الأخبار العاجلة

أوبك تواصل استهدافها استقرار سوق الخام

استثمارات نفطية إماراتية جديدة بنحو 45 مليار دولار

الصباح الجديد ـ وكالات:

قال وزير الطاقة والصناعة الإماراتي، سهيل بن محمد المزروعي، أمس الأحد، إن منظمة أوبك تستهدف استقرار السوق وليس تحديد السعر.
وأوضح رئيس منظمة أوبك الحالي، أن المنظمة وضعت خطة تستهدف موازنة العرض والطلب بالنظر للخزين الستراتيجي وأنه يعنيها تحفيز الاستثمارات، مشيرا إلى أن منتجي أوبك لا يستهدفون سعرا معينا للنفط.
من جانب آخر، أشار المزروعي، إلى أن الإمارات تركز حاليا ينصب على الاستثمار في قطاعي التكرير والبتروكيماويات.
وقال المزروعي على هامش «ملتقى أدنوك للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات»: «لدينا المساحة والقدرة والسوق لتنمية القطاع، وقد آون الأوان لنركز على قطاع التكرير والبتروكيماويات».
وأعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» الأحد عزمها استثمار 165 مليار درهم (نحو 45 مليار دولار) على مدى السنوات الخمس المقبلة لتوسعة عمليات التكرير في مجمع الرويس الذي يضم أحد اكبر مصافي النفط في العالم.
وقال سلطان أحمد الجابر وزير الدولة الاماراتي والرئيس التنفيذي للشركة إن المشروع الضخم سيزيد قدرة المجمع على التكرير بنحو 65 بالمئة لتصل الى 1,5 مليون برميل يوميا بحلول 2025.
كما يتضمن البرنامج خطة لبناء واحدة من أكبر كسّارات المواد الخام في العالم، ما يزيد الطاقة الإنتاجية للبتروكيماويات من المجمع من 4,5 ملايين طن سنوياً في 2016 إلى 14,4 مليون طن سنوياً بحلول 2025.
وتنتج الامارات 2,8 مليون برميل من النفط يومياً، وتقدّر احتياطاتها بنحو 100 مليار برميل. وتخطط الامارات لزيادة قدراتها الانتاجية هذا العام من 3,2 ملايين برميل يوميا الى 3,5 ملايين بنهاية عام 2018.
وأبوظبي، عاصمة دولة الامارات العربية المتحدة، هي أغنى الامارات السبع. وتملك ابوظبي اكثر من 90 بالمئة من احتياطي النفط الخام الاماراتي الذي يقدر بـ98 مليار برميل.
في السياق، قالت الحكومة الهندية في بيان إن شركة «نفط أبوظبي الوطنية» (أدنوك) ستورد أول شحنة من النفط إلى الاحتياط النفطي الستراتيجي للهند في مطلع الأسبوع المقبل، لتصبح أول شركة أجنبية تستأجر مخزوناً في البلاد.
وتبني الهند، التي تتحوط ضد اخطار أمن الطاقة بينما تستورد معظم حاجاتها النفطية، مخزوناً للطوارئ في مستودعات في باطن الأرض تستوعب 36.87 مليون برميل من الخام.
وقال البيان إن الرئيس التنفيذي لـ«أدنوك» سلطان الجابر ووزير النفط الهندي دارميندرا برادان، الذي يزور دولة الإمارات في الفترة من 12 إلى 14 أيار الجاري، سيعطيان الإشارة لإنطلاق شحنة النفط الأولى المتجهة إلى الاحتياط النفطي الستراتيجي في مانجالور في بجنوب الهند.
وقال البيان إن «أدنوك» ستخزن نحو 5.86 مليون برميل من النفط في المستودع على نفقتها الخاصة. وهذا هو أول استثمار رئيس لـ«أدنوك» في قطاع الطاقة الهندي.
ووفقاً لبيانات متاحة، فإن دولة الإمارات العربية كانت سادس أكبر مورد للنفط إلى الهند في السنة المالية المنتهية في آذار 2018.
ووضعت أوبك هدفا لنفسها بخفض المخزونات في الدول الصناعية إلى متوسط خمس سنوات. وقال مسؤولون في أوبك إن المنظمة بحاجة إلى تحديد حجم المخزون المستهدف في حزيران لتقيس مدى نجاح الاتفاق.
وسيقود تراجع صادرات النفط الإيراني إلى ضغوط أكبر على الأسعار التي ارتفعت هذا العام بسبب اتفاق خفض الإمدادات المبرم بين أوبك ومنتجين مستقلين.
وارتفع خام برنت أكثر بعد إعلان ترامب قراره يوم الثلاثاء وأغلق يوم الجمعة عند 77.12 دولار.
وتجتمع أوبك في حزيران للبت في السياسة النفطية بالاشتراك مع المنتجين المستقلين المشاركين في اتفاق خفض الإنتاج.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة