الأخبار العاجلة

مارس الرياضة في رمضان واختر افضل الأوقات لتؤديها

متابعة الصباح الجديد:
يتساءل الكثير ممن يمارسون الرياضة عن التوقف عن ممارستها أو اتباع نظام خاص خلال شهر رمضان، الشهر الذي تنعدم فيه السعرات الحرارية خلال مدة النهار.
عن هذا الامر، تحدث أختصاصي التغذية الرياضية الفرنسي، سيرج بيترز، والتغيرات التي من الممكن أن تطرأ على جسم الرياضي خلال مدة الصيام.
وحدد ممارسة الرياضة في هذا الشهر بأربعة أجزاء هامة ،.تحدي الأسبوع الأول “التكيف مع الجوع والعطش”: يعد الأسبوع الأول من الصوم من أصعب الفترات، لأن الجسم يتعرض فجأة لتغييرات غذائية.
وأوضح سيرج بأن الرياضي يجب عليه أن يعلم بأنه سيواجه عدداً من الصعوبات في هذا الشهر بسبب تغير نمطه الغذائي والصحي، ويجب عليه تعلم التكيف مع شعوره بالجوع والعطش.لذلك يجب التعود على شرب الماء ليلاً، وتزويد الجسم بأكبر كمية من المياه ولكن بجرعات صغيرة ومتكررة.
من الناحية النظرية، يجب شرب 15في المئة من المياه التي يخسرها الجسم في أثناء التمارين، لذلك من الضروري شرب كميات كبيرة على امتداد الليل.
فعلى سبيل المثال، إذا كان الشخص سيمارس رياضة الجري لمدة ساعة واحدة في اليوم الموالي، فعليه شرب لترين من الماء ليلًا.
التحكم بنسبة السكر في الدم: الحد من المجهود العضلي في رمضان يساعد على الحد من العطش والتعرض لانخفاض مفاجئ لنسبة السكر في الدم.
ففي حال بذل الرياضي جهداً يتراوح بين 70 و75 في المئة من الحد الأقصى لمعدل سرعة خفقان القلب فعليه الانتباه لمخاطر انخفاض مستوى السكر في الدم، لذلك ينصح الى الإستعانة الحركات أو التقنية أو التكتيك بدلاً من الجهد المكثف، الذي قد يسبب «الجفاف» أو نقص السكر في الدم.
مواعيد التمارين الرياضية: تتوزع التمارين الرياضية على ثلاث فترات، حتى لاتتعرض صحة الرياضي للخطر.
1-بعد السحور: من المفضل القيام بالرياضة بعد السحور لأن وجبة الطعام تمد الجسم بكميات من الغذاء تكفيه لنشاط الرياضي.
2-قبل الإفطار: وهي الفترة الممتدة بين الساعة السادسة والثامنة مساء، لانه بذلك يبتعد عن الفترة التي تكون فيها درجات الحرارة مرتفعة، مع اقتراب موعد الإفطار الي سيزود الجسم بالمغذيات المطلوبة .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة