الأخبار العاجلة

موسم مبهر للمغربي حكيم زياش مع أياكس أمستردام

الملايين تنعش خزينة بنهاية الموسم الجاري

امستردام ـ وكالات:

يعيش المغربي حكيم زياش، فترة مميزة للغاية مع ناديه أياكس أمستردام الهولندي خلال الموسم الحالي.
ووفقًا لشبكة «سكواكا» للإحصائيات، فإن حكيم زياش وصل إلى 20 هدفًا خلال موسم واحد مع أياكس أمستردام، لأول مرة في مسيرة اللاعب.. وسجل زياش، أهدافه العشرين خلال بطولتي الدوري الهولندي ودوري أبطال أوروبا، بواقع 16 هدفًا في البطولة المحلية، و4 أهداف في التشامبيونزليج.
وبالإضافة إلى أهدافه العشرين، فقد صنع حكيم زياش، 20 هدفًا آخرين، ليواصل كتابة فصول موسمه الأفضل على الإطلاق.. وانتشرت عدة تقارير مؤخرًا تفيد باهتمام أكثر من فريق بضم الموهبة المغربية، على غرار مانشستر يونايتد وليفربول.. وقاد حكيم زياش، ناديه أياكس لبلوغ نصف نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، وسيواجه توتنهام في المربع الذهبي.. وتسبب المغربي حكيم زياش، جناح أياكس أمستردام، في حرب بين الأندية الكبيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز بالموسم الحالي.
ووفقًا لصحيفة «ذا صن» البريطانية، فإن مانشستر يونايتد يصارع السيتي من أجل الحصول على خدمات زياش في الميركاتو الصيفي المقبل.. وأشارت الصحيفة إلى أن صفقة اللاعب المغربي بات ضمن أولويات قطبي مانشستر، بعد أن قاد زياش أياكس للوصول إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا على حساب يوفنتوس.
وأوضحت أن هناك أندية أخرى أبدت اهتمامًا بضم نجم أياكس في الميركاتو المقبل وهي آرسنال وليفربول وكذلك بايرن ميونخ.. وكان النجم المغربي انضم إلى صفوف أياكس عام 2016 قادمًا من تفينتي أنشخيدة الهولندي، مقابل 10 ملايين إسترليني، قبل أن ترتفع قيمته إلى 25 مليون إسترليني.
إلى ذلك، فاز فريق أياكس على فيتيسه أرنهايم 4-2 ، أول أمس، في المرحلة 32 من الدوري الهولندي لكرة القدم.. وسجل أهداف أياكس كلًا من حكيم زياش في الدقيقة 41، ودوشان تاديتش (هدفان) من ركلتي جزاء في الدقيقتين 54، و81، وماتيس دي ليخت في الدقيقة 58، فيما سجل هدفي فيتيسه أرنهايم كلًا من نافاروني فوور، وأسامة درفلو في الدقيقتين 67 و82.
ورفع أياكس رصيده إلى 80 نقطة في صدارة الترتيب، بفارق 3 نقاط أمام أيندهوفن، الذي يواجه فيليم تيلبورج اليوم الخميس ، في حين توقف رصيد فيتيسه عند 47 نقطة في المركز السادس بفارق الأهداف أمام أوتريخت.
من جانبها، أكدت تقارير إعلامية بأن نادي أياكس امستردام الهولندي سيستفيد كثيراً من تألقه في مسابقة دوري أبطال أوروبا بعدما بلغ الدور نصف النهائي رافعاً من حظوظه في التأهل للنهائي وإحراز اللقب القاري .
وكان أياكس قد نجح في تجاوز عقبة يوفنتوس الإيطالي، وباتت أمامه فرصة كبيرة لبلوغ النهائي لأنه سيواجه توتنهام هوتسبير الإنكليزي الأقل خبرة من برشلونة الإسباني وليفربول الإنكليزي.
هذا وستعرف خزينة اياكس إنتعاشاً كبيراً بسبب النتائج الإيجابية التي حققها الفريق في المسابقة القارية ، حيث سترتفع حصته من عائدات البطولة بما لا يقل عن 50 مليون يورو ، و قد تصل إلى 100 مليون يورو في حال إحرازه اللقب القاري.
كما سيجني النادي ملايين أخرى بنهاية الموسم الجاري من الصفقات التي سيبرمها مع أندية أوروبية أخرى نظير بيع نجومه الذين تألقوا معه في المسابقة القارية، والذين قد تصل قيمتهم الإجمالية إلى 300 مليون يورو.
وكانت إدارة أياكس قد اتفقت رسمياً مع إدارة برشلونة الإسباني على انتقال لاعب الوسط فرينكي دي يونج بنهاية الموسم مقابل 80 مليون يورو ، وقد يلتحق به زميله المدافع الهولندي ماتيس دي ليخت مقابل 70 مليون يورو في ظل التقارير التي تؤكد إتفاق الناديين على كافة التفاصيل .
وبدوره البرازيلي دافيد نيراس بات قريباً من الانتقال للعب في الدوري الصيني مقابل 40 مليون يورو ، كما أن المغربي حكيم زياش مرشح هو الآخر لتعزيز خزينة ناديه بما لا يقل عن 40 مليون يورو بعدما وصلته عروض للعب لأقوى الأندية الأوروبية وعلى رأسها بايرن ميونيخ الألماني و أرسنال الإنكليزي مثله مثل زميله الهولندي دوني فان دو بيك.
الحارس الكاميروني أندريه أونانا والمدافع الأرجنتيني نيكولاس تاجليافيكو مرشحان أيضاً لترك النادي الهولندي هذا الصيف بعدما وصلتهما عروض مغرية، حيث لا يقل سعر كل منهما عن 20 مليون يورو.
وبرغم ان إدارة أياكس تعلم جيداً ان تخليها عن ألمع وأبرز اللاعبين سوف يضر بنتائج الفريق خاصة على الصعيد الخارجي ، إلا ان ذلك يبقى أمراً إضطرارياً من أجل الحفاظ على الاستقرار المالي للنادي ليحتفظ بمكانته على المستوى المحلي في ظل تواضع موارده المالية التي تقتصر على بيع نجومه الصاعدين لتفادي رحيلهم في صفقات انتقال حر، نظراً لصعوبة تلبية مطالبهم المالية وفق سلم الرواتب المعمول به في الأندية الاوروبية الكبيرة، وهي سياسة تتبعها بقية الأندية الهولندية على غرار إيندهوفن و فينورد روتردام في ظل تشابه الظروف المالية للأندية.
يشار الى أن أياكس امستردام عاش نفس السيناريو في منتصف التسعينات بعد تتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا عام 1995 وإحرازه الوصافة في عام 1996 ، حيث شهد هجرة كافة الأسماء التي صنعت الإنجاز بداية بالحارس ادوين فان دير سار والمدافعين ونستون بوغارد و مايكل رايزيغير و جيوفاني فان برونكهورست والتوأم فرانك و رونالدو دي بور ، وباتريك كلويفرت ، وادغارد دافيد وكلارينس سيدورف بعدما رحلوا إلى إيطاليا وإسبانيا للعب مع اقوى أنديتها تاركين النادي يعاني الأمرين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة