ملاحق – جريدة الصباح الجديد http://newsabah.com يومية | سياسية | مستقلة Sat, 17 Nov 2018 09:04:12 +0000 ar hourly 1 124085406 الناشطة منى نامدار: إعادة وزارة المرأة للكابينة الحكومية تمنح حواء استحقاقها الدستوري http://newsabah.com/newspaper/169575 http://newsabah.com/newspaper/169575#respond Wed, 14 Nov 2018 18:19:37 +0000 http://newsabah.com/?p=169575 بغداد ـ فلاح الناصر:
طالبت الناشطة، منى نامدار، نائب رئيس منظمة بلاد السلام لحقوق الأنسان، بإعادة تشكيل وزارة المرأة في الكابينة الوزارية المقبلة لانها ضرورة لمنح حواء استحقاقها وفقاً لما كفله الدستور العراقي.
واضافت: ان لم تكن للمرأة وزارة، فلا بأس بتشكيل هيئات تضمن حقوقها اسوة بهيئات معتمدة لدول الجوار، تكون الهيئة بثقل واضح ومؤثر لتؤدي عملها، مع تأمين الدعم المالي والأمور اللوجستية، وبعدها سيكون للمرأة تأثيراً واضح في الشارع، شرط ان لا توضع امامها العراقيل التي تحجم دورها.
وذكرت نامدار في حديثها لـ «الصباح الجديد»: المرأة لم تحصل على أبسط حقوقها، ما زالت مهمشة في وسط مجتمع ذكوري، لا يمنح الفرصة لحواء لكي تكون القيادية في شتى الاختصاصات اسوة بالنساء في المحيط العربي.
وبينت ان المرأة صعدت في سنوات سابقة عن طريق الكوتا، لكنها همشت فيما بعد، لتبقى السلطات بايدي الرجال، وغاب بالتالي مبدأ تكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة في تعد صارخ على بنود الدستور.
وقالت، نامدار، الموظفة حالياً في وزارة التجارة، ان النهوض بواقع المرأة ومنحها حقها الدستوري، يجب ان تبادر به السلطات الثلاث، ورئيس الوزراء المكلف من أجل استعادة حواء لمكانتها القيادية في وزارة تسهم في ايلاء المرأة الاهتمام والرعاية.
واشارت إلى انها شاركت في المؤتمر الدولي للحد من العنف ضد المرأة المنعقد مؤخراً في بغداد، حيث تحدثت فيه ممثلة الامم المتحدة مشيدة بدور المرأة العراقية، مطالبة في الوقت ذاته بمنحها دوراً رئيساً في البناء والإعمار للعراق في كابينة الوزارات في الحكومة المقبلة.
واوضحت نامدار التي رشحت نفسها للبرلمان في الدورتين السابقة والحالية، الا انها اعلنت انسحابها من قائمة النصر بسبب التسقيط الذي تعرضت إليه المرأة العراقية قبل بدء الانتخابات.
وعن دور المرأة الناشطة، اوضحت ان ناشطات عدة يؤدين أدوارهن بامتاز ويطالبن بحقوق المرأة ويعملن على تعزيز دور حواء ومن الناشطات المتميزيات، هناء أدور وبشرى العبيدي ونبراس المعموري، لكن كمية النساء المدافعات عن حقوق المرأة لا توزاي حجم الظلم الذي تعيشه حواء في ظل سلطة المجتمع الذكوري.
وتابعت انها مثلت العراق في مؤتمر دولي أقيم في الأردن تخصص في «الموازنة المالية بين الرجل والمرأة» عام 2009 عندما كانت ضمن ملاكات وزارة المرأة، حيث يهدف المؤتمر إلى منح حواء حقوقاً مالية أسوة بالرجل، لانها تشكل نسبة كبيرة من سكان العراق.
وعن عملها في منظمة بلاد السلام لحقوق الأنسان التي يرأسها عبد السلام شعلان الدليمي، قالت: التحقت بملاكات منظمة بلاد السلام، في مطلع العام 2012، في المنظمة نحو 35 من الفعالين الحريصين على العمل وتقديم المساعدات، والمنظمة تمويلها ذاتي على اعضائها وتسعى إلى تنظيم مشروع ذاتي لتوسيع مصادر التمويل.
وهنالك عمل متواصل للمنظمة في دعم الاسر النازحة وتوزيع المساعدات للمهجرين، ولديها فروع فعالة في «أربيل والنجف والفلوجة والأنبار وصلاح الدين».
وتابعت ان منظمتها تعمل لجمع بيانات عن الضحايا والاسر النازحة التي افرزتها العمليات الأرهابية للتنسيق مع الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع الدولي لتوفير ابسط متطلباتهم، كما ان منظمة بلاد السلام، لديها تنسيق عالٍ مع منظمة «دراما» الألمانية لتأهيل المرأة وتهيئة العلاج للحالات المستعصية، وكذلك فان المنظمة تهدف إلى تأهيل ملاكاتها العاملة باشراكهم في دورات تطويرية متقدمة بدول مصر والإمارات.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/169575/feed 0 169575
كنوز الطبيعة: زيت البصل لمعالجة مشكلات البشرة والجسم http://newsabah.com/newspaper/169556 http://newsabah.com/newspaper/169556#respond Wed, 14 Nov 2018 18:13:37 +0000 http://newsabah.com/?p=169556 ظفار زاير:
الزيت المعجزة، كما يطلق عليه العشابون القدامى، وخاصة في الحضارات العراقية القديمة، حيث استعمل بنحو كبير لأغراض طبية، وتجميليه، وهو زيت متخصص بإزالة البقع والنمش، والترهل، بشكل هائل ويشد ويوحد لون البشرة متخصص بإزالة البقع، له القدرة على تطويل الشعر، وتكثيفه، بنحو كبير.

صناعه زيت البصل
ويصنع زيت البصل بطريقة سهلة جداً، ويفضل صنعه بنفسك، للتأكد من جودته. نصف كيلو بصل مقشر ومقطع وكوبين من زيت زيتون.
ينقع البصل المقطع في برطمان معتم، ونضيف له الزيت حتى يغمره، ونغلفه ونتركه أسبوعين في الشمس مع الحرص على تحريك ورج الخليط بشكل يومي.

اهم الدول التي تستعمله
تعد الصين من أولى الدول المنتجة لزيت البصل وتليها الهند ثم الولايات المتحدة الأميركية، وقد تم استعمال البصل منذ القدم في الكثير من الأمور وهو يعد من النباتات الضرورية التي تدخل في العديد من الوجبات الغذائية في شتى انحاء العالم، ويتم تناول البصل إما طازجًا أو مطبوخا او على شكل زيت.

فوائد زيت البصل
يعد أطباء بحوث التغذية البصل كنوع من أنواع المضادات الحيوية الطبيعية، التي تملك القدرة على علاج جميع الآفات الجلدية وتم الاعتراف به رسمياً به كمكمل غذائي ومقوي عام ومرهم فعال لعلاج الكثير من الالتهابات والتقرحات والتعفنات الجلدية.

يكافح الشيخوخة
يكافح الأضرار الناتجة عن الأشعة فوق البنفسجية الضارة ويبقي البشرة خالية من التجاعيد، ناعمة ونضرة. لذلك فتدليك بشرتك بعصير البصل الطازج يساعد على زيادة الدورة الدموية ويحسن من المظهر العام للجلد فيضفي اليه مظهراً أكثر شباباً واشعاعاً.
يهدأ من حرقان وتورم اللدغات وعضات الحشرات عن طريق وضع شرائح منه عليها مباشرة وذلك لصفاته المضادة للالتهابات.

يعالج الامراض الجلدية
يحتوي زيت البصل على مادة الكبريت وهي السبب في تساقط الدموع حينما نقطعه او نكون على قرب منه والكبريت يعالج العديد من الامراض الجلدية ويقضي على الاكزيما والفطريات في شتى انحاء الجسم، ويعالج الجرب، ولماده الكبريت القدرة على ازالة الكلف بجدارة، والقضاء على البقع، وتقوية بصيلات الشعر ومنع تقصفه وتساقطه وله القدرة على القضاء على الفطريات في فروة الرأس، وينعش الشعر ويزيد من غزارته، وينبت الشعر البطيء والضعيف يعالج الشعر الخفيف والضعيف.
هذا ويطول الشعر ويعالج تساقطه وقشرة الرأس عن طريق استعمال الحمام الزيتي التالي:
نصف ملعقة من العسل على ملعقتين من زيت البصل مع اضافة أي زيت عطري تختاره نفرك به الشعر وجذوره ثم نتركه لعدة ساعات قبل غسله

لعلاج الكلف
نمسح المكان المصاب بقطنة مغطسة بزيت البصل بعد خلطه بزيت اللوز المر،ومن الممكن استعماله بعد خلطه بزيت الورد وقليل من ماء الشاي الساخن.
وأيضا من الممكن استعماله كسنقره، للوجه بعد خلطه مع مطحون اللوز والحليب البودرة وليس الطازج. للتمتع بوجه صافٍ وموحد اللون ومشدود وأكثر بياضاً، بشكل طبيعي من دون الحاجة لشراء المواد التجميلية المختلفة

لعلاج الام الروماتيزم
يخلط زيت البصل مع القليل من زيت الغار والقليل من زيت الفجل وتدهن به المناطق المصابة بشكل يومي.
وللقضاء على آلام الساقين والتشنجات العضلية نخلط كمية من زيت اكليل الجبل مع زيت البصل وزيت الخردل وتدلك بها المنطقة المصابة لعدة دقائق.
يخلط زيت البصل مع قليل من زيت السمسم وتدلك به المناطق الداكنة او الخشنة في الجسم للحصول على جسم صافٍ وناعم.
يستعمل العشابين المغاربة زيت البصل للقضاء على الصداع وآلام الرأس والشقيقة، عن طريق خلطه بزيت ورق الاس وتدليك الرأس به لعدة دقائق.
يستعمل في اخراج القيح من الدمامل عن طريق دهن المنطقة المصابة ولفها لعدة ساعات.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/169556/feed 0 169556
نصائح ومحاذير للبشرة الحساسة http://newsabah.com/newspaper/169568 http://newsabah.com/newspaper/169568#respond Wed, 14 Nov 2018 18:10:39 +0000 http://newsabah.com/?p=169568 متابعة الصباح الجديد:
تتعرض صاحبات البشرة الحساسة الرقيقة للمتاعب التي تؤثر على جمال بشرتهن، لذا يجب أن يكن شديدات الحذر عند استعمال أي منتجات تجميلية والتأكد من أنها تناسب بشرتهن ولا تسبب لهن التهيج والاحمرار والطفح. ويمكن عمل العديد من الاقنعة للعناية بالبشرة الحساسة ومنها:

قناع النخالة لنعومة البشرة:ملعقة كبيرة دقيق ،ملعقة كبيرة نخالة

،أربع ملاعق كبيرة ماء الورد.
تمزج المقادير لتكون عجينة ثم توضع على الوجه والرقبة. وتترك لمدة 20 دقيقة ثم تزال بقطعة قطن مبللة بماء الورد ثم يغسل الوجه بالماء الفاتر.
قناع الجليسرين للمحافظة على نضارة البشرة:
جليسرين،2 خيار،ملعقة دقيق كبيرة، ملعقة نخالة كبيرة.
تخلط المكونات السابقة لتكون عجينة لينة جداً ثم يتم وضعها على البشرة وتترك لمدة 15 دقيقة وبعدها يتم إزالته من على البشرة باستعمال قطعة قطن مبللة.

قناع عسل النحل لتغذية البشرة:
5 ملاعق عسل نحل، يوضع العسل على البشرة ويترك لمدة 10دقائق ثم بعد ذلك يدلك الوجه بأطراف الأصابع المبللة بعسل النحل الخالص مرة أخرى ولمدة 3 دقائق ثم بعد ذلك ينظف الوجه بقطعة قطن مبللة بماء الورد ثم يغسل الوجه بالماء الفاتر.

نصائح ومحاذير:
احرصي على أن تكون كل منتجات العناية بالوجه خاصة بالبشرة الحساسة فقط.
تأكدي من أن جميع المستحضرات خالية من الكحوليات ومزودة بمواد نباتية مهدئة لبشرة الوجه.
احذري الاقنعة المصنوعة من الكافور أو المنتول وكذلك الكمادات الساخنة وأشعة الشمس.
احذري حمامات بخار الوجه وأشعة الشمس والأقنعة المنشطة لجريان الدم.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/169568/feed 0 169568
شرطة نسائية لحماية الطالبات من التحرش http://newsabah.com/newspaper/169565 http://newsabah.com/newspaper/169565#respond Wed, 14 Nov 2018 18:08:06 +0000 http://newsabah.com/?p=169565 بغداد – الصباح الجديد :
تصاعدت في المدة الأخيرة حالات التحرش أمام مدارس البنات الثانوية في العراق، ما دفع وزارة الداخلية لتوجيه قوات الشرطة النسائية لحماية تلك الأماكن من المتحرشين.
وقال ضابط في قيادة شرطة بغداد «إن قوات النجدة وجهت مفارز من الشرطة النسائية للتواجد أمام مدارس البنات للحيلولة دون تجمع الشبان أمامها، لا سيما خلال فترات بداية ونهاية الدوام»، مؤكداً أن هذه المفارز لديها صلاحيات باستعمال إجراءات صارمة بحق المتحرشين.
وبيّن أن الشرطة النسائية ستؤدي عملها بالتنسيق مع قوات الجيش والشرطة الموزعة على أحياء بغداد، للاستعانة بها في حال حدوث أي طارئ.
وأكد مدير عام النجدة في شرطة بغداد، محمد الربيعي، أن «عمل الشرطة النسوية لن يقتصر على المدارس، بل ستنتشر مفارز منها عند مداخل الأسواق والمولات أيضا من أجل المراقبة والتفتيش»، مبيّناً خلال تصريح صحفي أن الانتشار أمام المدارس هو للحد من حالات التحرش، وأن عمل الشرطيات سيكون بإشراف ضابطات بالشرطة العراقية.

اعتقال المتحرشين
في حين اعلنت مديرية شرطة نجدة بغداد، في وقت سابق عن اعتقال 21» «متحرشاً» في مناطق متفرقة من العاصمة.
وقال مدير شرطة نجدة بغداد العميد محمد خالد الربيعي في بيان مقتضب تلقت « الصباح الجديد « نسخة منه، إنه تم «القبض على ٢١ متحرشاً من قبل دوريات النجدة. «واضاف الربيعي، أنه «اتخذت الإجراءات القانونية بحقهم وايداعهم مراكز الشرطة ضمن عموم بغداد».
ويشار الى أن المدة الاخيرة شهدت ظهور تجمع مجاميع من الشباب أمام مدارس البنات وفي الاسواق العامة وقيامهم بالتحرش بهن، ما أدى الى مطالبات واسعة بالحد من هذه الظاهرة.
وأعلنت وزارة الداخلية في وقت سابق أنها نشرت مفارز من الشرطة المجتمعية أمام المدارس للحد من حالات التحرش، إلا أن ذلك لم يسيطر على هذه الظاهرة.

التحرش والقانون
القانوني سلام مكي بين لـ « الصباح الجديد « ان القانون العراقي عالج ظاهرة التحرش من دون ان يسميها صراحة، حيث نصت المادة402 بفقرتيها الاولى يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على ثلاثة اشهر وبغرامة لا تزيد على مئتي الف دينار او بإحدى هاتين العقوبتين من طلب اموراً مخالفة للآداب من آخر ذكراً كان او انثى، ومن تعرض الى انثى في محل عام بأقوال او افعال او اشارات على وجه يخدش حياءها وشدد القانون العقوبة في حالة عودة الجاني الى ارتكاب جريمة اخرى من النوع نفسه خلال سنة من تاريخ الحكم السابق عبر جعل العقوبة لا تزيد على ستة اشهر والغرامة لا تزيد على مليون دينار.
واضاف مكي ان الفقرة الثانية من المادة تجرم الفعل إذا كان في مكان عام فقط، حيث يحق للمرأة التي تعرضت للتحرش ان تشتكي الى المحكمة إذا كانت قد تعرضت الى اقوال خدشت حياءها في الشارع، ولكنها لا تستطيع ان تشتكي اذا تعرضت للتحرش في مكان خاص! فلفظة المكان العام قد تقيد المحكمة في حكمها على المتحرش، فكان على المشرع ان يشمل بعقوبته المتحرش في الاماكن كافة، اذ ان المرأة سوف يخدش حياؤها لو تعرضت في الاماكن الخاصة، كما ان لفظة محل عام قد لا تشير الى الدوائر الحكومية والاهلية، بل الى الطرق العامة والشوارع، موضحاً بأن هناك الكثير من حالات التحرش تتعرض لها موظفات من قبل زملاء في العمل وهذه المادة قد تكون بوابة للإفلات من العقوبة، ان تطبيق القانون بحق المتحرش لا يتم الا في حالة قيام المتحرش بها بالشكوى.

عقبات اجتماعية
واكد القانوني، أن الكثير من النساء لا يقمن بالشكوى ويصمتن ازاء المتحرش، لأسباب اجتماعية وعرفية تعود الى طبيعة المجتمع ورفضه لجوء المرأة الى المحاكم خصوصاً محاكم التحقيق، اضافة الى طلب المحكمة من المتحرش بها ان تثبت شكواها بالشهود وهذا ما تعجز عنه المرأة في احيان كثيرة، نظراً لتعذر احضار من يشهد بأثبات التحرش، لذلك يفترض وجود افراد الامن في الاماكن التي تشهد عمليات تحرش لغرض ضبط المتحرشين بالجرم المشهود، اضافة الى الردع.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/169565/feed 0 169565
هل يمكن تفادي سخونة الكوكب؟ http://newsabah.com/newspaper/169464 http://newsabah.com/newspaper/169464#respond Tue, 13 Nov 2018 18:52:56 +0000 http://newsabah.com/?p=169464 جوهان روكستروم، وجورجن راندرز، وبير إسبين ستوكنز

منذ ما يقارب 50 سنة، حذر تقرير «أوقفوا عجلة النمو» لنادي روما من أن العالم قد يواجه انهيارا اقتصاديا وتدهورا بيئيا في القرن الحادي والعشرين، إذا استمر النمو الاقتصادي في التسارع من دون مراعاة البيئة. وهذا ما حدث بنحو أساسي.
وكما تظهر دراسة جديدة أنجزها نادي روما، وكما كَرَّر التقرير الأخير للجنة الحكومية الدولية للأمم المتحدة المعنية بتغير المناخ، قد يكون العالم في طريقه نحو الكارثة.
وأخطأ الكثيرون في تفسير تقرير «أوقفوا عجلة النمو» عندما وصفوه بهجوم ضد التوسع الاقتصادي مطلق العنان. وبحقيقة الأمر، يقول التقرير أنه إذا تم اختيار سياسة الاقتصاد غير المحدود، فإن ذلك سيقتضي وضع سياسات تكميلية أخرى (بما في ذلك التمويل)، للمحافظة على أنظمة حفظ الحياة المحدودة.
لكن العالم تجاهل ما ذكره التقرير. وبالمقابل، استمر في مساعيه نحو تحقيق نمو مطلق العنان، من دون مراعاة تبعاته البيئية. لقد مكننا هذا النمو من تحقيق تقدم كبير في مجال الحد من الفقر، والرفع من أمد الحياة ومن مستوى الرفاهية. لكن ذلك كان على حساب نسيج المجتمع، ومرونة الكوكب.
وبنحو حاسم، قال العلماء في العقد الأخير، أننا دخلنا حقبة جيولوجية جديدة، أسموها الأنثروبوسين، وهي حقبة يسيطر فيها النشاط البشري خاصة النشاط الاقتصادي، مؤثرا على مناخ الأرض وبيئته. وفي حقبة الأثروبوسين، تتغير أنظمة حفظ الحياة في كوكبنا الأرض بوتيرة تعد الأسرع على الإطلاق.
ويشكل تغير المناخ اليوم خطرا واضحا وقائما. وإذا ارتفعت درجة حرارة كوكبنا بمعدل درجتين مقارنة مع درجات الحرارة خلال فترة ما قبل الصناعة، قد نجد أنفسنا في طريق لا رجعة فيه نحو» كوكب حار»- وهو سيناريو تصل فيه درجات الحرارة إلى معدلات تفوق تلك التي نشهدها اليوم، ويصل فيه معدل ارتفاع مستوى البحر إلى نسب كبيرة، وتصبح فيه الكوارث الطبيعية المتطرفة أكثر انتشارا، وأكثر دمارا من أي وقت مضى.
وليس هذا فقط. إذ بمناسبة عيد ميلاده ال50ـ، جدد نادي روما الانموذج الإلكتروني لـ»عالم3» المندرج ضمن تقرير «أوقفوا عجلة النمو». ويظهر ما يطلق عليه انموذج»عالم3» توقعات جديدة بشأن تأثير النشاط البشري التي ستظهر في المستقبل.
وقد اعتمدنا بدراستنا على أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، التي اتفق عليها قادة العالم في عام 2015. وتشمل أهداف التنمية المستدامة الـ17، أهدافا اجتماعية سيما القضاء على الفقر وتحسين مستوى الصحة، إضافة إلى أهداف بيئية ذات أهمية كبيرة، ووضع حد لظاهرة الانقراض، وحماية محيطاتنا، والتقليل من انبعاثات الغازات الدفيئة. ولتحديد إذا ما كان العالم قادرا على تحقيق هذه الاهداف مع حلول عام 2030، وضعنا في عين الاعتبار أربعة سيناريوهات، تبدأ من سيناريو التجارة كما العادة، وتنتهي بالتحول الاقتصادي الكامل.
وتظهر دراستنا، أن سيناريو التجارة كما العادة، لن يجلب مكاسب مهمة في المساعي نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة أو دعم الاستدامة البيئية مع حلول عام 2030. ومن غير المفاجئ ربما، أن يشكل نمو الاقتصاد بوتيرة أسرع من أي وقت مضى، خطرا على الاستدامة البيئية.
وهناك سيناريو ثالث، يشمل سياسات قوية تهدف إلى حماية البيئة، قد تعرض استقرار الكوكب للخطر. وفي أي من هاته السيناريوهات، ستتحسن رفاهية الناس على المدى القصير، لكنها ستتراجع على المدى البعيد، طالما نتخطى الحدود الكوكبية، ونتعدى المراحل الخطيرة.
هناك سيناريو واحد فقط يمكنه أن يحسن من مستوى رفاهية الإنسان بطريقة تؤدي إلى استدامة البيئة: إنها سياسة «التغيير التحويلي»، الناتجة عن تحول نحو السياسات والإجراءات غير التقليدية. وفي دراستنا، ذكرنا خمسة مجالات يعد فيها مثل هذا التغيير مهما بنحو خاص.
• وفقا للجنة الدولية الحكومية للأمم المتحدة المعنية بتغير المناخ، يحتاج العالم إلى نمو مطرد في مجال الطاقة المتجددة، ليتمكن من تقليص معدل الانبعاثات إلى النصف كل عشر سنوات ابتداء من عام 2020.
• يجب تعزيز إنتاج الغذاء المستدام بشكل قوي. إذ سيقتضي إطعام ما يقارب عشرة مليار شخص مع حلول عام 2050، تعديلا جذريا لأنظمة التغذية القائمة، مع الرفع من مستوى تكثيف الاستدامة بنسبة 1% كل عام.
• تحتاج الدول النامية إلى نماذج تنمية جديدة، بما في ذلك انموذج الصين وكوستاريكا وإثيوبيا وكوريا الجنوبية، مع التركيز القوي على الاستدامة.
• يجب على العالم أن يحد من اللا مساواة بقوة، لضمان ألا يتعدى دخل الطبقة الغنية التي تصل نسبتها إلى 10% 40% من مجموع الدخل.
• وأخيرا، يجب تحقيق الاستقرار للساكنة العالمية عن طريق وضع استثمارات ضخمة في مجال التعليم العالمي، والمساواة بين الجنسين، والرعاية الصحية وتنظيم الأسرة.
نحن لا نقول إننا قدمنا اللائحة النهائية للإصلاحات التحويلية التي يحتاجها العالم. إن رسالتنا الرئيسة، هي أن الوسيلة الوحيدة للموازنة بين النمو والاستدامة، هو التحول البنيوي والاجتماعي على نطاق عالمي.
والخبر السار، أننا نؤمن أن السيناريو التحويلي الذي تحدثنا عنه ممكن تحقيقه. إذ هناك علامات تشير إلى أن قوى السوق يمكنها تشجيع اندلاع ثورة طاقية- وهي ثورة ممكنة على المستوى التقني وجذابة على المستوى الاقتصادي. والوسائل التكنولوجية التي تدعم الزراعة متاحة بالفعل مع ما يقارب 29% من المزارع التي تستعمل بالفعل بعض تقنيات الزراعة المستدامة. وعلى المستوى العالمي، فقد وصل معدل «ولادات الأطفال» إلى أعلى مستوياته، كما أنه توقف عن النمو.
لكن العقبات السياسية الكبيرة التي تقف في طريق الطاقة المتجددة، وحتى في طريق الجهود المبذولة للحد من اللا مساواة، ما زالت قائمة. وما يجعل الأمور أسوأ، تنامي الردود العنيفة ضد تعدد الأطراف منذ الثلاث سنوات التي تلت اتفاق قادة العالم على أهداف التنمية المستدامة. وتحديدا، في وقت بات فيه العالم في أمس الحاجة إلى التعاون العالمي، أصبحت العديد من الدول تتبنى القومية والعزلة والحمائية التجارية.
ويقول معظم المحللين المنطقيين أن إبقاء الكوكب معافى بنحو كاف من أجل دعم اقتصاد مزدهر على المدى البعيد، استثمار جيد. لكن وكما نرى اليوم، مثل هذا التفكير البعيد المدى ليس دائما ملائما للنجاح السياسي. ومن أجل الحفاظ على كوكبنا، وعلى حضارتنا-تبقى أصوات مثل أصوات نادي روما أهم من أي وقت مضى.

ترجمة نعيمة أبروش
يشغل جوهان روكستروم منصب أستاذ ومدير أسبق لدى مركز ستوكهولم للمرونة في جامعة ستوكهولم. ويشغل جورجن راندرز منصب أستاذ متقاعد في معهد بي آي النرويجي للتجارة. ويشغل بور إسبين ستوكنز منصب أستاذ مشارك في معهد بي آي النرويجي للتجارة.
بروجيكت

]]>
http://newsabah.com/newspaper/169464/feed 0 169464
الجهود التركية البطيئة لدمج الحلفاء في سوريا http://newsabah.com/newspaper/169461 http://newsabah.com/newspaper/169461#respond Tue, 13 Nov 2018 18:51:44 +0000 http://newsabah.com/?p=169461 حايد حايد
بدلاً من أن تلقي أنقرة بثقلها كاملاً خلف توحيد المجموعات الثورية السورية، تدفع شيئاً فشيئاً في هذا الاتجاه من دون أن تتسبب بخلل في الوضع القائم.
أعلن فصيل شهداء الشرقية، وهو تنظيم تابع للجيش السوري الحر يتمركز في مدينة جرابلس الخاضعة لسيطرة فصائل درع الفرات بقيادة تركيا، عن حلّ صفوفه في 28 تشرين الأول/أكتوبر. على الرغم من أن زعيم التنظيم صرّح أن القرار كان طوعياً، إلا أن مصادر محلية أشارت إلى أن الفصيل تعرّض لضغوط من تركيا كي يحلّ نفسه على خلفية تحدّيه لتعليماتها.
تعمل أنقرة على إنشاء دولة أوّلية انطلاقاً من قوات درع الفرات، على أن تكون هذه الدولة على صورتها في الأراضي الخاضعة لسيطرتها في سورية. تسلّط هذه الواقعة الضوء على الهدف المعلَن الذي تسعى إليه تركيا، وهو إضفاء طابع مهني على حلفائها الثوّار، الأمر الذي من شأنه أن يؤدّي إلى تعزيز الاستقرار في المناطق الخاضعة لنفوذها، وقد يُتيح في نهاية المطاف للتنظيمات التابعة لها تأدية دور أكبر في مستقبل سورية. غير أن الجهود التي تبذلها تركيا لدمج هؤلاء الحلفاء والسيطرة عليهم لم تتكلل بالنجاح، إما لغياب الاهتمام أو لعدم القدرة على التنفيذ. وعلى الرغم من الوحدة الشكلية، ما تزال تلك الفصائل المجزّأة خارجة عن السيطرة ما يجعل منها عوامل مزعزِعة للاستقرار في شمال البلاد.
أطلقت القوات التركية، مدعومةً من الثوّار السوريين، عملية درع الفرات في شمال سورية في آب/أغسطس 2016.
كان الهدف من هذه العملية بسط الأمن عند الحدود التركية عبر محاربة الدولة الإسلامية وكبح النفوذ المتنامي للقوات الكردية السورية بقيادة وحدات حماية الشعب، والتنظيمان تصنّفهما أنقرة في خانة التنظيمات الإرهابية.
ومن أجل أن تدير تركيا مجموعتها الواسعة من الحلفاء المسلّحين الذين يُقدّر عددهم بنحو 6700 مقاتل، استعملت غرفة عمليات درع الفرات للتنسيق بينهم وإصدار التعليمات. بيد أن الإنهاء الرسمي لحملة درع الفرات العسكرية بعدما حققت أهدافها، على وفق ما أُفيد، في آذار/مارس 2017، ولّد لدى تركيا حاجةً إلى اعتماد آلية مختلفة للسيطرة على حلفائها المسلحين.
نتيجةً لذلك، عمدت تركيا إلى التنسيق مع الحكومة السورية المؤقتة لإنشاء هيكلية عسكرية رسمية ومركزية. وبعد أشهر من المفاوضات، أعلنوا عن تشكيل جيش وطني في كانون الأول/ديسمبر 2017 لتوحيد الفصائل الثورية. والهدف الأساسي في هذا الإطار، إنشاء قيادة مركزية للقوات الثورية خاضعة لإمرة وزارة الدفاع في الحكومة المؤقتة.
وتهدف المبادرة أيضاً إلى تحقيق المهنية لدى القوات العسكرية عبر إنشاء منظومة تراتبية للحصول على هرمية عسكرية واضحة؛ وتأمين التدريب العسكري المتخصص والمنتظم، وتأسيس شرطة ومحاكم عسكرية للحد من الانتهاكات بحق المدنيين وملاحقة المرتكبين قضائياً.
في حين أن الهدف الذي يتوخّاه هذا الجيش، السيطرة على جميع الأراضي التي هي في قبضة الثوّار، أعلن رئيس الحكومة السورية المؤقتة أي حكومة المعارضة، جواد أبو حطب، أن الهدف الأساسي، الاحتفاظ بالسيطرة على المناطق التي استولت عليها فصائل درع الفرات.
وقد ساهمت أنقرة، في إطار خطوةٍ أولى نحو انضواء المجموعات في الجيش الوطني، في تنسيق اجتماعٍ بين حكومة المعارَضة و33 مجموعة ثورية في منطقة درع الفرات في تشرين الأول/أكتوبر 2017. وقد وقّعت جميع المجموعات الثورية الحاضرة في الاجتماع وثيقةً أعلنت فيها عن موافقتها على توحيد فصائلها في ثلاث فرق عسكرية، على أن يُستتبَع ذلك باندماج كامل في الجيش الوطني.
لكن بمعزل عن هذا التوحيد الشكلي، لم تتبلور هيكلية وطنية على الأرض، وذلك بسبب التحديات التي تعترض تنظيمها، فضلاً عن مقاومتها من جانب قادة بعض المجموعات المسلحة. على الرغم من أن الثوار المتحالفين مع تركيا أعلنوا عن الاندماج فيما بينهم قبل عام، إلا أنه ما تزال لكل مجموعة قادتها وهيكلياتها وأجنداتها ومناطق نفوذها، ولا تمتلك القيادة المركزية للجيش الوطني سيطرة أو نفوذاً عليها. والسبب أن الأشخاص والقياديين الذين يُفيدون من الوضع الراهن يرون في الاندماج تهديداً لمصالحهم. على سبيل المثال، ما يزال عدد كبير من مجموعات الثوّار التي غادرت دير الزور للالتحاق بالقتال في المنطقة التي شملتها عملية درع الفرات، يسعى إلى العودة وتحرير مناطقه، في حين أن المجموعات المحلية ضمن الهيكلية القائمة تُعطي الأولوية للبقاء في المنطقة من أجل زيادة تأثيرها إلى أقصى حد.
بيد أن المخاوف من إقدام تركيا على قطع الدعم والتمويل – أو على حل هذه المجموعات ومنعها من دخول الأراضي التركية حيث يعيش عدد كبير من أنسباء المقاتلين – جعلت التنظيمات المعنيّة تُحجِم عن إبداء رفض قاطع للاندماج. لذلك وافقت فصائل كثيرة على الاندماج، لكنها تستمر في استغلال التأثير التركي الضعيف على الأرض كي تحافظ على نفوذها. تُفيد التقارير بأن تركيا تتمتع بسلطة قوية على مقربة من المناطق الحدودية، مثل جرابلس والراعي، حيث تمتلك عدداً أكبر من الجنود، لكنها أضعف نحو الجنوب، حيث تفرض المجموعات المحلية سلطتها. يقول المحلل العسكري نوار أوليفر إن «المجموعات التي تسعى إلى إنشاء مناطق نفوذ تبتعد عن الحدود وتتّجه نحو مدينتَي الباب وأختارين». وهكذا فإن الجزء الأكبر من الانتهاكات التي يرتكبها الثوار بحق المدنيين، والصراعات على السلطة بين الفصائل، يدور في تلك المناطق، سيما في الباب.
على الرغم من رغبة تركيا المعلَنة بإضفاء الطابع المهني على حلفائها من خلال آليات التدريب والمساءلة، إلا أنها عاجزة عن أن تفرض على حلفائها المنقسمين الانضواء في إطار الجيش الوطني. تخشى أنقرة أن يتسبّب اللجوء إلى الإجراءات المشدّدة (مثل التوقّف عن تمويل المجموعات) بظهور مقاومة مسلّحة. بيد أن تركيا لا تستعجل العمل على تحقيق المهنية لدى المجموعات المتحالفة معها، فالانقسامات الراهنة في صفوفها تتيح لأنقرة إحكام سيطرتها عليها.
في الواقع، يبدو أن أنقرة قرّرت أن السبيل الأكثر أماناً لإدارة حلفائها هو الدفع ببطء نحو الاندماج من دون التسبب بخلل في الديناميات السائدة على الأرض. تواصل تركيا تمرير دعمها وتعليماتها مباشرةً إلى كل مجموعة بدلاً من أن تفعل ذلك عن طريق القيادة المركزية للجيش الوطني، وهكذا تستمر هذه المجموعات في التعويل مادياً عليها. كما أن الخصومات بين هذه الفصائل تمنح أنقرة نفوذاً كافياً عليها بما يتيح لها أن تضمن مصالحها الفورية في سورية، وعلى رأسها طرد القوات الكردية من عفرين وتل رفعت ومنبج، إلى جانب الانخراط ديبلوماسياً مع روسيا للحؤول من دون شنّ النظام هجوماً على إدلب. على سبيل المثال، تمكّنت تركيا من إقناع حلفائها بشن هجوم للسيطرة على عفرين في كانون الثاني/يناير 2018، فيما كانت مدينة إدلب، التي تُعد أكثر أهمية على الصعيد الاستراتيجي، تتعرض للهجوم من النظام.
بغية الحد من نفوذ هذه المجموعات، تستخدم تركيا تكتيكات مختلفة، منها ممارسة الضغوط على الفصائل الثورية لتسليم المعابر الواقعة عند حدودها (مصدر أساسي للدخل) إلى كيانات مدنية تابعة للحكومة المؤقتة التي تقودها المعارضة. كما أن الجهود التي تقودها تركيا لإخلاء المناطق المدنية، مثل الباب، من القوات الثورية، ولإنشاء قوات شرطة محلية وتدريبها، تؤدّي إلى خفض قدرة الثوار على تحقيق منافع مالية من نقاط التفتيش والمعابر الحدودية والطرق التجارية المحلية. وفي كانون الثاني/يناير الماضي، أنشأت حكومة المعارضة، بدعم تركي، محكمة وشرطة عسكريتَين في حلب، بهدف الحد من انتهاكات القوات المسلحة، أقلّه نظرياً.
يمكن أن تساعد هذه الإجراءات على التخفيف من بعض مضاعفات الفشل في تحقيق المهنية لدى حلفاء تركيا. تُولّد الانتهاكات التي يرتكبها أولئك الثوار ضد السكّان، مشاعر استياء من الثوّار وكذلك من تركيا، الدولة الراعية. وفي هذا السياق، اندلعت مثلاً صدامات مسلّحة بين أحرار الشرقية وأفراد من عائلة الواكي المحلية في السادس من أيار/مايو 2018، ما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة أكثر من خمسين آخرين بجروح.
بالمثل، يؤدّي الدور الذي تلعبه المجموعات المسلحة في الحوكمة المحلية وفي المحاكم إلى غياب الفاعلية لدى هذه المؤسسات الأساسية، ما يولّد استياء شديداً من تركيا لعدم اتخاذها الخطوات المناسبة لوقف هذا الدور.
من شأن توحيد حلفاء تركيا ضمن هيكلية عسكرية معيارية أن يعزّز حظوظهم بأن يتحوّلوا جزءاً من القوات المسلحة الرسمية في سورية بعد النزاع – سواءً من خلال التوصل إلى اتفاق سياسي لإنشاء مجلس عسكري مشترك أو عبر إدارة المناطق المحلية في إطار من اللامركزية. لكن بدلاً من أن تلقي أنقرة بثقلها كاملاً خلف هذا المشروع، يبدو أنها تستعمل مزيجاً من التكتيكات التي تصبّ شيئاً فشيئاً في هذا الإطار من دون أن تؤثّر في الوضع القائم هناك.

* حايد حايد زميل أبحاث في المركز الدولي لدراسات التطرف (ICSR)، وزميل أبحاث استشاري لدى شاذام هاوس.
صدى

]]>
http://newsabah.com/newspaper/169461/feed 0 169461
هل ينقلب نتنياهو على مقولته: التطبيع قبل التوقيع؟! http://newsabah.com/newspaper/169458 http://newsabah.com/newspaper/169458#respond Tue, 13 Nov 2018 18:50:12 +0000 http://newsabah.com/?p=169458 هاني حبيب

أفضت القمة العربية في آذار ٢٠٠٢، في العاصمة اللبنانية بيروت، الى اول حديث عربي رسمي عن التطبيع مع إسرائيل، بعد ان كان هذا المصطلح غائباً تماماً عن الثقافة السياسية العربية الرسمية التي كانت سائدة في جميع الدول العربية التي لم توقع اتفاقات مع الدولة العبرية، فإن إطلاق العاهل السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز ما بات يعرف بالمبادرة العربية للسلام. أقرت القمة العربية هذه المبادرة وتبنتها بوصفها الموقف العربي الرسمي إزاء عملية السلام مع إسرائيل. تنطلق هذه المبادرة من انه مقابل الانسحاب الإسرائيلي الكامل من جميع الأراضي المحتلة، حتى خط الرابع من حزيران ١٩٦٧، من الجولان والضفة الغربية وقطاع غزة، وقيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، فإن الدول العربية، ستعد ان الصراع مع إسرائيل بات منتهياً، وبالتالي ستقيم علاقات طبيعية معها.
هذه المبادرة تتناقض تماماً مع القمة العربية الثامنة عشرة والتي عقدت في العاصمة السودانية الخرطوم عام ١٩٦٧، حيث خرجت هذه القمة بما بات يعرف باللاءات الثلاث، «لا صلح، لا اعتراف، لا مفاوضات»، هذا الموقف كان رداً على هزيمة حزيران ١٩٦٧.
كان الموقف العربي متماسكا وموحدا برغم هذه الهزيمة التي الحقتها اسرائيل بالجيوش العربية، المبادرة العربية تخلت عن هذه اللاءات تماما في قمة بيروت، نتيجة لجملة من المتغيرات على الخريطة السياسية والاقتصادية في المنطقة العربية والاقليمية، نجمت عنها متغيرات في الاولويات العربية ونزوع سياسة هذه الدول نحو «القطرية» بديلاً عن «القومية» التي كانت سائدة فيما مضى، ترجمة هذه الرؤية ادت الى ان هذه الدول نظرت الى اسرائيل كجارة وربما كشريك محتمل بدلاً من حالة العداء، في ظل بروز الدور الاقليمي لإيران، وتزايد نفوذ الاسلام السياسي في المنطقة وتغذية قوى الإرهاب، ناهيك عن الاضطرابات الداخلية وانتشار الفساد والمشكلات الاقتصادية.
يلاحظ من هذا المقدمة السريعة، انه في الوقت الذي ألغت فيه قمة بيروت لاءات قمة الخرطوم، فإننا نرى هذه الايام، ان العرب، أصحاب مبادرتهم، قد الغوا عملياً مبادرتهم، ليس فقط انهم لم يطرحوها جدياً في المحافل الدولية كبديل عن الرؤية الإسرائيلية للمفاوضات، بل انهم تجاهلوا تماماً في السنوات الأخيرة، لكن في الأسابيع الأخيرة، تم دفن هذه المبادرة عملياً خلال أسبوع واحد فقط، صحيح ان العلاقات الأمنية والرياضية والاقتصادية، كانت تجري بين هذه الدول العربية سراً مع إسرائيل، الا ان ما جرى خلال الأسبوع المذكور، نقل هذه العلاقات من السر الى العلن الصاخب والمفضوح، بجرأة مجللة بالصفاقة، وخضوعاً لتفسير نتنياهو، رئيس الحكومة الإسرائيلية، للمبادرة العربية، من ان «التطبيع قبل التوقيع»، كما اشار في اكثر من مناسبة، حيث تقلب بنود المبادرة العربية الى تطبيع مع دولة الاحتلال، قبل اية مفاوضات من شأنها التوصل الى اتفاقات، ومن غير المتوقع في ظل هذه الهرولة العربية نحو دولة الاحتلال، ان تتم ترجمة مقولة «التطبيع قبل التوقيع» لصاحبها نتنياهو، فهناك ايضا انقلاب من وجهة نظر إسرائيل، فالتطبيع والتكيف سيصبحان من دون توقيع، اذ لا حاجة لذلك بعدما تقيم الدول العربية علاقات وطيدة، دبلوماسيا وسياسياً مع دولة الاحتلال، حتى نتنياهو سيتخلى عن مقولته بعد ما نجح في الحصول على دعم عربي لإنجازاته السياسية، بما يمكنه من خوض اية انتخابات مقبلة بلا تردد، مزودا بهذا الدعم العربي الرسمي غير المسبوق.
ان اخطر ما قامت به بعض العواصم العربية تجاه التطبيع والتكيف مع الدولة العبرية، انه يأتي في ظل اشتداد الهجمة الإسرائيلية – الأميركية على الحقوق الفلسطينية والعربية، من القرارات الأميركية بشأن القدس وحق العودة، الى قانون القومية الإسرائيلي العنصري.
وبالعودة الى الوراء، فإن العرب لم يستسلموا لهزيمة منكرة عام ١٩٦٧، ومع كل ضعفهم تمسكوا بدعمهم للقضية الفلسطينية، وما نشهده اليوم، يؤكد ان الهزيمة والانتصار مصطلحان لا علاقة لهما بنتائج العمل العسكري، بل بمتغيرات المصالح والأهداف.

ينشر بالاتفاق مع جريدة الأيام الفلسطينية

]]>
http://newsabah.com/newspaper/169458/feed 0 169458
مذكرات الرئيس جلال طالباني http://newsabah.com/newspaper/169439 http://newsabah.com/newspaper/169439#respond Tue, 13 Nov 2018 18:42:17 +0000 http://newsabah.com/?p=169439 رحلة ستين عاماً من التكية الى قصر السلام
( لقاء العمر)
الحلقة 13
تضع “الصباح الجديد” بين يدي القارئ الكريم ما يمكن أن يوصف بمذكرات للرئيس الراحل جلال طالباني، وتتميز المذكرات وهي عبارة عن بوحٍ متصل للأستاذ صلاح رشيد، بأنها صورة مفصلة بل تشريح سياسي لمرحلة حاسمة في تاريخ العراق تشمل السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات وحتى يومنا هذا.
وعلى عكس ما عُرِف عن مام جلال من دبلوماسية ونزوع نحو التسويات التي عرف بها خلال ثماني سنوات من جلوسه على مقعد رئاسة الجمهورية العراقية، فأنه على العكس من كل ذلك يدلي بآراء في غالبيتها إشكالية، ونحن لا نتحدث عن المعلومات وسرد المعطيات التاريخية لعلاقته بصدام حسين وفرقه المختلفة للتفاوض مع الاكراد، بل أنه يتجاوز الى العلاقة مع إيران وسوريا والولايات المتحدة وبقية الأطراف التي كان لها تماس مع الملف العراقي في مراحله المختلفة، لكننا نتحدث عن الآراء المتعلقة بالشخصيات التي رافقته خلال مرحلة بناء الاتحاد الوطني الكردستاني وتشكيله للبؤرة السياسية في اعقاب عام (1975م) وهزيمة الثورة الكردية أثر اتفاق الجزائر بين الشاه وصدام.
وتشكل المذكرات إنارة معمقة للطريقة التي اتبعها مام جلال في معالجته للتحديات والحلول التي خرج بها لتجاوزها، ولكنها لا تخلو أيضًا من اضاءة البعد الشخصي لمام جلال مما يساعد في نهاية المطاف الباحثين السياسيين والمواطنين على حد سواء العرب والاكراد على الاطلاع على أسرار لم يجرِ التطرق اليها في الماضي.
وغني عن القول أننا في “الصباح الجديد” نعدّ هذه المذكرات شهادة تاريخية من شأنها أن تستكمل المشهد السياسي العراقي الراهن، وهي تنطوي على مفاجآت وطرائف لا يمكن لأحد من خارج الدائرة الضيقة لمام جلال أن يطلع عليها.
“الصباح الجديد” سوف تنشر القسط الأساسي من هذه المذكرات، وهي لا تتحمل مسؤولية أي آراء قد تنطوي على بعض القسوة هنا وهناك، وستحاول تخفيفها بقدر الإمكان، ونأمل أن يتجاوب الساسة الكرام في كردستان وفي الفضاء العراقي من خلال هذه العملية ويسهموا بدورهم في إضاءة بقية المشهد.
إعداد: صلاح رشيد
ترجمة: شيرزاد شيخاني
الإعلام الحزبي و جريدة خبات

*كيف تم الحصول على ترخيص إصدار جريدة الحزب؟
– إجازة الحزب وترخيص صحيفتها مسألتان مختلفتان، فبعد سقوط الحكم الملكي و نشوء الجمهورية في العراق، ذهب وفد رفيع المستوى من الحزب الى بغداد برئاسة الأستاذ ابراهيم أحمد و إلتقى بالضباط الأحرار. وفي داخل وزارة الدفاع ألقى الأستاذ ابراهيم أحمد خطابا تاريخيا، ثم زار الأحزاب و القوى العراقية و إستطاع الوفد أن يدرج نصوصا في الدستور العراقي الجديد، منها “أن الكرد والعرب شركاء في هذا الوطن” و “أن هذا الدستور يقر الحقوق القومية لكل المكونات”. وكان الوفد يسعى لإضافة عبارة “على أساس الحكم الذاتي”، لكن أيا من الأحزاب العراقية لم توافق على ذلك، لذلك لم تثبت في الدستور.
على كل حال لم تكن صياغة الدستور بالشكل الذي جرى ملبية لطموحات البارتي، بل كان يجسد رأي وموقف الحزب الوطني الديمقراطي وحزب الإستقلال وغيرهما، وبناء على ذلك تم الترخيص بإصدار جريدة سياسية خاصة بالحزب. وكان وزير الثقافة في ذلك الوقت هو الأستاذ صديق شنشل، وكان من عقلاء حزب الإستقلال و يرتبط بعلاقات جيدة مع الكرد، وهو من أهل الموصل ويقال بأنه من أصول كردية على أساس قرابته من جهة العائلة الى سكان قضاء العمادية أو ديار بكر، ولكنه كان معروفا كرجل عاقل و متزن و منفتح على الآخرين. بعد ثورة 14 تموز تقدمت عدة أحزاب لنيل الإجارة لإصدار صحفها و فعلنا الشيء ذاته.
في البداية حصلنا على إجازة إصدار جريدة رزكاري ثم تلتها إجازة جريدة خبات، وأعتقد بأن جريدة رزكاري صدرت بموافقة عبدالكريم قاسم حيث طلب ذلك منه الأستاذ ابراهيم أحمد أثناء لقائهما، أما جريدة خبات فقد حصلت على الموافقة الفورية من الأستاذ شنشل وفقا لصلاحياته، وكانت خبات تصدر باللغتين الكردية والعربية، وللأسف وقعت هذه الجريدة تحت يد الجماعة الموالية للحزب الشيوعي فتحول الى مجرد بوق دعائي للحزب الشيوعي العراقي. فعلى سبيل المثال كانت خبات تكتب “يجب على كل العمال والفلاحين في كردستان أن ينضموا الى الحزب الشيوعي، أما الملاكون والبورجوازيون فمكانهم داخل البارتي”. وهكذا كان الحزب يدعو الناس الى أن لا ينضموا إليه بل الى حزب آخر! كما كانت الجريدة تروج للحزب الشيوعي بأنه الحزب الطليعي، فعلى سبيل المثال في الأول من أيار كان العنوان الرئيس لجريدة البارتي “تحية للطبقة العاملة العراقية وحزبه المقدام الحزب الشيوعي العراقي”!
خضنا صراعا مريرا مع هذا التيار الناشيء داخل الحزب، وكنت رأس الرمح في كل ذلك، لأنني كنت مطرودا وهم يوجهون سيوفهم نحوي، وأنا لم يكن عندي شيء أشغل به نفسي سوى خوض ذلك الصراع مع هذه المجموعة، وكنت أتجول من مدينة الى أخرى ومن تنظيم الى آخر لكي أحرض الناس ضد الغاء الحزب وجعله حزبا للبورجوازيين والملاكين، كنت أدعو الى تحويل الحزب الى حزب طليعي يقود العمال والكادحين والمثقفين الثوريين في كردستان. كما عارضت حل إتحادي الطلبة والشباب و إتحاد نساء كردستان. بإختصار كنت أريد إعادة الحزب الى ما كان عليه بين عامي 1957 و1958، وهم يريدون جعله ذيلا للحزب الشيوعي، نشاطي هذا لقي تأييدا واسعا بأنحاء كردستان للعمل ضد تلك القيادة التي ضمت همزة و نزاد و خسرو و الحيدري و حميد عثمان. وفقدت الجماعة شعبيتها داخل البارتي فيما عدا الملا مصطفى الذي كان يؤيدهم و يدافع عنهم، و خاصة أنه هو بذاته فرضهم علينا قسرا، وحين تأزمت علاقتهم معه بمجرد إجتماع واحد قصير تم طردهم جميعا من الحزب و تشكل مكتب سياسي جديد، وهكذا عادت السيطرة الى جناح الثوريين.
في هذا الوقت كان الأستاذ ابراهيم أحمد رئيسا للتحرير وصاحب إمتياز جريدة خبات، ولكن بعد حصول الحزب على الاجازة الرسمية وإعطائه حقا لإصدار جريدة خاصة به، تنازل الأستاذ عن مسؤولية الجريدة لصالح الحزب، وحصل تاليا على إجازة رسمية لجريدة سماها بـ”كردستان” وأصبحت أنا رئيسا لتحريرها وكانت جريدة يوية تصدر باللغتين العربية و الكردية في بغداد.

* كم دام صدورها؟
– عدد قليل لايتجاوز خمسة أو ستة أعداد تصدر إسبوعيا ثم أغلقت، و كانت إمتدادا لجريدة خبات، و معظم مقالاتها الإفتتاحية يكتبها الأستاذ إبراهيم أحمد بقلمه.

* ومن غيركم يحررون الجريدة؟
– كان هناك عدد من الكتاب الدائميين منهم الأستاذ حلمي علي شريف و الدكتور عزيز شمزيني و أنا، بالإضافة الى شاب سوري يدعى خليل محمد ذهب الى موسكو لإتمام دراسته بزمالة من البارتي نال الدكتوراه وأعتقد أنه بقي هناك ولم يعد. كما هناك حبيب محمد كريم الذي يداوم بالجريدة بعد الظهر، أما المسائل الداخلية يحررها الأستاذ عبدالمجيد لطفي و كذلك الأستاذ جرجيس فتح الله، هؤلاء كانوا الكتاب الأساسيين بالجريدة.

* إذن بعد حصولها على الإجازة الرسمية أصبحت خبات هي الجريدة المركزية للحزب؟
– كانت خبات منذ البداية تعبر عن سياسات الحزب لأنها تصدر من قبله، وصاحبه أيضا عضو قيادي من البارتي ومن يكتبون فيها إما هم أعضاء بالحزب أو من مؤيديه، لكن لم يدرج أنها لسان حال الحزب، ولكن بعد تنازل الأستاذ ابراهيم أحمد عن رئاستها أضيفت عبارة “لسان حال الحزب الى الجريدة”.

حركة الشواف في الموصل
*في تلك الفترة وقعت أحداث حركة الشواف بالموصل، هل كان للبارتي أي دور أو علم بها؟
– كان العقيد عبدالوهاب الشواف أحد الضباط الأحرار المغامرين والمتطرفين، وما يلفت النظر ويثير الأسى أن الشواف لم يكن قوميا ولا يمينيا، بل يساري ثوري ديمقراطي ويعتبر على ملاك الحزب الوطني الديمقراطي ثم محسوبا على الحزب الشيوعي، وكان له أخ وزيرا في حكومة قاسم. و أتذكر جيدا أنه كان آمرا لحامية الموصل و كان ذلك منصبا مهما و كبيرا لأن الحامية كانت تشرف على جميع مناطق كردستان ماعدا كركوك.
وكان الشواف أحد الضباط المتطرفين الذين يدعون للإسراع بالثورة، وبسبب موقفه هذا أبعد عن الخطة ولم يكلف بأي دور فيها، وحين قامت الثورة رأى نفسه مظلوما لأنه أحد الضباط الأحرار الشجعان الذين دعوا للثورة. هذه المسألة أثارت حفيظته، خاصة بعد أن إتفق عبدالسلام عارف وعبدالكريم قاسم على رفض تأسيس مجلس لقيادة الثورة. وقال عبدالسلام للضباط “ليست هناك حاجة لتشكيل هذا المجلس، فأنتم لم تصنعوا الثورة بل نحن من صنعناها”.
كما ساهمت بعض التصرفات الصبيانية للحزب الشيوعي في الموصل بإبعاد الشواف، خاصة تصرفات غير موضوعية بدرت من عبدالكريم قاسم و رفضه لمطالب بعض الضباط الأحرار، كل ذلك ساهم في إغضاب الشواف ودفعه نحو التحرك.وكان هناك من ينفخ فيه ويقول له “أنت منقذ العراق، والبلد سيتحرر بساعدك“ كل ذلك ساهم في تمرد الشواف.
فجاء الشواف الى بغداد و إلتقى بقاسم و طلب منه نقله من الموصل وتوسل اليه أن لايعيده اليها، وقال “إن مؤتمر السلام سيعقد في الموصل وهذا التنظيم موال للحزب الشيوعي و هناك مخاوف من حدوث مصادمات قد تحدث لنا مشكلة لأن جميع المجموعات موجودة هناك”، وأضاف “كنت أنا مع تلك الجماعة وأحبهم، ولكن أرجوك لاتسمح بإنعقاد المؤتمر في الموصل وإلا فستحدث مصادمات نحن في غنى عنها، يجب أن لا تسمح بدخول قوافلهم الى الموصل لأني لا أتحمل تداعيات ما سيحصل هناك”. لكن عبدالكريم أصر على إنعقاد المؤتمر في الموصل، وعليه طلب الشواف بعدم إعادته الى هناك. ولكن قاسم رفض ذلك أيضا، وقال للشواف “دعهم يذهبوا الى هناك ويفجروا الوضع، وسآتي أنا لأخمدها”، وهذا ما قصم ظهره فيما بعد.
كان الملا مصطفى على علم بوجود حركة تمردية من قبل الضباط القوميين عن طريق عبدالواحد بامرني. وكان هذا عميدا كرديا في جهاز الإستخبارات، أبلغ البارزاني بنية هؤلاء الضباط وهو بدوره أبلغ قاسم بالمؤامرة. كان بإمكان قاسم لو أراد أن يحول دون حدوث الكارثة، وأن يبقي الشواف لديه ولا يرسله الى الموصل، ثم يستدعي الضباط المتآمرين لإعتقالهم وبالتالي درء الكارثة، لكنه لم يفعل.فعاد الشواف مرغما وغاضبا الى الموصل ووصلتها قبله جماعة أنصار السلام وأصروا على عقد المؤتمر، وهكذا تصادم أهل الموصل مع القوميين العرب وحدث ما حدث.
سميت الحركة بإسم “حركة الشواف” وحدث إستعجال في الأمر، لأن ناظم الطبقجلي وهو من القوميين لم يكن قد تهيأ بشكل مطلوب ويطلب أن تبدأ الحركة بشكل هاديء ثم بعد ذلك وضع خطة للتخلص من عبدالكريم قاسم. وهذا الإستعجال أدى الى حدوث خطأ فادح من قبل الحركة حين أعلنوا أن الحركة تحظى بدعم من الجمهورية العربية المتحدة. كما أن القوميين أبلغوا الشواف أنهم إنضموا الى الطبقجلي لكي ينتفض ضد دكتاتورية و فردية حكم قاسم، ولم يكن الطبقجلي يعلم ذلك، فقد كان نزيل بيته وحين سمع الخبر من الإذاعة، كانت المؤامرة قد بدأت وظهر بأن معظم المشاركين فيها هم من أنصار الاسلام الوافدين الى الموصل وقد ألقي القبض عليهم أو تم قتلهم. هذه حقائق يجب أن تقال لأن الكثيرين لا يسردون أحداث التاريخ كما وقعت، بل يسردونها على هواهم، كان كامل القزانجي(2) شخصية وطنية تقدمية مثقفة، وهو من المسيحيين، وهو من يقود حركة أنصار السلام ولكنه لقي حتفه داخل السجن مع بعض رفاقه، وهكذا إنفض الناس عن حركة الشواف، ولم يلحق عبدالكريم قاسم بإرسال قوات الجيش لإخمادها بل أرسل طائراته لقصفهم، وهنا بدأ الناس يتمردون على ضباط الحركة، وخاصة أن معظم الضباط والمراتب العسكرية كانوا يحبون عبدالكريم ويخلصون للجمهورية، و بتأثير موقف البارتي و الشيوعي و الإتجاه الديمقراطي وقفوا ضد تلك الحركة، وعليه فإن الكرد ومعهم الشيوعيون و العسكر إنقلبوا على الحركة حتى يتجرأ عريف بالجيش على قتل الشواف عندما كان في طريقه للتداوي من جروح أصابته، وهكذا إنتهت حركة الشواف.
وفي الحقيقة كانت حركة تمرد فوضوية غير منظمة، بالإضافة الى كونها حركة غريبة نوعا ما، فعبدالوهاب الشواف قاد حركة قومية، في حين أنه كان بالأساس تقدميا وديمقراطيا يساريا، بمعنى أنه لم يكن قوميا، ولهذا السبب فشلت حركته في تحقيق أهدافها ودفع حياته ثمنا لذلك.

* ومتى وقعت تلك الأحداث؟
– وقعت في 8 آذار 1959، وكنت حينها في السنة الأخيرة من دراستي بكلية الحقوق وصدر قرار بزحف الطلاب الى الصفوف المتقدمة، ولكني رفضت ذلك، لأنه كان مطلوبا أن أتخرج من الصف الثالث الى الرابع، ورفضنا ذلك لأننا خفنا أن نعاب فيما بعد و نوصف “بالمتخرج الزاحف“ وعليه رفضت و معي حبيب محمد كريم و رجعنا الى صفوفنا السابقة.
وأود أن أذكر بأنني قرأت قبل سنوات تحليلا جميلا في ميدل إيست وتش كتبته سيدة أميركية حول تلك الأحداث و وجدتها أقرب الى الصحة حين قالت “إن ماحدث في الموصل يعود الى العداء المستعر الذي يهيج المكونات العراقية منذ سنوات خلت، حيث ظل ذلك العداء يفور إجتماعيا حتى إنفجر مع تلك الحركة، فمن أسبابها العداء القومي الكردي العربي، ثم العداء المسيحي الإسلامي المستحكم، وكذلك صراع الفقراء مع الأغنياء، والعداء السياسي بين الشيوعيين والبعثيين، وهكذا إنفجر الصراع”. ولا أستطيع القول بأن قيادة الحزب الشيوعي هي من أوعزت بتفجير الوضع وقيادة الصراع، ولكن الحقيقة أن الكوادر المناطقية للحزب الشيوعي كانت لهم القدح المعلى والدور الرئيسي فيها، فقد كانت سياسة العنف اليساري داخل الحزب هي أساس الخطأ الفادح الذي حصل، فهم كانوا يتصرفون كالحكام في حين أنهم لم يكونوا في السلطة، وإرتكبوا أخطاء وتجاوزات قانونية حسبت عليهم في الموصل، ومع ذلك أستطيع القول بأن جل ما حدث كان عفويا وردود فعل غاضبة كما أشارت السيدة الأمريكية الى الجروح التي لم تندمل الى اليوم.
وكانت لبعض العشائر الكردية يد فيما حصل بأمر من البارزاني، وفي الحقيقة لم أكن أعرف ذلك لأنني كنت طالبا في الجامعة وكنت مجمدا من قبل الحزب وليست لي أية مسؤولية حزبية، ولكني علمت فيما بعد أن البارزاني أصدر أمرا الى العشائر الكردية والى جميع البارزانيين بمناصرة عبدالكريم قاسم لإخماد تلك الحركة.وهكذا شارك الكرد فيما حدث ولكن ليس بإسم البارتي وبشكل منظم، بل بإسمائهم كعشائر وبارزانيين.

* بتزامن ماحدث في الموصل، وقعت أحداث مشابهة في كركوك، فما سبب تفجر الوضع هناك أيضا؟
– حركة الشواف بدأت في مارس عام 1959، ولكن أحداث كركوك وقعت في تموز1959، وكما قلت حين وقعت أحداث الموصل لم تكن لي أية مسؤولية حزبية ولكن جاءني بعض الأصدقاء وسألوني عن رأيي، فأجبتهم “بأن ماحدث هو شيء مفزع وخطير”. وكان بين الذين زاروني شخص يدعى حسام الدين طيب عضو في حزب الشعب، وفي ذلك الحين كنا قد أوفدنا الأستاذ عمر دبابة الى كركوك لكي يبلغ الكرد هناك بعدم المشاركة في الحركة، وكان رأينا أن لانشارك في الحركة، ولكن الحزب الشيوعي كان يحث الكرد على المشاركة منهم أعضاء و كوادر من البارتي مثل الملا ماتور الذي خطف عدة سيارات ولكن عمر دبابة أرغمه على إعادتها وعنفه على ذلك وقال “كيف يحصل هذا، هذا نهب وسرقة، كيف نستطيع كسب الأخوة التركمان ونتحدث عن الأخوة التركمانية الكردية”. هذه التطورات أغضبت عبدالكريم قاسم سواء ما حصل في الموصل أو في كركوك، ولذا ألقى خطابا في كنيسة ماريوسف ببغداد أدان فيه لأول مرة المصادمات التي حصلت في الموصل وكركوك، وكانت هذه بداية لتعكر العلاقة بين قاسم والشيوعيين.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/169439/feed 0 169439
جولات الشقاق والوفاق ومستقبل جنوب السودان http://newsabah.com/newspaper/169355 http://newsabah.com/newspaper/169355#respond Mon, 12 Nov 2018 19:20:36 +0000 http://newsabah.com/?p=169355 نسرين الصباحي

بعد أقل من عامين من استقلال جنوب السودان عن السودان في عام 2011، اندلعت اشتباكات بين القوات الموالية للسيد سلفاكير ومن يدعمون رياك مشار، واندلعت الاشتباكات في حرب أهلية قسمت البلاد على أسس عرقية، حيث دعمت الأغلبية من الدينكا السيد كير، في حين تحالفت النوير مع مشار.
تم الاحتفال باتفاق السلام في 31 تشرين الأول أكتوبر 2018، المُوقع في الثاني عشر من أيلول سبتمبر 2018 في أديس ابابا، وعلى هامش هذا الاحتفال تم عودة مشار منذ أكثر من عامين لتطبيق اتفاق السلام المنعقد، أطلق سراح المتعلقين السياسيين ( جو العفو من الاحتفال بالاتفاق )، وكان هناك حضور النوعي من خمسة رؤساء أفارقة . فأنهى هذا الاتفاق سنوات من الحرب وإراقة الدماء والمعاناة لشعب جنوب السودان، وحسب الممثل العام للأمم المتحدة في جنوب السودان، « ديفيد شيرر «، أن هناك إشارة للوحدة من رؤية الأطراف التي سبق أن قسمت بسبب الصراع، تجتمع الآن في جوبا، الثقة بوصفها خطوة أساسية للمضي قدماً . (1)
وفقاً لما سبق، نحن بصدد توضيح: عيوب الاتفاقيات السابقة، القضايا الخلافية (السلطة والثروة)؟ هل هناك دور مصري بانجاز السلام في جنوب السودان ؟ وهل تجاوز أصعب ملفات الصراع أم مازال ؟ وماهي مدى جدية جنوب السودان للسلام؟ وهل حدث توافقات جديدة؟ وهل هناك ضامن دولي وإقليمي لاتفاق السلام؟ ما مستقبل هذا الاتفاق ؟ ماذا في حالة فشل الاتفاق؟ وهل يصمد الاتفاق هذه المرة ؟
أولاً – محطات الأزمة .. ضرورة تدخل السودان وهيئة الإيجاد
تموز يوليو عام 2011: الانفصال، كانون الأول ديسمبر. عام 2013: حرب أهلية وصراع بين سلفاكير ورياك مشار. عام 2014: مفاوضات بين الجانبين في أديس ابابا من دون جدوى. عام 2015: توقيع اتفاق سلام بوساطة دولية، عام 2016 إقالة رياك مشار وفراراه إلى الكونغو، في أيار مايو عام2017 إعلان سلفاكير وقف إطلاق النار. اب أغسطس عام 2018: إعلان اتفاق بالأحرف الأولي في الخرطوم، سبتمبر عام 2018: اتفاق سلام نهائي في أديس ابابا لا نهاء الحرب. (2 )
فإخفاق الإيجاد يسمح بدخول الدول الاستعمارية الأخرى للتدخل بوصفهم شركاء للإيجاد، والسودان، الدولة الوحيدة التي تستطيع حل هذا الصراع على الرغم من العديد من الانتقادات التي تم التوجيه إليها، ومحاولة ربط استقرار الجنوب بالسودان، الإيجاد هي التي دفعت الفرقاء بتوقيع اتفاق السلام، ولذلك قادة الجوار هما جزء من الحل، ولذلك ايضا شاركت السودان بجيشها في مقاومة حركة المعارضة في الجنوب، ومن المنوط للإيجاد نشر قوات في مناطق شتى.
ثانياً- الاتفاق الجديد ..آلية تقسيم السلطة
وتمثل الاتفاقية الجديدة تحولاً ملحوظاً من اتفاق السلام الشامل الموقع في عام 2005 واتفاق الاستقلال عام 2011، وجميع الاتفاقيات السابقة تفترض أن السودان هي مصدر المشكلة، وأن السودان يجب أن تنعزل إذا كان هناك سلام في جنوب السودان، وانتقال المعارضين للشمال وكان لازماً لإغلاق هذه الثغرة الاعتراف أولاً بأن السودان جزء من الحل وليس المشكلة (3).
وقامت الهيئة الوطنية للتنمية في شرق أفريقيا (إيجاد)، بدور الوساطة، والضامن لهذا الاتفاق: السودان بزعامة البشير، أوغندا ( يوري موسيفينى )، ويعد الاتفاق خطوة أولية للتأهيل الإقليمي والعالمي للسودان، وفقاً للاتفاق يتم تشكيل حكومة انتقالية، وإعادة رياك مشار إلى منصبه السابق كنائب للرئيس (4 )
تضمن الاتفاق الموقع فى الخامس من اب أغسطس لعام 2018 في الخرطوم خمسة بنود أساسية :
تقاسم السلطة على مستوى رئاسة الجمهورية، على أن يستمر سلفاكير رئيساً لدولة جنوب السودان خلال المرحلة الانتقالية لثلاث سنوات تعقبها انتخابات عامة، في حين يتولى رياك مشار زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان ( المعارضة ) النائب الأول، وهناك أربعة نواب آخرون متمثلة في: الحكومة، وتحالف المعارضة ( تسع فصائل سياسية مسلحة )، والمعتقلين السياسيين، وتقسيم السلطة وفقاً لاتفاق التجسير بين البلدين بأن تكون الانتخابات حرة ومفتوحة لكل الشعب الجنوب سوداني . بينما توزيع المهام والصلاحيات: النائب الأول: يهتم بشؤون الحكم، والثاني: الاقتصاد، والثالث: الخدمات، والرابع: البنى التحية، أما الاخير فيتولى شؤون النوع والشباب، أما مجلس الوزراء: يتألف من 35 وزيراً، 20 وزيرا للحكومة وشتى فصائلها، تسعة للحركة الشعبية، وثلاثة لتحالف المعارضة، واثنان للمعتقلين السياسيين،واحد للأحزاب السياسية، وعشرة نواب: لوزارات الخارجية، والمالية، والإعلام، والزراعة، والتعليم، والعدل. خمسة للحكومة، وثلاثة لرياك مشار. وواحد لكل من تحالف المعارضة والأحزاب السياسية.
ثالثاً- مُستقبل السلام فى جنوبي السودان .. مُقومات الصمود
معظم الاتفاقات السابقة كانت تتعلق بوقف إطلاق النار، ولها بدايات متعثرة ونهايات فاشلة من خلال الصراع على السلطة وليس على المبادئ، فالقيادات تتصرف كزعماء جماعات أثنية وليس قيادات، وتبادل السيطرة على الدولة، ويتم الخروج على هذا الاتفاق من قبل الاطراف. وحسب تقارير الفاو والأمم المتحدة تعاني جنوب السودان من المجاعة، وتعثر الوضع بين مشار وكير، لابد أن يكون اتفاق شامل لتحديد اساس الدولة، ونلاحظ دور مصر من حيث إنشاء التدريب، ونزع السلاح، وإعادة الإدماج، ومشروعات التنمية، وبرامج مساعدات إنسانية، وتوفير الخدمات الطبية.
فهل من السهولة إدماج الفصائل المسلحة في الجيش؟ هل من الممكن أن تذوب في جيش وطني موحد؟ فأي اتفاق ينهار بسبب المواجهات العسكرية؟
المراقب للوضع في جنوب السودان، يلاحظ أن هناك ثلاث سيناريوهات للسلام وذلك على النحو التالي : أولاً : سلام هش :أقرب لدولة الكونغو الديمقراطية. ثانياً : حرب الكل ضد الكل : وغياب للرؤية الوطنية في شكل المؤسسات والمواطنة والمساوة والخدمات، الولاء الشخصي للحاكم، وتوقف صادرات البترول والحرب و زيادة أعداد اللاجئين، ثالثاً : التوقف عن القتال والوصول إلى مائدة المفاوضات : ويتطلب ذلك إرادة سياسية قوية وجهود للإيجاد وشركائها والتعاون الدولي. الشراكة بين المؤتمر الوطني و الحركة الشعبية لتحرير السودان (المعارضة) على غرار نيفاشا فهي عملية تطورية لا يوجد فائز، ولكن تعايش سلمي كما حدث بين إثيوبيا وإريتريا، فضلاً عن التنسيق بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وإيجاد لوضع قوات حماية لوقف إطلاق النار واتخاذ الإجراءات المطلوبة ليصبح الجيش والأمن أجهزة قومية بعيداً عن القبلية من خلال زيادة قوات الأمم المتحدة، كما حدث في ليبيريا وسيراليون ساعد هذه الدول في الخروج من الصراع للسلام، وعمل مفوضية الحدود المستقلة من جانب هيئة الإيجاد، الإفراج عن الأسرى والمعتقلين، والمحاصصة في السلطة .
وختاماً، لكي يشعر المواطنين الجنوب سودانيين بالأمان بدلاً من الخوف والهجمات والاغتصاب بعيداً عن الجوع المتصاعد بسبب الصراع، ومتابعة سبل عيشهم وتعليمهم من دون خوف، لابد من الإرادة الشعبية هي التي يعول عليها بعد الحكومة الجديدة من خلال حملة إعلامية لتحسين الصورة والمصالحة وتوضيح حقيقة السلام ودور المجتمع المدني و العمل ككل لبناء دولة، أشبه بالمواطنة الدستورية، وليست على مستوى الحقوق والحريات ولكن من خلال الشروع بالمساواة في مشروعات التنمية، وتوافر الإيمان بالدولة والرغبة في العيش السلمي، و التحول من مرحلة حفظ السلام إلى بناء السلام (سلام مستدام) من خلال إقامة جيش وطني قوي يستوعب كل قوى الشعب ،يخلو من القبلية والانتماءات العرقية.

الهوامش
1. “South Sudan celebrates new peace accord amid joy – and skepticism”, the guardian, access on: 6-11-2018, available at :
https://www.theguardian.com/global-development/2018/oct/31/south-sudan-celebrates-new-peace-
accord-amid-joy-and-scepticism
2- « كير ومشار يشيدان في جوبا بمزايا السلام «، رأى اليوم، تاريخ الاطلاع : 2018-11-3،
3. حسام بدوي ،» قياديان معارضان من جنوب السودان :مفاوضات الخرطوم إلى طريق مسدود «، العربية، تاريخ الاطلاع : 2018-11-6،
4. Megan Specia,” A Peace Deal for South Sudan Is Signed. Will It Last?”, New York Times , access on : 6-11-2018,avaliabhe at:

]]>
http://newsabah.com/newspaper/169355/feed 0 169355
مركزية فلسطين في زمن «التطبيع» http://newsabah.com/newspaper/169358 http://newsabah.com/newspaper/169358#respond Mon, 12 Nov 2018 19:18:21 +0000 http://newsabah.com/?p=169358 حسن البطل

زميلي ومواطني عماد شقور يفوقني عمراً بقليل من السنوات، ويفوقني أكثر بخبرته بالشأن الإسرائيلي، فهو عاش سنوات النكبة وما بعدها في قريته سخنين، وانضمّ لاحقاً إلى مؤسسات (م.ت.ف).. ثم عاد إلى قريته بعد أوسلو!
هذه سلطتنا تُلام على أمرين، على أوسلويتها عن حق، وعن باطل في صمتها على الرسمي إزاء «تطبيع» العلاقات العربية ـ الإسرائيلية، وبخاصة مع دول خليجية، خلاف حملتها الصاخبة، لما كانت في المنفى، على معاهدة «كامب ديفيد» المصرية ـ الإسرائيلية، التي عُقدت قبل اتفاق مبادئ أوسلو، وبعدها صمتت السلطة عن معاهدة «وادي عربة»، التي تلت اتفاقية أوسلو.
لعماد شقور، مقالة غير منتظمة في جريدة «القدس ـ العربي» الصادرة في لندن، وتمتاز مقالاته فيها باستشراف الآتي وبمرجعية الماضي.. منذ بازل إلى ما بعد السلطة الفلسطينية.
من عبقرية لغة الضاد غناها الفريد في الاشتقاق، بحيث أن الوزير جون كيري، الذي يتقن الفرنسية، وعمره يفوق عمري، قال إنه يأمل بتعلم العربية لجمالها وغناها!
لاحظوا، مثلاً، أن لفظة «خفيف» صارت مستعملة بالعبرية، فهلّا التفتم إلى لفظة «حفيف» أي حركة أوراق الشجر بفعل نسمات الريح «الخفيفة»؟
في مطلع سنوات أوسلو، قال لي أحد معارضيها الزميل، رشاد أبو شاور إنها تذكره بلفظة «تضبيع» كما تذكر آخرين، مثلي، بلفظة «تطويع». ها هم يستعملون «التطبيع» الإسرائيلي مع دول خليجية ثانوية الحجم السياسي في «صفقة القرن» الترامبية لـ «تطويع» فلسطين.
حسناً، قبل هذه الأوسلو، وحتى قبل انطلاقة الثورة الفلسطينية، كانوا يصفون الصراع مع إسرائيل بأنه «صراع عربي ـ صهيوني»، وبعد السلطة الأوسلوية صاروا يستخدمون «التطبيع» العربي ـ الإسرائيلي، إلى أن حلّ مكانه وصف الصراع بأنه «صراع فلسطيني ـ إسرائيلي» يحاول ترامب وجوقته اليهودية ـ الصهيونية حلّه، مع الاعتراف بأنه «أصعب الصراعات» في عالم اليوم!
يُقال إن العرب انسحبوا من مركزية قضية فلسطين، لكن صارت فلسطين مركزية بالنسبة لإسرائيل، كما هي مركزية في «صفقة القرن» الترامبية.
السلطة الفلسطينية مغدورة في صمتها الرسمي على التطبيع العربي ـ الإسرائيلي. لماذا؟ لأنها تصارع إسرائيل في زمن «اشتباك» معها، ومنذ بداية «الصفقة» الترامبية صارت في حالة اشتباك مع سياسة الإدارة الجمهورية الأميركية الحالية، أي تقاتل على جبهتين، كما كانت تفعل في مرحلة المنفى في صراعها مع إسرائيل من جهة، وصراعها مع النظام العربي من جهة أخرى، دفاعاً عن «القرار المستقل».
في مقالة لي يوم 3/4/2018 لخّصت الحال العربية والفلسطينية الراهنة بالقول: «يذهب العرب إلى حروبهم.. ونذهب منذ أوسلو إلى جولات حروب في صراعنا مع إسرائيل».
اسم هذا العمود هو «أطراف النهار» أي بدايته ونهايته، وكانت لي في المرحلة البيروتية زاوية أسبوعية في «فلسطين الثورة»، عنوانها «فلسطين في الصراع» ثم زاوية في المرحلة ما بعد البيروتية بالاسم ذاته «قضايا الصراع» وبينهما في مرحلة غزو إسرائيل للبنان 1982 زاوية يومية بعنوان «في العدد».
كتبتُ مراراً هذا العمود أن أوسلو، مهما قيل عنها وفيها فإن وصفها الصحيح هو أنها «نقلت البندقية الفلسطينية من كتف عربي رخو، إلى صخرة على صدر إسرائيل».
في زمن «الاشتباك» السياسي والجغرافي والديمغرافي مع إسرائيل، والاشتباك مع «صفقة القرن»، هناك حالة انقسام تُلقي بظلالها على فاعلية الاشتباكين، وتبدو وكأنها تقرض من مركزية قضية فلسطين فيهما.. لكن، هل لاحظتم أن أسابيع المسيرات الشعبية في غزة إلى خطوط التماس مع إسرائيل تحمل العلم الفلسطيني، دون سواه من رايات الفصائل؟
حتى لو سايرت واشنطن في مشروع صفقتها إسرائيل في وصف الاحتلال الإسرائيلي أنه ليس احتلالاً والمقاومة بوصفها «إرهاباً» بما يطلق عقال السعار الاستيطاني الإسرائيلي للضفة الغربية، وخصوصاً في المنطقة (ج) فإن إسرائيل ستبقى في حالة «صراع» مع فلسطين، والسلطة الفلسطينية في حالة صراع معها على المنطقة (ج) سواء في «مدارس التحدّي» كما هو حال «الخان الأحمر» أو شق مئات الكيلو مترات من الطرق الزراعية، وحفر شبكات من آبار المياه. إسرائيل تهدم وفلسطين تبني!
هل لاحظتم أن مدن أميركا البيضاء أضافت إلى بعض أسماء مدنها عبارة «جديدة New «، ولكنها حافظت على أسماء أطلقها الهنود الحمر على بعض الأنهار والجبال وأسماء الولايات.. أما إسرائيل، فهي مسعورة بإطلاق أسماء عبرية وتوراتية على مستوطناتها، أو تحوير الاسم الفلسطيني إلى لفظ عبري، أي انتحال الاسم، كما فعلت في مدينة «نتسيرت عليت» قرب الناصرة وعلى أراضيها.
الآن، بعدما أصبح ربع سكانها من الفلسطينيين، وتبقى الناصرة مدينة السيد المسيح والحجاج إليها، يفكر الإسرائيليون في تغيير اسمها، وإطلاق اسم عبري توراتي عليها، لأنها فشلت في المنافسة مع الاسم التاريخي والديني لمدينة الناصرة.

ينشر بالاتفاق مع جريدة الأيام الفلسطينية

]]>
http://newsabah.com/newspaper/169358/feed 0 169358