بوتفليقة يرفض التجاوب مع مطلب مجموعة الـ «19-4»

الجزائر ـ وكالات:
رفض الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة التجاوب مع مطلب مجموعة الـ»19-4» ووقّع قانون المال للعام الجديد، في رد رأت أوساط موالية أنه واضح جدًا من رئيس الدولة الذي اتهمته تلك المجموعة بعدم علمه بما ورد في القانون.
وأفاد بوتفليقة في مراسم توقيع قانون المال 2016 بأنه يطمئن الرأي العام أن هذه التحولات لن تشكك في خيار التضامن والعدالة الاجتماعية، وصنّف مشروع تعديل الدستور الذي قرر الإفراج عنه مطلع العام الجديد بـ»المرحلة الجديدة والمهمة في الحياة السياسية والمؤسساتية للبلاد.
وصرح الرئيس الجزائري بأن هذه المراجعة ستكون متبوعة بإعداد ومناقشة مشاريع قوانين عدة؛ من أجل تعزيز دولة القانون وبصفة خاصة حماية الحقوق والحريات وضبط التعددية الديموقراطية.
هذا ووصل جثمان الزعيم المعارض التاريخي حسين آيت أحمد، الذي توفي الأربعاء الماضي، مطار الجزائر، الخميس الماضي، ونظمت الرئاسة الجزائرية حفل استقبال رسمي بحضور كل الوزراء، رافضةً بذلك حرص جبهة القوى الاشتراكية على أن يكون الاستقبال شعبيًّا وطنيًّا وليس رسميًّا، في موقف يمثل استمرارًا في خطاب هذا الحزب المعارض للنظام الحاكم في البلاد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة