الأخبار العاجلة

الممثل الأممي يُدين حملات التشهير التي تستهدف المرشحين ولا سيما النساء

أكد ان ألمشاركة الفاعلة للمرأة تعني نجاح العملية الانتخابية
بغداد ـ الصباح الجديد:

اعرب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش عن رفضه وإدانته لحملات التشهير ولا سيما في وسائل التواصل الاجتماعي، والتي تستهدف على وجه الخصوص النساء المرشحات في الانتخابات البرلمانية، ويحثّ الأحزاب السياسية وعموم المجتمع العراقي على الوقوف بوجه مثل هذه الأعمال المبتذلة التي لا تؤدّي إلا إلى تقويض العملية الديمقراطية.
وقال الممثل الخاص يشكّل التشهير والعنف ضد المرشحين من – النساء والرجال – تهديداً لنزاهة العملية الانتخابية وإن الأعمال المبتذلة ضد ملصقات النساء المرشحات والتشهير بسمعتهن وشرف أسرهنّ بُغية دفعهنّ إلى التنحي تتسبّبُ بالاحراج للنساء خصوصاً، لأنها تجرح شرف وكرامة وسمعة النساء وأسرهنّ، وتؤثّر على مشاركتهن كناخباتٍ ومرشحاتٍ ومسؤولاتٍ انتخابياتٍ وناشطاتٍ وقياداتٍ سياسيةٍ مستقبليةٍ وعضواتٍ في مجلس النواب والحكومة.»
والتقى الممثل الخاص بعددٍ من المرشحات لانتخابات مجلس النواب لمناقشة هذا الوضع المنذر بالخطر. وسلّط الضوء على دور النساء مع تشجيعهن على المضي قدماً في حملاتهن بغض النظر عن الترهيب والتهديدات التي يواجهنها. ودعت النساءُ إلى اتخاذ إجراءاتٍ على أعلى المستويات لضمان عدم تقويض مبدأ تساوي الفرص والمنافسة العادلة.
وقال الممثل الاممي كوبيشإن المشاركة الفاعلة للمرأة في الانتخابات تعني نجاح العملية الانتخابية والديمقراطية في العراق. وأولئك الذين يقفون وراء أعمال التشهير والتسلّط عبر الإنترنت والمضايقة يحاولون تخويفكم، لخشيتهم من المرشحات المتعلمات والفاعلات والمؤهلات والشجاعات والمتفتحات الذهن اللواتي يطالبن عن حقٍّ بمساحتهن ودورهن الهادف في الحياة السياسية للعراق كعاملٍ حاسمٍ في التغيير الإيجابي. وينبغي أن تبقى هذه الانتخابات منافسة لاختيار أفضل المرشحين على أساس البرامج والسياسات التي تخدم مصالح الناس بصدق ومهنية.»
وتدعو بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، بصفتها وديعاً لميثاق الشرف الانتخابي الذي وقعته الأحزاب السياسية مؤخراً بشأن إجراء الانتخابات، جميع الأحزاب السياسية وجماهيرها في جميع أنحاء العراق بما في ذلك إقليم كردستان إلى الالتزام بنصّ وروح هذه الوثيقة.
وقال كوبيش: «في هذا الصدد، أشيد بالجهود التي تبذلها لجنة المتابعة لميثاق الشرف الانتخابي في بغداد لتشجيع الاحترام والتعامل اللائق بين المرشحين.» وأدانت اللجنة استهداف المرشحين من النساء والرجال، وأعمال الترهيب التي تعرضت لها فرق الحملات وتخريب الملصقات والأفعال غير الأخلاقية.
وتضمّ بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) صوتها إلى لجنة المتابعة في دعوتها لاتخاذ كافة التدابير المطلوبة لضمان تنظيم الحملة الانتخابية في جوٍّ من المنافسة العادلة وتمكين الناخبين من اختيار ممثليهم من دون أي ضغوط أو تهديدات. وتُبدي البعثةُ دعمها الكامل لدعوة اللجنة وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي إلى العمل بمهنية والامتناع عن أي افتراءٍ والعمل بالتماشي مع الحفاظ على التقاليد والقيم المجتمعية التي يفخر بها العراق.
وقال كوبيش انني ادعو جميع القيادات الحكومية والسياسية إلى رفع أصواتهم والوقوف ضد استهداف المرشحات وتشويه سمعتهن ، مطالبا الأحزاب السياسية والممثلين السياسيين والمجتمع المدني ولا سيما المرشحين المتأثرين بهذه الأعمال إلى استعمال جميع الوسائل القانونية لحماية أنفسهم ونزاهة الانتخابات. وكذلك دعوة القادة السياسيين إلى حثّ مؤيديهم على الامتناع عن أي حملاتٍ أو أعمالٍ خبيثة.
كما اكد الممثل الاممي على دعوة المؤسسات الحكومية والانتخابية والقضائية إلى التحقيق واتخاذ الإجراءات ضد مثل هذه التجاوزات ومرتكبيها، لضمان احترام القوانين وحفظ كرامة المرشحين والمرشحات وأمنهم وسلامتهم حتى يتمكنوا من تنظيم حملاتهم من دون تهديد وترهيب.»

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة