فضلاً عن الوظيفة التشريعية في ‏اصدار قوانين تسهل تنفيذ هذا البرنامج، بما يخدم المواطنين ويلبي احتياجاتهم المشروعة، ‏ويحسن مستوى الخدمات والمعيشة”.
وأوضحت الخزاعي ‏إن “البرنامج الحكومي اشتمل على خمسة محاور رئيسة هي استكمال أسس الدولة الاتحادية الواحدة ‏ونظامها الجمهوري النيابي الديمقراطي، وسيادة القانون وتعزيز الأمن الداخلي والخارجي، ‏والاستثمار الأمثل للطاقة والموارد المائية وتقوية الاقتصاد، والخدمات والتنمية المجتمعية”.
وأشارت إلى إن “‏المحاور الخمسة مؤلفة من 195 فقرة تنفيذية، تتضمن وضع خطط تفصيلية بتوقيتات زمنية، ‏ومؤشرات أداء واضحة وقابلة للقياس، باعتماد استمارة أعدت من قبل الأمانة العامة لمجلس ‏الوزراء‎.”.
وأكملت “إلا أن ما يثير الاستغراب، والقلق ايضاً، هو عدم نشر واصدار التقارير الفصلية والشهرية ‏الموضحة للأداء الحكومي، ومدى تنفيذه للبرنامج الحكومي، وما تم انجازه فعلاً ضمن التوقيتات ‏الزمنية المحددة في البرنامج”.
ولفتت إلى إن “التخلف عن الافصاح عن تقارير الانجاز ضمن التوقيتات المتفق عليها تعد نقطة ضعف، قد ‏تعرقل انجاز البرنامج الحكومي..

وتسلب مجلس النواب حقه في متابعة تنفيذ فقرات البرنامج ‏الحكومي، وتشخيص الانحرافات القائمة بين المنجز والمخطط”.
وتابعت الخزاعي “لذا اطالب مجلس الوزراء بالإفصاح ونشر كل تقارير العمل المنجز ضمن البرنامج الحكومي وبشكل عاجل، ليتسنى لنواب الشعب، وخصوصاً لجنة مراقبة تنفيذ البرنامج الحكومي والتخطيط الاستراتيجي من مطابقة البيان الحكومي مع المنجز فعلياً، وفق ما تعهدت به الحكومة العراقية في برنامجها الحكومي”.
ومن جانبه قال النائب جواد الموسوي امس الاحد، ان مناقشة حجب الثقة عن حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ستتم اذا تم التنصل من المواعيد المتفق عليها.
وقال الموسوي في بيان تلقت “الصباح الجديد” نسخة منه، “الى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ان اي عملية تأجيل للمواعيد المتفق عليه داخل اروقة مجلس النواب او ما جاء بتعليمات الموازنة الاتحادية للدولة من انهاء تكليف جميع الدرجات الخاصة التي تعمل بالوكالة بنهاية هذا الشهر او موضوع تأجيل موعد انتخابات المجالس البلدية الى السنة المقبلة هو تنصل عن الوعود التي قطعتها للشعب”.
وعد ان “ذلك سيكون تسويفا وخيانة للامانة التي على اساسها تم انتخابك كرئيس للوزراء”، مشيرا الى ان “ذلك سيدفعنا الى مناقشة عملية حجب الثقة عن الحكومة في حال التنصل او الاخلاف بهذه الوعود”.
كما عد النائب عن كتلة سائرون جواد الموسوي، اول امس السبت، تأخر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بحسم المرشحين للوزارات الشاغرة “خرقاً دستورياً”، مؤكداً قدرة مجلس الوزراء على استكمال الكابينة الحكومية خلال أسبوع في حال إرسال ٣ إلى ٥ مرشحين من قبل رئاسة الوزراء لكل وزارة.
وفي السياق، أكدّ النائب عن تحالف سائرون علاء الربيعي امس الاحد ، أن أغلب وزراء حكومة عادل عبد المهدي يعملون بمزاجهم وسيتم استجواب اربعة منهم من قبل البرلمان.
وقال الربيعي في تصريح تابعته الصباح الجديد، أن “الشعب العراقي يمر بحالة أمتعاض ويأس من الحكومة الحالية لأنه كان يأمل بحكومة شجاعة وقوية والان ما يحدث هو مجرد ترحيل للازمات وتدوير للفساد ولا وجود لنتائج حقيقية على أرض الواقع”.
وأضاف أن “أغلب وزراء حكومة عادل عبد المهدي يعملون بمزاجهم ومن بينهم وزير الاعمار والاسكان الذي هو مجرد وزير استعراضي ومن هذا المنطلق سيتم إستجواب أربعة وزراء من قبل البرلمان خلال الجلسات المقبلة”.


مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة