الأخبار العاجلة

نتنياهو يستبق لقاءه المرتقب بترامب برفض الانتخابات المبكرة

المدير التنفيذي للّوبي اليهودي يدهش نتنياهو برؤيته لحل الدولتين
الصباح الجديد ـ وكالات:

دعا أحد زعماء اللوبي اليهودي الأميركي «أيباك» إلى ضرورة حل الدولتين وإقامة «دولة فلسطينية لها مستقبلها الخاص ، وهذا الموقف قد يثير امتعاض القيادة الإسرائيلية ورئيس حكومتها نتنياهو وأنصارهم في واشنطن من تلك التصريحات .
وشدّد المدير التنفيذي لـ»أيباك» هوفارد كور في خطاب ألقاه خلال المؤتمر السنوي للمنظمة أمس الاول الأحد، على أهمية السلام لإسرائيل، وقال: «علينا جميعا العمل على مستقبل يستند إلى وجود دولتين لشعبين، واحدة يهودية تتمتع بحدود آمنة وقابلة للدفاع عنها، وأخرى فلسطينية لها علمها ومستقبلها الخاص».
وتابع: «غياب عملية سلام بناء أمر لا يسر، لأنه يستحيل ضمان أمن إسرائيل بشكل كامل وتحقيق وعدها بالكامل ما لم تتعايش بسلام مع جيرانها».
واعتبر كور أن الطريق الوحيد للسلام يمر عبر المفاوضات المباشرة بين الطرفين، ملقيا اللوم على السلطة الفلسطينية «لتهربها من الحوار منذ سنوات، وتفادي مواجهته».
ولفت زعيم «أيباك» إلى ما وصفه بدفء العلاقات بين إسرائيل وبعض الدول العربية، واعتبر أن هذه العلاقات الناشئة هي «قوة تدفع للاعتدال» وتشكل «رسالة إلى القيادة الفلسطينية مفادها، أن تحقيق المستقبل المشرق ممكن عندما تبتعد عن كراهية استمرت لأجيال، وتختار العيش بسلام جنبا إلى جنب مع دولة إسرائيل اليهودية».
وأعلنت «إيباك» أنها تتوقع مشاركة 18 ألف شخص في المؤتمر السنوي وأكثر من ثلثي أعضاء الكونغرس. وأضافت أن المؤتمر سيتناول 3 قضايا «تأييد الدعم الأميركي الأمني لإسرائيل، ومكافحة عدوانية إيران وطموحاتها النووية، ومحاربة حملة المقاطعة الدولية للدولة العبرية وحماية الشركات الأميركية منها».
وجاءت دعوة كور لحل الدولتين عشية المحادثات التي جرت امس الاثنين بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي صرح أكثر من مرة بمعارضته قيام دولة فلسطينية.
هذا وتوجه نتانياهو إلى واشنطن امس الاول الأحد، في زيارة تستمر خمسة أيام، يُلقي خلالها أيضًا خطابًا في المؤتمر السنوي لمنظمة «إيباك» اليهودية- الأميركية، اليوم الثلاثاء، تليه لقاءات مع قادة الكونغرس.
وقبل مغادرته، نشر نتانياهو شريط فيديو على صفحته في «فيسبوك» تطرق فيه إلى برنامج «الزيارة المهمة» التي سيلتقي خلالها «صديقًا كبيرًا لإسرائيل، صديقًا حقيقيًا». وقال «في لقائي الرئيس ترامب، سأوجه له الشكر باسم الشعب في إسرائيل على نقل السفارة الأميركية إلى القدس في يوم الاستقلال الـ70 لدولة إسرائيل».
وأعرب عن الرغبة في دعوته لحضور احتفال نقل السفارة، مضيفًا «أريد أن أشكره. وسأناقش معه بالتأكيد هذه الإمكانية». وتابع «سأبحث مع الرئيس بدايةً، وقبل أي شيء، الملف الإيراني، بالذات عشية القرار، في 12 أيار المقبل، في شأن برنامجها النووي. كما سأبحث معه في دفع السلام. دفع هذه الأمور مهم لإسرائيل وأمن العالم كله». وختم حديثه متطرقًا إلى تحقيق الشرطة معه ليكرر «لن يكون شيء، لأنه لم يكن شيء».
وتأتي زيارة نتانياهو في أوج أزمة بين ثلاثة أحزاب مشاركة في ائتلافه، «يهدوت هتوراة» الديني المتزمت من جهة، و»إسرائيل بيتنا» و»كلنا» العلمانييْن من جهة أخرى، وتتناول مطلب الأول سنَ قانون يُعفي الشبان المتدينين من الخدمة العسكرية بحجة دراستهم التوراة، فيما يرفض «إسرائيل بيتنا» ذلك، ويشترط حزب «كلنا» بقيادة وزير المال موشيه كحلون بحثه فقط بعد إقرار الموازنة العامة للعام المقبل.
وقال نتانياهو قبيل مغادرته إلى واشنطن، إنه ليس راغبًا في تطور هذه الأزمة التي قد تقود إلى انتخابات مبكرة «لا يوجد أي مبرر لذلك في حال توافرت الإرادة الحسنة، أنا لدي هذه الإرادة وآمل بأن تكون كذلك لدى سائر الشركاء» في الائتلاف.
وأضاف «في هذه الحال، يمكن أن تنهي الحكومة ولايتها بصورة طبيعية في الموعد المحدد العام المقبل»، غير أن مصدرًا رفيع المستوى في الائتلاف الحكومي قال إن رئيس الحكومة سيجد في الذهاب إلى انتخابات مبكرة فرصة كبيرة لصرف الأنظار عن التحقيقات معه، خصوصًا أن الذريعة ستكون الخلاف بين شركائه في الائتلاف، وليس تخوّفه من تحقيقات الرشوة.
ويُدرك نتانياهو أنه في حال أعلن تقديم موعد الانتخابات، فإن بحث الملفات الجنائية سيبقى مجمدًا إلى حين الانتهاء من الانتخابات وتشكيل حكومة جديدة. ورأى محلل الشؤون الحزبية في الإذاعة العبرية حنان كريستال، أن هذا هو الوقت الأنسب لرئيس الوزراء للذهاب إلى انتخابات مبكرة، أي قبل أن يبت المستشار القضائي للحكومة أفيحاي مندلبليت في توصيات الشرطة بمحاكمة نتانياهو، ومواصلة الشرطة التحقيق معه في ملفين آخرين يُشتبه بضلوعه بارتكاب مخالفات جنائية فيهما. وأضاف أن نتانياهو، الذي يدّعي أن الشرطة تلاحقه على «لا شيء»، سيجعل من الانتخابات «استفتاء شعبيًا» لمواصلة قيادته الدولة العبرية، وسط استطلاعات الرأي التي تؤكد أن حزبه «ليكود» باقٍ في صدارة الأحزاب في أي انتخابات مقبلة.
وأشار محللون آخرون إلى أن تبكير الانتخابات إلى موعد قريب من تاريخ نقل السفارة الأميركية إلى القدس سيفيد نتانياهو في حملته الانتخابية، وقد يكون محورها الأساس، خصوصًا إذا لبى ترامب دعوته للمشاركة في حفلة رفع العلم فوق المبنى الجديد للسفارة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة