الأخبار العاجلة

الولايات المتحدة منقسمة بين مؤيدين ومناهضين لحمل السلاح

حظيت الاحتجاجات الرافضة بدعم النجوم الأميركيين والعالميين
متابعة ـ الصباح الجديد:
خرج مئات الآلاف من الطلاب في أنحاء البلاد إلى الشوارع في مظاهرة عنيفة ضد الأسلحة النارية لم يسبق لها مثيل، بعد مرور ثمانية وثلاثين يومًا على مذبحة مدرسة «مرغوري ستونمان دوغلاس» الثانوية، وتتخذ المسيرات طريقها الرئيسي في واشنطن العاصمة، إلى جانب بعض الاحتجاجات المماثلة في نيويورك ولوس أنجلوس، ومئات من التجمعات في جميع أنحاء البلاد وحول العالم، وتعد تتويجًا لأسابيع من التخطيط من قبل الطلاب الناجين من باركلاند، فلوريدا، حيث إطلاق النار الذي تسبب في مقتل 17 شخصًا في عيد الحب.
وبدأت المسيرات في تمام الساعة 4 عصرًا بتوقيت غرينيتش، بمشاركة الطلاب وعدد من المشاهير، كانت الطالبة كاميرون كاسكي من مدرسة دوغلاس أول من ألقى خطابًا، وقالت «لا تلقوا من أن ذلك حصل لنا، قفوا معنا أو كونوا حذرين.. الناخبون قادمون، هذه نقطة الانطلاق التي ربما يستخدمها جيل بأكمله ومن يقفون معه للقفز إلى مستقبل أكثر آمنًا».
وحظى الطلبة المسؤولون عن تنظيم المسيرة بالإشادة كما تلقوا تبرعات نقدية من عشرات المشاهير، وتشارك المطربة أريانا غراندي ولين مانويل ميراندا الذي شارك في تأليف وتلحين مسرحية «هاميلتون» الغنائية، في المسيرة التي تنظم في واشنطن، وأعلنت المطربة البريطانية الشابة دوا ليبا، على وسائل التواصل الاجتماعي دعمها للمسيرة، وكتبت على تويتر «أتمنى أن أكون هناك ولكنني سعيدة للغاية لرؤية العديد من الناس يظهرون ويقفون من أجل ما يؤمنون به، يجب أن ينتهي العنف ويجب أن نتأكد من ذلك بشكل جماعي، حماية الأطفال، دعونا نحمي مستقبلنا!».
وكان هناك مسيرتان منفصلتان في ذات الوقت في هيلينا، ومونتانا، من المدافعين عن حقوق النيران وحقوق السلاح، وفي مسيرة للسيطرة على السلاح، قالت شقيقتان مراهقتان ساهمتا في تنظيم الاحتجاج، إنهما شعرتا بالأمل للمرة الأولى بعد أن دافعتا الناجون من إطلاق النار في فلوريدا، وقالت ماريا توماس، 17 عاًما «أخيرًا هناك شخص ما يفعل شيئًا حيال ذلك، الطلاب من عمري هم من قرروا أنهم يريدون وضع حد لعنف السلاح.» وتبرع الممثل جورج كلوني وزوجته أمل علم الدين محامية حقوق الإنسان بمبلغ 500 ألف دولار، وقالا إنهما سيشاركان في مسيرة واشنطن، ووصفتهم الإعلامية أوبرا وينفري بأنهم «مقاتلو النور» بينما قال الممثل بيل موراي إن شباب فلوريدا المشاركين في حملة فرض قيود على الأسلحة يستدعون لذهنه الطلبة الذين نظموا مسيرة لإنهاء حرب فيتنام.
ونظم نشطاء داعمي حمل السلاح احتجاجات مضادة في بعض المدن في غرب الولايات المتحدة يوم السبت، وفي سولت ليك سيتي، سار نحو 500 من المتظاهرين المؤيدين لحمل السلاح إلى مبنى الكابيتول، حيث كانوا يدافعون عن مدارس محصنة ومعلمين مسلحين، وبعد ذلك بساعة، سار نحو ستة آلاف متظاهر مناهض لحمل السلاح في دعوة لمزيد من تنظيم حمل الأسلحة، ونظم نحو 24 من مؤيدي حقوق السلاح احتجاجًا مضادًا في فينيكس في ولاية أريزونا حاملين أعلامًا وأحيانًا يتحدون معارضين مناقشة قضايا السلاح، لكن عدد رافضي السلاح يفوق عددهم بكثير، حيث تقدر إدارة السلامة العامة في ولاية أريزونا أن 15 ألف شخص حضروا مسيرة «من أجل حياتنا» في مبنى الكابيتول.
وأوضحت إيمي شومر، الممثلة الكوميدية للحشود في مسيرة لوس أنجلوس «نقف سوية مع زملائكم وأصدقائكم المقتولين، ونقول أن هذا يجب أن يتوقف، نشعر بالخيانة لأننا نعيش تحت وهم الأمان الذي يوفره لك كبار السن والبلد، وأنا أقف معكم للقتال من أجل الملائكة الذين سقطوا، وهذه هي اللحظات التي تحددنا، ما نفعله في النضال، ما نفعله عندما تكون الأمور صعبة وفوضوية، وتنطوي على القيام بما هو صواب وليس ما هو خطأ، خطأ واضح، مثل أخذ المال للحفاظ على هذه القوانين التي عفا عليها الزمن مئات السنين، وتسمح بعمليات قتل متكررة للطلاب «.ومن جانبه، أكد السناتور الأميركي ماركو روبيو في بيان معد سلفًا، أنه يؤيد حقوق المتظاهرين في مسيرات مناهضة للبنادق في جميع أنحاء البلاد، لكنه دعا النشطاء إلى إيجاد أرضية مشتركة مع المعارضين، موضحًا «في حين أن الاحتجاجات هي طريقة مشروعة لجعل نقطة في نظام حكمنا تطلب إحداث تغيير يجب إيجاد أرضية مشتركة مع من لهم آراء معارضة.»
وشهدت الحركة بعض النجاح المبكر، على الرغم من أن قوانين السلاح في أميركا لا تزال إلى حد كبير على حالها، وفي الأسابيع التي أعقبت إطلاق النار في باركلاند، أصدرت ولاية فلوريدا قيودًا على الأسلحة لرفع الحد الأدنى لسن شراء سلاح ناري في الولاية، وفرض فترة انتظار للحصول على تلك الأسلحة، متحدية وجود هيئة البندقية الوطنية القوية في الولاية، وعلى المستوى الفيدرالي، أجبرت الصرخات المستمرة للمساعدة من المراهقين في باركلاند الرئيس دونالد ترامب على عقد جلسة استماع مع الطلاب، وطرح العديد من الأفكار الممكنة للتعامل مع عنف السلاح، حتى لو ذهب إلى حد يوحي بأن الحق الدستوري في الإجراءات القانونية الواجبة يمكن أن يقلق بعد ذلك.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة