ارتفاع أسهم الشركات المنتجة للنفط في إقليم كردستان

ترافق مع كشف نفطي جديد وتسلم المستحقات

أربيل ـ الصباح الجديد:

تسلمت شركات منتجة للنفط من بينها (جينيل انرجي) و(جلف كيستون بتروليوم) دفعات أولية من مستحقاتها عن صادرات النفط من إقليم كردستان، بما يمهد الطريق لاستقرار إيرادات المنتجين في الإقليم، فيما قالت شركة النفط الفرنسية العملاقة توتال، إنها حققت كشفا نفطيا قرب مدينة أربيل عاصمة الإقليم وذلك في ثاني كشف لها بمنطقة حرير في غضون عامين.
وقالت شركة جينيل انرجي، يوم امس الثلاثاء، في بيان اطلعت عليه «الصباح الجديد»، إن «الشركاء في حقل طق طق النفطي تسلموا دفعة أولى يبلغ إجماليها 30 مليون دولار من حكومة إقليم كردستان عن صادرات النفط عبر خط الأنابيب الممتد بين الإقليم وتركيا.
وأضافت أن من «المتوقع أن يتسلم الشركاء في حقل طاوكي المبلغ نفسه من حكومة إقليم كردستان»، وتملك شركة (دي.إن.أو) النرويجية حصة أغلبية في الحقل.
و تابع بيان شركة جينيل المدرجة في بورصة لندن أن نصيبها من هذه المدفوعات «يبلغ 24 مليون دولار».
و اردفت انه «من المتوقع أن تصبح المدفوعات أكثر انتظاما مع انضباط ميزانية حكومة إقليم كردستان في أوائل عام 2015».
وارتفعت أسهم الشركات بعد ورود هذه الأنباء حيث صعد سهم جينيل 5.4 بالمئة ودي.إن.أو 4.4 بالمئة في بداية التعاملات.
وفي أوائل تشرين الثاني تعهدت حكومة إقليم كردستان بأن تدفع لمنتجي النفط دفعة أولية قدرها 75 مليون دولار وأن تبدأ في سداد دفعات منتظمة.
وجرى سداد أولى هذه المدفوعات حيث أعلنت شركة جلف كيستون بتروليوم أيضا تلقيها 15 مليون دولار عن صادرات الخام من حقلها «شيخان».
وقال الرئيس التنفيذي للشركة جون جيريستنلاور في بيان «نواصل إجراء مناقشات بناءة مع حكومة إقليم كردستان بخصوص تلقي كامل المدفوعات المستحقة عن مبيعاتنا من النفط.»
وصعد سهم جلف كيستون 6.2 بالمئة في التعاملات المبكرة.
وقالت شركة (إم.أو.إل) شريكة جلف كيستون إنها ترحب بهذه الأنباء وإنها ستتسلم نصيبها من الدفعة البالغة 15 مليون دولار بموجب شروط اتفاق تقاسم الإنتاج المبرم مع الشركاء.
من جهة أخرى قالت شركة النفط الفرنسية العملاقة توتال، إنها حققت كشفا نفطيا قرب مدينة أربيل في إقليم كردستان العراق وذلك في ثاني كشف لها بمنطقة حرير في غضون عامين.
و اوضحت الشركة في بيان اطلعت عليه «الصباح الجديد»، إن «الاختبارات على البئر جيسيك-1 أسفرت عن تدفق النفط بمعدل 6100 برميل يوميا».
وتملك توتال 35 بالمئة في امتياز حرير وتحوز ماراثون أويل 45 بالمئة وحكومة إقليم كردستان 20 بالمئة.
فيما نقلت مصادر صحفية عن رئيس أنشطة المصب فى مجموعة ام.أو.ال المجرية للنفط قوله، الذي تابعته «الصباح الجديد»، إن «المجموعة تجرى محادثات مع الزعماء الاقليميين فى إقليم كردستان العراق بشأن اتفاق إطاري لشراء النفط الخام اعتبارا من عام 2015».
وأوضح فيرينك هورفاث نائب الرئيس التنفيذى بالمجموعة لأنشطة المصب أن «المجموعة التى تمتلك حصصا فى رقعتين في إقليم كردستان اشترت بالفعل بعض النفط الكردي فى وقت سابق من هذا العام».
من ناحية أخرى ذكر هورفاث أن المجموعة ستبدأ إقامة مصنع جديد للمطاط الصناعي في الإقليم العام المقبل باستثمارات تبلغ 100 مليون دولار وبتكنولوجيا يابانية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة