شؤون دولية – جريدة الصباح الجديد http://newsabah.com يومية | سياسية | مستقلة Mon, 17 Jun 2019 18:16:57 +0000 ar hourly 1 124085406 ايران تعتزم تجاوز المسموح به من مخزون اليورانيوم المخصب نهايات هذا الشهر http://newsabah.com/newspaper/187143 http://newsabah.com/newspaper/187143#respond Mon, 17 Jun 2019 17:39:36 +0000 http://newsabah.com/?p=187143 أميركا تتعهد ضمان حرية الملاحة عبر مضيق هرمز

متابعة ـ الصباح الجديد :

أعلنت المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية امس الإثنين أن احتياطات اليورانيوم المخصب لدى إيران ستتجاوز الحدود التي ينص عليها الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني الموقع في 2015، اعتبارا من السابع والعشرين من هذا الشهر، وفيما اعتبر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ان الهجوم الذي تعرضت له ناقلتا نفط الخميس الماضي في خليج عمان، «تحديا دوليا»، حذر نظيره البريطاني جيريمي هانت من خطورة التصعيد في الخليج.
وقال بهروز كمالوندي الناطق باسم المنظمة في مؤتمر صحافي بثه التلفزيون الإيراني مباشرة « بدأ العد العكسي لتجاوز ال300 كلغ لمخزونات اليورانيوم المخصب، وخلال عشرة أيام أي في 27 حزيران ، سنتجاوز هذه الحدود».
وكانت ايران أعلنت في 8 ايار انها قررت وقف الالتزام باثنين من التعهدات التي قطعتها بموجب الاتفاق النووي المبرم مع القوى الكبرى عام 2015 بخصوص برنامجها النووي. وكان البندان يحددان احتياطي اليورانيوم المخصب ب300 كلغ واحتياطي المياه الثقيلة ب 130 طنا.
واعطت ايران في التاريخ نفسه، الدول التي لا تزال موقعة على الاتفاق مهلة 60 يوما للالتفاف على العقوبات الاميركية التي أعادت واشنطن فرضها عليها بعد قرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من جانب واحد من الاتفاق في ايار 2018.
وهددت ايران في حال عدم تلبية مطالبها خلال مهلة الستين يوما، بتجاوز بندين آخرين من تعهداتها التي قطعتها بشأن برنامجها النووي.
وابرم الاتفاق النووي في فيينا في 14 تموز 2015 بين ايران والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا) الى جانب المانيا، وبما أتاح انهاء سنوات من عزلة ايران ورفع قسم من العقوبات الاقتصادية الدولية التي كانت مفروضة عليها، مقابل التزام طهران بالحد من أنشطتها النووية لضمان عدم سعيها لامتلاك سلاح ذري.
وفيما يستمر التصعيد بين اميركا وايران، اعتبر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن الهجوم الذي استهدف ناقلتَي نفط في خليج عُمان يشكّل «تحدياً دولياً»، متعهداً ضمان حرية الملاحة عبر مضيق هرمز، غير ان نظيره البريطاني جيريمي هانت حذر من «خطر كبير» للتصعيد في الخليج.
وأشار بومبيو إلى أن لدى أجهزة الاستخبارات الأميركية «معطيات وأدلة كثيرة» على تورط طهران بالهجوم على ناقلتَي النفط، معتبراً أن «ما حدث لا لبس فيه». وأضاف: «كانت تلك هجمات شنّتها إيران على الملاحة التجارية وحرية الملاحة، بنية واضحة لمنع المرور عبر مضيق» هرمز.
وتابع: «سنضمن حرية الملاحة عبر المضيق. إنه تحدّ دولي مهم للعالم بأسره. والولايات المتحدة ستعمل لاتخاذ كل الإجراءات اللازمة، الديبلوماسية وغيرها، لتحقيق هذا الهدف». وأشار إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ينتهج سياسة «ضغط اقتصادي» على إيران، مكرراً أن واشنطن «لا تريد حرباً».
أما هانت فنبّه إلى «خطر كبير» للتصعيد في الخليج. وأضاف أن لندن تعتبر أن «من شبه المؤكد» أن طهران تقف وراء الهجوم، وزاد: «لدينا تحليل أجهزة استخباراتنا ولدينا أشرطة فيديو لما حدث. رأينا أدلة. لا نعتقد بأن هناك جهة أخرى فعلت ذلك».
وأضاف: «كل طرف في هذه الخصومة يعتقد بأن الطرف الآخر يسعى إلى حرب، وندعوهما إلى خفض التوتر. تحدثت مع الرئيس ترامب وواضح لديّ أن الولايات المتحدة تريد أن ينتهي هذا الأمر عبر مفاوضات».
وتابع: «على إيران أن توقف نشاطاتها المزعزعة لاستقرار المنطقة، في لبنان عبر حزب الله وفي اليمن من حيث تُطلق صواريخ على السعودية، وفي الخليج. وهنا يكمن الحلّ على المدى البعيد».
وكانت الخارجية الإيرانية أعلنت السبت استدعاء السفير البريطاني في لندن روب ماكير، مشيرة إلى أن مدير قسم الشؤون الأوروبية في الوزارة محمود بريماني «احتج بشدة على مواقف الحكومة البريطانية غير المقبولة والمعادية لإيران». ووصف اتهامات هانت لطهران بتنفيذ هجوم بحر عُمان بأنها «كاذبة»، وندّد بلندن لـ «اصطفافها الأعمى والمتسرّع» مع المواقف الأميركية.
لكن ماكير نفى استدعاءه إلى الوزارة، وكتب على «تويتر»: «أمر مثير للاهتمام وخبر (جديد) بالنسبة إليّ. طلبتُ اجتماعاً عاجلاً مع وزارة الخارجية بالأمس وتم ذلك. لم تتم أي استدعاءات. بالطبع، لو تم استدعائي رسمياً سأستجيب، كما يفعل جميع السفراء».

]]>
http://newsabah.com/newspaper/187143/feed 0 187143
ماكرون يفتتح معرض لوبورجيه الثالث والخمسين للصناعات الجوية http://newsabah.com/newspaper/187140 http://newsabah.com/newspaper/187140#respond Mon, 17 Jun 2019 17:38:26 +0000 http://newsabah.com/?p=187140 الصباح الجديد ـ وكالات :
افتتح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون صباح امس الإثنين معرض لوبورجيه الثالث والخمسين للصناعات الجوية، في يومه الأول الذي يجري تحت شعار المشروع الطموح الذي تمثله المقاتلة الفرنسية الألمانية المستقبلية. ويتوقع ان ينشغل المهنيون في قطاع الصناعات الجوية في هذا اللقاء الكبير للقطاع، بقضايا أخرى بينها الوضع الملح للمناخ وأزمة طائرات بوينغ الرائدة «737 ماكس». ووصل ماكرون إلى لوبورجيه على متن طائرة جديدة لنقل المؤن تابعة لسلاح الجو الفرنسي من نوع :ايه 330 ام ار تي تي»، قبل أن يحضر عرضا جويا. وبعد ذلك سيحضر الرئيس الفرنسي مراسم إزاحة الستار عن مجسم لطائرة تندرج في صلب مشروع «نظام القتال الجوي المستقبلي» (سكاف)، بحضور وزيرتي الجيوش الفرنسي فلورانس بارلي والدفاع الألمانية أورسولا فان دير ليين ونظيرتهما الاسبانية مارغاريتا روبليس. وستوقع الوزيرات الثلاث بعد ذلك بحضور رئيس الدولة اتفاقا إطارا «ينظم العلاقات بين الدول الثلاث لمشروع سكاف» الذي يهدف إلى استبدال طائرات رافال ويورفايتر الحالية، بحلول 2040 كما قالت مصادر في محيط بارلي. ويكرس توقيع النص دخول انضمام اسبانيا رسميا إلى المشروع.
وقال إيريك تابييه رئيس مجلس إدارة مجموعة داسو للصناعات الجوية «داسو افياسيون» التيتنفذ مشروع «سكاف» بالتعاون مع إيرباص، لشبكة التلفزيون «سينيوز» إن «اسبانيا ستنضم إلى فرنسا وألمانيا اليوم».
وأضاف «إنها خطوة مهمة لأن دول أوروبا تميل إلى شراء المنتجات الأميركية. نحن نقترح طائرة أوروبية للأوروبيين، مستقلة عن التكنولوجيا الأميركية».

]]>
http://newsabah.com/newspaper/187140/feed 0 187140
الأسلحة النووية في العالم باتت اقل لكنها صارت أحدث http://newsabah.com/newspaper/187135 http://newsabah.com/newspaper/187135#respond Mon, 17 Jun 2019 17:36:17 +0000 http://newsabah.com/?p=187135 متابعة ـ الصباح الجديد :

أكد معهد أبحاث السلام في ستوكهولم في تقرير نشر امس الإثنين أن عدد الرؤوس النووية في العالم سجل انخفاضا من جديد خلال السنة المنصرمة، لكن الدول التي تمتلك السلاح الذري تولي «أهمية متزايدة» لهذه الأسلحة وتقوم بتحديث ترسانتها.
وتفيد التقديرات الأخيرة للمعهد إنه في بداية 2019 كانت الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين والهند وباكستان واسرائيل وكوريا الشمالية تمتلك حوالى 13 ألفا و865 راسا نوويا، أي أقل بحوالى 600 عما كان بحوزتها في بداية 2018. لكن في الوقت نفسه تقوم هذه الدول بتحديث ترسانتها.
وقال شانون كايل مدير برنامج مراقبة الأسلحة النووية في المعهد، الذي ساهم في إعداد التقرير، إن «العالم بات لديه عدد أقل من الأسلحة (النووية)، لكنها أحدث».

سباق جديد إلى التسلح؟
سجل الانخفاض في السنوات الأخيرة خصوصا في الولايات المتحدة وروسيا اللتين تشكل ترسانتيهما أكثر من تسعين بالمئة من الأسلحة النووية في العالم.
وينفذ البلدان بذلك التزاماتهما بموجب اتفاقية ستارت (معاهدة خفض الأسلحة الاستراتيجية) الجديدة التي وقعاها في 2010 وتنص على سقف لعدد الرؤوس العملانية وإتلاف الرؤوس القديمة التي تعود إلى زمن الحرب الباردة.
ومع قرب انتهاء المعاهدة الجديدة الصالحة لعشر سنوات، صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في بداية حزيران أنه في غياب معاهدة جديدة «لن تكون هناك أي أداة تحد من السابق إلى التسلح، مع إرسال أسلحة إلى الفضاء مثلا».
وحذر من أنه «فوق رأس كل منا ستنتصب أسلحة نووية»، مشيرا إلى أنه «حتى الآن لا أحد يتفاوض معنا».
ويثير غياب المفاوضات أيضا قلق الخصوم الديموقراطيين للرئيس الأميركي دونالد ترامب أيضا.
وقد دعا ثمانية من أعضاء الكونغرس ترامب في رسالة مطلع حزيران إلى «عدم ارتكاب خطأ فادح للاستقرار الاستراتيجي وأمن» البلاد، لأنه إذا انتهت الاتفاقية «فستكون روسيا قادرة على زيادة حجم ترسانتها النووية بسرعة، ما سيضطر الولايات المتحدة لتوسيع مكلف وغير مجد» لترسانتها النووية.
وقال مركز الأبحاث «منظمة مراقبة الأسلحة» (ارم كونترول اسوسييشن) إن الولايات المتحدة تمتلك 6550 رأسا نووية وروسيا 6850.
قال الخبير الكسندر خرامتشيكين من المعهد الروسي للتحليل السياسي والعسكري «في الواقع الحالي، ليس هناك أي أمل في التوصل إلى أي اتفاق جديد».

«أهمية متزايدة»
يحتفل العام المقبل بذكرى مرور خمسين عاما على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية التي تعد حجر الاساس للنظام النووي العالمي.
وتراجع عدد الأسلحة النووية بشكل كبير منذ أن بلغ ذروته (70 الفا) في منتصف ثمانينات القرن الماضي.
لكن كايل أشار إلى وجود توجهات كثيرة مقلقة مثل تكدس الأسلحة النووية على جانبي الحدود بين الهند وباكستان ما يزيد من خطر تحول أي نزاع بأسلحة تقليدية إلى حرب نووية.
وأضاف أن هناك أيضا توجها إلى إعطاء «أولوية متزايدة» إلى الأسلحة النووية مع تبدل المبادئ الاستراتيجية وخصوصا في الولايات المتحدة التي تولي دورا أكبر لهذه الأسلحة في عملياتها العسكرية والمناقشات حول الأمن القومي.
وقال كايل «أعتقد أن التوجه يبتعد عما كنا عليه قبل خمس سنوات عندما كانت الأسلحة النووية تهمش في العالم».
ودعا الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون مؤخرا القوى النووية إلى «الجدية» في نزع الأسلحة، مشيرا إلى «خطر حقيقي جدا» لوصول عقود من العمل للمراقبة الدولية لهذه الأسلحة إلى طريق مسدود، بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني.
وواجهت الجهود الجديدة لانتكاسة أخرى هذا العام عندما علقت روسيا والولايات المتحدة مشاركتها في معاهدة الحد من الأسلحة النووية التي تتعلق بالأسلحة المتوسطة المدى (بين 500 و5500 كلم) الموقعة خلال الحرب الباردة، وتبادلتا الاتهامات بانتهاكها.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/187135/feed 0 187135
طهران تتهم واشنطن بالهجوم على ناقلتي النفط في الخليج والأخيرة تؤكد ضلوع ايران بها http://newsabah.com/newspaper/187035 http://newsabah.com/newspaper/187035#respond Sun, 16 Jun 2019 18:00:11 +0000 http://newsabah.com/?p=187035 إعداد «خطط طوارئ» لإحباط محاولات محتملة لإغلاق مضيق هرمز

متابعة ــ الصباح الجديد :

ألمح رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني امس الأحد إلى أن الولايات المتحدة تقف خلف الهجمات «المشبوهة» التي استهدفت الخميس الماضي ناقلتي نفط في خليج عُمان في منطقة الخليج، حسب ما أوردت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.
وصرّح لاريجاني في خطاب أمام المجلس وفق ما نقلت الوكالة الرسمية والوكالة الطلابية (إيسنا) شبه الرسمية أن «الهجوم المريب على ناقلات النفط في بحر عمان يُضاف إلى الحظر الأمريكي ضد الشعب الإيراني» لأن الأميركيين «عجزوا عن الحصول على نتيجة من الحظر».
وقال لاريجاني: «بالنظر إلى السجل التاريخي لأمريكا، فإن الأمريكيين استهدفوا سفنهم بالقرب من اليابان لتقديم مبررات للأعمال العدائية (ضد طوكيو) في أعقاب الحرب العالمية الثانية.
والولايات المتحدة التي لم تكن منخرطة في القتال في بداية الحرب العالمية الثانية، دخلت في النزاع في الثامن من كانون الأول 1941 بعد الهجوم المباغت الذي شنّه الطيران الياباني على قاعدة «بيرل هاربور» الأميركية في هاواي في المحيط الهادئ.
وتعرضت ناقلة نفط يابانية وأخرى نروجية الخميس الماضي الى هجمات في خليج عُمان لم يحدّد مصدرها فيما كانتا تبحران قرب مضيق هرمز، الممر الاستراتيجي البحري.
وحمّلت واشنطن طهران منذ الخميس نفسه مسؤولية الهجمات التي وقعت أثناء وجود رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في طهران لإجراء محادثات تهدف وفق قوله إلى تخفيف التوترات بين العدوين اللدودين، الجمهورية الإسلامية الإيرانية والولايات المتحدة.
واعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة الخميس الماضي أن تزامن «الهجومين» على ناقلتي النفط وزيارة آبي لطهران، الأولى لرئيس حكومة ياباني لإيران منذ عام 1978، هو أمر «مثير للشبهات».
وفي اليوم التالي، أكد ظريف أن الاتهامات الأميركية «لا أساس لها» متهماً واشنطن بممارسة «تخريب دبلوماسي».
من جانبها رأت الولايات المتحدة ضرورة لإعداد «خطط طوارئ» للتصدي لمحاولة إيرانية محتملة لإغلاق مضيق هرمز الحيوي لتجارة النفط. ودعت امس إلى تشكيل «توافق دولي» لمواجهة «مشكلة» إيران، بعدما حمّلتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مسؤولية الهجوم الذي استهدف ناقلتَي نفط في بحر عُمان. ونشر الجيش الأميركي تسجيلاً مصوّراً يُظهر اقتراب قارب – قال انه لدورية تابعة الى الحرس الثوري الإيراني – من ناقلة النفط «كوكوكا كوراجوس» و»إزالته لغماً لاصقاً غير منفجر». وبدا على القارب السريع الذي حمل 8-10 أفراد، مدفع رشاش في مقدّمته.
في الوقت ذاته، قال مسؤول في الجيش الأميركي لشبكة «سي أن أن» إن إيران استهدفت طائرة أميركية بلا طيار، قبل ساعات من الهجوم على ناقلتَي النفط، بـ «صاروخ أرض-جو»، مستدركاً انه «لم يُصب الطائرة».
وأشار إلى أن الطائرة الأميركية من دون طيار تابعت اقتراب قوارب إيرانية من الناقلتين. وتابع أن ذلك حصل بعد أيام على استهداف ميليشيا الحوثيين مقاتلة أميركية بصاروخ إيراني في البحر الأحمر.
وبعد ساعات على تأكيد ترامب أن الهجوم على الناقلتين «يحمل بصمات إيران»، وأن الحرس الثوري «لا يريد ترك أدلة خلفه»، نبّه وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان إلى أن إيران تشكّل مشكلة عالمية غير محصورة بالولايات المتحدة. وأضاف: «تركيزي مع السفير (جون) بولتون والوزير (مايك) بومبيو ينصبّ على بناء توافق دولي (لمواجهة) هذه المشكلة الدولية».
ولم يستبعد تعزيز الحضور العسكري الأميركي في المنطقة، مذكّراً بالأهمية التجارية والاستراتيجية لمضيق هرمز. وتابع: «علينا إعداد خطط طوارئ إذا تدهور الوضع».
وكان لافتاً أن بومبيو أضاف إلى لائحة بممارسات إيرانية تشكّل «عدواناً غير مبرر»، بينها الهجوم على ناقلتَي النفط، تفجير سيارة مفخخة بقافلة أميركية في كابول أواخر الشهر الماضي، في عملية أعلنت حركة «طالبان» مسؤوليتها عنها.
لكن السفارة الإيرانية في العاصمة الأفغانية اعتبرت تصريحات الوزير الأميركي «غير واقعية ولا موثقة»، منددة باتهامات «بلا أساس».

]]>
http://newsabah.com/newspaper/187035/feed 0 187035
زوجة نتنياهو تعترف بطلب وجبات على حساب الدولة http://newsabah.com/newspaper/187031 http://newsabah.com/newspaper/187031#respond Sun, 16 Jun 2019 17:55:04 +0000 http://newsabah.com/?p=187031 الصباح الجديد ـ وكالات :
مثلت سارة زوجة بنيامين نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل أمام المحكمة امس الأحد لتعترف بارتكاب خطأ جنائي عندما أساءت استخدام أموال الدولة عبر طلب وجبات غير مصرح بها وهو الاعتراف الذي تضمنه اتفاق قضائي يعفيها من السجن. ويقضي الاتفاق بتخفيف تهمة الاحتيال التي وجهت إليها إلى مخالفة أقل وأن تعيد لخزانة الدولة 45 ألف شيقل (12490 دولارا) وأن تدفع غرامة عشرة آلاف شيقل (2775 دولارا). وبحسب التهمة الأصلية حصلت زوجة نتنياهو وموظف حكومي من الدولة عن طريق الاحتيال على أكثر من مئة ألف دولار قيمة مئات الوجبات من مطاعم بالتجاوز للوائح التي تمنع طلب وجبات من المطاعم في وجود طاه موظف من الدولة في البيت. وظهرت على وجه سارة نتنياهو ابتسامة عريضة عندما واجهت حشدا من المصورين كان في انتظارها في القاعة قبل بدء الجلسة. وفي الجلسة أقر قاض، الاتفاق واتهمها بفعل جنائي آخر هو تعمد استغلال إساءة شخص آخر لاستخدام أموال الدولة تحقيقا لمصلحتها الشخصية. وجاء ذلك بعد أن أسقط المدعون المخالفة الأخطر، وهي الاحتيال. وسألها القاضي «هل تعين ما اعترفت به؟» وأجابت سارة التي تبلغ من العمر 60 عاما ”نعم“. ونشر موقع (واي نت) الإخباري الإسرائيلي صورة لما قال إنها رسالة وصلت إلى سارة خلال الجلسة من زوجها الذي لم يكن في المحكمة يقول فيها «سنتجاوز هذا أيضا. كوني قوية». ويرفع الاتفاق عبئا قضائيا عن سارة نتنياهو لكن ليس له أثر مباشر على متاعب زوجها الذي يواجه ثلاث قضايا فساد يقول إنه لم يرتكب ثمة خطأ مما ورد في أوراقها.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/187031/feed 0 187031
روحاني يؤكد تقليص التزامات بلاده في الاتفاق النووي http://newsabah.com/newspaper/186900 http://newsabah.com/newspaper/186900#respond Sat, 15 Jun 2019 17:58:15 +0000 http://newsabah.com/?p=186900 الصباح الجديد ـ وكالات :
قال الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال اجتماع تشارك فيه روسيا والصين ودول آسيوية أخرى في طاجيكستان إن بلاده ستواصل تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي في ظل غياب «مؤشرات إيجابية» من الأطراف الموقعة الأخرى.
وتوقفت إيران عن الالتزام ببعض تعهداتها بموجب الاتفاق النووي الذي أبرمته في عام 2015 مع قوى عالمية، وذلك بعد عام من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق وتشديدها العقوبات على طهران.
وقالت طهران في مايو أيار إنه إذا لم تتكفل القوى العالمية بحماية الاقتصاد الإيراني من العقوبات الأمريكية في غضون 60 يوما فسوف تبدأ في تخصيب اليورانيوم بمستوى أعلى.
وفي كلمته أمام مؤتمر (التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا) قال روحاني «إيران لا يمكنها بطبيعة الحال الالتزام بهذا الاتفاق من جانب واحد».
وأضاف «من الضروري أن تواصل جميع أطراف الاتفاق إعادته إلى ما كان عليه» مضيفا أن إيران تريد أن ترى «مؤشرات إيجابية» من الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق وهي روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا.
ولم يدل الرئيس الإيراني بتفاصيل عن الإجراءات التي ستتخذها بلاده كما لم يفصح عن المؤشرات الإيجابية التي تريد أن تراها.
كانت فرنسا والدول الأوروبية الأخرى الموقعة على الاتفاق الذي يهدف إلى الحد من طموحات إيران النووية قد قالت إنها تريد الحفاظ عليه، لكن الكثير من شركاتها ألغت اتفاقات مع طهران تحت الضغط المالي من الولايات المتحدة. واتهمت الدول الغربية إيران بالسعي لتطوير أسلحة نووية وهو ما تنفيه طهران وتقول إنها تريد الحصول على تكنولوجيا نووية للأغراض السلمية.ولم يتطرق روحاني إلى هجمات وقعت يوم الخميس على ناقلتي نفط في خليج عمان وألقت واشنطن بالمسؤولية عنها على طهران مما أثار مخاوف من مواجهة جديدة في الخليج. ونفت إيران أي دور لها في الهجمات.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/186900/feed 0 186900
اعتقال محتجين في السنغال جراء غضب بشأن صفقة يشتبه بفسادها http://newsabah.com/newspaper/186897 http://newsabah.com/newspaper/186897#respond Sat, 15 Jun 2019 17:57:05 +0000 http://newsabah.com/?p=186897 الصباح الجديد ـ وكالات :
أطلقت شرطة مكافحة الشغب السنغالية الغاز المسيل للدموع واعتقلت أكثر من 20 شخصا خلال احتجاج غير مرخص في العاصمة دكار بسبب تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عن مزاعم بتورط شقيق الرئيس في عملية تحايل لها صلة بحقلي غاز بحريين تطورتهما شركة بي.بي العملاقة.
وكان ممثلون للادعاء قد قالوا إنهم سيجرون تحقيقا عقب التقرير الذي نشرته بي.بي.سي في وقت سابق من الشهر الجاري. وأثار التقرير غضبا عاما وألقى بظلال على خطط السنغال في مجال الطاقة قبل سنوات من بدء أول تدفق للنفط والغاز.
ورأي شاهد من رويترز في وسط دكار الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع يوم الجمعة وتعتقل محتجين كانوا يرددون شعارات مثل «نحن سنغاليون. هذا كثير». ولم يتسن تقدير عدد المشاركين في الاحتجاج لأنه لم يكن قاصرا على منطقة واحدة بالمدينة. وساد الهدوء بحلول المساء.
وقال تقرير بي.بي.سي إن شركة بي.بي وافقت، في ترتيب لم يتم نشره مسبقا، على أن تدفع نحو عشرة مليارات دولار لشركة تيميش كوربوريشن التي يديرها رجل الأعمال الروماني الأسترالي فرانك تيميش مقابل استغلال حصتها في الحقلين.
وقالت التقرير إن وثائق اطلعت عليها تظهر أن تيميش دفعت مبلغا سريا يبلغ 250 ألف دولار لشركة يديرها (علي صال) شقيق الرئيس. ونفى صال تلقيه هذا المبلغ ووصف التقرير بأنه «كاذب تماما».ولم يتسن الاتصال بتيميش للتعليق ولكنها أبلغت بي.بي.سي في بيان أنه «لا توجد مخالفات على الإطلاق».

]]>
http://newsabah.com/newspaper/186897/feed 0 186897
هونغ كونغ تعلق مشروع قانون تسليم المطلوبين بعد أسبوع من الاحتجاجات ضده http://newsabah.com/newspaper/186895 http://newsabah.com/newspaper/186895#respond Sat, 15 Jun 2019 17:55:49 +0000 http://newsabah.com/?p=186895 متابعة ـ الصباح الجديد :

أعلنت هونغ كونغ امس السبت أن مشروع القانون المثير للجدل الذي يسمح بتسليم مطلوبين الى الصين سيتم «تعليقه»، في تغيير بارز بموقف الادارة بعد أسبوع من تظاهرات غير مسبوقة في المستعمرة البريطانية السابقة.
لكن معارضي مشروع القانون قالوا إن قرار الحكومة ليس كافيا بينما أعلن منظمو الاحتجاجات أن تظاهرات الأحد ما زالت قائمة على الرغم من تعليق مشروع القانون.
وواجهت رئيسة حكومة هونغ كونغ الموالية لبكين كاري لام ضغوطا كبرى للتخلي عن مشروع القانون حتى من حلفائها السياسيين ومستشاريها. ويشكل قرارها تنازلا نادرا من قادة هونغ كونغ.
وقالت لام للصحافيين امس السبت إن «الحكومة قررت تعليق مشروع القانون، وبدء التواصل مع كل شرائح المجتمع من أجل فعل المزيد والعمل والاستماع الى مختلف آراء المجتمع».
وأضافت «لا ننوي تحديد موعد لهذا العمل ونعد بالتشاور مع اعضاء لجنة الامن في المجلس التشريعي وابلاغهم، قبل أن نتخذ قرارا حول الخطوة المقبلة».
وشهدت هونغ كونغ الاربعاء الماضي أسوأ اعمال عنف سياسي منذ إعادتها الى الصين عام 1997 حين نزل آلاف المحتجين الى الشوارع وفرقتهم شرطة مكافحة الشغب. وحصلت الصدامات بعد ثلاثة أيام على رفض لازم تغيير موقفها رغم التظاهرات الكبرى.
وكانت عدة أطراف تعارض مشروع القانون بينها محامون ومنظمات قانونية نافذة وغرف تجارة وصناعيون وناشطون ودبلوماسيون غربيون.
وذكرت صحيفة «ساوث تشاينا مورنينغ بوست» أن لام عقدت مساء الجمعة اجتماعا طارئا مع مستشاريها فيما كان مسؤولون صينيون يجتمعون من جهتهم في مدينة شينزين المجاورة في محاولة لايجاد وسيلة للخروج من المأزق.
وكانت لام التي عينتها لجنة مؤلفة الى حد كبير من الموالين لبكين، ترفض حتى الآن سحب مشروع القانون رغم الانتقادات والاحتجاجات التي عمت المستعمرة البريطانية السابقة.
لكنها أقرت امس السبت بان فريقها اساء تقدير مطالب الرأي العام. وقالت «أشعر بالاسف الشديد للخلل في عملنا ولعدة عوامل أخرى تسببت بجدل وخلافات في مجتمعنا بعد فترات هدوء نسبي في السنتين الماضيتين».

«مصداقية مفقودة»
كانت لام الجمعة في مواجهة دعوات متزايدة من معسكرها السياسي الخاص بما يشمل برلمانيين موالين لبكين من أجل الرضوخ لغضب الشارع. وأعلن منظمو الاحتجاجات انهم لن يقبلوا سوى بسحب كامل لمشروع القانون وليس ارجاء التصويت عليه.
وقالت النائبة كلاوديا مو من معسكر المطالبين بالديموقراطية للصحافيين إن «كاري لام فقدت كل مصداقية أمام شعب هونغ كونغ ويجب ان تستقيل». وصرح جيسون نغ من مجموعة المحامين التقدميين ان اعلان لام «لا يلبي» مطالب المحتجين. وأضاف لوكالة فرانس برس «بالاضافة الى ذلك، رفضت تحمل مسؤولية الافراط في استخدام العنف من جانب الشرطة بحق المتظاهرين». وكان جيمس تو النائب من معسكر الديموقراطيين، دعا ايضا رئيسة الحكومة الى الاستقالة. وقال للصحافيين إن «مصداقية رئيسة حكومتنا فقدت، وباتت حكومة لا يمكن ان تحظى بمصداقية للحكم بعد الان».
وساندت الصين بقوة مشروع القانون وأبدت في وقت سابق هذا الاسبوع تاييدها الكامل لحكومة لام واصفة التظاهرات بانها «أعمال شغب».
وقال السفير الصيني لدى بريطانيا لو تشاومينغ لهيئة الاذاعة البريطانية إن «الحكومة المركزية في الصين لم تصدر تعليمات أو أوامر بخصوص مشروع القانون الذي بادرت اليه حكومة هونغ كونغ».
وتجمع آلاف الاهالي الجمعة في منتزه في وسط الحي التجاري في هونغ كونغ للتنديد باستخدام الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي الاربعاء الماضي لتفريق متظاهرين كانوا بغالبيتهم من الشباب. وبحسب السلطات فان النص يسد فراغا قانونيا ويمنع ان تصبح المدينة ملجأ لبعض المجرمين.
وتؤكد أن تطبيق القانون سيكون متوافقاً مع ضوابط حقوق الإنسان ولن يستهدف المعارضين السياسيين للصين. لكن المتظاهرين يتخوفون من القضاء الصيني معتبرين أنه قد يقع في قبضته سكان من هونغ كونغ أو حتى أشخاص يمرون عبر مطارها.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/186895/feed 0 186895
ظريف يهدد اميركا بنحو مبطن وألمانيا لا يمكنها اجتراح معجزات لإنقاذ الاتفاق النووي http://newsabah.com/newspaper/186690 http://newsabah.com/newspaper/186690#respond Tue, 11 Jun 2019 17:35:45 +0000 http://newsabah.com/?p=186690 أمانو يمتنع عن تأكيد التزام إيران صفقة فيينا

متابعة ـ الصباح الجديد :

وجّهت إيران تهديداً مبطناً إلى الولايات المتحدة، إذ حذرتها من أنها لن تكون «في أمان»، بعد شنّها «حرباً اقتصادية» على طهران. في الوقت ذاته، شددت ألمانيا على أن الأوروبيين عاجزون عن تحقيق «معجزات» لإنقاذ الاتفاق النووي المُبرم عام 2015، فيما امتنع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو للمرة الأولى، عن تأكيد التزام إيران الاتفاق.
جاء ذلك خلال زيارة وزير الخارجية الألماني هايكو ماس طهران، ولقائه نظيره الإيراني محمد جواد ظريف والرئيس حسن روحاني، في ظلّ توتر إيراني – أميركي في المنطقة. كما يأتي عشية وصول رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى طهران، في ظلّ حديث عن وساطة محتملة مع واشنطن، علماً انه سيلتقي روحاني والمرشد علي خامنئي.
وقال ظريف: «أعلن (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب أن الولايات المتحدة شنّت حرباً اقتصادية على إيران. لا يمكن توقّع أن تكون هذه الحرب جارية ضد الشعب الإيراني، فيما يكون الذين أطلقوها ويدعمونها في أمان».
وأضاف في مؤتمر صحافي مع ماس: «التوتر الجديد في المنطقة هو نتيجة الحرب الاقتصادية على إيران، والسبيل الوحيد لخفضه هو وقف هذه الحرب. ألمانيا والاتحاد الأوروبي يمكنهما أداء دور مهم لخفض هذا التوتر، وندعمهما في هذا الدور». ونبّه إلى أن «مَن يشنّ حرباً علينا، لن يكون هو مَن ينهيها».
أما ماس فكرّر أن ألمانيا ودولاً أوروبية أخرى تحاول إنقاذ الاتفاق النووي، لافتاً إلى أنها «بذلت أقصى جهد لإيفاء التزاماتها» بموجبه. واستدرك: «لن نكون قادرين على تحقيق معجزات، لكننا نحاول قدر المستطاع لمنع الفشل».
وأضاف: «نحن في منطقة تعاني من أوضاع خطرة وحساسة جداً، وأعتقد بأن تصعيد التوتر وبلوغ مراحل عسكرية، ليسا في مصلحة الجميع، ولذلك نحتاج إلى منع مثل هذا التوتر». وتابع: «لا نريد أن تمتلك إيران أسلحة نووية».
وشدد ماس على أن «حق إسرائيل في الوجود هو جزء من المبادئ الأساسية لألمانيا، وليس قابلاً للتفاوض»، وزاد: «هذه نتيجة لتاريخنا وأمر لا تراجع عنه ولا يتغيّر لأنني الآن في طهران».
ظريف الذي بدا غاضباً من كلام نظيره الألماني، حضّه على تحميل أطراف آخرين مسؤولية «عدم الاستقرار في المنطقة».
وكانت باريس وبرلين ولندن أطلقت مطلع السنة آلية مالية تستهدف الالتفاف على العقوبات التي تفرضها واشنطن على طهران، لكنها لم تؤدِ إلى نتيجة ملموسة. واعتبر الناطق باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي أن الأوروبيين «لم يرغبوا أو لم يتمكّنوا من إيفاء التزاماتهم، وهذا أمر مؤسف جداً».
وأعلنت إيران في أيار الماضي تجميد قيود يفرضها الاتفاق النووي على برنامجها الذري، وأمهلت الأوروبيين والصينيين والروس شهرين لـ «تفعيل التزاماتهم، خصوصاً في قطاعَي النفط والمصارف»، ملوحّة بتخصيب اليورانيوم بنسبة أعلى من 3.67 في المئة.
وذكر مسؤول إيراني أن بلاده زادت عدد أجهزة الطرد المركزي إلى 1044، في منشأة فردو المحصنة تحت الأرض، علماً أن ذلك هو الحد الأقصى المسموح به بموجب الاتفاق النووي.
في فيينا، أعرب أمانو عن أمله بـ» إيجاد طرق لخفض التوتر الحالي، من خلال الحوار». ولفت إلى أن الاتفاق «يتعرّض لتوتر»، مؤكداً أن «معدل إنتاج (إيران من اليورانيوم) يزداد».
وأضاف: «كما أكدت باستمرار، تشكّل الالتزامات الخاصة بالملف النووي التي تعهدت بها إيران في الاتفاق النووي، إنجازاً كبيراً في عمليات التحقق النووية». وشدد على «ضرورة أن تفي إيران في شكل تام، تعهداتها النووية بموجب الاتفاق».
لكن أمانو تجنّب الحديث عن التزام طهران تعهداتها بموجب الاتفاق، قائلاً إنه بعد إعلانها تجميد قيود على برنامجها النووي، في أيار الماضي، «ليس مناسباً لي الإدلاء بالتصريح ذاته، لجهة أن شيئاً لم يتغيّر». وزاد: «لم أقل إن إيران تنفذ الاتفاق النووي، ولا إنها لا تنفذه».

]]>
http://newsabah.com/newspaper/186690/feed 0 186690
اعلام كوريا الشمالية يطالب أمريكا بتغيير «سياستها العدائية» http://newsabah.com/newspaper/186688 http://newsabah.com/newspaper/186688#respond Tue, 11 Jun 2019 17:35:13 +0000 http://newsabah.com/?p=186688 الصباح الجديد ـ وكالات :
وجهت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية نداء للولايات المتحدة امس الثلاثاء «بالتخلي عن سياستها العدائية» تجاه بيونجيانج وإلا ربما أصبحت الاتفاقات المبرمة خلال اجتماع قمة عقده زعيما البلدين في سنغافورة قبل عام «حبرا على ورق».
والبيان الذي أذاعته وكالة الأنباء المركزية الكورية يشبه تحذيرا صدر الأسبوع الماضي ويعكس حالة الجمود السائدة منذ انهيار القمة الثانية التي عقدها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في هانوي في شباط.
وانهارت قمة هانوي وسط مطالب الولايات المتحدة بتخلي كوريا الشمالية عن برنامجها النووي ومطالب كوريا الشمالية بتخفيف العقوبات عنها.
وقالت وكالة الأنباء الكورية «إن السياسة الأمريكية المتغطرسة والفردية لن تنجح أبدا مع جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية التي تقدِّر السيادة».
وجاء في التقرير أن بيانا مشتركا من أربع نقاط وقعه ترامب وكيم في 12 حزيران من العام الماضي ويتعهد بالعمل صوب إقامة علاقة جديدة «معرض لخطر أن يصبح حبرا على ورق لأن الولايات المتحدة تتجاهل تنفيذه».
وأضاف «الآن حان أوان أن تتخلى الولايات المتحدة عن سياستها العدائية تجاه جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية».
كان الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن قد عبًر أمس الاول الاثنين عن اعتقاده بأن المحادثات بين الكوريتين والمناقشات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة ستستأنف قريبا.
وصرح خلال زيارة دولة إلى فنلندا بأن محادثات تجري لعقد قمة ثالثة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة «ولا أعتقد أن الوضع يستدعي ترتيبا من قبل دولة ثالثة».
وصرحت مورجان أورتاجوس المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية أمس الاول الاثنين بأن ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو سيحضران قمة مجموعة العشرين باليابان هذا الشهر ثم سيزوران كوريا الجنوبية للقاء مون وتنسيق الجهود لنزع سلاح كوريا الشمالية النووي بشكل نهائي يمكن التحقق منه.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/186688/feed 0 186688