260 مليون دولار مديونية «جلف كيستون» للإقليم

كركوك تنسق مع كردستان لتسلمها مستحقات البترودولار

متابعة الصباح الجديد:

قال الرئيس التنفيذي الجديد لشركة جلف كيستون بتروليوم التي تنتج النفط في اقليم كردستان إن الشركة تستطيع مضاعفة الإنتاج في حقل شيكان خلال 18 شهرا لكن نقص المدفوعات الحكومية المستحقة في مقابل الصادرات يجعل الاستثمار هناك مستحيلا، فيما بينت مصادر أن للشركة مستحقات على الاقليم تبلغ 260 مليون دولار.
الشركة من بين عدد قليل من منتجي النفط الأجانب العاملين في الإقليم وتبلغ الأموال المستحقة لها على حكومة الإقليم 260 مليون دولار في مقابل النفط المصدر وحصتها من الاستثمار في حقولها.
ونالت الديون وعدم انتظام المدفوعات الحكومية من الوضع المالي لجلف كيستون حتى أن تدفقاتها النقدية أصبحت تكفي بصعوبة لمواصلة العمليات.
وقال جون فيريير المسؤول التنفيذي السابق في ميرسك أويل الذي عينته جلف كيستون رئيسا تنفيذيا لها قبل شهرين في مقابلة مع رويترز «إنها لخيبة أمل حقيقية أن نعجز عن الاستثمار في الوقت الحالي».
أضاف «تكاليفنا متماشية تماما مع ما نتقاضاه لذا نحن مستنزفون تماما».
واكتشف حقل شيكان النفطي عام 2009 باحتياطيات قدرها 12.5 إلى 13 مليار برميل ويستطيع إنتاج 100 ألف برميل يوميا من النفط لكن إنتاجه الحالي لا يزيد على 45 ألف برميل يوميا بسبب نقص الأموال اللازمة للاستثمار.
ويدور نزاع بين حكومة إقليم كردستان والحكومة في بغداد بشأن ملكية الثروات النفطية وتعهدت حكومة الإقليم في وقت سابق هذا الشهر بالبدء في السداد المنتظم للمنتجين من أيلول.
وقال فيريير «من المأمول أن تساعد الشفافية في تلك المدفوعات مساعدة كبيرة».
وأضاف أنه فور سداد حكومة إقليم كردستان باقي المدفوعات فسيكون بوسع جلف كيستون التفكير في الاستثمار بحقل شيكان.
وقال إن إنتاج الحقل يمكن أن يصل إلى 100 ألف برميل يوميا في غضون 18 إلى 24 شهرا.
وتعلن الشركة نتائج النصف الأول من العام يوم الخميس وما زالت تبحث عن مشتر لبعض أصولها في مسعى لتدبير رأس المال.
وقال فيريير «لم أعرف في حياتي مناخا للدمج والاستحواذ مثل الوضع الحالي. هناك فجوة كبيرة بين توقعات المشتري والبائع بخصوص سعر النفط».
وقال إن جلف كيستون تجري محادثات مع أربعة مشترين محتملين وإن بدء المدفوعات المنتظمة من حكومة كردستان سيسمح بتسريع العملية.
وقال «إذا تحققت المدفوعات في أيلول فقد يكون ذلك حافزا لحدوث تغيير في المنطقة».
على الصعيد ذاته، أعلن محافظ كركوك نجم الدين كريم، أمس الأربعاء، عن وجود تنسيق مع إقليم كردستان لتسلم المحافظة مستحقاتها من البترودولار عن النفط المباع، مبينا أن مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي أكد عدم ممانعته للأمر.
وقال كريم في حديث لعدد من وسائل الإعلام، إن «إدارة محافظة كركوك لم تتسلم مستحقاتها من البترودولار للعامين 2013 و2014 ومن المفترض أن تتسلمها خلال العام الحالي وفق الاتفاق بين بغداد وأربيل».
وأضاف كريم أن «اتصالات مستمرة تجري مع حكومة الإقليم لغرض تسلم كركوك مستحقاتها من البترودولار كونها لا تمتلك في الوقت الحالي أي تمويل».
وأشار إلى أن «مكتب رئيس الوزراء أكد عدم ممانعته في حال سلم الإقليم كركوك مستحقاتها من البترودولار».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة