جوزويه كاردوتشي

جوزيه أليساندرو جوسيبي كاردوتشي هو مدرس وشاعر إيطالي موهوب لقب بشاعر البلاط, وفي عام 1906 أصبح أول إيطالي يحصل على جائزة نوبل في الأدب , ويعد واحداً ممن صنعوا مجد الشعر الإيطالي الحديث .
ولد جوزيه كاردوتشي في مدينة بييتراسانتا في مقاطعة لوكا شمال غرب إقليم توسكانا في 27 تموز 1835 لأب يعمل طبيباً في الأرياف والذي كان عضواً في جمعية كاربونيريا السرية التي لعبت دوراً بارزاً في توحيد إيطاليا , وبعد أن حصل جوزويه على شهادة الثانوية عام 1855 بمدينة فلورنسا.
بدأ يمارس أعمال التدريس , وفي تلك المرحلة بدت عليه علامات قرض الشعر , وفي عام 1860 عينه وزير التعليم الوطني مدرساً للأدب الإيطالي في جامعة بولونيا ,لكن كاردوتشي كان يحلم دوماً بالذهاب إلى روما والبقاء فيها , وهناك إلتقى بمرجريت دوسافواي التي كانت زوجة للأمير الإيطالي أمبرتو الأول فراحت تقربهٌ منها , وأصبح كاردوتشي شاعر الحزب في عام 1890 ,ثم تم تعيينه عضوًا في البرلمان الإيطالي.
وفي عام 1899 نشر ديوانه المشهور « أغنيات وإيقاعات « , وفي عام 1904 ترك مهنة التدريس بعد أن إشترت الملكة مرجريت مكتبتهُ , وقد أصابت الكاتب لعنة نوبل فمات بعد حصوله عليها بأسابيع قليلة , أي في 16 شباط 1907 .
وظهرت الأعمال الكاملة للشاعر في عشرين جزء ضمت دواونية المشهورة « أشعار جديدة « المنشور عام 1872 , و « قصائد متوحشة « المنشور عام 1877 , كما ضمت أعمالة الكاملة كتابين من إبداعاته النثرية تحت عنوان « نثر جوزويه كاردوتشي « نشرت بعد وفاته بعام واحد .
هذا وقد شغف كاردوتشي بالتاريخ فجعله ميداناً لقصائده الوطنية التي أصبحت نشيداً قوميا لإيطاليا لفترة من الزمن , إضافة إلى إهتمامة بالتاريخ خاصة المعاصر منه فإنه اهتم بأن يصنع أبياته برومانسية واضحة .فهذا التاريخ قد جاء للعالم بأبطال في مجالات متعددة , ولعل هذا كان سبب في أن ينضم إلى الجيش الثوري . وكان على إتصال مباشر بالعديد من مثقفي عصره مثل هوجو وجول ميشليه في فرنسا , وتأثر كثيرا بكل من هاينرش هاينه وجوته في المانيا , وكل هؤلاء الشعراء كانوا يؤمنون بالديموقراطية.
ولغة الشاعر أقرب إلى الملحمية فهي منسوخة من كلمات لاتينة قديمة في صياغة جديدة وخاصة القصائد التاريخية .
توفي جوزويه كاردوتشي في عام 1907 في مدينة بولونيا بإيطاليا عن عمر يناهز 71 عاماً , وقد تحول منزله إلى متحف .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة