الأخبار العاجلة

إقليم كوردستان يسجل قرابة 6000 موقع أثري ويترقب عوائد اقتصادية منها

أربيل- الصباح الجديد
أعلنت حكومة اقليم كوردستان، امس الاثنين، عن تسجيل 5800 موقع أثري يعلق عليها آمالاً بأن تحقق عوائد مالية وثقافية.
وقال رئيس حكومة اقليم كوردستان مسرور بارزاني، في بيان اطلعت عليه الصباح الجديد، إن “آثارنا التاريخية هي جزء من الثروات والموارد التاريخية والثقافية لبلادنا”.
وأضاف، “ستكون حمايتها على رأس أولوياتنا وسنعمل على تعزيز وسائل اكتشافها وصيانتها وحمايتها وفقًا للمعايير الدولية المشتركة ومحاولة توظيف هذه الآثار بشكل أكثر كفاءة في مجال السياحة”.
جدير بالذكر أنه بعد مسح 40% من إقليم كوردستان تم تسجيل 5800 موقع أثري، وفي عام 2022 وحده تم تنفیذ 41 مشروعا أثريا للحفاظ على المواقع التاريخية وتطويرها، كما تم ترميم 23 موقعا ثقافيا.
وقال مدير عام الآثار والثقافة بوزارة البلديات والسياحة، كيفي مصطفى علي “يسرنا إعلان جدول أعمال التشكيلة التاسعة لحكومة إقليم كوردستان كان وجود أحد المواضيع الخاصة بالآثار والثقافة، فهذه المحاولة الأولى على أجندة مجلس الوزراء مهمة جدا”.
واضاف “بسبب الأزمة المالية، لم يكن لقطاع الآثار أي ميزانية، لكن حكومة إقليم كوردستان قررت تخصيص 900 مليون دينار لهذا القطاع، حيث تمكنا من إصلاح وترميم الحالة المتردية للمباني والمعالم الأثرية التي كان ينبغي العمل عليها”.
وتابع “هناك 9 مديريات ودائرتين اثريتان و3 مراكز أثرية، وبالتالي فإن مديرية الآثار ترقى من حيث الهيكلية الى مستوى المديرية العامة في إقليم كوردستان، وذلك حتى نتمكن من السيطرة على عملية إدارة جميع المناطق الأثرية وحمايتها من التجاوزات ومنع التعدي عليها، لوجود عدد كبير من هذه المواقع الأثرية والمباني الثقافية في جميع مدن وبلدات إقليم كوردستان”.
وأوضح علي “تم تسجيل حوالي 3200 موقع أثري لدى المعاهد والكليات الآثارية الدولية، كما قمنا بمسح 40% من إقليم كوردستان وتم تسجيل نحو 5800 موقع أثري موثق عندنا”.
وأردف بالقول “تم عقد نحو 37 اتفاقية أثرية في مجال التنقيب المستمر حتى عام 2037، مع عدد كبير من الجامعات والمعاهد الآثارية حول العالم، في مجال التنقيب وفتح الصفحات التاريخية وبعض من هذه الاتفاقيات مع جامعات ومنظمات دولية”. وأشار مدير عام الآثار والثقافة الى انه “تم ترميم حوالي 23 موقعا ثقافيا على الميزانية الخاصة لحكومة إقليم كوردستان، و19 موقعا على ميزانية المنظمات الأجنبية والشخصيات والمنظمات المحلية، وهي مرحلة مختلفة جدا عن السنوات السابقة وهذا من خلال التقرير الذي قدمناه في المديرية العامة للآثار إلى مجلس الوزراء في 2019-2020 لتوفير 900 مليون دينار سنويا لتنفيذ هذه المشاريع”.
وأوضح علي أن “حكومة الاقليم تخطط هذا العام لتطوير 49 موقعا أثريا و50 موقعا ثقافيا بالإضافة إلى تطوير سياحة المعالم الدينية”.
وقال “في العام الماضي تم التعدي على 111 موقعا أثريا واعتقلت قوات الأمن والشرطة عدة أشخاص بتهمة المتاجرة في الآثار، كما كان لدينا 1563 شخصا قاموا بفحص أماكن ومواقع قبل العمل فيها، وقمنا بزيارة 215 موقعاً أثرياً كان معرضا للخطر، وقمنا بالتحقيق في الإجراءات والتحقيقات كما رفعنا 31 دعوى قضائية ضد من اعتدوا على المواقع الأثرية، المحكمة وكل هذه الدعاوى قد وصلت إلى مراحلها النهائية”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة