الأخبار العاجلة

واشنطن تُرسل قوة بحرية إلى الشرق الأوسط في رسالة «لا لبس فيها» لإيران

متابعة ـ الصباح الجديد :

أعلن مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جون بولتون أن الولايات المتحدة سترسل حاملة طائرات وقوة من القاذفات إلى الشرق الأوسط، في رسالة «واضحة لا لبس فيها» إلى إيران.
وقال بولتون في بيان «ردا على عدد من المؤشّرات والتحذيرات المقلقة والتصاعديّة، ستنشر الولايات المتحدة حاملة الطائرات يو إس إس أبراهام لينكولن وقوّةً من القاذفات في منطقة القيادة المركزية الأميركية» في الشرق الأوسط.
وأضاف «الولايات المتحدة لا تسعى إلى حرب مع النظام الإيراني، لكننا على استعداد تام للرد على أي هجوم، سواء تم شنه بالوكالة أو من جانب الحرس الثوري أو من القوات النظامية الإيرانية».
ولم يوضح البيان سبب القرار الأميركي بنشر حاملة الطائرات وقوة القاذفات في هذا التوقيت، لكن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أكد لاحقا أن الأمر غير مرتبط بالتصعيد مؤخرا بين إسرائيل وقطاع غزة.
وقال بومبيو «ما حصل بالضبط هو أننا شهدنا تحركات تصعيدية من قبل الإيرانيين وسنحاسبهم على أي هجمات تستهدف المصالح الأميركية».
وأضاف قبل التوجه إلى فنلندا «في حال حصلت هذه الأنشطة وإن كان ذلك بالوكالة عبر طرف ثالث أو مجموعة مسلحة مثل حزب الله، فسنحاسب القيادة الإيرانية مباشرة على ذلك». ولم يوضح بومبيو طبيعة «الأنشطة التصعيدية» التي كان يشير إليها.

تهديدات القادة الإيرانيين
وكان عدد من القادة العسكريين الإيرانيين، أطلقوا تهديدات بإغلاق مضيق هرمز، ردًا على إطلاق واشنطن سياسة تصفير النفط الإيراني، وإلغاء العمل بالإعفاءات التي كانت ممنوحة إلى عدد من الدول.

تحذيرات مقلقة
وأعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة بدأت بنشر مجموعة يو إس إس أبراهام لنكولن، في منطقة القيادة المركزية الأميركية في الشرق الأوسط ردًا على تحذيرات «مقلقة» من إيران.
وقال مسؤول أميركي مطلع على الأوضاع لشبكة، CNN «إن التهديدات كانت ضد كل من القوات البحرية والبرية الأميركية في الشرق الأوسط». أضاف، «عمليات النشر تهدف على وجه التحديد إلى ردع أي أعمال عسكرية إيرانية».

مؤشرات
نقلت الشبكة أيضًا عن اثنين من المسؤولين الأميركيين قولهم إن «التصريحات العلنية نفسها تهدف إلى ردع إيران». من جهته، علق وزير الدفاع بالوكالة باتريك شاناهان يوم الأحد على نشر القوات قائلًا: «هناك مؤشرات واضحة إلى أن القوات الإيرانية ووكلاءها تستعد لمهاجمة القوات الأميركية في المنطقة (الشرق الأوسط)».

عقوبات جديدة
في وقت سابق، أشار موقع أكسيوس إلى أن «الإدارة تعتزم فرض عقوبات جديدة على إيران الأربعاء المقبل، ونقل عن اثنين من كبار المسؤولين في الإدارة قولهم: «إن العقوبات ستؤثر بشكل كبير على قطاع جديد من الاقتصاد الإيراني».
وفي حين لم تكشف الصحيفة عن القطاع المستهدف، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال في الأسبوع الماضي «أن العقوبات الأميركية الجديدة قد تستهدف صناعة البتروكيميائيات في إيران».
ويأتي نشر القوة وسط ارتفاع مستوى التوتر بين واشنطن وطهران بشأن برنامج الأخيرة النووي إذ استهدفت الولايات المتحدة صادرات إيران من اليورانيوم المخصب بعقوبات.
وانسحبت الولايات المتحدة قبل عام بشكل أحادي من الاتفاق النووي الإيراني الذي أبرمته سنة 2015 مع الدول الكبرى وتعهدت بممارسة «أقصى درجات الضغط» بهدف تقييد دور إيران الإقليمي.
ونددت الحكومة الصينية بوجود سفن حربية أميركية قبالة جزر تطالب بها بكين في بحر الصين الجنوبي حيث تجري البحرية الأميركية بشكل منتظم عمليات «حرية الملاحة» الدفاعية.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية غينغ شوانغ أمام الصحافة أن «الصين تعبّر عن استيائها العميق ومعارضتها الشديدة» لهذه العملية البحرية الأميركية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة