الأخبار العاجلة

50 مرشحاً لمنصب محافظ نينوى والكفة تميل لذوي النفوذ والمدعومين من الأحزاب

العبار والمرعيد والخياط أبرز المتنافسين… وجلسة الحسم خلال ساعات

بغداد – وعد الشمري:
أكد مجلس محافظة نينوى، أمس السبت، أن الساعات المقبلة ستشهد عقد جلسة طارئة بهدف اختيار محافظ جديد، فيما أشار إلى وجود خمسين مرشحاً للمنصب، وتحدث عن سعي للاتفاق على شخص واحد يتم تقديمه للتصويت، مبيناً أن ابرز المتنافسين هم مزاحم الخياط وحسام الدين العبار ومنصور المرعيد.
وقال عضو المجلس أضحوي الصعيب في حديث إلى “الصباح الجديد”، إن “عدد مرشحي منصب محافظ نينوى بلغ عددهم مع غلق باب الترشيح خمسين شخصاً قدموا أسماءهم مع سيرهم الذاتية”.
وأضاف الصعيب، أن “اغلب المرشحين مستلقون وغير مدعومين من جهة سياسية، وفي مقابل ذلك هناك آخرون لديهم حظوظا كون تدعمهم كتل سياسية”.
وأشار، إلى أن “الكفة تميل لمن يمتلك نفوذاً ومدعوماً من جهات سياسية كونه سيحصل على أصوات أعضاء مجلس المحافظة”.
ولفت الصعيب، إلى أن “الأسماء الأقرب للظفر بالمنصب هم مزاحم الخياط، ومنصور المرعيد، وحسام الدين العبار، ولكن قد تتغير حظوظهم حال حصول اتفاقات سياسية باتجاه آخر”.
وأكد المسؤول المحلي، أن “مجلس المحافظة ما زال يتمتع بالشرعية الدستورية والقانونية بوصفه المسؤول عن اختيار المحافظ، وأن دعوات الإقالة من قبل مجلس النواب ليس لها اثر على الواقع، ما لم تحصل تلك الإقالة فعلياً”.
وأورد، أن “هناك شروطا قانونية يجب أن تتوفر في شخص المحافظ منصوص عليها في قانون مجالس المحافظات، إضافة إلى الشروط السياسية المتعلقة بأن يتم التكليف على وفق قدر من التوافق بين كتل نينوى داخل مجلس المحافظة أو مجلس النواب”.

وبين الصعيب، أن “المحافظة يجب أن يتمتع بمقبولية لدى الرأي العام، فليس من المعقول أن نأتي بشخص عليه ملفات فساد أو معروف للشارع بأنه أهدر المال العام أو عليه شبهات بالإرهاب”.
ويرى، أن “عدد الذين تتوفر فيهم المواصفات المطلوبة ليس بالقليل، لكن التنافس سوف يحصل بين قليل من المرشحين لاختيار المحافظ”.
وشدد الصعيب، على أن “مجلس المحافظة أمام تحد وهو أن يختار شخصية مناسبة لكي يخرج من تهديدات إقالته من مجلس النواب، كونه مارس تلك المهمة على أتم وجه ولا يوجد مبرر لمحاسبته”.
لكنه يحذر، من “الاختيار غير الموفق لشخص المحافظ وحينها سنعطي المبرر والمسوغ لمجلس النواب بإقالة مجلس المحافظة”.
وأكمل الصعيب بالقول، إن “عملية إقالة مجلس المحافظة يجب أن تعتمد على ما توصلت إليه لجنة تقصي الحقائق النيابية التي عملت في نينوى لأشهر من أدلة وليس الاعتماد على التصريحات الإعلامية فقط”.
من جانبه، ذكر عضو المجلس الآخر واحد ابرز المرشحين للمنصب حسام الدين العبار، أن “مجلس المحافظة بصدد إنهاء كامل الاستعدادات لإجراء عملية التصويت على المحافظ”.
وأضاف العبار في تصريح إلى “الصباح الجديد”، أن “الحوارات توسعت ولم تشمل فقط قوى مجلس المحافظة أنما شملت الكتل السياسية الممثلة لمحافظة نينوى”.
ونوه، إلى أن “الجهود تنصب حالياً للمضي بمرشح واحد وعقد جلسة طارئة مجلس المحافظة للتصويت عليه خلال الساعات المقبلة”.
وأستطرد العبار، أن “مدة الطعن التي كانت لدى المحافظ السابق نوفل العاكوب للاعتراض على إقالته قد انتهت وعلى مجلس المحافظة أن يعقد جلسة ويصوت على بديله بأسرع وقت”.
يشار إلى أن مجلس النواب كان قد صوت في وقت سابق على إقالة المحافظ نوفل العاكوب على خلفية حادثة غرق العبارة في منطقة الغابات، فيما تأتي الدعوات الحالية لإقالة مجلس المحافظة بشكل تام لعجزه عن القيام بواجباته المنصوص عليها في الدستور والقانون.


مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة