الأخبار العاجلة

العبادي متمسك بتحالف الاصلاح.. واستمرار جهود تشكيل الحكومة

توقعات بتغيير كبير في منح المناصب القيادية للأحزاب
بغداد – وعد الشمري:
أكد تحالف الاصلاح والاعمار، أمس الاثنين، أن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي ما زال احد اركانه الاساسية، مشيراً إلى أن الواقع السياسي الحالي سوف يشهد تغييراً كبيراً على مستوى منح المناصب القيادية إلى الاحزاب، مشدداً على استمرار سعيه في الحوارات من أجل الاسراع في تشكيل الحكومة المقبلة.
وقال القيادي في التحالف عبد الله الزيدي في تصريح إلى “الصباح الجديد”، إن “الحراك السياسي قد وصل مراحله الاخيرة، وأن تكليف مرشح الكتلة النيابية الاكثر عدداً بتشكيل الحكومة اصبح قاب قوسين أو ادنى”.
ويتوقع الزيدي أن “تشهد الحكومة المقبلة انعطافة كبيرة على المستوى الاداري بما يلبي طموحات الشعب العراقي الذي يعاني من نقص الخدمات”.
وأشار إلى أن “حضور رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي في اجتماع قوى الاصلاح والاعمار يوم أمس الاول دليل تمسكه بالتحالف وأنه احد اركانه الاساسية”.
اما بخصوص تواجد العبادي في اجتماعات حزب الدعوة الاسلامية، يراه الزيدي بأن “ليس بالجديد، كون هناك لقاءات سابقة حصلت ولم تسفر عن شيء يذكر”.
ويتهم “قسماً من القوى السياسية بتثبيت عرف وهو أن ينال حزب الدعوة الاسلامية في كل انتخابات منصب رئيس مجلس الوزراء بغض النظر عن الحجوم داخل مجلس النواب”.
لكن الزيدي ذهب إلى أن “الواقع السياسي الحالي مختلف عن المرحلة السابقة، وبدا ذلك واضحاً بخروج منصب رئيس مجلس النواب من عباءة الحزب الاسلامي العراقي إلى حزب الحل، والتنافس الحاصل على منصب رئيس الجمهورية بين الاحزاب في الاقليم وعدم تثبيته حصراً لدى الاتحاد الوطني الكردستاني”.
وشدد على أن “الاستحقاقات الانتخابية وعدد المقاعد في مجلس النواب تلعب دوراً رئيساً في موضوع مرشح رئيس مجلس الوزراء وائتلاف دولة القانون سيما حزب الدعوة الاسلامية كان يعتمد على ما تحصل عليه في الانتخابات في المطالبة بهذا المنصب”.
ومضى الزيدي إلى أن “المعادلة الان اختلفت، فهناك كتل سياسية حصلت على مقاعد تفوق التي لدى حزب الدعوة الاسلامية ومن ثم نحن مقبلون على حالة جديدة وتداول سلمي للسلطة”.
من جانبه، ذكر القيادي الاخر في التحالف علي الجوراني أن “العبادي متمسك بتحالف مع قوى الاصلاح والاعمار والدليل على ذلك حضوره في اجتماع يوم أمس الاول”.
واضاف الجوراني في حديث إلى “الصباح الجديد”، أن “قوى الاصلاح بالضد من التخندقات الطائفية والاصطفافات التي تعيد البلاد إلى المربع الاول”.
وأشار إلى أن “الحالة السياسية في الظرف الراهن تختلف عما كانت عليه في السابق، حيث أن تحالف الاصلاح والاعمار يذهب إلى تشكيل حكومة اغلبية وطنية تلبي طموحات الشارع العراقي”.
وبين الجوراني أن “تثبت قوى تحالف الاصلاح لا يعني أننا غير منفتحين على القوى الاخرى، فهناك حوارات مستمرة سيما مع قائمة الفتح”.
وشدد الجوراني على “ضرورة التعامل بنحو قانوني مع حالات انتقال النواب من كتل إلى اخرى، بما يضمن حفظ صوت الناخب العراقي الذي ادلى بصوته إلى القائمة الانتخابية”.
يشار إلى أن تحالف الاصلاح والاعمار يضم عدداً من القوائم الفائزة في الانتخابات اهمها سائرون والحكمة والنصر والوطنية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة