أطباء متخصصون ناقشوا المستجدات العلمية لمعالجة انسداد الأمعاء الولادي

نظّمها مستشفى الطفل التخصصي في البصرة
البصرة ـ سعدي علي السند:
بحضور المدير العام لدائرة صحة البصرة الدكتور رياض عبد الامير نظم مستشفى البصرة التخصصي للاطفال في البصرة / القسم الجراحي الندوة العلمية التخصصية حول (انسداد الامعاء الولادي ) بالتنسيق مع كلية الطب وبرعاية شركة جلفار وشركة تبوك للادوية وبمشاركة عدد من أطباء القسم الجراحي والباطني في المؤسسات الصحية في المحافظة.
وأكد مدير مستشفى الطفل الدكتور علي العيداني ان مثل هذه الندوات نسعى من خلالها الى النهوض بالواقع الصحي والارتقاء بالقسم الجراحي نحو خدمات افضل للمرضى وان نضع بين ايدي اطبائنا احدث المستجدات العلمية والطبية في العالم لمعالجة الأمراض وبالصورة التي تجعلنا دائما في خدمة مرضانا وتقديم كل انواع الرعاية والعلاج المطلوب لهم .

معالجة الامراض
وتابعت «الصباح الجديد» مع عدد من الأطباء الأختصاص المشاركين في الندوة مرض انسداد الأمعاء أو الانسداد المعوي وقد أشاروا بأنه هو الانسداد الميكانيكي أو الوظيفي للأمعاء مما يمنع مرور محتويات الأمعاء وحركتها بصورة طبيعية ويمكن أن يحدث هذا الانسداد في أي جزء من الأمعاء، وغالبًا ما يكون في الاثني عشر الموجود في الأمعاء الدقيقة، وعلى الرغم من أن هناك الكثير من الحالات التي يتم علاجها من دون تدخل جراحي، فإن انسداد الأمعاء في هذه الحالة يعد من المشكلات الجراحية.
والانسداد المعوي لفترة طويلة من الممكن أن ينتج عنه قصور في عمل الأوردة بالجزء المتأثر منه بالأمعاء, فيحدث تجمع للسوائل (Edema) بين خلايا الجزء المتأثر, ونقص موضعي للأوكسجين بالجزء نفسه مع نقص الإمداد الدموي له وموت لخلاياه ، ثم يتمزق هذا الجزء أو يحدث به ثقب, ويؤدي ذلك إلى حدوث التهاب بالغشاء البريتوني وقد يحدث تجرثم الدم نتيجة تكاثر الميكروبات الهوائية واللاهوائية بالأمعاء.. وبصفة عامة, كلما كان انسداد بالجزء القريب من الأمعاء كان التوسع بالأمعاء أقل وكلما كان حدوث القيء أسرع, وعلى نقيض ذلك عند انسداد الجزء البعيد من الأمعاء والذي عند حدوثه يكون انتفاخ الجزء الأوسط من البطن ملحوظا ويكون القيء هنا متأخرا (حيث ان الأمعاء تستغرق وقتا أكثر إلى أن تمتلئ) كما يكون الألم ملحوظا أكثر ..

أعراض وعلامات الانسداد المعوي
وتظهر علامات وأعراض انسداد الأمعاء الدقيقة والغليظة على حسب درجة الانسداد، فمن الممكن أن تظهر الأعراض في صورة مغص وألم بالبطن وانتفاخ بالبطن وقيء اعتيادي وقيء برازي وإمساك، وفي حالة انسداد الأمعاء الدقيقة عادةً ما يبدو الألم في صورة مغص بالبطن (حيث توجد تقلصات على فترات متقطعة)، مع وجود تشنجات تستمر لدقائق معدودة، وفي الغالب يكون الألم في منتصف منطقة البطن، ويسبق الإمساك حدوث قيء، أما في حالة انسداد الأمعاء الغليظة، يشعر المريض بالألم في أسفل منطقة البطن وتستمر التشنجات لفترة أطول، هذا إضافة إلى أن القيء يسبقه الإمساك، وفي تلك الحالة تكون احتمالية حدوث القيء أقل لدى المريض، وعند انسداد الأمعاء الغليظة جزئيا فإن ذلك قد يظهر في صورة أعراض انسداد الأمعاء الدقيقة.

تشخيص الانسداد المعوي
يقوم الطبيب المختص بالفحص السريري أولاً عن طريق استعمال السماعة الطبية لسماع حركة الأمعاء التي قد تكون سريعة جدا أو شبه منعدمة تبعا لنوع الانسداد، وهناك العديد من الطرق التي يتم بها تشخيص وجود انسداد في الأمعاء الدقيقة أو الغليظة، وقد تشمل طرق التشخيص تنظير القولون وفحص الأمعاء الدقيقة بالطرق المعتادة.

الانسداد المعوي
عند الأطفال
اخطر أنواع الانسداد المعوي يحدث في الأطفال حديثي الولادة، وفي الغالب يكون هذا الانسداد نتيجة لوجود انسداد في المريء أو التواء الأمعاء أو وجود التصاقات بريتونية خلقية أو تضخم القولون أو الانسداد الخلقي في جزء من الأمعاء سواء الدقيقة أو الغليظة، والأعراض غالباً ما تكون حالة قيء مستمر وانتفاخ في البطن، وفي هذه الحالة على الأم المسارعة بعرض طفلها على الطبيب..

علاج الانسداد المعوي
بالتزامن مع التشخيص، يبدأ العلاج. ويتركب من إعادة السوائل الى الجسم، عن طريق الوريد، وكذلك من خلال استعمال انبوبة صغيرة وخاصة يتم تمريرها الى المعدة , عن طريق الانف، من اجل شفط افرازات الجهاز الهضمي، وهذا يتيح، احيانا، تخفيف الضغط بصورة كبيرة على أعضاء البطن وجدار الامعاء.
بعض حالات الانسداد المعوي تزول بمساعدة هذا العلاج، المسمى العلاج المحافظ وهي عادة، الانسدادات الوظيفية او الناجمة عن حدوث التصاقات ، في حالات اخرى، يتم العلاج بالجراحة. وفي بعض الاحيان يكون اتخاذ القرار سهلا وفوريا. على سبيل المثال، في حالة وجود فتق منحصر او انسداد الأمعاء الغليظة جراء ورم ، وفي احيان اخرى، يكون القرار اصعب، ويتطلب اجراء فحوصات اضافية ..
وفي اثناء العملية الجراحية، يبحث الجراح عن موقع الانسداد وغالبا ما يكون من السهل ايجاد موقع الانسداد، لان الامعاء تنتفخ كثيرا قبل نقطة الانسداد وهناك حالات يمكن فيها حل مشكلة الانسداد بسهولة، على سبيل المثال، قطع الالتصاقات، استئصال سليلة او ورم في الامعاء الدقيقة او اصلاح فتـــق.
وفي احيان اخرى، يكون حل المشكلة معقدا، وهذا يحدث بعد اجراء عمليات جراحية عديدة وازدياد الالتصاقات، وفي حال تفشي ورم خبيث في جوف البطن.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة