غاز البصرة: استثمار ٣٥٠ مليون مقمق العام المقبل

في مساعٍ لمعالجة الغاز المصاحب

بغداد ـ الصباح الجديد:

كشفت شركة غاز البصرة عن زيادة إنتاجها من الغاز المستثمر بنحو ٣٥٠ مليون مقمق، في العام المقبل.
وقال نائب مدير الشركة عبد الرؤف إبراهيم، إن «خطة الشركة للعام المقبل 2015 زيادة الإنتاج المستثمر بحدود ٣٥٠ مليون مقمق، من خلال استغلال الغاز الموجود في غرب القرنة حالياً، ليصل الإنتاج إلى ٨٥٠ مليون مقمق» .
وزاد إبراهيم، أن» الشركة نفذت عملية مضاعفة الإنتاج في عام 2014، بنسبة ١٠٠٪، مما أتاح تقليل الغاز المحترق بنسبة ٣٥٪» .
يشار إلى أن شركة غاز البصرة وصل إنتاجها في الربع الأخير من هذا العام إلى ٥٠٠ مليون مقمق، بحسب ما أعلن مسبقا.
من الجدير بالذكر أن شركة غاز البصرة تستلم الغاز من شركة bp البريطانية المستثمرة في الغاز، بحسب جولات التراخيص.
وبدأت وزارة النفط في ايار من العام 2013 عمليات شركة غاز البصرة، وهو مشروع مشترك بين شركة غاز الجنوب، التي تمتلك الحصة الأكبر، وشركتي «شل» و»ميتسوبيشي». وبفضل الجهود الحثيثة لإعادة تأهيل المنشآت القائمة، استطاعت شركة غاز البصرة زيادة قدرتها الاستيعابية لإنتاج الغاز من 240 إلى 500 مقمق يومياً. ولكن بالرغم من ذلك، ونظراً لأن إنتاج الشركة للغاز يعتمد على كمية الإمدادات من حقول النفط التي تشمل غرب القرنة 1 والزبير والرميلة، فإن الإنتاج الحالي للشركة هو 400 مقمق يومياً، وهو أقل بنحو100 مليون من قدرتها الإنتاجية الحالية. وفي إطار الجهود المبذولة لإيجاد حلول لهذه المشكلة، عملت شركة غاز البصرة وهيئة تشغيل حقل الزبير (ZFOD)، الذي تقوده شركة نفط الجنوب وشركة «ايني» بصفتها المقاول الفني الأساسي، جنباً إلى جنب لزيادة كميت إمداد الغاز من حقل الزبير النفطي لشركة غاز البصرة.
نتيجة لهذا التعاون مع هيئة تشغيل حقل الزبير (ZFOD)، استطاعت شركة غاز البصرة بناء 6 كابسات جديدة مكنتها من زيادة قدرتها لإلتقاط الغاز المحترق في حقل الزبير، لينقل بعد ذلك للمعالجة عبر خطوط أنابيب قائمة إلى مصنع سوائل الغاز الطبيعي التابع لشركة غاز البصرة في خور الزبير حيث يتم إستخلاص الغاز الجاف ليستعمل في توليد الطاقة للاستعمال المحلي، والغاز السائل لتزويد اسطوانات غاز الطبخ، وكذلك المكثفات لإنتاج البنزين. ونتيجة لذلك، انخفض مستوى الحرق من حقل الزبير بنحو 35%، بينما زاد إنتاج الغاز من 15 إلى قرابة 100 مقمق يومياً، المخصصة كلها للسوق المحلي.
وكان علي خضير مدير عام شركة غاز الجنوب، قال، في وقت سابق، إن هذه الزيادة الكبيرة في إنتاج الغاز من حقل الزبير، وخلال مدة زمنية قصيرة للغاية، توضح مدى أهمية التعاون بين مشغلي الحقول النفطية وشركة غاز البصرة والنتائج المثمرة التي يمكن أن تجنيها. وأضاف خضير ينبغي أن تأتي مصلحة العراق وشعبه فوق كل الاعتبارات. وعليه تتصدر أولوياتنا بذل كل ما يلزم لتجميع الغاز المصاحب المحترق لنتمكن من زيادة إمداداتنا لمحطات توليد الكهرباء.
من جانبه، أفاد جاسر حنطر، المدير التنفيذي لشركة غاز البصرة، أن هذا التعاون يأتي في مرحلة هامة للغاية حيث يواصل فيه العراق بناء محطات جديدة لتوليد الكهرباء تعمل على الغاز. وبفضل جهودنا المشتركة مع هيئة تشغيل حقل الزبير (ZFOD)، تمكنت شركة غاز البصرة من زيادة إمداداتها من الغاز للإستعمال المحلي بحوالي 80 مقمقيومياً، والذي يمكن استعماله لتوليد قدر كافٍ من الكهرباء لما يزيد عن 1.5 مليون منزل وتعبئة أكثر من 100 ألف اسطوانة غاز.
وأضاف حنطر «ماتزال منشآتنا في شركة غاز البصرة قادرة على معالجة المزيد من الغاز المحترق، وهنا تأتي أهمية مثل هذا التعاون مع منتجي النفط بهدف المساهمة في إنتاج المزيد من الغاز للسوق المحلي».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة