شؤون أقتصادية – جريدة الصباح الجديد http://newsabah.com يومية | سياسية | مستقلة Wed, 12 Dec 2018 19:34:10 +0000 ar hourly 1 124085406 نفط ميسان ترفع إنتاج حقل الحلفاية إلى 370 ألف برميل يومياً http://newsabah.com/newspaper/171902 http://newsabah.com/newspaper/171902#respond Wed, 12 Dec 2018 18:36:21 +0000 http://newsabah.com/?p=171902 دشنت مشروع غاز لمعالجة نحو 300 مليون قدم مكعبة قياسية
بغداد ـ الصباح الجديد:

قال مسؤول نفطي لرويترز أمس الأربعاء إن العراق رفع الإنتاج في حقل الحلفاية النفطي الواقع بجنوب البلاد بمقدار 100 ألف برميل يوميا إلى ما إجماليه 370 ألف برميل يوميا.
والحلفاية الذي تديره بتروتشاينا هو أكبر حقل في ميسان.
وذكر عدنان نوشي مدير شركة نفط ميسان التي تشرف على حقول النفط في المحافظة لرويترز على هامش مناسبة في الحلفاية أن الإنتاج زاد بعد الانتهاء من منشأة جديدة لمعالجة النفط.
وقال نوشي إن زيادة الإنتاج من حقل الحلفاية دفعت إجمالي إنتاج الشركة للارتفاع إلى نحو 510 آلاف برميل يوميا.
وأضاف نوشي أن المنشأة الجديدة، التي تتمتع بالقدرة على معالجة 200 ألف برميل يوميا من النفط الخام، ستسهم في تعزيز الإنتاج أكثر من الحلفاية ليبلغ 470 ألف برميل يوميا في الربع الأول من 2019.
وتشمل عملية التوسع في الحلفاية تدشين مشروع غاز لمعالجة نحو 300 مليون قدم مكعبة قياسية من الغاز الطبيعي المصاحب للنفط الخام المستخرج من الحقل.
وقال نوشي إن وزارة النفط تدرس عروضا قدمها عدد من شركات الطاقة الأجنبية لمشروع غاز الحلفاية بما في ذلك شركة الصين للهندسة البترولية والبناء (سي.بي.إي.سي.سي) التي تتصدر المتنافسين على الصفقة.
وقال نوشي ‭‭‭‭‭‬‬‬إن الشركة الصينية ”قدمت أفضل عرض مقارنة مع الشركات الأخرى“.‬‬‬‬‬
وأضاف ”سوف نختار أفضل عرض خلال شهرين والعمل في مشروع غاز الحلفاية يجب أن يبدأ في الشهر الرابع من عام 2019“.
وفي العام الماضي، قال العراق إنه يخطط لزيادة طاقة إنتاجه من النفط إلى خمسة ملايين برميل يوميا.والعراق ثاني أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بعد السعودية، بإجمالي إنتاج قدره نحو 4.55 مليون برميل يوميا.
وكانت شركة نفط ميسان أكدت، في وقت سابق، قرب افتتاح المجمع الثالث لمعالجة النفط الذي يعد اضخم مجمعاتها النفطية وسيسهم في زيادة انتاجها النفطي في حقل الحلفاية العائد للشركة.وقالت، إن «هذا المشروع يمثل المرحلة الاخيرة لعمليات تطوير حقل الحلفاية و أحيل على شركة cpecc الصينية وباشرت به في نيسان من العام ٢٠١٧ وقد بلغت نسبة الانجاز اكثر من ٩٦ بالمائة «، مشيرا الى ان «نفط ميسان وشركة بتروجاينا الصينية المستثمر الرئيس لحقل الحلفاية اشرفوا على عمليات انجاز هذا المجمع».واضاف: يتضمن المشروع نصب وتشغيل ٤ ضفاف للمعالجة بطاقة ٥٠ الف برميل يوميا لكل ضفة، وتتكون كل ضفة من عدد من عازلات الغاز وعازلات الملح والماء الكهروستاتية وعدد من المبادلات الحرارية والصمامات الكهربائية والهيدروليكية وكابسات الغاز وملحقاتها، وكذلك ينضمن المشروع نصب مجمع الانابيب الموحد بطاقة ٢٠٠ الف برميل يوميا الذي يربط الآبار بضفاف المجمع الاربعة، كما يتضمن المشروع انشاء ٤ خزانات كبيرة سعة الخزان الواحد ٣٠ الف برميل و١١ خزان مختلفة الاستخدامات ومد ٦ خطوط ناقلة رئيسة ونصب محطة لتوليد الطاقة الكهربائية بقدرة ١٥٠ ميغاواط لتشغيل المشروع اضافة الى نصب منظومة سيطرة الكترونية عالية الدقة للتحكم بعمليات الانتاج والمعالجة ومنسوب النفط في الخزانات.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/171902/feed 0 171902
سيئول تسعى لـ30 مليار دولار سنوياً في تجارتها مع روسيا http://newsabah.com/newspaper/171887 http://newsabah.com/newspaper/171887#respond Wed, 12 Dec 2018 18:31:53 +0000 http://newsabah.com/?p=171887 الكونغرس يناشد ترامب تعطيل “السيل الشمالي 2”
متابعة _ الصباح الجديد:
أعلن رئيس اللجنة الرئاسية الكورية الجنوبية أمس الاربعاء أن بلاده مستمرة في سعيها للوصول بحجم التجارة البينية مع روسيا إلى 30 مليار دولار سنويا التزاما بتعزيز العلاقات مع موسكو.
وجاءت تصريحات رئيس اللجنة الرئاسية بشأن التعاون الاقتصادي كوون غو هون، في اجتماع مع المسؤولين والخبراء المعنيين في العاصمة الكورية الجنوبية.
وقال كوون، الذي عمل خبيرا اقتصاديا في بنك غولدمان ساكس، إن كوريا الجنوبية ستعزز الاتصال في مجال الطاقة والخدمات اللوجستية وتبادل الموظفين في شمال وشرق آسيا.
وبلغ حجم التجارة بين كوريا الجنوبية وروسيا من كانون الثاني وحتى تشرين الأول من هذا العام 20 مليار دولار، مما يجعل كوريا ثامن أكبر شريك تجاري لروسيا.
يذكر أن كوريا الجنوبية شكلت العام الماضي لجنة لتعزيز التعاون الاقتصادي وأشكال التعاون الأخرى مع المنطقة الشمالية، بما فيها أوراسيا، كجزء من جهودها الأوسع لإحلال السلام في شمال شرق آسيا.وفي حزيران الماضي، انضمت كوريا الجنوبية إلى مشاريع السكك الحديدية بين أوروبا وآسيا، وهي خطوة يمكن أن تعزز مشروع سيئول الطموح للربط عبر سيبيريا بخط السكك الحديدية بين الكوريتين.
وتحدثت كوريا الجنوبية منذ فترة طويلة عن ربط شبكتها للسكك الحديدية بنظام السكك الحديدية السيبيرية في روسيا عبر كوريا الشمالية، الأمر الذي سيؤدي إلى اختصار زمن شحن صادراتها إلى أوروبا وتكاليفه اللوجستية.
في السياق، اعتمد مجلس النواب الأميركي قرارا سافرا يعارض مدّ خط أنابيب «السيل الشمالي 2» لضخ الغاز الطبيعي من روسيا إلى أوروبا الغربية.
وعدّ مجلس النواب الأميركي في نصّ قراره، خط الأنابيب المذكور يشكل «خطوة خطيرة إلى الوراء بالنسبة لأمن الطاقة الأوروبي ومصالح الولايات المتحدة».
ويدعو قرار النواب الأميركي الحكومات الأوروبية إلى التخلي عن المشروع، كما يطالب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن «يستخدم كل الوسائل المتاحة لدعم أمن الطاقة في أوروبا».
وسبق لحكومات أوروبية، وعلى رأسها الحكومة النمساوية، أن أعلنت أن خط أنابيب الغاز»السيل الشمالي 2» أو ( نورد ستريم – 2)، يعزز أمن إمدادات الغاز إلى أوروبا.
ودعت روسيا من جهتها مرارا لعدم إقحام المصالح السياسية في هذا المشروع الاقتصادي، وعدم الاحتجاج بتشكيله خطرا على الأمن الأوروبي، من أجل الفوز بمنافسة اقتصادية بحتة، والتحوّل لإحلال الغاز الأميركي المسال ذي السعر المرتفع، عوضا عن الغاز الروسي الذي يغطي تاريخيا أكثر من 35% من حاجات الدول الأوروبية.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/171887/feed 0 171887
طموحات الصين التكنولوجية في خطر http://newsabah.com/newspaper/171890 http://newsabah.com/newspaper/171890#respond Wed, 12 Dec 2018 18:24:11 +0000 http://newsabah.com/?p=171890 على خلفية قضية هواوي
الصباح الجديد ـ وكالات:

تجد الصين طموحاتها لتصدير تكنولوجيا الاتصالات في مأزق مع تزايد مخاوف الدول الغربية حيال مخاطر سيطرة بكين على البنى التحتية الحيوية لأمن هذه البلدان.
وتشتبه وسائل الإعلام في بكين بأن توقيف مسؤولة كبيرة في مجموعة هواوي، إحدى أولى مجموعات الاتصالات في العالم، ليس سوى آخر محاولة تقوم بها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لتحجيم شركة تكنولوجية صينية كبرى.
وقبل توقيف المديرة المالية لهواوي مينغ وانزو في 30 تشرين الثاني، كانت هواوي على القائمة السوداء في العديد من الدول الغربية الممتدة من الولايات المتحدة إلى نيوزيلاندا، التي قررت إقصاء ثاني أكبر شركة في العالم للهواتف الذكية من شبكاتها بدرجات متفاوتة.
وحذر خبير التكنولوجيا في «مجموعة أوراسيا» للدراسات بول تريولو بأن «الخطر بالغ: إن خسرت هواوي وصولها إلى الأسواق الغربية المربحة، فقد تخسر أيضا قدرتها على النمو وتمويل إنفاقها على الأبحاث والتطوير».
والرهان الكبير هو الجيل الخامس من تكنولوجيا الأجهزة المحمولة (5 جي) المدعو لأن يصبح العمود الفقري لعملية الانتقال إلى اقتصادات رقمية، انطلاقا من المركبات الذاتية القيادة إلى الذكاء الاصطناعي، وهي كلها مجالات تطمح بكين لأن تصبح رائدة فيها من خلال خطتها «صنع في الصين 2025».
وتخشى واشنطن أن تتمكن بكين مع الانتقال إلى الجيل الخامس من التكنولوجيا المحمولة من بلبلة شبكات اتصالاتها العسكرية. وفي هذا السياق، تعد إدارة ترمب مجموعة هواوي بمثابة حصان طروادة، وما يؤجج ريبتها أن مؤسس المجموعة رين تشينغفاي هو ضابط سابق في الجيش الصيني، وهو والد المديرة المالية الموقوفة.
ولخص خبير التكنولوجيا في مركز الدراسات الستراتيجية والدولية في واشنطن جيمس لويس الوضع برأي الأميركيين بالقول «لكأن الشخص الذي بنى منزلكم يقرر سرقته»، موضحا «إنه يعرف الخطط والشبكة الكهربائية والمنافذ وربما احتفظ حتى بمفتاح».
والخطر الأكبر على بكين هو أن تقوم الولايات المتحدة التي تقف خلف توقيف وينغ في كندا، بمنع الشركات الأميركية مثل «إنتل» و»كوالكوم» من بيع هواوي شرائح أو غيرها من الأجهزة الإلكترونية التي يتوقف عليها عمل المجموعة.
وقال تريولو «ستكون هذه كارثة للطموحات التكنولوجية الصينية، هذا سيهدد (هواوي) نفسها والشركات المتعاقدة معها ومستقبل هذا المجال».
وسبق ان اتبعت واشنطن هذه الإستراتيجية هذه السنة ضد مجموعة عملاقة صينية أخرى هي «زد تي إيه» للاتصالات التي وصلت إلى شفير الإفلاس بعد منع الشركات الأميركية من بيعها تجهيزات ومكونات وبرامج معلوماتية، قبل أن تتوصل إلى تسوية مالية بدفعها غرامة بقيمة مليار دولار لإدانتها بانتهاك الحظر على إيران، وهي التهمة نفسها الموجهة إلى وينغ.
وأقر اختصاصي العلاقات الصينية الأميركية في جامعة الشعب في بكين شي يينهونغ بأن حظرا أميركيا على الشرائح الإلكترونية سيسدد ضربة «هائلة» لهواوي، «اخطر مما كانت لزد تي إي»، محذرا: «إذا اصيبت هواوي، فسوف تخسر الصين تقدمها على صعيد الجيل الخامس» من تجهيزات الاتصلات.
وعدت الخارجية الصينية الاثنين أن الشكوك الأميركية «سخيفة».
وقال المتحدث لو كانغ «إنهم لا يبرزون أي دليل يثبت كيف أن هواوي تسيء إلى أمنهم القومي».
غير أن البعض اعتبر أن مخاوف الغربيين على ارتباط بالنزعة القومية لدى الرئيس الصيني شي جينبينغ الذي عزز سلطاته وأفصح عن طموحاته بتحويل بلاده إلى قوة تكنولوجية ومرر قانونا عام 2015 يرغم الشركات على التعاون مع الدولة على صعيد الأمن القومي.
وقال الخبير في شؤون الصين كريستوفر بالدينغ من جامعة فولبرايت في مدينة هو شي منه إن «إحدى الانتقادات الرئيسة التي نسمعها في الصين ضد شي هي +ألم يرتقِ السلم باسرع ما ينبغي ويدفع القوة الصينية إلى أبعد مما ينبغي؟+»
وأضاف أن «سلوكه كان أشبه بسلوك قائد توتاليتاري وهو تصرف بالطريقة نفسها على الساحة الدولية، والناس يقولون أنهم لا يحبون ذلك».

]]>
http://newsabah.com/newspaper/171890/feed 0 171890
واشنطن تبلغ بغداد استعدادها تطوير قطاعي النفط والكهرباء http://newsabah.com/newspaper/171812 http://newsabah.com/newspaper/171812#respond Wed, 12 Dec 2018 11:31:15 +0000 http://newsabah.com/?p=171812 قرب تشكيل مجلس الأعمال العراقي الأميركي
بغداد ـ الصباح الجديد:

بحث رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي أمس الثلاثاء مع وزير الطاقة الأميركي ريك بيري في بغداد تطوير العلاقات بين البلدين في جميع المجالات وبخاصة في مجالات الطاقة والنفط والملفات الاقتصادية.
واكد عبد المهدي بحسب بيان حكومي، ان استقرار العراق بعد هزيمة داعش يوفر فرصة كبيرة لعمل الشركات العالمية وتحفيز النشاط الاستثماري في جميع المحافظات العراقية.
من جهته اكد وزير الطاقة الأميركي دعم بلاده للحكومة العراقية في المجالات كافة وتوجهها بتعزيز الاستقرار وإعمار العراق وتطوير الاقتصاد وخصوصا في مشاريع الطاقة واستعدادها للمساهمة بتطوير ودعم قطاعات الطاقة الكهربائية والنفط على وفق خطط وتوجهات واولويات الحكومة العراقية.
ويرافق وزير الطاقة الأميركي وفد يضم نحو خمسين من كبار رجال الاعمال والمسؤولين.
الى ذلك، أشار نائب رئيس الغرفة التجارية الأميركية، ستيف لوتس، إلى قرب الإعلان عن تأسيس «مجلس الأعمال الأميركي العراقي»، مبيناً أن المجلس سيكون منبراً لرجال الأعمال الأميركان بالتعاون مع نظرائهم العراقيين من أجل تحقيق التعاون بين الطرفين.
وقال لوتس في تصريح صحافي، إن «هناك الكثير من الفرص الاستثمارية في العراق لدخول الشركات الأميركية ومنها المتخصصة بالصحة والاتصالات والنقل وغيرها».
لافتاً إلى أن «أهم المعوقات التي تواجه رجال الأعمال الأمريكان تكمن في إصدار تأشيرة الدخول للعراق»، موضحاً أنه جرى إحراز تقدم في هذا الجانب بعد محادثات مع المسؤولين العراقيين.
في السياق، ناقش الوزير ريك بيري العقوبات التي فرضتها بلاده على إيران مع مسؤولين بقطاع الطاقة العراقي، وأشار لوجود نية لتعزيز استثمارات القطاع الخاص الاميركي في العراق.
جاءت تصريحات بيري في فندق في بغداد حيث كان يحضر مناسبة لغرفة التجارة الأميركية مع وزير النفط ثامر الغضبان.
وأعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات تستهدف قطاع النفط الإيراني فضلا عن قطاعي المصارف والنقل.
وتسعي بغداد، وهي حليف لكل من واشنطن وطهران، لنيل الموافقة الأميركية على السماح لها باستيراد الغاز الإيراني لمحطات الكهرباء في العراق.
وذكر مسؤولون عراقيون أنهم يحتاجون مزيدا من الوقت لإيجاد بديل عن الإعفاء الممنوح لها من الولايات المتحدة لمدة 45 يوما.
وقال بيري من دون الخوض في تفاصيل ”جرى التطرق للعقوبات في الاجتماعات هذا الصباح“.
وأضاف أن حضوره يبعث برسالة قوية بشأن التزام الولايات المتحدة تجاه الاقتصاد العراقي وقطاع الطاقة هناك، مضيفا أنه يدرك التحديات التي تواجه الحكومة العراقية فيما يتعلق بإعادة بناء البنية التحتية النفطية التي دمرت خلال الحرب على تنظيم داعش.
وقال بيري عن الحكومة العراقية الجديدة بقيادة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ”هذه إدارة مختلفة ستتحرك بسرعة لتطوير قطاع الطاقة بما يحقق أقصى استفادة لمواطني العراق“.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/171812/feed 0 171812
ارتفاع عقود النفط الآجلة لتعطّل الامدادات الليبية http://newsabah.com/newspaper/171815 http://newsabah.com/newspaper/171815#respond Wed, 12 Dec 2018 11:29:05 +0000 http://newsabah.com/?p=171815 طهران: صادرات الخام تحسّنت منذ أوائل تشرين الثاني
متابعة الصباح الجديد:

ارتفع النفط أمس الثلاثاء، ليعوض بعض الخسائر الكبيرة التي تكبدها في اليوم السابق، في الوقت الذي تلقى فيه الدعم من ارتفاع محدود في الأسهم العالمية وتراجع طفيف للدولار وتعطل غير متوقع لإمدادات في ليبيا العضو في أوبك.
وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 39 سنتا إلى 60.36 دولار للبرميل، بعد أن انخفضت ثلاثة بالمئة في الجلسة السابقة.
وزاد الخام الأميركي في العقود الآجلة 37 سنتا إلى 51.37 دولار للبرميل.
وقال تاماس فارجا من بي.في.إم أويل أسوشيتس ”الدولار تراجع قليلا، لكن بخلاف ذلك، لا أري أي سبب يبرر ارتفاع هذه السوق في الوقت الحالي. لقد انخفضت بشدة أمس، لذا فقد تشهد تصحيحا صعوديا“.
وانخفضت الأسهم العالمية بأكثر من خمسة بالمئة منذ بداية الشهر الجاري بفعل ضغوط ناجمة عن المخاوف من تأثير النزاع التجاري الأميركي مع الصين على النمو الاقتصادي.
وكان الدولار، الذي ارتفع خمسة بالمئة منذ بداية 2018 بفضل صعود أسعار الفائدة الأميركية، عاملا معاكسا للنفط أيضا وغيره من السلع الأولية المُستخدمة في الصناعة، والتي عادة ما تستفيد من انخفاض العملة الأميركية.
وتلقى سعر النفط بعض الدعم من توقف إنتاج في ليبيا، حيث أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط حالة القوة القاهرة يوم الاثنين في الصادرات من حقل الشرارة النفطي، أكبر حقل نفطي في البلاد، بعد أن سيطرت مجموعة مسلحة على الحقل.
وقالت المؤسسة إن الإغلاق سيتسبب في خسائر في الإنتاج تُقدر بحوالي 315 ألف برميل يوميا، وخسارة إضافية قدرها 73 ألف برميل يوميا في حقل الفيل النفطي.
على الصعيد ذاته، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني في بيان بثه التلفزيون الرسمي مباشرة أمس الثلاثاء إن صادرات النفط الإيرانية تحسنت منذ أوائل تشرين الثاني.
وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على قطاع النفط الإيراني في أوائل تشرين الثاني، وقال المسؤولون الأميركيون إنهم يريدون وقف صادرات النفط الإيرانية كلية.
وتصاعدت التوترات بين إيران والولايات المتحدة بعدما انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق العالمي الخاص ببرنامج إيران النووي في أيار.
وقال ترامب إن الاتفاق معيب لأنه لا يتضمن قيودا على تطوير إيران للصواريخ الباليستية أو دعمها لأطراف موالية لها في سوريا واليمن ولبنان والعراق.
وقال روحاني: ”هدف الأميركيين كان وقف صادراتنا النفطية. أود أن أعلن بصراحة لشعبنا أن صادراتنا النفطية بعد (الرابع من تشرين الثاني) تحسنت تدريجيا“. وأضاف ”لذا، لم ينجح الأميركيون فيما يخص مسألة النفط“.
وذكر روحاني أن الولايات المتحدة لم تنجح أيضا في منع أوبك من خفض الإنتاج.
واتفقت أوبك وحلفاؤها بقيادة روسيا الأسبوع الماضي على خفض إنتاج النفط بأكثر مما توقعت السوق، برغم الضغوط التي مارسها ترامب لدفع أسعار الخام إلى الانخفاض.
وقال روحاني ”لم ينجح الأميركيون في اجتماع أوبك هذا، ولحسن الحظ حققت الجمهورية الإسلامية الإيرانية بعض النجاحات الجيدة.
”ستستمر عملية بيع نفطنا على نفس المنوال الذي سارت عليه قبل هذا الاجتماع“.
في السياق، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أمس الثلاثاء إن بلاده ستخفض إنتاج النفط تدريجيا في إطار الاتفاق الذي جرى التوصل إليه الأسبوع الماضي بين أوبك والمنتجين المستقلين، ولن تكون هناك تحركات كبيرة.
وأبلغ نوفاك الصحافيين بأن روسيا تتجه لخفض الإنتاج بما يتراوح بين 50 ألفا و60 ألف برميل يوميا في كانون الثاني، وإن التخفيضات اللاحقة ستتوقف على التكنولوجيا والمناخ، لكنها ستظل عند المستوى نفسه على الأقل.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/171815/feed 0 171815
البنك المركزي يحذّر من تعثّر سداد مقترضين 6 ترليونات دينار http://newsabah.com/newspaper/171654 http://newsabah.com/newspaper/171654#respond Mon, 10 Dec 2018 19:11:36 +0000 http://newsabah.com/?p=171654 بلغت مبيعاته 174.42 مليون دولار
بغداد ـ الصباح الجديد:

أعلن محافظ البنك المركزي بالوكالة علي العلاق أمس الاثنين العمل على اطلاق قروض جديدة لتمويل مشاريع وصفها بـ»المهمة»، محذرا في الوقت ذاته من عدم سداد مقترضين لمبلغ قدره 6 ترليونات دينار عراقي.
وقال العلاق في كلمة له مع انطلاق المؤتمر السنوي الرابع للبنك المركزي العراقي أمس الاثنين في بغداد، ان «البنك المركزي العراقي يواصل نجاحاته في الاستقرار النقدي بالسيطرة على التضخم بأدنى مستوياته والاحتفاظ بمستوى عال من العملات الاجنبية».
واشار الى اطلاق تمويل المشاريع الصغيرة من خلال ترليون ونصف، مردفا بالقول ان هذا المبلغ يعد «اكبر مبادرة اقراضية في تاريخ العراق».
واضاف العلاق ان «البنك المركزي يعمل حاليا على القروض المجمّعة والمشتركة بالتنسيق مع المصارف لتمويل مشاريع مهمة».
وتابع محافظة البنك المركزي ان 6 ترليونات من اصل 37 ترليونا متعثرة ولم يتم دفعها من قبل المقترضين مما يؤدي الى اقتطاع المصارف 2،5% من خسائر الديون المتعثرة مما يشمل 16% من اموال المصارف، لافتا الى ان هذا التعثر في دفع الديون يؤثر على المصارف ويهدد عملها.
الى ذلك، ارتفعت مبيعات البنك المركزي العراقي من العملة الأجنبية إلى 174.42 مليون دولار؛ في مقابل مبيعات قيمتها 165.49 مليون دولار يوم الخميس الماضي؛ بواقع 8.92 مليون دولار.
وذكر البنك في بيان صحافي، أن «المبيعات من العملة الأجنبية، ارتفعت إلى 174.42 مليون دولار؛ في مقابل مبيعات قيمتها 165.49 مليون دولار يوم الخميس الماضي؛ بواقع 8.92 مليون دولار»، مبيناً ان «سعر الصرف بلغ 1190 ديناراً لكل دولار، في المزاد المنعقد بمشاركة 31 مصرفاً، وشركة تحويل مالي واحدة».
وأضاف البيان، أن «إجمالي البيع الكلي بلغ 198.29 مليون دولار».
ولفت، إلى ان «حجم المبالغ المبيعة لتعزيز أرصدة المصارف في الخارج 173.02 مليون دولار، في حين قُدر إجمالي النقد المبيع بنحو 25.27 مليون دولار»، مشيرا إلى أن «بيع المبالغ المحولة لحسابات المصارف في الخارج يكون بسعر 1190 ديناراً لكل دولار، أما البيع النقدي فسيكون بالسعر نفسه».

]]>
http://newsabah.com/newspaper/171654/feed 0 171654
العراق يوقع ثلاث اتفاقيات مع الاتحاد الأوروبي لتعزيز التنمية http://newsabah.com/newspaper/171651 http://newsabah.com/newspaper/171651#respond Mon, 10 Dec 2018 19:03:02 +0000 http://newsabah.com/?p=171651 بغداد ـ الصباح الجديد:
ضمن الجهود المبذولة ما بعد الحرب، وقع العراق والاتحاد الأوروبي 3 اتفاقات لدعم الجهود والمساعدة في تعزيز التنمية والشفافية والمساءلة وإزالة التلوث والألغام.
وقال وزير التخطيط بالوكالة، فؤاد حسين، في مؤتمر صحافي، إن «العراق وقع مع الاتحاد الأوروبي اتفاقية تخص قضايا تطبيق اللامركزية، ودعم القطاع النفطي، ودعم عودة النازحين إلى مناطق سكناهم، لا سيما بعد إزالة الألغام، وإعادة إعمار المدن المحررة، والاستمرار في تفعيل الشراكة وتوسيعها مع الاتحاد الأوروبي والعمل معا لمساعدة الشعب العراقي ودعم اقتصاده».
من جانبه قال ممثل الاتحاد الأوروبي: «نحن هنا لتنفيذ ما اتفقنا عليه في مؤتمر الكويت وترجمته إلى أفعال، من خلال توقيع ثلاثة اتفاقات، وأن المجموعة الأولى من الاتفاقات تعنى بدعم العراق بمبلغ 72 مليون يورو لإعادة الإعمار».
وتابع المسؤول الأوروبي «أن المجموعة الثانية من الاتفاقات تستهدف حزمة المساعدة المالية لتحقيق الانتعاش والاستقرار، من خلال التنمية المحلية التي تركز على محافظات الأنبار والبصرة ودهوك وأربيل وميسان ونينوى وصلاح الدين والسليمانية وذي قار، بتمويل يبلغ في مجمله 48.5 مليون يورو».

]]>
http://newsabah.com/newspaper/171651/feed 0 171651
انعكاسات سلبية لتباطؤ النمو العالمي والحروب التجارية لى الاقتصاد الأميركي http://newsabah.com/newspaper/171645 http://newsabah.com/newspaper/171645#respond Mon, 10 Dec 2018 18:58:32 +0000 http://newsabah.com/?p=171645 فائض تجاري قياسي بين بكين وواشنطن في تشرين الثاني
متابعة الصباح الجديد:
توقع كبير الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي، أن ينعكس تباطؤ النمو الاقتصادي المسجل في عدّة دول على الولايات المتحدة، مستبعدا في الوقت الراهن انكماش أكبر قوة اقتصادية في العالم.
وفي حديث لصحيفتي “وول ستريت جورنال” و”فايننشال تايمز”، قال موريس أوبستفلد: “نحن نتوقع منذ فترة تباطؤ تدريجي للنمو الأميركي في 2019 مقارنة بالعام الحالي”، مع تراجع الحوافز الضريبية والمالية التي تقدمها الإدارة الأميركية.
وقال أوبستفلد إن التباطؤ “سيزداد عام 2020 مقارنة مع عام 2019 حسب معطياتنا”، في حين خفض الصندوق توقعاته للنمو الأميركي للعام المقبل من 2.9 إلى 2.5 %.
وتابع: “بالنسبة لبقية أنحاء العالم، (يبدو أن البالون بدأ يفرغ من الهواء… الفورة بدأت تخمد) وهذا سيؤثر في نهاية المطاف على الولايات المتحدة”، مستندا في ذلك إلى معطيات اقتصادية أقل من التوقعات في آسيا وأوروبا في الفصل الثالث.
وعلى غرار ما فعل منذ أشهر، ندد أوبستفلد الذي يغادر منصبه نهاية العام الجاري بالنزاعات التجارية التي أطلق شرارتها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، معتبرا أنها تهدد النمو العالمي.
لكنه استبعد إمكانية العودة إلى حقبة مشابهة للكساد الكبير “حين انهار الاقتصاد تحت ضغط القيود التجارية”.
ورجّح أن “تصبح التوترات الحالية مضرة لأن الاستثمارات والإنتاج على مستوى العالم مرتبطة بالتجارة، لكن ليس من شأن ذلك أن يقود إلى الانهيار الذي شهدناه في ثلاثينيات القرن الماضي”.
وفي مقابلة أجرتها معها شبكة “سي بي إس” التلفزيونية الأميركية جددت مدير صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد، إبداء مخاوفها من أن تؤدي التوترات التجارية إلى فرض مزيد من الضرائب والرسوم الجمركية.
ولدى سؤالها عن التظاهرات التي تشهدها فرنسا ردت لاغارد أنه سيكون لها “بلا شك” تأثير اقتصادي.
وقالت: “إنها مشاهد محزنة جدا، أن يحدث ذلك في باريس أمر محزن للغاية” في إشارة إلى مشاهد أعمال العنف والأضرار التي سجلت خلال التظاهرات الاحتجاجية المتواصلة منذ 4 أسابيع.
في السياق، سجّل الفائض التجاري بين الصين والولايات المتحدة قيمة قياسية قدرها 35.6 مليار دولار في ضوء ازدياد الصادرات وتراجع الواردات، بحسب أرقام رسمية صدرت مؤخراً.
وارتفعت الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة بنسبة 9.8 بالمئة في تشرين الثاني على أساس سنوي، بينما انخفضت الواردات في الشهر نفسه 25 بالمئة، بحسب المعلومات الواردة من إدارة الجمارك الصينية.
ويتجاوز الفائض الشهري القياسي الحجم الذي جرى تسجيله في تشرين الأول، وقدره 31.8 مليار دولار، ويأتي بالرغم من الرسوم الجمركية التي فرضتها الولايات المتحدة على المنتجات الصينية.
وبلغ الفائض التجاري الصيني مع الولايات المتحدة للأشهر الـ11 الأولى من العام الجاري 293.5 مليار دولار، مقارنة بـ251.3 مليار دولار للفترة عينها من العام الماضي.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/171645/feed 0 171645
تراجع التضخم السنوي المصري في تشرين الثاني http://newsabah.com/newspaper/171648 http://newsabah.com/newspaper/171648#respond Mon, 10 Dec 2018 18:51:57 +0000 http://newsabah.com/?p=171648 مليار دولار للقطاع الخاص من البنك الدولي
القاهرة ـ رويترز:

قال الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء أمس الاثنين إن التضخم السنوي لأسعار المستهلكين بالمدن تراجع إلى 15.7 بالمئة على أساس سنوي في تشرين الثاني من 17.7 بالمئة في تشرين الأول.
وعلى أساس شهري، انكمشت أسعار المستهلكين في المدن المصرية 0.8 بالمئة في تشرين الثاني، في مقابل تضخم بلغت نسبته 2.6 في تشرين الأول.
وقالت رضوى السويفي رئيس قسم البحوث في بنك الاستثمار المصري فاروس ”لم نتوقع الهبوط بهذا الشكل…الهبوط إيجابي على أي حال وعاد بنا من جديد لمستهدف البنك المركزي للتضخم ما بين 10-16 بالمئة بنهاية هذا العام“.
وتشهد أسعار الخضراوات والفاكهة في مصر زيادات متواصلة خلال الفترة الأخيرة وهو ما دفع وزارة الداخلية المصرية لطرح بعض السلع الغذائية للمواطنين بأسعار أقل من سعر السوق في محاولة لتخفيف المعاناة عن كاهلهم.
وفي الوقت الذي تُظهر فيه البيانات الحكومية تراجعا في مستويات التضخم على أساس سنوي خلال نوفمبر تشرين الثاني وانكماشا في الأسعار على أساس شهري، تقول هبة محمد وهي أم لأربعة أطفال وتقطن في شمال شرق القاهرة ”الخلافات الزوجية اشتعلت بحدة بسبب عدم كفاية دخل زوجي الذي يبلغ 1500 جنيه وعدم قدرته على توفير مصروفات البيت الضرورية بسبب ارتفاع أسعار كل شيء.
وفي الآونة الأخيرة، رفعت الحكومة أسعار المواد البترولية وتذاكر مترو الأنفاق والمياه والكهرباء وعدد من الخدمات المقدمة للمواطنين.
وقال ألين سانديب رئيس البحوث في نعيم للوساطة في الأوراق المالية ”النتائج أفضل كثيرا من المتوقع، ويشعر صناع السياسات بارتياح كبير لأن معدل التضخم في المدن عاد إلى النطاق المستهدف للبنك المركزي“.‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬
وتقول فاطمة رفعت من محافظة كفر الشيخ شمال مصر ”الأسعار والتجار أصبحوا يتلاعبون بنا…أصبحنا نعيش في هم وغم بسبب مصروفات الطعام“.
ويسعى البنك الدولي لزيادة المساحة التي يشغلها القطاع الخاص في مصر عبر منحه قرضا جديدا بقيمة مليار دولار، كجزء من المرحلة الثانية للدعم الذي يجيء في أعقاب عامين من الإصلاحات الاقتصادية المؤلمة.
جاء هذا على لسان فيريد بلحاج نائب الرئيس الإقليمي للبنك الدولي والذي أشاد من جانبه بالجهود التي تبذلها السلطات المصرية من أجل إعادة ضخ الدماء في شرايين الاقتصاد المصري المأزوم.
ويجيء هذا التمويل في أعقاب حزمة بقيمة 3.15 مليارات دولار منحها البنك الدولي للبلد العربي منذ العام 2015 في وقت أقدمت فيه القاهرة على تحرير سعر صرف عملتها المحلية أمام العملات الآخرى فيما يُعرف بـ «تعويم الجنيه»، ما أسهم في رفع معدلات التضخم قبل أن يتراجع مجددا وإن كان بوتيرة بطيئة.
وقال بلحاج، نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في حوار حصري أجرته معه النسخة الإنجليزية لوكالة «رويترز» على هامي منتدى أعمال إفريقيا في منتجع الشرم الشيخ:» هذا اقتصاد يقفف الآن على قدميه الاثنين بعد أعوام قليلة من الإصلاحات الاقتصادية الجريئة.
وأضاف بلحاج:» الاقتصاد واقف الآن، والآن يحتاج لأن يمشي، ونحن نعتقد أن القطاع الخاص هو حقا المحرك».
وشهدت مؤشرات الاقتصاد الكلي في مصر تحسنا ملحوظا منذ أن بدأ البلد العربي الواقع شمالي إفريقيا تنفيذ برنامج إصلاح بطلب من صندوق النقد الدولي في العام 2016، لكن الاقتصاد يظل هشا.
وضغطت تلك الإصلاحات المواطنين العاديين الذين يعيش عئلات الملايين منهم تحت خط الفقر. وينضم ما يقدر بـ 700 ألف شخصا في مصر إلى سوق العام سنويا- أحد التحديات التي يواجهها الدعم الذي يقدمه البنك الدولي لمصر.
وأضاف بلحاج: «انخرطنا فيما يمكن للمرء أن يطلق عليه الجيل الثاني من الإصلاحات التي ستدفع حقا القطاع الخاص، وستحرر القطاع الخاص من الركود، وتهييء مساحة أكبر للقطاع الخاص».
وبدعم من صندوق النقد الدولي أقدمت الحكومة المصرية في العام 2016 على تعويم الجنيه، كما رفعت الضرائب وخفضت الدعم، وأوقفت تقريبا الزيادات في الأجور بالقطاع الحكومي- وهي التدابير التي قالت الحكومة إنها ضرورية لتجنب كارثة اقتصادية في العام 2016.
وكان صندوق النقد الدولي قد توقع في تقرير «آفاق الاقتصاد الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان» الصادر عنه مؤخرا أن يرتفع معدل النمو بمصر إلى 5.2% في العام المالي 2018، بزيادة من 4.2% في العام 2017، وأن تتسارع وتيرته أكثر ليصل إلى 5.5 % في السنة المالية 2019 بدعم من زيادة متوقعة في إنتاج الغاز.
ويكافح الاقتصاد المصري للتعافي منذ ثورة الـ 25 من يناير 2011 وما تلاها من اضطرابات سياسية قادت إلى خروج رؤوس الأموال الأجنبية إلى الخارج، فضلا عن انهيار القطاع السياحي، أحد مصادر العملة الصعبة في البلد العربي الواقع شمالي إفريقيا، بسبب القلاقل الأمنية.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/171648/feed 0 171648
أوبك وروسيا تتفقان على خفض إنتاج النفط http://newsabah.com/newspaper/171518 http://newsabah.com/newspaper/171518#respond Sat, 08 Dec 2018 17:50:29 +0000 http://newsabah.com/?p=171518 الغضبان: 140 ألف برميل حصة العراق منه
بغداد ـ الصباح الجديد:

اكد وزير النفط ثامر الغضبان ان حصة العراق من التخفيض سيكون بحدود 140 الف برميل يوميا، مشيرا الى ان منظمة أوبك تحملت العبء الأكبر من التخفيض.
وقال الغضبان في تصريح صحافي، على هامش اجتماعات المنظمة يوم الجمعة، ان «حصة العراق من التخفيض ستكون بحدود 140 الف برميل يوميا بدلا من 220 الف برميل يوميا التي التزم بها العراق سابقا خلال عام 2017»، مبينا ان «التخفيض يعد مقبول لنا خاصة اذا ما عرفنا ان سعر النفط الذي وضع ضمن موازنة عام 2019 هو 56 دولار للبرميل الواحد مع عجز اجمالي يبلغ 20% وبالتالي فأننا نحتاج الى سعر افضل عمليا وليس تخطيطيا».
وأضاف الغضبان ان «نسبة التخفيض التي وضع على منتجي منظمة أوبك بلغ800 الف برميل يوما وعلى المنتجين من خارج المنظمة بحدود 400 الف برميل يوميا باعتبار ان انتاج أوبك يبلغ 32 مليون برميل يوميا ومن خارج أوبك بحدود 18 مليون برميل يوميا».
وأشار الغضبان الى ان «أوبك والدول المنتجة من خارج المنظمة وافقت على اقتراح العراق بان يكون التخفيض كبيرا كي يكون له تأثيرا وصدى على السوق النفطية وهو ما لمسناه بمجرد الإعلان عن التخفيض بعد ارتفاع أسعار النفط بنسبة 5%».
واكد وزير النفط ان الاتفاق الذي توصلت اليه منظمة أوبك بشان تخفيض النفط سيكون ساريا لمدة 6 اشهر، في حين بين ان الهدف من التخفيض يأتي للوصول الى أسعار منصفة.
وقال الغضبان، ان أعضاء منظمة أوبك والدول المنتجة من خارج أوبك اتفقت على تخفيض مقداره 1.2 مليون برميل يوميا، مبينا ان الالتزام بالتخفيض سيكون لمدة ستة اشهر وابتداء من كانون الثاني 2019».
وتابع ان «هناك فائض بالسوق بمقدار مليون الى مليونين أدى الى انخفاض الأسعار وبمقدار 20% خلال الشهرين الماضيين»، معربا عن امله في «سحب الخزين الفائض بالسوق وتحسن الأسعار والتي فعلا بدأت بمجرد الإعلان عن التخفيض والتي ارتفعت فيه خام برنت والخام الأميركي الى 5%».
ولفت الغضبان ان «الهدف من التخفيض هو ايجاد أسعار منصفة لا نريدها عالية تنهك اقتصاد الدول المستهلكة ولا يمكن ان نقبل بأسعار متدنية توثر على دولنا».
وتوصلت منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» وحلفاؤها إلى اتفاق لخفض الإنتاج، الجمعة، برغم ضغوط من الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على مواصلة الضخ.
وقال سهيل المزروعي، وزير الطاقة الإماراتي ورئيس منظمة أوبك للصحفيين إن «التخفيضات ستزيل 1.2 مليون برميل يوميا من الأسواق العالمية».
وارتفعت أسعار النفط الخام الأميركي بنسبة 5٪ تقريبًا إلى 54 دولار للبرميل. وتعهد أعضاء أوبك بخفض إنتاجهم بمقدار 800 ألف برميل يوميا لمدة ستة أشهر تبدأ في كانون الثاني المقبل. ووعدت روسيا وغيرها من المنتجين خارج المنظمة بتخفيض 400 ألف برميل إضافي يوميا.
وجرى منح أعضاء أوبك إيران وفنزويلا وليبيا إعفاءات من التخفيضات. والصفقة التي ينبغي أن تساعد في القضاء على الفائض من العرض تغطي أسبوعا مضطربا لمنظمة أوبك، حيث بدأ بقرار من قطر بالانسحاب من المنظمة.
يوم الخميس، خرج أعضاء أوبك من اليوم الأول للمفاوضات في فيينا من دون التوصل إلى توافق في الآراء بشأن خفض الإنتاج. وتم إلغاء مؤتمر صحافي وانخفضت أسعار النفط الخام.
وتراجعت أسعار النفط منذ تشرين الأول الماضي، في حين شملت المناقشات روسيا ثاني أكبر منتج للنفط في العالم وشريك رئيس منذ عام 2016 في جهود أوبك لتحقيق التوازن بين العرض والطلب على النفط.
وطغت كلا الدعوتين على دعوات ترامب المتكررة للحفاظ على الإنتاج ثابتًا. لكن منظمة أوبك تحاول تثبيت استقرار أسواق النفط بعد أن انخفضت أسعار الخام الأميركي بنسبة 22٪ في تشرين الثامي الماضي، مسجلاً أسوأ شهر منذ الأزمة المالية العالمية عام 2008. وانخفضت أسعار النفط العالمية بنحو 31٪ منذ أوائل تشرين الأول الجاري.
وركزت اجتماعات فيينا على حجم الإنتاج الذي ستخفضه منظمة أوبك وروسيا، وكيف سيجري تقاسم التخفيضات بين المجموعة الأوسع. وقال خالد الفالح وزير الطاقة السعودي إن قرار المجموعة بخفض الإنتاج جاء نتيجة لضرورة اقتصادية ولم يكن مدفوعا بأي أجندة سياسية.
وأوضح الفالح للصحافيين: «عندما تفكر في التعقيد وعدد المتغيرات في اللعب، أشعر بسعادة بالغة لأننا استطعنا إنهاء الأمر يوم الجمعة».
وردا على سؤال بشأن الضغوط من ترامب، قال الفالح إن شركات النفط في الولايات المتحدة ستقدر جهود المجموعة، موضحاً: «أعرف حقيقة أن منتجي النفط والغاز في الولايات المتحدة ربما يتنفسون الصعداء لأننا نقدم بعض اليقين والوضوح لعام 2019».
والأسواق العالمية مليئة بالنفط، في حين تضخ الولايات المتحدة بمستويات قياسية وتجاوزت مؤخراً روسيا والمملكة العربية السعودية لأول مرة منذ عام 1973 كأكبر منتج في العالم.
وفي هذه الأثناء، ما زالت إيران تبيع الخام برغم العقوبات. وفاجأت الولايات المتحدة أوبك والمنتجين الآخرين بمنح إعفاءات إلى ثمانية بلدان لمواصلة شراء النفط الإيراني بعد أن أعيد فرض العقوبات على طهران في تشرين الثاني.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/171518/feed 0 171518