شؤون أقتصادية – جريدة الصباح الجديد http://newsabah.com يومية | سياسية | مستقلة Sat, 14 Sep 2019 18:23:34 +0000 ar hourly 1 124085406 تطوير قطاع الطاقة واستثمار الغاز ومكافحة الفساد أبرز محاور مؤتمر بغداد للطاقة http://newsabah.com/newspaper/193790 http://newsabah.com/newspaper/193790#respond Sat, 14 Sep 2019 18:23:27 +0000 http://newsabah.com/?p=193790 وزير النفط: السوق العالمية تشهد تذبذبات حادة برغم نمو الطلب

بغداد ـ الصباح الجديد:

اكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ان الفائض النفطي في الاسواق النفطية العالمية ما زال يمثل تحدياً كبيراً امام المنتجين من داخل منظمة (اوبك) ومن خارجها، ما ادى الى ظهور تذبذبات حادة وعدم استقرار في السوق في شهر اب الماضي.
وقال وزير النفط ثامر عباس الغضبان، بعد اختتام اعمال اللجنة الوزارية المشتركة لمتابعة ومراقبة الانتاج لمنظمة (اوبك) والمتحالفين معها من خارجها في ابو ظبي، ان «الطلب العالمي للنفط الخام قد شهد نموا عند (1.1- 1.3) مليون برميل يومياً، لكن المرحلة اللاحقة تتطلب مزيداً من العمل الجماعي والالتزام باتفاق خفض الانتاج».
وفي وقت قال فيه أن المسؤولية مشتركة لجميع الدول المنتجة للنفط بهدف تحقيق ضمان استقرار وتوازن السوق النفطية العالمية، أشار الى التزام العراق بقرار خفض الانتاج وصولاً الى تحقيق الهدف.
وأضاف الغضبان، ان «اجتماع اللجنة الوزارية يمثل مراجعة ومتابعة اتفاق قرار خفض الانتاج وتقديم التوصيات لاجتماع فيينا الذي سيجري قبل نهاية العام الجاري مع مراعاة المتغيرات والتطورات التي قد تشهدها السوق النفطية خلال الفترة المقبلة».
من جانبه، أشاد وزير البترول والثروة المعدنية السعودي عبد العزيز بن سلمان رئيس اللجنة بتعاون والتزام الدول المنضوية في هذا الاتفاق وان الفترة المقبلة ستشهد التزاما اكبر من الدول المنتجة، مشيداً بالعلاقات الثنائية بين العراق والمملكة وان الفترة المقبلة ستشهد تطوراً ونمواً كبيراً.
وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد، ان «نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط قد حضر اجتماعاً ضم وزراء السعودية، روسيا الاتحادية، الامارات، الجزائر، ونيجيريا، جرى فيه بحث تطورات السوق النفطية واتفاق خفض الانتاج».
واشار جهاد الى ان «اجتماعات اللجنة الوزارية لمراقبة الانتاج هي اجتماعات دورية يتفق على مواعيدها مسبقا، تهدف الى دراسة وضع سوق النفط العالمية وافاقها على المديين القصير والمتوسط، ومستويات تطابق تعديلات الانتاج مع التزامات اعضاء منظمة البلدان المصدرة للنفط (اوبك) والبلدان المتحالفة معها من خارجها على رأسها روسيا».
في الخضم، يزور الامين العام لمنظمة الدولة المصدرة للنفط «اوبك» محمد باركيندو بغداد رسمياً لحضور مؤتمر الطاقة المقام في العاصمة.
وقال المتحدث بإسم الوزارة عاصم جهاد، ان «الامين لمنظمة أوبك وصل بغداد وسيلتقي خلال زيارته بنائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر عباس الغضبان ووزير الكهرباء وعدد من المسؤولين في الرئاسات الثلاثة، فضلاً عن حضوره جلسات مؤتمر الطاقة الذي بدأ أعماله أمس السبت في العاصمة».
وخلال مؤتمر الطاقة المقام حالياً في بغداد، اكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر عباس الغضبان حرص الحكومة العراقية ووزارة النفط على تطوير قطاع الطاقة في البلاد على وفق احدث البرامج العلمية والتكنولوجيا المتقدمة.
وقال وزير النفط ان «الحكومة والسلطة التشريعية متمثلة بلجنة النفط والطاقة النيابية تولي اهتماماً كبيراً بقطاعات الطاقة المتمثلة بصناعة النفط والغاز وقطاع الكهرباء والمياه، لأنها تعد المحرك الاساس والداعم للاقتصاد العراقي، والنفط هو المورد الرئيس للايرادات المالية ويشكل اكثر من ٩٠ ٪ من التخصيصات المالية للموازنة الاتحادية».
واشار الغضبان الى حرص الحكومة على أن يشهد قطاع الطاقة في العراق نشاطاً ونمواً مستمراً ومتزايداً، وان يخضع لسياسات تطويرية وتنموية واضحة، ليبقى العراق منتجاً اساسياً للنفط والغاز، متزامناً مع توفير الطاقة الكهربائية للمواطنين والقطاعات الصناعية والتجارية وغيرها.
وأضاف، ان «سياسات الحكومة العراقية ستشهد سلسلة من الاجراءات الضرورية التي تهدف الى تأهيل وتطوير وإعادة الهيكلية لقطاع الطاقة بشكل عام، من خلال اعداد واعتماد السياسات والدراسات والبحوث والتشريعات والأنظمة الحديثة والتعليمات التي تدعم هذا النشاط وتسهم في تطوره، لذلك ووفقا لذلك سيشهد قطاع الطاقة جملة من التغيرات نحو الافضل، وجعله قطاعاً منتجاً مستداماً، مع الرصد والمتابعة للمستجدات التي يشهدها العالم من تكنولوجيا متقدمة لغرض أعتمادها في هذه الاطار، فضلاً عن نمو وازدهار الطاقة المتجددة في العالم، ويحضى هذا الموضوع ضمن أولوياتنا، ونعمل حثيثا ونخطط للاستفادة منها في العراق».
وأشار وزير النفط الى اهتمامات العراق في الحفاظ على البيئة والالتزامات والمحددات الدولية بهذا الشأن، وهو ما تعمل عليه وزارة النفط من خلال مشاريع استثمار الغاز المصاحب للعمليات الانتاجية لإيقاف حرقه حفاظا على البيئة، فضلاً عن الاستفادة منه في تلبية احتياجات البلاد من الغاز وخصوصا، استخدامات توليد الطاقة الكهربائية والبتروكيماويات والاستخدامات الاخرى، وتصدير الفائض منه، لتحقيق ايرادات مالية لخزينة الدولة.
واكد دعم الحكومة للاستثمار والمستثمرين وحرصها على تطوير وإصلاح بيئة العمل وتبسيط الاجراءات، كما تعمل الحكومة على مكافحة الفساد وتشترط أن تتسم جميع التعاملات والفعاليات الخاصة بالاستثمار بالشفافية والعمل على مبدأ تحقيق تكافؤ الفرص للجميع.
وشدد وزير النفط على أهمية تنظيم مثل هذه المؤتمرات والفعاليات والمنتديات التي تفتح الافاق واسعاً للوصول إلى الرؤى المشتركة لتطوير قطاعات الطاقة والاقتصاد في البلاد.
اوضح ان أهمية استثمار الغاز المصاحب للعمليات النفطية وخطط ومشاريع الوزارة تأتي لتحقيق أهداف الاستثمار الامثل وإيقاف حرقه خلال السنوات القليلة المقبلة، فضلا عن تطوير البنى التحتية وتعدد المنافذ التصديرية وتنويعها، والنهوض النوعي بقطاع التصفية.
من جانبه باركيندو بدور العراق في المنظمة وحرصه على أستقرار الاسواق العالمية ودعم توجهات المنظمة في تحقيق التوازن المطلوب، معبراً عن سعادته لزيارة العراق.
وعلى هامش المنتدى التقى نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط رؤوساء شركات كل من «توتال، وسيمنز، ودانة كاز، واكوا بور و اوروك، وجي اي، لبحث أفاق التعاون والمشاركة في مشاريع تطوير صناعة النفط والغاز في العراق.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/193790/feed 0 193790
المركزي الروسي يبحث بديلاً عن «العملة العشوائية» http://newsabah.com/newspaper/193787 http://newsabah.com/newspaper/193787#respond Sat, 14 Sep 2019 18:22:14 +0000 http://newsabah.com/?p=193787 الصباح الجديد ـ وكالات:
حذرت رئيسة البنك المركزي الروسي، إلفيرا نبيؤولينا، من خطورة طبع العملة بشكل عشوائي، في سبيل تحفيز النمو الاقتصادي.
وقالت في كلمة خلال المنتدى المصرفي الدولي السابع في سوتشي، إنه يجب البحث عن مصادر أخرى للتمويل، واجتذاب مدخرات السكان، وتنفيذ إصلاحات بنيوية ومنهجية.
وأضافت رئيسة البنك المركزي: «إذا قارنا وضعنا مع البلدان الأخرى، فلدينا حصة من القروض في الاقتصاد بمستوى متوسط، لكن لا توجد استثمارات مباشرة كافية، ولا يجري تطوير أدوات الاستثمار المختلفة، مثل الاكتتاب العام».
وأشارت نبيؤولينا كذلك إلى خطورة مساواة التصنيفات الوطنية بالتصنيفات الدولية، وقالت إن عائدات سندات القرض الفيدرالية لا ترتبط بتاتا بالتصنيفات الوطنية الروسية.
وأضافت: «من ناحية أخرى، هناك (تضارب المصالح). على سبيل المثال، في عام 2014، عندما قامت وكالات التصنيف الدولية بخفض تقييمات روسيا».
وقالت: «لدى البنك المركزي العديد من أدوات التأثير على النمو الاقتصادي. نسمع في كثير من الأحيان الاتهام بأن البنك المركزي ليس لديه هدف للنمو الاقتصادي، وأن البنك المركزي لا يفكر في النمو الاقتصادي. في الواقع، هذا خطأ عميق. في جميع المجالات، هدفنا النهائي هو الحفاظ على النمو الاقتصادي والحفاظ على رفاهية الناس، وعندما نتهم بهذا، فإنهم عادة يوجهون اللوم لنا لعدم (تشغيلنا المطبعة) من أجل دعم النمو الاقتصادي. نحن نرى أن طباعة العملة بشكل عشوائي لن تساعد النمو الاقتصادي، بل ستعيقه كثيرا». في السياق، قال وزير المالية الروسي، أنطون سيلوانوف، إن روسيا لا تخطط للاقتراض من الأسواق المالية الخارجية في العام الجاري، أما في 2020، فستقترض باليورو أو اليوان، وليس بالدولار.
وأضاف سيلوانوف، الذي يشغل منصب النائب الأول لرئيس الحكومة الروسية: «في العام المقبل، سنقترض بعملات صعبة أخرى وليس بالدولار. في هذا العام، لا توجد لدينا حتى الآن، أي خطط للدخول إلى سوق الاستقراض المالي الخارجية. لقد نفذنا برنامجنا وتجاوزناه. في العام المقبل، سننظر في الظروف. قد يجري الاستقراض باليورو أو اليوان الصيني».
وفي آذار من هذا العام، أصدرت وزارة المالية الروسية سندات مقومة باليورو بقيمة 3 مليارات دولار، وستصبح مستحقة في آذار 2035، إضافة إلى إصدار سندات مقومة اليورو بقيمة 750 مليون يورو تستحق في عام 2025.
وفي حزيران، مددت وزارة المالية الروسية إصدار سندات مقومة باليورو بقيمة 1.5 مليار دولار تستحق في عام 2029 وبقيمة مليار دولار تستحق في عام 2035.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/193787/feed 0 193787
أوروبا تتحرك.. شبح ركود اقتصادي http://newsabah.com/newspaper/193784 http://newsabah.com/newspaper/193784#respond Sat, 14 Sep 2019 18:20:06 +0000 http://newsabah.com/?p=193784 صندوق النقد الدولي استبعده

الصباح الجديد ـ وكالات:
أقدم البنك المركزي الأوروبي على خفض سعر الفائدة على الإيداع إلى مستوى قياسي كما سن جولة جديدة من مشتريات السندات لتعزيز تيسير أسعار الفائدة، في وقت يقرأ فيه الخبراء إجراءات لمحاولة مواجهة الركود الاقتصادي بسبب تباطؤ التجارة العالمية الناجم عن المواجهة بين الولايات المتحدة والصين والشكوك المحيطة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
ويتساءل بعض المراقبون عن ما الذي يراهن عليه البنك المركزي الأوروبي من وراء خفض أسعار فائدة الإيداع وإعادة إطلاق التيسير الكمي؟، وما حقيقة الصلة بين خطوة البنك المركزي الأوروبي والحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة؟، وكيف سينعكس الوضع الاقتصادي الحالي في أوروبا على قدرة الدول الفاعلة على مواصلة دعم الدول الخارجة من الأزمات المالية مثل إيطاليا واليونان.
وقال مسؤول بصندوق النقد الدولي لرويترز إن التوترات التجارية تؤثر على النمو في أرجاء العالم لكن صندوق النقد ”بعيد“ عن توقع ركود عالمي.
وتحدث المسؤول بينما يستعد صندوق النقد لإصدار توقعات اقتصادية جديدة الشهر المقبل.
وقال صندوق النقد يوم الخميس إن الرسوم الجمركية التي فرضتها أو هددت بها الولايات المتحدة والصين قد تقتطع 0.8 بالمئة من الناتج الاقتصادي العالمي في 2020 وتثير خسائر في الأعوام القادمة.
وقال المسؤول، وهو على دراية بعملية إعداد التوقعات ”التوترات التجارية تؤثر على النمو. لكننا فعلا لا نرى ركودا في التقديرات الأساسية الحالية. أعتقد أننا بعيدون عن ذلك“.
وأضاف المسؤول، الذي ليس مخولا بالحديث علنا ”في حين أن نشاط قطاع التصنيع ضعيف إلا أننا نرى أيضا مرونة في قطاع الخدمات كما أن ثقة المستهلكين متماسكة. السؤال هو إلى متى يمكن أن تستمر تلك المرونة.. نحن نراقب بعناية كل المؤشرات“.
ويصدر صندوق النقد توقعات اقتصادية مرتين في العام لتتزامن مع اجتماعاته للربيع والخريف وتشمل توقعات الناتج المحلي الإجمالي العالمي للسنة الحالية والسنة التالية.
وفي آب الماضي، حذّر الأوروبيون الرئيس الأميركي دونالد ترامب من أن الحروب التجارية ستدمر الاقتصاد العالمي.
وفي تصريحات صحفية، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن “التوتر التجاري سيئ للجميع”.
من جهته، قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إن “الحروب التجارية ستؤدي إلى انكماش (اقتصادي)، في حين أن الاتفاقات التجارية تقوّي الاقتصاد”.
وبرغم أن ذلك لم يكن متوقعاً، فإن رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون هاجم أيضا الرئيس الأميركي، الذي يطمح إلى التوصل إلى اتفاق تجاري كبير معه بعد تنفيذ بريكست.
وقال جونسون إنه سيبلغ ترامب بضرورة التراجع عن طريق الحرب التجارية التي تزعزع بالفعل النمو الاقتصادي في أنحاء العالم.
وأضاف: “ليست تلك الطريقة التي يجب اتباعها… وبغض النظر عن كل شيء آخر فسيتحمل من يدعمون فرض الرسوم الجمركية مسؤولية تراجع الاقتصاد العالمي، حتى وإن لم يكن ذلك صحيحا”.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/193784/feed 0 193784
الصين تعفي منتجات أميركية من الرسوم العقابية http://newsabah.com/newspaper/193781 http://newsabah.com/newspaper/193781#respond Sat, 14 Sep 2019 18:19:21 +0000 http://newsabah.com/?p=193781 الصباح الجديد ـ وكالات:
قالت وكالة «شينخوا» إن بكين ستعفي بعض المنتجات الزراعية من رسوم جمركية فرضتها على سلع أميركية، في أحدث مؤشر على انحسار التوترات التجارية بين الصين وواشنطن.
وقالت الوكالة: «تدعم الصين الشركات ذات الصلة التي تشتري كميات معينة من فول الصويا ولحم الخنزير ومنتجات زراعية أخرى اعتبارا من يوم امس السبت، بما يتماشى مع مبادئ السوق وقواعد منظمة التجارة العالمية»، مضيفة أن لجنة الرسوم الجمركية التابعة للحكومة الصينية ستستثني تلك السلع من الرسوم الجمركية الإضافية.
وذكرت الوكالة نقلا عن سلطات لم تسمها أن الصين تملك «آفاقا واسعة» لاستيراد منتجات زراعية أميركية مرتفعة الجودة. وأضافت: «من المأمول أن تكون الولايات المتحدة ملتزمة بما تقوله وأن تفي بتعهدها بخلق أوضاع مواتية للتعاون في المجالات الزراعية بين البلدين».
وقدمت الولايات المتحدة والصين بذلك بوادر على انحسار التوترات بينهما، وذلك مع استئناف الصين شراء منتجات زراعية أميركية، وإرجاء الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، زيادة رسوم جمركية على سلع صينية محددة.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/193781/feed 0 193781
ولو على حسابه.. العراق يجدد إلتزامه باتفاق «أوبك» لخفض الانتاج http://newsabah.com/newspaper/193477 http://newsabah.com/newspaper/193477#respond Sun, 08 Sep 2019 18:10:16 +0000 http://newsabah.com/?p=193477 2 ترليون دولار «قيمة أرامكو» تطيح بالفالح لصالح بن سلمان

بغداد ـ الصباح الجديد:

تنظر المنطقة الأكثر انتاجاً للنفط في العالم الى أسعار الخام التي تأتي بها الأحداث السياسية تارة وتارة أخرى تأثيرات الدول المنتجة الداخلية أو التأثير العالمي الأكبر المتمثل بالصراع التجاري الأميركي الصيني.
ولعل الأخبار من السعودية تأتي بالسخونة في وقت يحاول العراق زج المزيد من دفعات النفط المنتج لديه الى الأسواق العالمية والتي يقف أمامها اتفاقه ضمن أوبك + الأخير.. إلتزاماً من بغداد في استقرار سوق النفط ضمن الحد الأدنى له، أما أوبك عموماً فتنتظرها أبو ظبي الخميس المقبل لاجتماع اللجنة الوزارية للأعضاء في «مراقبة الانتاج».
خبير نفطي عراقي كشف، (نشر أمس الأول في الصباح الجديد) عن وجود ضغوط اميركية كبيرة تمارس على العراق ودول الخليج من اجل تخفيض اسعار النفط دون الـ 50 دولار، مبينا ان العراق سيكون الأكثر تضررا جراء تلك الضغوط نتيجة اعتماده الكلي على بيع النفط واسعاره العالمية.
وقال حمزة الجواهري، إن “خزين مضاربي النفط انخفض بشكل كبير بعد ان كان يتجاوز الـ 200 مليون برميل من النفط قبل قرار اوبك بخفض الانتاج”.
واضاف ان “انخفاض خزين المضاربين دفع بالولايات المتحدة الاميركية الى الطلب من دول الخليج وعلى رأسها الامارات والسعودية والكويت وكذلك العراق بزيادة الانتاج والخروج عن اتفاق اوبك من اجل تخفيض الاسعار العالمية للنفط”.
واوضح الجواهري ان “العراق الاكثر تضررا من خفض اسعار النفط العالمية كونه يعتمد وبشكل كلي على بيع النفط في مقابل تسليم الرواتب ووضع الموازنة وزيادة الاستثمار”.

العراق.. تطمينات
في السياق، اكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر الغضبان، ان العراق ملتزم باتفاق خفض الانتاج بالرغم من أن اجمالي انتاجه سيكون خلال الأيام المقبلة اقل مما انتجه خلال الأشهر الماضية.
تصريح الغضبان هذا، جاء في حديث له قبل مغادرته الى الامارات العربية لحضور اجتماع اللجنة الوزارية المنبثقة عن اوبك لمراقبة الانتاج الذي يعقد نهاية الاسبوع الحالي.
ويتراس الوزير وفد العراق المشارك في عدة فعاليات خلال هذا الاسبوع في الامارات تبدأ بالمؤتمر العالمي للطاقة بالتزامن معه ايضاً فعاليات للمنتدى العالمي للطاقة يتبعها اجتماع اللجنة الوزارية لمراقبة الانتاج.
وقال الغضبان، ان «العراق سيبدأ بخفض الانتاج الذي تم الاتفاق عليه في كانون الثاني عام 2018، اعتبارا من هذه الأيام وخاصة في شهر تشرين الاول المقبل، إذ ستبدا فعاليات صيانة المصافي اضافة الى انخفاض الاستهلاك المحلي بسب اعتدال المناخ وعليه سيترتب ايضا خفض استهلاك الكهرباء من النفط الخام».
وأكد وجود مباحثات جدية وصلت الى مراحل متقدمة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم بشأن تنظيم الانتاج والتصدير في الاقليم وبالتنسيق مع الحكومة الاتحادية، آملاً التوصل الى سياسات وخطط موحدة يكون فيها دور كبير لشركة تسويق النفط (سومو) فيما يخص عملية تنظيم التصدير الأمر الذي يؤدي الى تعظيم الموارد المالية ما يساعد ذلك بأن يلتزم العراق بحصته حسب ما متفق عليه ضمن الاتفاق مع دول «اوبك» وخارجها وصولاً الى الالتزام الكامل بما تم الاتفاق عليه، بحسب قول الوزير.
وأضاف وزير النفط، ان «هذا ينبع من الاهتمام والوعي بأهمية استقرار السوق وعدم حدوث تقلبات حادة تؤثر على اقتصاديات الدول المنتجة لا سيما وان العراق اعتمد في موازنته العامة للعام الحالي 2019 على الواردات المتآتية من تصدير النفط الخام التي تشكل ما لا يقل عن 90%، وكذلك هي للحال ستكون مع موازنة 2020».
وأبدى الغضبان حرص العراق على امدادات منصفة للدول المنتجة في الوقت ذاته ولا تثقل كاهل الدول المستهلكة للنفط على ان يكون إلتزامه متفقا مع نظرائه في الدول الاعضاء في «اوبك».
في السعودية، عيّن العاهل السعودي نجله الأمير عبد العزيز بن سلمان وزيراً للطاقة بعد إعفاء خالد الفالح من منصبه، بموجب أمر ملكي نقلته امس الأحد وكالة الأنباء الرسميّة السعوديّة، في تعديل حكومي يحمل أهمية بالغة في ظل انخفاض أسعار النفط.
ويأتي تعيين الأمير عبد العزيز، الأخ غير الشقيق لولي العهد النافذ الأمير محمد بن سلمان، في وقت تستعد المملكة لطرح أسهم من شركة أرامكو للاكتتاب العام.
وجاء في الأمر الملكي «يُعفى معالي المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح وزير الطاقة من منصبه»، مضيفاً «يُعيّن صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود وزيراً للطاقة».
ومنذ تعيينه وزيراً للنفط في 2016، كان الفالح في واجهة سياسة الطاقة السعودية. لكن تم تقليص دوره خلال الأسابيع الأخيرة.
ويأتي إعفاؤه من منصبه بعد أيّام على تعيين شركة أرامكو، عملاق النفط السعودي، الأمينَ العام لمجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة الحكومي ياسر بن عثمان الرميَّان رئيساً لمجلس إدارتها خلفاً للفالح.

سياسة الرياض
وتقلّصت صلاحيات الفالح الشهر الماضي عندما أعلنت المملكة، أكبر مصدّر للنفط في العالم، فصل وزارة الطاقة عن الصناعة والثروة المعدنية.
وسرت تكهنات تشير إلى عدم الرضا في أعلى مستويات الحكومة عن دور الفالح، على خلفية انخفاض أسعار النفط قبيل طرح أسهم في شركة أرامكو للاكتتاب العام، برغم مواصلة المملكة خفض إنتاجها لتحقيق توازن في سوق النفط.
ومن المقرر أن تعقد منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والدول الشريكة لها اجتماعًا الخميس المقبل في أبوظبي لمراجعة ستراتيجيتها بشأن وضع سقف للإنتاج للتعامل مع الوفرة العالمية في الإمدادات ورفع الأسعار.
ولم يتضح بعد إن كان تولي الأمير عبد العزيز حقيبة الطاقة سيحدث تغييراً في سياسة السعودية في هذا الصدد. ويذكر أن وزير الطاقة الجديد انضم إلى وزارة النفط في ثمانينات القرن الماضي وتولى عدة مناصب رفيعة فيها.
وقال مؤسس «مركز الجزيرة العربية» للأبحاث في واشنطن والذي أغلق حاليًا إن «الأمير عبد العزيز عمل في وزارة النفط على مدى عقود، انضم إلى وزارة النفط في أواخر ثمانينات القرن الماضي وعمل عن قرب مع ثلاث وزراء نفط سابقين».
وأضاف علي الشهابي: «حضر تقريبًا جميع اجتماعات أوبك منذ ذلك الحين ولذا فإنه يحمل بجعبته ثراء الخبرة المؤسساتية.»
ويركّز تعيينه السلطة بشكل أكبر في أيدي عائلة الملك سلمان، الذي يسيطر نجله الأمير محمد بن سلمان على جميع مقاليد السلطة الرئيسة.

صفقة أرامكو
وتعزز أرامكو جهودها لطرح خمسة بالمئة من أسهمها للاكتتاب العام الاولي، في ما يتوقع أن تكون أكبر عملية طرح للأسهم في العالم.
والهدف هو جمع مئة مليار دولار استناداً إلى قيمة الشركة التي تقدر بـ2 ترليون دولار، وهو رقم يشكك فيه المستثمرون في ظل انخفاض أسعار النفط.
ويعد كثيرون أن الفشل في الوصول إلى 2 ترليون دولار في تقدير قيمة أرامكو، كان السبب الرئيس وراء تأجيل عملية طرح الأسهم التي كانت مقررة في 2018.
ويشكل طرح أسهم الشركة للاكتتاب العام حجر أساس برنامج الإصلاحات الذي وضعه الأمير محمد بن سلمان لتنويع اقتصاد المملكة والتخفيف من اعتماده على النفط.
ولم تعلن أرامكو بعد البورصة التي سيجري تداول أسهمها فيها. لكن بورصات لندن ونيويورك وهونغ كونغ سعت جميعها لاستقطاب الطرح الأولي للشركة.
وذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» الشهر الماضي أن شركة النفط العملاقة تدرس إمكانية طرح الاكتتاب الأولي على مرحلتين تبدأ الاولى في السعودية، مع إدراج الشركة ضمن مرحلة ثانية في بورصة عالمية ربما تكون بورصة طوكيو.
وقال مسؤول سعودي، أمس الأحد: «لن يكون هناك تغيير في سياسات المملكة تجاه أوبك بعد تعيين الأمير عبد العزيز بن سلمان وزيرا جديدا للطاقة»، مضيفا أن أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم ستواصل الالتزام باتفاق خفض الإنتاج الذي تقوده المنظمة.
وقال المسؤول ‹لا تغيير في سياسة النفط السعودية ولا في سياستها تجاه أوبك. الأمير عبد العزيز سيعمل علي تعزيز التعاون بين أوبك والمنتجين من خارجها›.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/193477/feed 0 193477
فؤاد الأمير يرفد المكتبة الاقتصادية بكتاب «رأسمالية الليبرالية الجديدة (النيوليبرالية)» http://newsabah.com/newspaper/193474 http://newsabah.com/newspaper/193474#respond Sun, 08 Sep 2019 18:09:40 +0000 http://newsabah.com/?p=193474 بغداد ـ الصباح الجديد:
صدر إلى الأسواق حديثاً عن “دار الغد” وتوزيع “دار الملاّك للفنون والآداب والنشر البغداديتين كتاب الخبير الاقتصادي فؤاد الأمير “رأسمالية الليبرالية الجديدة (النيوليبرالية)” وبمراجعة الأستاذ ماجد علاوي.
تضمنت صفحات الكتاب البالغة 455 صفحة المقدمة وثلاثة فصول أولها “تسميات ومصطلحات ومفاهيم” والثاني تحت عنوان “الرأسمالية المنضبطة” أما الثالث فبعنوان “رأسمالية الليبرالية الجديدة”.
وأختتم الأمير منجزه بملحق تضمن دراسة تحليلية عن قانون شركة النفط الوطنية العراقية بعنوان “هل هو قانون لشركة نفط وطنية أم لتبديد وتهديد العوائد النفطية”؟.
وفي المقدمة أوضح الأمير أن منجزه “هو كتاب عن رأسمالية الليبرالية الجديدة التي سادت العالم مُنْذُ ثمانينيات القرن الماضي وحَتَّى الآن”، وأكد ان النيوليبرالية ” أدت إلى أزمة مالية كبرى عام 2008، لا تزال آثارها مستمرة حَتَّى اليوم.
هذا الكتاب يحاول أن يوضح هذه التحولات الاقتصادية مُنْذُ نهاية الحرب العالمية الثانية في 1945، وإلى الفترة الحالية”، كذلك نوه إلى ان الكتاب يُعد مكملاً لكتابه السابق الصادر في أيلول 2014، تحت عنوان: “الدولار: دوره وتأثيره في أسعار الذهب والنفط والعملات الأخرى”.
ويلقي الضوء في الفصل الأول على الكثير من المفاهيم والتسميات كالأصلاح الاقتصادي واقتصاد السوق والسوق الحر وأنواع الرأسمالية واليمين واليسار في المفهوم السياسي وغيرها من المصطلحات.
ويتناول خلال الفصل الثاني بقراءة جديدة لـ “كينز والكينزية” والتعريف بدول الرأسمالية المنضبطة وتطبيقاتها في الولايات المتحدة وكذلك يبحث في أزمتها خلال حقبة سبعينات القرن المنصرم، وفي القسم الأخير يبحث في دور مراكز البحوث في محاربتا ونشر الليبرالية الجديدة.
وخصص الفصل الثالث للخوض بتاريخ الرأسمالية الليبرالية ونشؤ نظرياتها ومظاهرها، كذلك تناول الكثير من متعلقات الرأسمالية بنوعيها الليبرالية والمنضبطة الاجرائية والنظرية وتطبيقاتهما.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/193474/feed 0 193474
الصين تستثمر 280 مليار دولار في القطاعات الإيرانية المستهدفة بالعقوبات http://newsabah.com/newspaper/193471 http://newsabah.com/newspaper/193471#respond Sun, 08 Sep 2019 18:09:05 +0000 http://newsabah.com/?p=193471 الصباح الجديد ـ وكالات:
أفادت مجلة (Petroleum Economist) بأن الصين تعتزم استثمار 280 مليار دولار في قطاعات النفط والغاز والبتروكيميائيات الإيرانية التي تتضرر جراء العقوبات الأميركية.
ونقلت المجلة المختصة بشؤون الطاقة عن مصدر رفيع المستوى على صلة بوزارة النفط الإيرانية قوله، إن هذا الاستثمار الهائل يشكل النقطة الرئيسة في اتفاق جديد بين الدولتين، تم تأكيده أثناء زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى الصين أواخر آب الماضي لتقديم خارطة طريق لاتفاقية الشراكة الستراتيجية الشاملة المبرمة عام 2016.
كما تعهدت بكين، بحسب المجلة، بالاستثمار بـ120 مليار دولار في قطاع النقط والبنى التحتية الصناعية في إيران. وسيجري دفع هذا المبلغ الهائل خلال السنوات الخمس الأولى من سريان الاتفاق، مع إمكانية تقديم استثمارات إضافية في الفترات المماثلة اللاحقة في حال موافقة الطرفين.
في المقابل، ستمنح إيران الشركات الصينية حق الأولوية في المشاركة بالمناقصات بشأن أي مشاريع جديدة أو مجمدة أو غير مكتملة لتطوير حقول النفط والغاز، علاوة على جميع المشاريع في مجال البتروكيميائيات، بما في ذلك تقديم التكنولوجيا والكوادر لتنفيذ هذه المشاريع.
وأوضح المصدر أن ذلك يشمل نشر ما يصل إلى خمسة آلاف من عناصر الأمن الصيني في الأراضي الإيرانية لتأمين المشاريع الصينية، إضافة إلى إشراك كوادر وموارد أخرى في تأمين عمليات تصدير النفط أو الغاز أو البتروكيميائيات المحتملة من إيران إلى الصين، بما في ذلك عبر الخليج.
كما يتيح الاتفاق للصين اقتناء المنتجات النفطية والغازية والبتروكيميائية بأسعار منخفضة، مع الحق في التأخر بتسديد هذه الأسعار لعامين، وذلك بالعملة الوطنية الصينية اليوان أو «عملات سهلة» أخرى تحقق بكين أرباحا بها عبر مشاريعها في إفريقيا وجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق، دون اللجوء إلى تعاملات بالدولار الأميركي.
وحسب المصدر، يمنح كل ذلك الصين خصما إجماليا بمقدار نحو 32% على جميع المنتجات النفطية والغازية والبتروكيميائية من إيران.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/193471/feed 0 193471
المالية النيابية تدرس حذف الأصفار من العملة برغم استبعاد تطبيقها http://newsabah.com/newspaper/193352 Sat, 07 Sep 2019 17:22:15 +0000 http://newsabah.com/?p=193352 متوافقة مع حركة العرض والطلب ومساوية لـ «الصعبة»

بغداد ـ الصباح الجديد:

كشفت اللجنة المالية النيابية عن دراسة لحذف الأصفار من العملة الوطنية، الا انها استبعدت تطبيقها في الوقت الراهن لاسباب عدة.
وقال مقرر اللجنة احمد الصفار في تصريح صحافي، ان «مقترح حذف الاصفار كان قد جرى رفعه من مجلس النواب إلى اللجنة المالية البرلمانية من اجل دراسة تغيير العملة الوطنية وبجميع فئاتها وطبع عملات نقدية جديدة، لكن الدراسة الأولية أظهرت ان التكاليف التي يحتاجها المشروع كبيرة».
واضاف ان «عجز الموازنة لهذا العام وديون العراق من اهم الأسباب التي ستؤدي إلى تأخير حذف الاصفار (ثلاثة اصفار)»، مبينا ان «اللجنة المالية قامت بتكليف جهات متخصصة بالسياسة النقدية بدراسة المشروع دراسة دقيقة لتقديمها الى اللجنة المالية ليجري وضع الخطوط الرئيسة لهذا المشروع الذي تعود بداياته لسنوات ماضية».
واشار الصفار الى ان «حذف الاصفار يعد مشروعا ذو اثار نفسية اكثر من كونها فعلية، ذلك أن المواطن سيشعر ان أمواله متوافقة مع مستلزمات حياته وحركة العرض والطلب ومساوية للعملة الصعبة».
وكانت اللجنة المالية في مجلس النواب، قالت نهاية آب الماضي، أن «هناك توجه لإعادة العمل بالعملة المعدنية التي كانت تستعمل على مدى عقود في البلاد».
وأكدت على اهمية استباق عملية سك العملة المعدنية بخطوة «حذف الأصفار» من العملات الحالية لتكون هناك قيمة للفئات النقدية الصغيرة.
وقال عضو اللجنة حنين القدو، أن «خلال اللقاءات والنقاشات مع المسؤولين في البنك المركزي أكدنا على ضرورة إعادة العمل بالعملات المعدنية والتي كان تستعمل في العراق خلال العقود الماضية، بدلا عن الورقية التي تتعرض للتلف وتطبع بكميات كبيرة مرة أخرى».
وأضاف، إن «استعمال الفئات المعدنية ونزولها للتداول يعطي قيمة اعتبارية للعملة»، مشيرا الى ان «أسعار صرف عملات عدد من دول الجوار مرتفعة جدا أمام الدولار، ومع هذا نجد أن لديها عملة معدنية بهدف الحفاظ على العملة وعدم الحاجة الى طلب المزيد من الأوراق النقدية خصوصا ذات الفئات الصغيرة».
وأعرب القدو عن استغرابه من سياسة البنك المركزي التي لا تحبذ طرح العملات المعدنية للتداول في السوق العراقية.
من جانبه، أبدى عضو المالية النيابية ماجد الوائلي استعداد اللجنة لإعداد أي تشريع يطلبه البنك المركزي والذي يمكن أن يفيد الاقتصاد والسوق العراقية بما فيه تداول العملات المعدنية.
اما عضو اللجنة المالية أحمد الصفار، فقد رأى ان «تكلفة العملة المعدنية هي أكثر من الورقية، فضلا عن ان حملها أصعب على المواطن».
واقترح الصفار أن «تكون هنالك خطوة لحذف الأصفار تسبق عملية سك العملة المعدنية لتكون هنالك قيمة للفئات الصغيرة في مقابل الكبيرة».

]]>
193352
شركات نفط روسية ترغب بزيادة استثمارتها في العراق http://newsabah.com/newspaper/193350 Sat, 07 Sep 2019 17:21:43 +0000 http://newsabah.com/?p=193350 بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلنت روسيا ان شركاتها النفطية العاملة في العراق ترغب في زيادة حجم استثماراتها في البلاد.
وجاء ذلك خلال لقاء سفير العراق لدى موسكو حيدر العذاري، مبعوث الرئيس الروسي الى الشرق الاوسط وشمال افريقيا ونائب وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف في مبنى الخارجية الروسية.
وذكر بيان للخارجية، ان الجانبين التقيا “وناقشا لمناقشة العلاقات الثنائية واخر المستجدات السياسية على الساحة الإقليمية والدولية وتبادل وجهات النظر حول التطورات الحاصلة في منطقة الخليج العربي وقضية الامن الجماعي، كما جراء التركيز اثناء اللقاء على محاربة الارهاب في العراق سوريا”.
وأكد السفير العذاري ان “التعاون الامني بين العراق وروسيا من خلال المركز الرباعي الذي يضم كل من العراق وروسيا وايران وسوريا مستمر في التنسيق المشترك لمكافحة الارهاب في المنطقة،” مبيناً ان “المركز أسهم بشكل فعال في تحجيم دور المجاميع الارهابية”.
وناقش السفير العراقي مع مبعوث الرئيس الروسي الى الشرق الاوسط وشمال افريقيا سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في كافة القطاعات، اذ أكد السفير ان احتفال كلا البلدين قريباً بالذكرى 75 على تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين العراق وروسيا يعكس مدى قوة وصلابة العلاقة بين البلدين الصديقين.
بدوره أكد بوغدانوف ان “روسيا تسعى الى زيادة التعاون الثنائي مع العراق في مختلف القطاعات المهمة،” مبيناً ان “الشركات الروسية العاملة في العراق في مجالات النفط والطاقة والغاز ترغب بزيادة حجم استثماراتها في العراق”.

]]>
193350
حصيلة منتدى الشرق الاقتصادي.. 270 اتفاقية بـ 51 مليار دولار http://newsabah.com/newspaper/193346 Sat, 07 Sep 2019 17:20:43 +0000 http://newsabah.com/?p=193346 الصباح الجديد ـ وكالات:
أعلن الممثل الرئاسي في الشرق الأقصى نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري تروتنيف، أمس السبت، أن حصيلة منتدى الشرق الاقتصادي الروسي هذا العام كانت اتفاقيات بأكثر من 51 مليار دولار.
وقال تروتنيف في مؤتمر صحافي في ختام منتدى الشرق الاقتصادي، إن المشاركين في المنتدى هذا العام وقعوا 270 اتفاقية، بقيمة تجاوزت الـ3.4 تريليون روبل (نحو 51.5 مليار دولار).
وأضاف المسؤول الروسي، أن قيمة الاتفاقيات الموقعة خلال منتدى العام الجاري تزيد عن حصيلة العام الماضي بنسبة 13%، ما يعد إنجازا جديدا للمنتدى، الذي ينعقد بشكل سنوي في مدينة فلاديفوستوك.
وعن المبادرات التي تم إعلانها لزيادة جاذبية منطقة الشرق الأقصى في روسيا، أشار إلى مبادرة القروض السكنية للأسر الشابة، التي أعلن عنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال المنتدى.
وتتمحور المبادرة حول منح قروض سكنية بفائدة سنوي مغرية عند 2% للأسر الشابة في منطقة الشرق الأقصى، وأشار المسؤول إلى أنه من المتوقع أن يبدأ تطبيق المبادرة هذا العام، وتستمر لمدة 5 سنوات.
واستضافت مدينة فلاديفوستوك الأسبوع الجاري فعاليات منتدى الشرق الاقتصادي الروسي، بمشاركة نخبة من السياسيين والاقتصاديين من مختلف أنحاء العالم، إذ حضر المنتدى نحو 8 آلاف مشارك من 60 بلدا.
وبحكم الموقع الجغرافي لمدينة فلاديفوستوك المطلة على المحيط الهادئ، شهد المنتدى مشاركة واسعة لقطاع الأعمال من الدول الآسيوية، وخاصة من الصين واليابان.

]]>
193346