النواب «: تحقق الانتصارات غيرَّ من رؤية العالم للعراق

العلاقات الإيجابية تسهم بإعمار المناطق المتضررة جراء الارهاب

بغداد ـ علي السهيل:

اكدت لجنة العلاقات الخارجية النيابية، أن «الانتصارات التي حققتها القوات الامنية والحشد الشعبي وابناء العشائر في دحر عصابات «داعش» الارهابية، غيرت رؤية العالم تجاه العراق، في حين تؤدي هذه الرؤية الى فتح باب المساهمة للعديد من دول العالم باعمار المناطق المتضررة ارهابياً».
وتحدث عضو لجنة العلاقات الخارجية النيابية النائب عن التحالف الوطني عباس البياتي، بان «العراقيين اثبتوا انهم قادرون على طرد «داعش» من العراق بمفردهم ولا حاجة لقوات برية من دول اخرى».
وقال البياتي في حديث الى «الصباح الجديد»، إن «دول العالم بدات تنظر للعراق بعين الاعتبار واجلال بعد تحرير محافظة صلاح الدين وخاصة مدينة تكريت».
واضاف عضو لجنة العلاقات أن «الدول العالم وجدت ان العراقيين اثبتوا القدرة الفائقة لتصدي داعش وايقاف تمدد هذه العصابات الارهابية».
وبين أن «الدول تنظر للعراق بانه قادر على استعادة سيطرته على المناطق التي اغتصبها داعش، وطرده منها»، موضحاً أن «هذه الرؤية الدولية للعراق تزيد من دعم الدول للبلاد في مكافحة الارهاب وكذلك وضعه مابعد التحرير، من خلال اعمار المناطق التي تضررت ارهابياً».
من جهتها، اوضحت النائب عن اتحاد القوى الوطنية نوره البجاري، أن دول العالم عليها ان تقدم المساعدة اكثر للبلاد، خلال هذه الفترة والتي تليها.
وقالت البجاري في حديث الى «الصباح الجديد»، إن «ارهاب العالم كله جاء للعراق وسوريا، والبلاد اليوم تقاتل الارهابيين، وتحتاج الى دعم كبيرة لتحقيق الانتصارات عليهم».
وبينت أن «كل مايحتاجه العراق هو غطاء جوي لاماكن القتال، واسلحة حديثة توازي المعركة ضد داعش، وتبادل المعلومات الاستخباراتية»، مؤكدةً أن «ابناء المحافظات المحتلة من قبل داعش، قادرين على تحرير مناطقهم واعادة الامن فيها، لكنهم بحاجة لسلاح قوي وعتاد».
واشارت النائب عن اتحاد القوى أن «دول العالم عليها تقديم المساعدة ايضاً للعراق، بعد تحرير مناطقه، لان المحافظات مثل نينوى والانبار وصلاح الدين وغيرها من المناطق، مدمرة بسبب العمليات العسكرية وما فعله داعش، خلال تواجده بهذه المناطق».
واكدت البجاري التي تشغل عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار أن «العراق غير قادر بمفرده على اعمار المناطق التي تضررت ارهابياً، وانما بحاجة كبيرة للدول العالم لمساعدته بهذا الملف».
وتعرضت البنى التحتية في محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى وديالى وكركوك إلى دمار كبير نتيجة للهجمات الإرهابية من قبل تنظيم داعش، ما أدى إلى خسائر تقدر بمليارات الدولارات.
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي، قد اقترح في كلمته خلال المؤتمر الاقتصادي المنعقد في مدينة دافوس السويسرية، «إنشاء صندوق يمول دوليا لإعادة إعمار العراق، ليكون نموذجا لمساعدة جيراننا الذين يتكبدون الخسائر البشرية والتكاليف الاقتصادية في الحرب الأهلية والهجمات الإرهابية ونزوح الملايين من مناطقهم».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة