منوعات – جريدة الصباح الجديد http://newsabah.com يومية | سياسية | مستقلة Sun, 23 Jun 2019 18:04:35 +0000 ar hourly 1 124085406 للأمانة قيمتها الكبيرة عند ذوي الاخلاق الرفيعة http://newsabah.com/newspaper/187509 http://newsabah.com/newspaper/187509#respond Sat, 22 Jun 2019 17:39:01 +0000 http://newsabah.com/?p=187509 تجربة فريدة للكشف عن مستوياتها بين البلدان

متابعة الصباح الجديد:

لطالما استقطب موضوع الأمانة لدى البشر اهتمام العلماء في مجالات التحليل النفسي والاقتصاد، لكن نادرًا ما طاول هذا المنحى الحياة الواقعية، إلا أن فريقاً من الباحثين أجرى تجربة اجتماعية على الحس المدني لدى آلاف الأشخاص في 40 بلدًا جرى إعطاؤهم محفظات نقود «ضائعة» لرصد تفاعلهم في مواقف مماثلة.
وتكشف النتائج التي نشرتها مجلة «ساينس» فروقات كبيرة بين البلدان، إذ تصدّرت سويسرا والبلدان الاسكندينافية قائمة أكثر البلدان أمانة فيما تذيّلت الصين والمغرب والبيرو وكازاخستان الترتيب.
ورُصدت ظاهرة بدرجة كبيرة في كل البلدان تقريباً، وهي أنه «كلما كان المبلغ في داخل المحفظة «الضائعة» أكبر كان يميل الأشخاص أكثر إلى الاتصال بأصحابها لإبلاغهم بذلك».
وفي المعدل، اعيد 40% من المحفظات الخالية من المال إلى أصحابها، في مقابل 51% بالنسبة لتلك التي تحوي أموالا.
ويبدو بحسب هذه النتائج أن قلة الأمانة لا تزيد مع ارتفاع قيمة المبالغ المتاحة «للسرقة»، ما لا يتناسب مع صورة الإنسان المدفوع حصراً بالجشع المادي. وبحسب فريق الباحثين من جامعات زيوريخ وميشيغن ويوتا، هذه البحوث واستطلاعات الرأي المكملة لها تظهر مكونين رئيسين للسلوك الإنساني هما الإيثار وأيضاً صورة الشخص عن نفسه وخوفه من أن يشعر كأنه لص.
وكتب معدو الدراسة «عندما يمكن للأشخاص الإفادة بصورة كبيرة من سلوك قائم على إساءة الأمانة، تزيد لديهم الرغبة في الغش غير أن الكلفة النفسية المترتبة عن نظرة الشخص لذاته على أنه لص تزيد أيضاً وتكون باهظة وتتخطى أحياناً الشعور الأول».
وقد كلفت هذه التجربة 600 ألف دولار، وهي غير مسبوقة بحجمها. وقد ألقى أشخاص متعاونون مع الباحثين أكثر من 17 ألف محفظة متطابقة على طاولات ومنصات استقبال مؤسسات مختلفة (فنادق ومصارف ومراكز شرطة…)، بواقع نحو400 مرة في كل بلد.
وكان هؤلاء يبلغون موظفاً بأنهم وجدوا المحفظة المصنوعة من البلاستيك الشفاف على الأرض ويطلبون منه أن يهتم بأمرها ثم يغادرون المكان.
وكانت كل محفظة تحوي ثلاث بطاقات شخصية (عليها عنوان بريد إلكتروني) وقائمة تبضع ومفتاحاً.
وكان بعض هذه المحفظات خالياً من النقود ، فيما البعض الآخر كان يضم ما يوازي 13,45 دولاراً بالعملة المحلية وبالقدرة الشرائية للبلد.
وتخطت نسبة المحفظات المعادة 70% في النروج وسويسرا. أما في الصين فقد أعاد أقل من 10% من الموظفين المحافظ الخالية من الأموال، وأكثر من 20% أعادوا المحافظ التي تحوي مبالغ مالية.
وفي الولايات المتحدة وبريطانيا وبولندا، أجرى الباحثون التجربة عينها مع 94,15 دولارا، ما زاد نسبة المحفظات المعادة إلى 72%. كما أن المحفظات الخالية من المفاتيح كانت تعاد بنسب أقل.
وقال طالب الدكتوراه في جامعة زوريخ كريستيان زوند «عندما يكون في المحفظة نقود، يشعر الناس فجأة بأنهم يسرقون ، كما أن هذا الانطباع يصبح أقوى كلما زادت قيمة المبلغ».
ولا يكفي معدل الثراء أو الفقر النسبي لتفسير الفروق بين البلدان، على وفق آلان كون الأستاذ في جامعة ميشيغن.
ويبدو أن للقيم الثقافية المحلية والنظام السياسي أثراً في هذا المجال، فعلى سبيل المثال، كلما كانت الروابط العائلية أقوى تاريخياً في بلد ما، كلما تراجعت نسبة إعادة المحفظات إلى أصحابها. وقد يكون مرد ذلك إلى أن الناس معتادون في هذه البلدان على الاهتمام بمجموعاتهم الضيقة أكثر من الغرباء، على وفق كريستيان زوند.
وطلب الفريق من 279 عالم اقتصاد التكهن ما إذا كانت المحفظات المليئة بالأموال تعاد بنسب أقل من سواها. وقد نجح أقل من ثلث هؤلاء بتوقع النتيجة بنحو صحيح.
وهذا ما دفع آلان كون للقول بأنه «حتى الخبراء ينظرون بصورة تشاؤمية إلى الدوافع التي تحرك سلوك البشر».
وقال «الناس أكثر أخلاقية مما نعتقد ويجب على السلطات العامة أن تتعلم أكثر منهم».

]]>
http://newsabah.com/newspaper/187509/feed 0 187509
تجريد أديداس من ‹خطوطها الثلاثة› http://newsabah.com/newspaper/187506 http://newsabah.com/newspaper/187506#respond Sat, 22 Jun 2019 17:38:17 +0000 http://newsabah.com/?p=187506 متابعة الصباح الجديد:

جردت محكمة أوروبية أديداس من خطوطها الثلاثة (ثري سترايب) المضمنة ضمن شعارها ، عدت ان التصميم ليس مميزاً بما فيه الكفاية ليستحق الحماية القانونية.
وقضت المحكمة العامة للاتحاد الأوروبي بأن الخطوط الثلاثة المتوازية التي توضع على كل منتجات الشركة، من أحذية إلى حقائب وأزياء رياضية، هي «علامة رمزية أعتيادية».
وأيدت المحكمة، وهي ثاني أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي، الحكم الصادر في العام 2016 من جانب الجهة المنظمة لحقوق الملكية الفكرية في الاتحاد، والقاضي بإلغاء تسجيل هذا التصميم كعلامة تجارية بعد الطعن من شركة أحذية بلجيكية.
وقالت المحكمة إن أديداس لم تستطع تقديم أي دليل على أن تصميمها يحمل ميزة تؤهله الحصول على الحماية القانونية في الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.
ورفضت المحكمة حجة الشركة بأن الشعار اكتسب سمة مميزة من خلال استعماله في شتى أنحاء الاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى أن الشركة قدمت فقط أدلة ذات صلة بخمس من الدول الأعضاء الـ 28 .
وتوصل قضاة المحكمة التي تتخذ من لوكسمبرغ مقراً لها إلى أن الكثير من الأمثلة التي قدمتها شركة «أديداس» لا يمكن قبولها نظراً لانها استعملت مخطط ألوان مختلفاً.
والحكم الصادر هو الأحدث في هذه المعركة القانونية المستمرة منذ وقت طويل بين أديداس ومنافستها البلجيكية «شو براندينغ يوروب» التي فازت منذ العام 2009 بحقها بوضع علامة تجارية لتصميم من خطين على منتجاتها، ما دفع الشركة الألمانية إلى إقامة دعوى.
واكدت متحدثة باسم الشركة ،ان «القرار يقتصر على نسخة محددة لعلامة الشرائط الثلاثة التجارية تتكون من ثلاثة شرائط سود متوازية على خلفية بيضاء وليس له أي تأثير على حماية العلامة التجارية الواسعة التي ما زالت لدى أديداس في أشكال مختلفة في أوروبا».
ولم تقرر الشركة ما إذا كانت ستستأنف الحكم أمام محكمة العدل الأوروبية، وهي أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/187506/feed 0 187506
ضمادات طبية ذكية تلغي ألم الوخز بالإبر وتعالج الجروح والحروق http://newsabah.com/newspaper/186727 Tue, 11 Jun 2019 17:50:55 +0000 http://newsabah.com/?p=186727 الحقن طريقة اساسية لتوصيل الادوية

متابعة الصباح الجديد:
يتطلب إجراء التحاليل الطبية الكثير من الوقت والجهد والتنقل بين المختبرات الطبية وتحمل ألم الوخز عند اجراء الفحوصات، إلا أن إجهاد المريض سيزول مع تطوير ضمادة ذكية تغني عن آلام الإبر.
والضمادة الجديدة تحتوي على طبقة ورقية بها أعواد متناهية الصغر مصنوعة من الذهب ومبطنة بمادة من البوليمارات وتستطيع تجميع السوائل الموجودة بين الخلايا داخل جسم الانسان للتعرف على احتمالات الإصابة بالأمراض.
والضمادة الذكية تحتوي على تسع إبر متناهية الصغر من أجل سحب عينات الدم من المرضى من دون الحاجة لإشعارهم بآلام الوخز.
وقطر الإبر الصغيرة داخل الضمادة لا يزيد على قطر شعرة الانسان ولا يزيد طولها على ملليمتر واحد.
والتقنية الواعدة يمكنها التوصل إلى نتائج بالغة الدقة وتوفير الكثير من الجهد والوقت.
وتتنوع التقنيات الطبية المواكبة للتطور التكنولوجي والمتصلة بأجهزة ذكية قابلة للارتداء ومستعملة في مجال محاربة الأمراض والحفاظ على الصحة.
وابتكر باحثون اميركيون من جامعتي هارفارد وكمبريدج ومعهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة ضمادة ذكية تساعد على الشفاء من الجروح في وقت قياسي مقارنة بالضمادات التقليدية.
وتسهم الضمادة الذكية في علاج الجروح المزمنة خاصة الناجمة عن مرض السكري، إضافة إلى الاصابات الناتجة عن الحرائق أو الحروب.
وقال الباحثون إنّ الضمادة تحتوي على وحدة تحكم إلكترونية لا يزيد حجمها على حجم طابع البريدي، ويمكن التحكم فيها بواسطة تطبيق إلكتروني يتم تنزيله على الهاتف الذكي أو أي جهاز محمول.
وتستعمل الضمادات الذكية تكنولوجيا الجيل الخامس لمراقبة طريقة العلاج المطلوبة .
كما ابتكر باحثون من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ضمادات ذكية تحتوي على أجهزة استشعار لدرجة الحرارة، ويمكنها الاحتفاظ بالدواء وتوصيله إلى الجسم.
وتتميز الضمادة الذكية المصنوعة من مادة الهيدروجيل بأنها شديدة الالتصاق ويمكنها التمدد مع حركة الجسم، وتستطيع تمرير القدر المناسب من الدواء للمريض حسب معدل ارتفاع درجة حرارته، وتضيء عندما ينفد الدواء منها، أما خاصية التمدد فتساعد على أن تبقى الضمادة في مكانها مع حركة المريض وانحناءات الركبة أو الكوع مثلاً.
وطوّر علماء ضمادة ذكية ثلاثية الأبعاد يمكن أن تساعد في مراقبة التنفس وحركة العين ونشاط القلب والدماغ ورصد إشارات القلب عند وضعها على الصدر أو المعدة.
ويسبب الوخز بالابر لمرضى السكري بالخصوص في معاناة مستمرة ودائمة.
ويضطر المصابون بالسكري لمتابعة مستوى الغلوكوز في الدم بانتظام لتحديد جرعات الأدوية والطعام وليس هناك وسيلة حالياً لذلك من دون الحصول على عينة من الدم عبر الوخز بالابر.
وسمح جهاز جديد يوضع على الجلد لمرضى السكري بقياس ومراقبة مستويات السكر في الدم من دون الحاجة لوخز إصبعهم أو الحصول على عينات دم بطرق أخرى.
وشدد الباحثون على أن الجهاز ما يزال يحتاج إلى المزيد من التطوير ليصبح وسيلة قابلة للارتداء متصلة بالهاتف الذكي لقياس مستويات السكر في الدم من دون عينة.

]]>
186727
مواد فعالة في حرق الدهون منها الأسماك «الدهنية» http://newsabah.com/newspaper/186724 Tue, 11 Jun 2019 17:49:46 +0000 http://newsabah.com/?p=186724 متابعة الصباح الجديد:
يرى خبراء التغذية أن عدداً من المواد الطبيعية يساعد في تحفيز العمليات الفسيولوجية الضرورية للتخلص من الدهون الزائدة.
وكشف الخبراء عن أهم هذه المواد، وهي اللوز ومنتجات الألبان والشاي الأخضر والفلفل الحار والأسماك الدهنية، حيث يلعب النظام الغذائي للإنسان دورا مهما في تخفيض الوزن، ويساعد تناول هذه المواد على منع تراكم الدهون في الجسم للمحافظة على وزن طبيعي.
اللوز: مشبع بالدهون الصحية التي تساعد على طرد الخلايا الدهنية المتراكمة في الجسم، إضافة إلى أنه يعجل عملية التمثيل الغذائي. وينصح خبراء التغذية بتناول ما مقداره 43 غراماً من اللوز يومياً أو ما يعادل 30 حبة لوز.
مشتقات الألبان: تساعد على امتصاص الجسم بفعالية للمواد المفيدة، وهذا مهم لتعجيل عملية التمثيل الغذائي. علاوة على هذا يساعد مصل اللبن الذي يحتوي على بروتينات كثيرة على تطوير الأنسجة العضلية، وهذا يتطلب سعرات حرارية إضافية أي حرق الدهون.
الشاي الأخضر: يعد بعض خبراء التغذية أن الكافيين من بين المواد النشطة التي تؤثر في عملية حرق الدهون إيجابياً. ولكنهم في الوقت نفسه ينصحون باستعمال الكافيين الموجود في أوراق الشاي الأخضر بدلاً من الموجود في القهوة، لأنه يساعد في تخفيض الوزن. إضافة إلى الكافيين تحتوي أوراق الشاي الأخضر على نسبة عالية من مركب كاتيشين الذي مع الكافيين يحسن ويحفز عملية التمثيل الغذائي وتحويل الدهون المتراكمة إلى طاقة.
الفلفل الحار: تحتوي الأطعمة المحتوية على الفلفل الحار، على مكونات تذيب الدهون الموجودة في الجسم بمعنى الكلمة. كما أن هذه المواد تؤثر إيجابياً في الشرايين وتحميها من تكون اللويحات المسببة لمرض تصلب الشرايين.
الأسماك الدهنية: سمك السلمون والتونة والسردين وغيرها الغنية بالأحماض الدهنية أوميغا-3 تساعد على التخلص من الدهون الزائدة المتراكمة. هذه الأسماك تحسن حساسية الجسم للأنسولين، وتخفض مستوى الالتهابات التي تحفز نمو الأنسجة الدهنية.

]]>
186724
التغير المناخي يمحو الحضارة البشرية بعد 30 عاماً http://newsabah.com/newspaper/186721 Tue, 11 Jun 2019 17:48:30 +0000 http://newsabah.com/?p=186721 الحرائق والفيضانات ستبتلع حضارة البشر

متابعة الصباح الجديد :
قالت دراسة أسترالية إن الحضارة البشرية ستندثر خلال العشر سنوات المقبلة بسبب النزاعات والكوارث الطبيعية والأزمات الاقتصادية التي تطحن العالم أجمع.
أفاد خبراء من مدينة ملبورن الأسترالية أن انبعاثات غازات الدفيئة ستبلغ أعلى مستوى لها في الجو في العام 2030 ، بعد أن تخفق المحاولات الدولية في خفض مستوى حرق الوقود الاحفوري، الأمر الذي يرفع متوسط درجات حرارة الأرض.
وبحسب مجلة «بيبول» الأميركية فإن هذا الارتفاع في درجات الحرارة يتواصل حتى العام 2050 بوتيرة مقلقة، ما يؤدي إلى ذوبان الثلوج وارتفاع مستوى مياه البحار والمحيطات.
ووفقاً لارتفاع درجات الحرارة فإن الجفاف يؤدي إلى حرائق واسعة في الغابات التي تعد الرئة الأولى لكوكب الأرض، وارتفاع مستوى مياه المحيطات سيقود إلى فيضانات تغرق المدن الكبرى.
ويرى خبراء أن تقديرات لارتفاع مستوى المحيطات جراء الاحترار المناخي تجاوزت أسوأ ما هو متفق عليه علمياً الآن.
ويعد ذوبان الغطاء الجليدي في القطب المتجمد الشمالي من العوامل الرئيسة لارتفاع مستوى مياه المحيطات إلى جانب الأنهر الجليدية والتمدد الحراري
للمحيطات (ارتفاع كمية المياه الحارة) إلا أنه الأقل قابلية للتقدير لكن نماذج الخبراء تحسنت في السنوات الأخيرة.
وسبق أن تنبأ خبراء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا عام 1973 بمساعدة كمبيوتر عملاق، أن عام 2040 سيشهد نهاية «الحياة المتحضرة كما نعرفها».
وأعادت هيئة الإذاعة الأسترالية نشر التقرير القديم الذي أعده باحثو المعهد العريق بمساعدة برنامج اسمه «وولد وان»»، وأحد أكبر الحواسيب في العالم في تلك الفترة، الواقع في أستراليا.
وأظهرت التنبؤات المطبوعة من الحاسوب العملاق، الاتجاهات المستقبلية المتوقعة عبر رسم بياني خطي لمواضيع مختلفة، بما في ذلك مستويات التلوث والنمو السكاني وتوافر الموارد الطبيعية ونوعية الحياة على الأرض.
وتوقع باحثو معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أن العالم لم يعد قادراً على الحفاظ على هذه المستويات لمدة طويلة جداً.
وكشف تقرير عام 1973 أنه «في نحوعام 2020، ستصبح حالة كوكب الأرض حرجة للغاية. وإذا لم نفعل شيئاً حيال ذلك، فإن نوعية الحياة ستنخفض إلى الصفر. وسيبدأ التلوث شديد الخطورة بقتل الناس، وهذا بدوره سيؤدي إلى انخفاض عدد السكان، أقل مما كان عليه في عام 1900. وعند هذه المرحلة، بين عامي 2040 و2050، ستنتهي الحياة المتحضرة كما نعرفها على هذا الكوكب».

]]>
186721
أكثر من مليوني شخص يموتون سنوياً لعدم تناول الخضار والفواكه http://newsabah.com/newspaper/186719 Tue, 11 Jun 2019 17:47:23 +0000 http://newsabah.com/?p=186719 قلة تناول الفواكه والخضار تقتل الملايين حول العالم

متابعة الصباح الجديد:

أفادت دراسة أميركية حديثة، بأن عدم تناول ما يكفي من الفواكه والخضروات يوميًا قد يسبب وفاة ملايين الأشخاص بأمراض القلب والأوعية الدموية حول العالم.
الدراسة أجراها باحثون في كلية فريدمان لعلوم التغذية في جامعة تافتس الأميركية، وعرضوا نتائجها ، أمام المؤتمر السنوي للجمعية الأميركية للتغذية، الذي يعقد في الفترة من 8 إلى 11 يونيو الجاري في بالتيمور بالولايات المتحدة.
وأوضح الباحثون أن الفواكه والخضروات هي مصادر جيدة للألياف والبوتاسيوم والمغنيسيوم ومضادات الأكسدة والفينوليك، والتي ثبت أنها تقلل من ضغط الدم والكوليسترول.
وأضافوا أن الفواكه والخضروات الطازجة تعمل أيضًا على تحسين صحة وتنوع البكتيريا الجيدة في الجهاز الهضمي، كما أن الأشخاص الذين يتناولونها بكثرة هم أقل عرضة لزيادة الوزن أو السمنة، ما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
وفاة من 7 وفيات بأمراض القلب يمكن أن تعزى إلى عدم تناول ما يكفي من الفاكهة
وبناءً على إرشادات ودراسات حول عوامل الخطر القلبية الوعائية، حدد الباحثون المقدار الأمثل لتناول الفاكهة بـ300 غرام يوميًا، أي ما يعادل تقريبًا تفاحتين صغيرتين، كما حددوا الاستهلاك الأمثل للخضروات، بما في ذلك البقوليات، بـ400 غرام يوميًا، أي ما يعادل نحو3 أكواب من الجزر.
وقدّر الباحثون متوسط مقدار الفواكه والخضروات الأمثل للأشخاص من مسوحات النظام الغذائي التي تمثل 113 دولة (نحو82% من سكان العالم) في عام 2010، ثم جمعوا هذه المعلومات مع بيانات عن أسباب الوفاة في كل بلد وبيانات عن مخاطر القلب والأوعية الدموية المرتبطة الناجمة عن عدم تناول ما يكفي من الفاكهة والخضروات.
وأثبتت الدراسة، أن ما يقرب من 1 من 7 وفيات بأمراض القلب والأوعية الدموية يمكن أن يعزى إلى عدم تناول ما يكفي من الفاكهة، و1 من 12 وفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية يمكن أن يعزى إلى عدم تناول ما يكفي من الخضروات.
وكشفت النتائج أن عدم تناول ما يكفي من الفواكه يوميًا ينتج عنه قرابة 1.3 مليون حالة وفاة بسبب السكتة الدماغية وأكثر من 520 ألف حالة وفاة بسبب مرض الشريان التاجي للقلب في جميع أنحاء العالم كل عام، فيما ينتج عن عدم تناول القدر الكافي من الخضروات نحو200 ألف حالة وفاة بسبب السكتة الدماغية وأكثر من 800 ألف حالة وفاة بسبب مرض الشريان التاجي سنويًا.
ووفقا للدراسة، فإن البلدان في جنوب آسيا وشرق آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى تناول معظم سكانها كمية منخفضة من الفاكهة، وصاحب ذلك ارتفاع معدلات الوفيات المرتبطة بالسكتة الدماغية.
أما البلدان في آسيا الوسطى وأوقيانوسيا – منطقة تتمركز في جزر المحيط الهادئ الاستوائية- فقد تناول معظم سكانها كمية منخفضة من الخضروات، ورافق ذلك ارتفاع معدلات الإصابة بأمراض القلب التاجية.
وفي الولايات المتحدة، فإن تناول الخضروات دون المستوى الأمثل نجم عنه 82 ألف حالة وفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية، في حين أن تناول الفاكهة دون المستوى الأمثل أسفر عن وقوع 57 ألف حالة وفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية في عام 2010، حسب الدراسة.
وكانت دراسات سابقة أفادت بأن الرجال الذين يكثرون من تناول الخضروات الورقية والحمراء والبرتقالية والفواكه، أقل عرضة لفقدان الذاكرة وتراجع مهارات التفكير.
وأضافت الدراسات بأن أصباغًا طبيعية متواجدة بأنواع من الفواكه والخضروات، يمكن أن تقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية عند تناولها بكميات كبيرة.

]]>
186719
الانسان أكبر قدرة على التحمل http://newsabah.com/newspaper/186314 Sat, 08 Jun 2019 17:24:26 +0000 http://newsabah.com/?p=186314 متابعة الصباح الجديد:

وضع باحثون أميركيون تقديراً للحد الفيزيولوجي الأقصى لقدرة الإنسان على التحمل بعدما درسوا أداء رياضيين في مجالات شتى من بينهم مشاركون في أكثر سباقات الجري صعوبة في العالم والذي يمتد على خمسة آلاف كيلومتر وخمسة أشهر في الولايات المتحدة.
أجرى الباحثون حسابات تقنية صرفة ،لكن الدراسة التي نشرتها مجلة «ساينس أدفانسز» تسلط الضوء على ميزة يتفرد بها الإنسان بين كل الرئيسات وهي قدرته الفائقة على التحمل الموروثة على الأرجح من الإنسان الصياد القاطف للثمار قبل مليوني سنة. فما من قرد يمكنه أن ينافس الإنسان على المدى الطويل.
والقدرة على التحمل تقاس بالاستناد إلى الأيض الأساسي الذي هو الحد الأدنى للطاقة (بالسعرات الحرارية) التي تستهلك لتشغيل الجسم في الدقيقة.
وهذا الحد الأقصى هو 2,5 مرة أقوى من الأيض الأساسي على ما خلص فريق العلماء الذي أشرف عليه هرمان بونتز من جامعة ديوك في كارولينا الشمالية.
ويمكن للرياضيين خلال أداء رياضي قصير أي سباقات تراوح بين ساعات أو أسابيع قليلة مثل الترياتلون والماراتون وطواف فرنسا للدراجات الهوائية، أن يرفعوا أيضهم خمس أو عشر مرات أكثر من الأيض الأساس.
لكن بعد فترة، سيتراجع الأداء حتماً إلى حد يستقر على ثلاث مرات أكثر من الأيض الأساسي كما يوضح الباحثون. فلا يمكن للبشر أن يحافظوا على مستوى مرتفع أكثر من أسابيع قليلة.
وللتوصل إلى هذا الرقم، تابع الباحثون خمسة عدائين وعداءة يشاركون في سباق «رييس أكروس ذي يو أس آي» من يناير إلى يونيو 2015.
وبلغت مساحة السباق 4957 كيلومتراً بين لوس أنجلس والعاصمة واشنطن أي بمعدل سباق ماراتون يومياً، ستة أيام في الأسبوع على مدى 20 أسبوعاً.
ويوضح هرمان بونتزر «ينتهي الأمر بهؤلاء العدائين باستهلاك سعرات حرارية أكثر مما يدخلون إلى أجسامهم. يفقد الجميع من أوزانهم فهم يحرقون وقودا أكثر مما يدخلون إلى اجسامهم».
وتساءل الباحث «عند أي حد يمكننا إقامة توازن في السعرات الحرارية التي ننفقها وتلك التي ندخلها إلى الجسم في اليوم؟ عندما نصل إلى 2,5 مرة من الأيض الأساس أي نحو أربعة آلاف سعرة حرارية».
ويشرب المشاركون في هذا السباق عبر الولايات المتحدة ثمانية ليترات من الماء يوميا في الأسبوع الأول ويستهلكون ستة آلاف سعرة حرارية في اليوم.
لكنهم استمروا بفقدان الوزن حتى النهاية من دون التمكن من التوصل إلى توازن.
ويتابع بونتز قائلًا «لا يمكن للجسم استيعاب أكثر من أربعة آلاف سعرة حرارية في اليوم. يمكننا حرق أكثر من ذلك لكن ستخسرون عندها من وزنكم يومياً. إذ لا يمكن لذلك أن يستمر طويلا. يمكن القيام بذلك لأيام او أسابيع قليلة لكن ليس إلى ما نهاية».
وهو يعد مع زملائه أن السقف مرتبط بوظائف هضمية لدى البشر وليس بالعضلات أو النظام الوعائي، لأنها القاسم المشترك الأصغر بين كل النشاطات التي درست، من ركوب الدراجات الهوائية والجري والترياتلون التي تستعمل عضلات مختلف.
وفي حين يبقى الإنسان الأقوى بين الرئيسات، ثمة حيوانات أخرى تملك القدرة على التحمل مثل الطيور المهاجرة. لكنها لم تخضع لدراسات دقيقة بعد.
ويشير بونتزر إلى فرق بين الإنسان والحيوانات موضحاً «الحيوانات الأخرى ذكية جداً ولا تخوض في أشياء مجنونة مثل البشر».

]]>
186314
روبوت فنانة تفتتح أول معرض من نوعه http://newsabah.com/newspaper/186312 Sat, 08 Jun 2019 17:23:54 +0000 http://newsabah.com/?p=186312 متابعة الصباح الجديد:
مرتدية بلوزة بيضاء وشعرها الأسود ينسدل على كتفيها، تبدو أيدا كأي فنان يدرس ما سيبدعه قبل أن يشرع في الرسم باستعمال الورقة والقلم.. غير أن الصفير الصادر من ذراعها الآلية يكشف سرها فهي مجرد روبوت.
تفتتح أيدا، التي توصف بأنها «أول روبوت فنان في هيئة إنسان ويعمل بالذكاء الاصطناعي في العالم»، أول معرض فني لها ليضم ثمانية رسومات و20 لوحة وأربعة أعمال نحتية وغيرها.
ويقول مخترعها البريطاني وصاحب صالة العرض إيدن ميلر إن أيدا تقدم «صوتا جديدا» لعالم الفن.
وأبلغ ميلر رويترز في أثناء عرض تمهيدي «الصوت التكنولوجي هو الشيء المهم الذي يستحق التركيز عليه لأنه يؤثر في الجميع».
وأضاف «لدينا رسالة واضحة للغاية نود أن نستكشفها وهي استعمال وإساءة استعمال الذكاء الاصطناعي اليوم لأن العقد الحالي يشهد تحولاً كبيرًا ونحن قلقون بشأن ذلك ونريد أن نضع الاعتبارات الأخلاقية في كل ذلك».
ويمكن للروبوت أيدا، التي سميت بهذا الاسم نسبة إلى عالمة الرياضيات والرائدة البريطانية في مجال الكمبيوتر آدا لوفليس، أن ترسم بالنظر بفضل كاميرات في مقلة العين وخوارزميات للذكاء الاصطناعي طورها علماء بجامعة أوكسفورد تساعدها على إرسال إحداثيات لذراعها لإبداع أعمال فنية.
وتتعرف الكاميرات على الملامح البشرية وتتمكن الروبوت أيدا من التواصل البصري وتتبع الأشخاص ببصرها وتقليد من يقف أمامها بفتح أو غلق فمها. وإذا اقترب شخص منها بدرجة كبيرة فإنها ترجع إلى الوراء وهي تطرف بعينيها تعبيرا عن الشعور بالصدمة.
ويفتتح معرض الروبوت أيدا في 12 حزيران في بارن غاليري بكلية سانت جونز التابعة لجامعة كمبردج.

]]>
186312
الطعام الصحي: وهم إعلاني لا ينبغي تصديقه http://newsabah.com/newspaper/185508 Sat, 25 May 2019 20:20:41 +0000 http://newsabah.com/?p=185508 مهما وضع بأكياس برّاقة ومغرية

متابعة الصباح الجديد :

لا يوجد شيء بريء، ثمة خدعة مستمرة نتقبلها بقناعة وكأنها صحيحة في كل ما نشتريه من المتاجر لمجرد قراءة معلومات المحتويات والاستهلاك، ولسوء الحظ لا يمتلك المتسوقون فكرة دقيقة عن صحة هذه المعلومات أو من يؤكدها لهم. لكنهم مستمرون في القبول بها، بل وأكثر من ذلك الترويج لها ونصح الآخرين باقتنائها.

اذ تغري قائمة التفاصيل على علب العصائر والمشروبات والأطعمة المحضرة والبسكويت والشوكولاته، ما يجعلها مبرأة تماماً من أضرار صحية متعلقة بنسبة السكر أو الدهون والأملاح، وتتحدث عن سعرات حرارية مثيرة الشكوك، لكنها في الواقع مثلها مثل بقية الأطعمة تحمل ضررها ومنافعها ولها التأثير السلبي نفسه على زيادة الوزن، إلا أننا نقنع أنفسنا وبدافع عصي عن التفسير عن فائدتها فقط، تماماً مثل ثقتنا بالخضروات التي تعزلها المتاجر في صناديق جميلة بوصفها طبيعية بلا معاملة كيمياوية، ندفع أثمانها المضاعفة، ولا نشعر باختلافها، كما لا يظهر على أجسامنا أي تمييز بعد تناولها.

العروض الصحية الموجودة على الأطعمة الجديدة، مبالغات إعلانية أكثر من كونها حقيقة طبية، وتكاد تصبح نصائح مهابة في حين هي ليس أكثر من «هراء يخدعنا بعروض صحية»على  وفق تعبير أندرو إيلسون محرر شؤون المستهلك في صحيفة التايمز البريطانية.

تلك الدعاية الإعلانية نفسها تخلّت بشكل قاطع عن دعم الحركة الأخلاقية التي انبثقت بداية الثمانينيات من القرن الماضي في أوروبا لمناهضة الوجبات السريعة وأطلقت على نفسها «الطعام البطيء».

احتج آنذاك نشطاء الحركة العالمية على ماكدونالدز في أوروبا، مدافعين عن الطعام المحلّي المنتج بشكل أخلاقي، والذي يطبخ ويقدّم ويتم الاستمتاع به بما يكفي من الوقت لتذوّق مكوّناته.

ألا أن قوة المال ومراكز النفوذ التجاري والسياسي انتصرا في النهاية للطعام السريع وأفرغا حركة “الطعام البطيء” من نشاطها، وهوالمال نفسه  الذي يحصد مبالغ هائلة اليوم من أجل إيهامنا بمزاعم الطعام الصحي، بيد أن ما نتناوله له التأثير السلبي نفسه على أمراض السكر والدهون.

من بين الادعاءات التي تحتاج عقلاً سطحياً لتصديقها منتجات اللحوم التي تزعم في علاماتها أن ما سنأكله هو نتاج رفاهية حيوان لم يتعرّض إلى اضطهاد الصيد الجائر والذبح القسري القاسي.

أي قواعد أخلاقية ولوائح تضبط عمل تلك الشركات والمتاجر الكبرى؟ لا نحصل على إجابة مفيدة لهذا السؤال سوى أن تلك الشركات تخضع بشكل صارم إلى قوانين رعاية المستهلك، غير أن التسميات والعلامات والنصائح المثبتة على العلب والعبوات أكثر بساطة من نوعية المنتج. فنسبة السكر والدهون والأملاح لا تتراجع بمجرد وجود ملاحظات جميلة وأنيقة على العلب، وهذا ما لا نريد أن نفهمه بشكل طبيعي ونحن نتسوق.

الطعام الصحي متاح بما تنتجه الطبيعة والحقول وليس المصانع، وأكثر من ذلك مجرد وهم إعلاني مغر لا ينبغي علينا تصديقه مهما وضع بأكياس برّاقة ومغرية.         

]]>
185508
الأقربون أولاً في «آخر أخبار» فيس بوك http://newsabah.com/newspaper/184805 Sat, 18 May 2019 18:17:59 +0000 http://newsabah.com/?p=184805 نحو تجربة أكثر حميمية

متابعة الصباح الجديد :

عدلت فيس بوك مجدداً طريقة تغذية «آخر الأخبار» لتبدأ في إعطاء الأولوية للمشاركات المنشورة من قبل الأشخاص الذين تربط المشترك بهم علاقات وثيقة.
وقالت عملاقة التواصل الاجتماعي أنها ستعمد إلى إظهار الروابط التي قد يعدها المشترك أكثر أهمية بالنسبة له بنحو أكبر من السابق.
والتعديلات تأتي رداً على انتقادات بسبب شعور بعض المستعملين أن المحتوى الطاغي على «آخر الأخبار» يأتي من الصفحات والعلامات التجارية، بدلاً من الأشخاص الذين كانوا أكثر أهمية بالنسبة إليهم.
وستساعد التحديثات الجديدة على تحسين خوارزمية «آخر الأخبار» بشكل أفضل عبر إظهار المحتوى الذي يعده المستعمل أكثر صلة بحياته.
وأكدت الشبكة في منشور على صفحتها ان «آخر الأخبار» سيكون مقصوراً على مشاركات من بعض الأشخاص فقط، كما أنه لا يعني بالضرورة مشاهدة المزيد من محتوى الأصدقاء، بل على الأرجح مشاهدة مشاركات من أولئك الذين تربطك بهم علاقات وثيقة في أعلى خلاصتك الاخبارية.
وأجرت فيس بوك مؤخراً مسحاً للمستعملين لتحديد من هم الأقرب إليهم في قوائم أصدقائهم والمحتوى الذي يفضلون رؤيته.
وساعد المسح، إلى جانب الملاحظات المباشرة، في التنبؤ بنحو أفضل بالأصدقاء الذين قد يود المشترك مشاهدة منشوراتهم أكثر.
غير أنها لا تعني بالضرورة مشاهدة المزيد من محتوى الأصدقاء.
وتتبع فيس بوك ايضاً المستعملين الذين غالباً ما يضعون وسوماً لبعضهم البعض على الصور، أو يتفاعلون بنحو أكبر مع بعضهم البعض على الموقع.
وقالت العملاقة الاجتماعية أنها ستستمر في تحديث الخوارزمية بناءً على نشاط المستعمل، وذلك حتى تتمكن من مواكبة التغيرات في حياته.
وأضافت فيس بوك «نحن نعلم أن الشخص الذي تريد رؤية منشوراته الآن قد لا يكون هو الشخص نفسه الذي كنت تريد رؤية منشوراته قبل عام أو حتى قبل بضعة أشهر، ونحن نحدث نماذجنا للتنبؤ باستمرار بناءً على التفاعلات التي يجريها الأشخاص مع أصدقائهم على فيس بوك».
وأكدت عملاقة التواصل الاجتماعي على استمرارها في استطلاع آراء الأشخاص للتأكد من فهمها كيف تحدد التصرفات والاهتمامات الجديدة من الأصدقاء الذين تريد مشاهدة منشوراتهم.
وبناء على النتائج ستحاول الشبكة أيضاً تحديد أولويات الروابط التي قد يكون المشترك أكثر اهتماماً بها.

]]>
184805