الأخبار العاجلة

الحكمة: عبد المهدي رهن نفسه باتفاقات سائرون والفتح بورقة موقعة لهما منه

تحدث عن تمرد كبير تقوده قوائم مؤثرة في تحالفي الاصلاح والبناء

بغداد – وعد الشمري:
شن تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، أمس الاثنين، هجوماً غير مسبوق على رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، وأتهمه بالضعف وأنه اصبح رهينة الاتفاقات السريّة بين قائمتي سائرون والفتح، فيما تحدث عن تمرد كبير تقوده كتل مؤثرة في تحالفي الاصلاح والبناء نتيجة التفرد في اتخاذ القرارات.
وقال النائب عن الحكمة أسعد المرشدي في حديث إلى “الصباح الجديد”، إن “الاصلاح الحقيقي، من وجهة نظرنا، يجب أن يتم في المنهاج وبنحو واضح، وليس شعارات يتم الاعلان عنها في وسائل الاعلام فقط”.
وأضاف المرشدي، أن “الكثير من الكتل النيابية التي تنضوي في تحالف الاصلاح تمردت على الثوابت التي تم الاتفاق عليها عندما تم تشكيل هذا الكيان”.
وأشار، إلى ان “ذلك التمرد ولّد حالة امتعاض لدى قيادات تيار الحكمة الوطني من هذه الاساليب، وجعلنا نتخذ قرارات مفصلية”.

وبيّن المرشدي، أن «الشارع كان ينتظر من كتل الاصلاح تنفيذ ما تم الوعد به خلال الحملات الانتخابية وأن تطبق الشعارات التي تم رفعها».
ويجد، أن «بوادر تفكك تحالف الاصلاح ليست وليدة اللحظة بل عندما تم تشكيل الحكومة حين انفردت قائمتا الفتح وسائرون بتوزيع الوزارات».
وأوضح المرشدي، أن «الانشقاق لم يشمل قوى الاصلاح والاعمار فقط بل هناك حالة عدم رضا في تحالف البناء ايضاً، فائتلاف دولة القانون شكا تعرضه للتهميش ويلوح بالذهاب إلى المعارضة السياسية».
ويرى، أن «الطابع الذي كان سائداً على العملية السياسية بعد انتهاء الانتخابات الاخيرة هو تغليب المكاسب الشخصية على المصلحة العامة».
وأكد النائب عن الحكمة، أن «عملية تشكيل الحكومة حصلت بناءً على اجتماعات سريّة بين قائمتي سائرون والفتح مع رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي وبمعزل عن الاخرين».
ويسترسل المرشدي، أن «لقاء سبق أن جمعنا مع عبد المهدي وسألناه عن رؤيته للمرحلة المقبلة، فأجاب بأنه وقع على ورقة لسائرون والفتح وادى ذلك إلى خلاف معه».
واستطرد، أن «رئيس مجلس الوزراء كانت لديه مساحة في فرض رؤيته على الكتل السياسية، لكنه لم يستثمر ذلك وبقي رهيناً لتوافقات قائمتين فقط».
وتحدّث المرشدي، عن «ضعف كبير يعاني منه عبد المهدي، وفوجئنا بدور مختلف له عمّا كان عليه في وزارة النفط وكذلك رئاسة الجمهورية، وأنه دخل اليوم في نفق الكتل السياسية واستسلم بشكل كامل لها».
وأفاد ، بأن «قائمتي الفتح وسائرون استولتا على جميع الوزارات، وتم منحهم ما يريدانه من مناصب خلافاً لما تم الاتفاق عليه بأن تكون لدينا حكومة تكنوقراط».
وأكمل المرشدي بالقول، إن «المكتب السياسي لتيار الحكمة اتخذ قراراً بمغادرة الاصلاح والاعمار كليّاً بعد أن تحول إلى المعارضة وهي ضمن سلسلة اجراءات لتصحيح مسار العملية السياسية».
من جانبه، ذكر النائب الاخر عن الكتلة ستار الجابري أن «الكتل المهمينة على الحكومة تعمل بالضغط على عبد المهدي من أجل توجيه العملية السياسية بنحو معين».
واضاف الجابري، ان «اجتماعات سرية تعقد من أجل وضع خارطة للعمل الحكومي بعيداً عن الاخرين».
ولفت، إلى أن «عملنا سيكون في المعارضة السياسية هو لتصحيح اداء الحكومة والرقابة عليها على وفق الاليات الدستورية».
ومضى الجابري، إلى ان «كتلة الحكمة ترفض اسقاط العملية السياسية بل أنها مع الخيارات الديمقراطية والوسائل الدستورية التي تسمح بتقديم افضل الخدمات إلى المواطن العراقي».
يشار إلى ان كتلة الحكمة كانت قد اعلنت انتقالها إلى المعارضة السياسية مطلع الاسبوع الجاري، فيما أعلن زعيم التيار عمار الحكيم ليلة أمس الاول التخلي عن رئاسة تحالف الاصلاح والاعمار داعياً لاختيار شخص بديل عنه.


مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة