ملاحق – جريدة الصباح الجديد http://newsabah.com يومية | سياسية | مستقلة Thu, 19 Jul 2018 14:56:15 +0000 ar hourly 1 124085406 خبراء ومتخصصون يحذّرون من أدوية التنحيف ويعدّونها سموماً تفتك بالجسم http://newsabah.com/newspaper/160537 http://newsabah.com/newspaper/160537#respond Wed, 18 Jul 2018 21:02:42 +0000 http://newsabah.com/?p=160537 عن طريق شرائها من مواقع التواصل
بغداد – زينب الحسني:
الكثير من النساء يسعين وراء منتجات النحافة والرشاقة المجهولة، من دون إشراف طبي، أو من دون عدم معرفة بالأخطار المترتبة من استعمالها ما جعل تجارتها رائجة داخل الإنترنت، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وبالرغم من كل التحذيرات بالأضرار التي يمكن أن تسببها بعض المنتجات التي تباع من أشخاص مجهولين من دون الخضوع للرقابة إلا أن حلم الرشاقة جعل الكثير من النساء يلجؤون إليها.
وزارة الصحة بدورها اصدرت بياناً حذرت فيه من مخاطر انتشار ظاهرة الترويج الإلكتروني لمنتجات التنحيف وذلك عن طريق صفحات الفيس بوك.
وجاء في بيان الوزارة، انه لوحظ في الآونة الاخيرة الترويج الالكتروني لمنتجات تنحيف وذلك عن طريق صفحات (الفيس بوك) حيث تم الاعلان عن مادة (magic herb) ماجك هيرب .
واكدت الوزارة في بيانها، ان هذه المادة المنحفة المذكورة، غير مقرة وغير مسجلة في الوزارة وتدخل خلافاً للتعليمات ومن دون اجازة استيراد، كما ولها آثار جانبية خطرة جداً على الجسم والقلب والكبد والبنكرياس، وقد تسببت بحالات وفاة مفاجئة لان هذه الادوية غير مرخصة ومفحوصة من قبل الوزارة، كما وتنصح الوزارة بالابتعاد عن هذه الأدوية والعقاقير حفاظاً على السلامة.
وقد ارسلت دائرة التفتيش قسم تفتيش المؤسسات الصحية الخاصة في وزارة الصحة اعماماً الى جميع دوائر الصحة في بغداد والمحافظات بمتابعة هذه المادة المذكورة اعلاه وتوعية المواطنين بعدم التعامل مع مواقع الكترونية تروج لهذه المادة ومواد منحفة اخرى حفاظاً على الصحة العامة.
السيدة عبير هادي قالت لنا: إن ابنتها كانت تلهث وراء أدوية التخسيس بنحو مبالغ فيه، وكانت تسمع من صديقاتها عن أي منتج وتسعى إلى شرائه بعد أن تستعمله صديقاتها.
وتابعت: كنت أوافقها في استعمال القهوة التي تساعد على النحافة ومنتجات أخرى؛ إذ رأيت الكثير يستعملها، ولا ضرر منها، وأخذت ابنتي تتناول تلك المنتجات سنوات حفاظاً على جسمها، إلى أن وجدت أنها تفقد التركيز يوماً بعد يوم، وبدأ مستواها الدراسي في النزول، وعندما ذهبت بها للطبيبة، أوقفت كل المنتجات، وحذرتني من خطورتها التي بدأت تظهر على ابنتي، واضطرت الطبيبة إلى أن تكتب لها أدوية تساعد على التركيز والخروج من الاكتئاب.
وحذر مختصون من الانسياق خلف مواد التخسيس من دون معرفة مكونات المادة ، إذ وُجد أن بعض المنتجات فيها عقار الأمفيتامين المعروف بـ «الكبتاجون»، الذي تسبب في دخول حالات إلى المستشفى للعلاج من الإدمان، وهناك آخرون يعانون بعض أعراض الاكتئاب بسبب استعمال تلك المنتجات.
استشاري التغذية الدكتور وائل الحسيني : حذر من مادة «الأمفيتامين» الموجودة في بعض منتجات تخفيف الوزن قائلاً: هذه المادة تمثل خطورة على صحة وحياة الإنسان، وتفوق خطورتها خطورة السمنة، فهي تؤدي إلى الإدمان، إذ يعتمد الجسم عليها، ويؤدي عدم تناولها إلى ظهور أعراض خطيرة.
وتابع الحسيني : ان هذه الادوية تؤدي إلى الهلوسة، وتظهر في صورة ألفاظ وسلوكيات غير مسؤولة تصدر من الفرد نتيجة تعاطيه لهذه المادة المنبهة التي قد تؤدي إلى الوفاة.
وتعليقاً على تحذير وزارة الصحة قال الحسيني : هذا يعني عدم توافر المنتجات في الأماكن المصرح لها لصرف الدواء كالصيدليات، ويتم الترويج لها عن طريق المواقع الإلكترونية، أو بالطرق غير المشروعة.
مشيراً إلى خطورة المنتجات غير المصرح بها من الجهات الصحية؛ إذ تؤدي إلى ظهور مشكلات صحية، وقد تؤدي إلى الوفاة.
وأضاف : إن الجهات الرقابية لا توافق على تداول أي أدوية حتى يتم التأكد من أنها آمنة وفعّالة، وقياس تفاعلها مع الأدوية الأخرى.
وبعد التأكد من الخطوات السابقة يطرح الدواء في السوق تحت المراقبة والمتابعة لأي آثار جانبية قد تظهر بعد فترة طويلة.
ونصح خبير التغذية الراغبين في تخفيف الوزن بالتقليل من كميات السعرات الحرارية من خلال الإكثار من الخضروات والفاكهة، والتغيير من العادات والسلوكيات الغذائية الخاطئة، وزيادة النشاط الحركي.
واكد على ضرورة أن يتم تخفيف الوزن بإشراف طبي، وقال: الأدوية عامل مساعد، فهي وحدها لا تخفف الوزن إلا بعد اتباع الخطوات السابقة.
وشدد في ختام حديثه على عدم الانسياق لما تروجه مواقع التواصل من منتجات التخسيس.
وبين الدكتور أحمد خيري التميمي اختصاصي طب الأسرة : ان معظم أدوية التنحيف تحتوي على مواد تقلل الشهية للطعام, أو تقلل امتصاص المواد الدهنية من الأمعاء، مشيراً الى أن الكثير من هذه الأدوية تحتوي على مواد عشبية مجهولة المصدر يدعي أصحابها بقدرتها على تقليل الوزن من دون أضرار على الجسم ، الأمر الذي لا يمكننا تصديقه من دون إجراء دراسات علمية رصينة عليه.
في حين بينت الباحثة الاجتماعية زمن القيسي : ان النحافة أصبحت هوساً يقلق الكثير من أفراد المجتمع وخاصةً النساء، وقد يدفع هذا الهوس كثيراً منهم للجوء الى وسائل متعددة للوصول الى جسم رشيق, ومن هذه الوسائل لجوء البعض إلى استعمال الأدوية أو الوصفات المختلفة والتي يمكن أن ينصح بها بعض ممن استعملوها ولكنها بالقطع لا تصلح لكثير من الناس. فهذه الوسائل محفوفة بالمخاطر وقد تصيب البعض بأضرار كثيرة، وقد دفع البعض الآخر حياته ثمناً للاستعمال الخاطئ لهذه الوسائل من دون نصح أو مشورة المختصين بهذا الموضوع.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160537/feed 0 160537
حقيقة علمية تكشف لماذا يكسو الشيب شعرنا؟ http://newsabah.com/newspaper/160534 http://newsabah.com/newspaper/160534#respond Wed, 18 Jul 2018 20:59:55 +0000 http://newsabah.com/?p=160534 متابعة الصباح الجديد:
حقيقة أنَّ شعركم يعتريه الشيب ويتحوَّل لونه إلى الرمادي، بسبب الضغط العصبي والإجهاد، ليست سوى خرافةٍ قديمة صحيحٌ أنَّ الضغط ليس جيداً لكم، ولكنه لا يحوِّل لون شعركم إلى الرمادي! في الواقع تكمن إجابة هذا السؤال في الصبغات الموجودة داخل خلايا الشعر. هي التي تحدِّد لون الشعر، وتحوِّله إلى اللون الرمادي في نهاية المطاف.
يبدأ معظمنا في ملاحظة أولى الشعيرات الرمادية، بمجرَّد أن نصل إلى الثلاثينيات من عمرنا ، وهناك قاعدة عامة تقول إنَّه، بمجرد بلوغ سنِّ الخمسين، يفقد نصف تعداد سكان العالم لون شعرهم بنسبة 50%. بشكلٍ عام، يتحوَّل لون شعر الرجال إلى الرمادي بصورةٍ أكبر وأسرع من النساء.
ويؤثر الأمر على ذوي الأصول الآسيوية والإفريقية، أكثر من ذوي الأصول القوقازية. لكن لماذا يحدث ذلك؟ نحتاج أولاً إلى فهم كيفية اكتساب الشعر للونه؟
ما الذي يُكسب الشعر لونه؟
يتكوَّن شعرنا من خلايا تُدعى الخلايا الصباغية (الميلانينية) التي تنتج الصبغات اللونية، بينما تنمو في ألياف الشعر. وهناك نوعان مختلفان من الميلانين: الميلانين السويّ، والفيوميلانين. النوع الأول ينتج الصبغات اللونية السوداء والبنية، بينما يقوم النوع الثاني بإنتاج الصبغات الحمراء والصفراء. وتحدّد النسبة الدقيقة لهذه الصبغات، ما إذا كان الشخص يتمتع بشعرٍ أسود، أو بنيّ، أو أشقر، أو أحمر اللون.
لماذا يتحوَّل إلى اللون الرمادي؟
مع تقدُّمنا في العمر، تتضاءل قدرة الخلايا الصباغية على إنتاج المزيد من الصبغات في النهاية؛ وذلك لأنَّ نموّ الشعر هو عملية دورية. تدوم مرحلة نموّ الشعر بين 3 و5 سنوات. بعدها تتوقف بصيلات الشعر، لنحو ثلاثة أشهر، للراحة والاستعداد لنموّ المزيد منها. تستمرّ هذه المرحلة دورياً، وبعد مرور الوقت لا تكون أجسامنا بالقدرة ذاتها على نموّ شعيراتٍ جديدة. أستاذ الأمراض الجلدية في مستشفى إبوورث بجامعة ملبورن الأسترالية، رودني سينكلير، أوضح في هذا الإطار: “يعلم الأطباء منذ وقتٍ طويل أنَّه، لمنع تحوّل الشعر إلى اللون الرمادي. فإنَّهم سيحتاجون إلى، إما إطالة عمر الخلايا الصباغية في بصيلات الشعر من خلال حمايتها من الإصابة، وإما زيادة احتياطي الخلايا الجذعية الصباغية في المنطقة العليا من بصيلات الشعر وبالتالي تستمرّ في استبدال الخلايا الصباغية المفقودة”.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160534/feed 0 160534
عراقيات مبدعات http://newsabah.com/newspaper/160530 http://newsabah.com/newspaper/160530#respond Wed, 18 Jul 2018 20:58:26 +0000 http://newsabah.com/?p=160530 برغم من كل الظروف القاهرة وما مر علينا من ويلات ومآسي ظلت العراقية شامخة كنخلة معطاء، صابرة مجاهدة، لم تثنها هذه المصاعب عن اعلان واهمية وجودها، كانت الام والزوجة والاخت التي احتضنت كل آلامنا واحزاننا، تمسح بكفها المعجون بالحنان والطيبة على جباهنا وتفتح ابوابا للأمل ولقادم أفضل، في هذه الزاوية نحاول وبالتعاون مع (العراقية هنا) والناشطة شيماء بهزاد ان نسلط الضوء على بعض نسائنا العراقيات الشجاعات المتميزات في شتى مناحي الحياة، واليوم اخترنا مبدعة عراقية هي شيماء الحميداوي.
هي شيماء خيري محمد الحميداوي من مواليد بغداد، ناشطة وإعلامية مدنية وحربيه، خريجة معهد الفنون الجميلة قسم السمعية والمرئية، مراسلة إعلام حربي كتائب الإمام الغائب(عج) فرقة الإمام الغائب مديرة التعبئة.
عملت ناشطة في منظمات المجتمع المدني لأكثر من جهة، عملت في وكالات اخبارية عديدة منها: وكالة المرأة الحياة الدولية ووكالة صوت العراق الإخبارية ووكالة سمر نيوز الإخبارية، لها مشاركات لأكثر من تغطية لمؤتمرات سياسية ومدنية.
*كرمت بأكثر من شهادة تقديرية وقلائد التميز ودروع الابداع، وفازت بالمركز الأول للإعلام الإلكتروني بإرضاء الجمهور، اصبحت مؤخراً رئيسة مراسلين وكالة صوت العراق الإخبارية ومسؤولة السكرتارية في اتحاد الاعلاميين العرب امانة العراق.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160530/feed 0 160530
العراق والأمم الثلاث http://newsabah.com/newspaper/160420 http://newsabah.com/newspaper/160420#respond Tue, 17 Jul 2018 21:34:48 +0000 http://newsabah.com/?p=160420 متابعة الصباح الجديد:

قال وزير العمل والشؤون الاجتماعية المهندس محمد شياع السوداني ان العراق برغم الظروف الاستثنائية التي واجهها في السنوات السابقة الا انه لم يتخلَ عن اعداد الخطط والستراتيجيات والبرامج المتعلقة بتنفيذ خطة التنمية الوطنية ومنها تنفيذه استراتيجية التخفيف من الفقر التي انتجت قانون الحماية الاجتماعية الذي يعد تجربة رائدة ومنفردة تستحق الاستفادة منها.
واضاف الوزير في معرض مشاركته في الحلقة الخاصة بالحماية الاجتماعية في بيروت عن (دور التكنولوجيا في التعامل مع تحديات المنطقة العربية) ان هناك اشادة اقليمية وعربية بقانون الحماية الاجتماعية العراقي ، لذا لاقت اشادة من قبل دول عربية واقليمية.
وبين السوداني ان خطة التنمية الوطنية (2018-2022) تعد خطة طموحة وصحيحة كونها تتعلق بالحوكمة الرشيدة واعمار المحافظات والاهتمام بالقطاع الخاص بوصفه شريكا في التنمية وتنفيذ محاور التخفيف من الفقر الذي يمثل مؤشرا تنمويا اساسيا.
واستعرض الوزير خلال الحلقة النقاشية رؤية العراق للتكنولوجيا من اجل التنمية المستدامة مؤكدا ان الخطة المعدة لهذا الغرض مستوفية لمتطلباتها من خلال تعزيز الحوكمة اداريا وماليا فضلا عن التواصل والاستغلال الامثل للتكنولوجيا كاساس للتطوير والتغيير واعتماد محور التنمية البشرية الاجتماعية وتطوير قطاع التربية والصحة كاحد اسس التنمية المستدامة فضلا عن استعراض سياسة الحماية الاجتماعية والية الاستهداف التي نفذتها الوزارة بالاعتماد على خريطة الفقر والبحث الاجتماعي ومشروع القروض الصغيرة وانعكاساتها على توفير فرص عمل لافتا الى ان الاستعراض كان وافياً لاهم خطط وسترتيجيات الحكومة العراقية برغم الظروف الاستثنائية ومن المؤمل ان تقوم (الاسكوا) بدور تنسيقي بين الوزارات والجهات الرسمية للدول العربية للوصول الى افضل النتائج .
على صعيد متصل عقدت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية اجتماعاً موسعاً مع ممثلي شركة (كنديان ليدرز) الكندية (كلك) لبحث سبل والية الارتقاء بالقطاع الخاص ضمن متطلبات خطة الوزارة في الاستعانة بالخبرات الدولية والمنظمات لهذا الخصوص.
وقال المتحدث باسم وزارة العمل والشؤون الاجتماعية عمار منعم ان الوزارة متمثلة بوكيلها لشؤون العمل الدكتور عبد الكريم عبد الله شلال بحثت مع المنظمة المكلفة من قبل وزارة الخارجية والتجارة الدولية الهولندية سبل تطوير القطاع الخاص من خلال اعداد دراسة موسعة في هذا الجانب تتضمن تطوير القطاع الخاص والبيئة الملائمة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وبحث امكانية التوظيف والتشغيل مشيرا الى ان الدراسة تشمل محافظات ( بغداد ، والبصرة ، واربيل) كنموذج لتعميمه على بقية المحافظات .
واضاف المتحدث باسم الوزارة ان الاجتماع تضمن توضيح رؤية مفصلة للمنظمة عن البيئة التشريعية والقانونية والتنظيمية في العراق بخصوص دخول المستثمرين والشركات الهولندية لافتا الى ان الجانب الهولندي قدم استبيان حول الية العمل وطبيعة الخدمات التي يمكن تقديمها وتم ملئه من قبل وكيل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وممثلي دائرتي التدريب والتشغيل والتقاعد والضمان الاجتماعي للعمال كجزء من متطلبات الدراسة . وفي ذات السياق اوضح الدكتور عبد الكريم ان الوزارة تبدي اهتماما كبيرا في المرحلة المقبلة بتنشيط القطاع الخاص من خلال تنفيذ الاستراتيجيات والخطط التي من شأنها دعم هذا القطاع ورفده بالمزايا التي تهدف الى استكمال منظومة الحماية الاجتماعية للطبقة الفقيرة بالتعاون مع الشركاء المحليين والدوليين .
حسين درويش العادلي*

“العراق مركز تقاطع للأمم الثلاث (العربية، والإيرانية، والتركية)، وتماسكه يعني تماسكاً لأمم الشرق الأوسط الثلاث، وتفكّكه يعني بالضرورة إعادة رسم للجغرافيا السياسية للمنطقة برمتها؛ فتقسيمه ممنوع، وبقاؤه دولة قلقة غير ممكن؛ فأنموذج دولة التوازن هو الخيار الأفضل له وللمنطقة بأسرها”.

العراق الجيومجتمعي/السياسي
العراق هو البلد المرتكز شرق أوسطياً؛ بسبب موقعه الجيومجتمعي/السياسي الرابط بين أمم ثلاث، هي: العربية، والإيرانية، والتركية، فهو الدولة الشرق أوسطية الوحيدة الرابطة جغرافياً، ومجتمعياً، ودينياً، ومذهبياً، وإثنياً بين إيران، وتركيا، والبلاد العربية برابطة التقاء وتداخل وتشابك، ومآله النهائي سيؤثر بنحوٍ مباشرٍ على خارطة تماسك الجغرافيا المجتمعية والسياسية لهذه الأمم الثلاث أو تداعيها؛ فهنا تكمن أهمية العراق تماسكاً أو انهياراً، وهو ما يجب إدراكه وتوظيفه بإدارة العملية السياسية الإقليمية والدولية الدائرة على أرضه.
إنَّ الدولة العراقية -حالياً- منقسمة على نفسها انقساماً أفقياً كأمّة -إلى أمم فرعية-، وعمودياً كمراكز قوى معبرة عن مكوناتها المجتمعية، مع مركز حكم يسعى للملمة أمة الدولة واحتواء مراكز قوى المجتمع والدولة؛ ليكون معبّراً عنها وحاملاً لها لتجاوز نقطة الانهيار.
بسبب وضعه الفعلي يشكّل العراق حالياً منخفضاً جيواستراتيجياً بين استراتيجيات الأمم الثلاث المذكورة؛ لذا فهو محط صراعاتها الفعلية. وبسبب تداخل الملفات الإقليمية والدولية فإن العراق -سياسياً واقتصادياً- هو مورد صراع المحاور الدولية المعنية بالمنطقة.
إن أهم الاستراتيجيات الساعية لضمّ العراق إلى مجالها الحيوي هي: الاستراتيجية الأميركية والأوروبية -مع خصوصية للاستراتيجية الألمانية والفرنسية التي تتمايز في محاورها مع الأميركية في العديد من الملفات-، والاستراتيجية الروسية النشطة في محورها الإقليمي الإيراني-السوري، والاستراتيجية السعودية -والدول العربية السائرة على منوالها-، والاستراتيجية الإيرانية، والاستراتيجية التركية-القطرية، مع خصوصية للاستراتيجية الإسرائيلية-القطرية التي تعتمد إعادة رسم خارطة المنطقة على المستوى المجتمعي السياسي. وقد تقترب أو تبتعد أو تتغيّر أجندة هذه الاستراتيجيات حسب تعقيد الملفات وحركة المصالح المستجدة هنا وهناك.
الاستراتيجيات الإقليمية والدولية متماهية مع الداخل العراقي؛ بسبب تداخل الجغرافيا المجتمعية، والاشتراك بخارطة الثروات، وبتقاطع ممرّ مصالح القارات على أرضه، ويترجم هذا التداخل بتبني العديد من قوى الدولة رؤى هذه الاستراتيجيات وأجنداتها في فعل الدولة العراقية وتموضعاتها، والعكس صحيح.

عوامل أزمة العراق الراهنة
هناك أربعة عوامل تتضافر لإنتاج أزمة العراق الراهنة:
التركة الكارثية للنظام الصدامي المباد على مختلف الصعد التي حطمت جميع البنى اللازمة لإجراء التحوّلات النوعية لأنساق المجتمع والدولة، وصعّبت جميع محاولات النهوض بالتغيير.
فشل العملية السياسية الحالية بإنتاج دولة ناجحة؛ بسبب إخفاق نخب التأسيس، وتعارض الرؤى، واختلاف السياسات، وتضارب الأجندات داخل العملية السياسية عينها. إذ إنّ جوهر انتكاس العملية السياسية يتمثّل بالنظام التوافقي العرقطائفي الحزبي المحاصصي الذي تم اعتماده لبناء الدولة؛ وهو نظام يؤدي -على وفق الاشتراطات الحالية- إلى قيام نظام الدويلات العرقية والطائفية المتناحرة (الأنموذج اللبناني)، أو تتعارض لتتماسك بوحدة شكلية (الأنموذج اليوغسلافي)، أو تضعف لتنهار (الأنموذج الصومالي).
الفعل النوعي المضاد لمعظم دول الإقليم لاحتواء التغيير في العراق وإجهاضه من خلال سياسة: المقاطعة السياسية، والإرهاب المنظم، والإعلام المضاد، والاحتواء السلبي.
صراع استراتيجيات الاحتواء والتوجيه والتوظيف الإقليمية والدولية الذي أنتج استقطاباً وصراعاً حاداً على أنموذج الدولة العراقية المراد إنتاجها بعد 2003.

النماذج الثلاثة للدولة العراقية
هناك ثلاثة نماذج مفترضة للدولة العراقية كناتج عن الصراعات الحالية هي: (دولة اللا أنموذج، ودولة الانحياز، ودولة التوازن الاستراتيجي)، ويتوقّف وجود أحدها على نتائج الصراع العراقي-العراقي، وعلى احتكاك الاستراتيجيات الإقليمية والدولية وتصادمها أو تفاهمها، وهذه النماذج هي:
أنموذج الدولة القلقة: وهو أنموذج الدولة العراقية الحالية بعد التغيير 2003، وأعني به أنموذج غياب شكل الدولة، وفشل انتظام سياقاتها، ومؤسساتها، ووحدتها المعيارية، فهو أنموذج التعايش الهش المهدد كل لحظة بالعودة للمربع الأول، وأنموذج انقسام (الأمة/الدولة) على نفسها، وأنموذج الفساد والفشل الاقتصادي، والتداخل والتدخل والاستلاب الإقليمي والدولي، والتدويل الدائم النافي للسيادة، وتفريغ شحنات التصادم لاستراتيجيات المنطقة المتصارعة، وأنموذج تمرير الأجندات الدولية لخلق أوضاع كونية جديدة، وأنموذج امتصاص الأزمات وتصفية الحسابات، وغير ذلك. وهو أقرب إلى الأنموذج اللبناني، ولا يمكن له الصمود كثيراً؛ بسبب موقع العراق الجيومجتمعي والجيوسياسي، وبسبب شدة تعارض الاستراتيجيات واستقطاباتها.
أنموذج دولة الانحياز: وهو أنموذج وقوع الدولة العراقية في المجال الحيوي لإحدى الاستراتيجيات، كأن تكون (منحازة عربياً)؛ لتكون (بوابة شرقية) جديدة ضدَّ المحور الإيراني، أو تكون (منحازة إيرانياً) لتكون موقعاً إيرانياً متقدماً ضد المحور العربي، أو تكون (منحازة أميركياً) لتكون محطة متقدمة للسياسة الأميركية في المنطقة، وسوى ذلك؛ فيعدُّ أنموذج الانحياز أنموذجاً انتحارياً يؤدي إلى إعادة إنتاج أزمات العراق والمنطقة.
أنموذج دولة التوازن الفعّال: وهو أنموذج الدولة العراقية المتوازنة داخلياً والمؤدية دور التوازن الإقليمي والدولي بما يؤهّل العراق ليكون قوة استرتيجية حقيقية متوازنة، وموازنة للاستراتيجيات الإقليمية الكبرى؛ فيحول دون تصادمها الوجودي ويخلق استقراراً استرتيجياً شرق أوسطياً.
إنّ التوازن الفعّال يعني “دولة عراقية قوية سياسياً واقتصادياً وعسكرياً قادرة على حفظ التوازن الإيجابي بين استراتيجيات المنطقة”، وهو الأنموذج الأفضل للعراق والمنطقة، فبقاء العراق ضعيفاً سيقود -لا محالة- إلى تصادم وجودي بين الاستراتيجيات الكبرى، وتشتته سيؤدي إلى إعادة رسم للخارطة السياسية الإقليمية لأغلب دول المنطقة.
ملحوظة (1): إن خيار الحياد غير ممكن في ظلِّ الضعف النوعي الذي يعيشه العراق، وفي ظل (تغوّل) المجال الحيوي للاستراتيجيات الإقليمية، وثقل الصراع الدولي على منطقة الشرق الأوسط. إنَّ اشتراطات الواقع الفعلي سيقضي على إمكانية ممارسة سياسة الحياد، فالحديث عنه لا يمكن أن يتم إلاّ بعد تماسك الدولة، وخلق كينونتها الذاتية، وتخليق هويتها ومصالحها المعبرة عن أمتها الموحدة، ويتطلب خيار الحياد الإيجابي ضمناً قوة الدولة على فرض سياستها، فيجب ألاّ ننسى أن الخيارات بين الدول إنما يتم فرضها من خلال قوة الدولة نفسها.
ملحوظة (2): إن خيار تقسيم العراق مستبعد، فالتقسيم الناجز غير مسموح به إقليمياً ودولياً على وفق البنية الحالية للخارطة السياسية للمنطقة، وهذا الأمر لا يتّصل بتطلعات قومية أو طائفية عراقية بقدر تعلُّقه بالعامل الإقليمي-الدولي، فتقسيم العراق يعني -بالضرورة- تقسيم الأمم السيادية الثلاث (العربية، والإيرانية، والتركية)؛ وهذا يعني إنتاج خارطة سياسية جديدة للمنطقة والعالم، وهذان لا يستطيعان هضم هكذا تحوّل وتداعياته.

العراق البلد المرتكز شرق أوسطياً
لا يمكن كسب أنموذج العراق المتوازن والموازي من دون ملاحظة العوامل الآتية:
العراق مركز تقاطع للأمم الشرق أوسطية الثلاث (العربية، والإيرانية، والتركية)، ويعدُّ المركز الأمني الاستراتيجي سياسياً واقتصادياً ومجتمعياً، فانهياره أو وحدته، وقوته أو ضعفه، سيحدد مصير المنطقة بأسرها، فهو مركز الثقل ونقطة التوازن بين الأمم الثلاث.
العراق حجز الزاوية لمعادلات نقطة التوازن ومصالح دول الشرق الأوسط، وأي إضعاف أو تقسيم له سيجر هذه الأمم والشعوب إلى صراعات كبرى، وسنشهد جغرافيا سياسية جديدة لا يستطيع العالم التعامل مع استحقاقاتها، وأي استقرار بالمنطقة يستوجب خلق عراق التوازن الاستراتيجي الموازن للاستراتيجيات الثلاث، والحائل دون تصادمها (المميت).
إن عراق التوازن الاستراتيجي هو: أنموذج الدولة العراقية المتزنة داخلياً والمؤدية دور التوازن الإقليمي والدولي الفعّال؛ بما يؤهل العراق ليكون قوة استرتيجية حقيقية مسالمة، وموازنة، ومتوازنة.
إن عراق اليوم مصاب بضعف بنيوي كبير، سببه فشل أنموذج الدولة العراقية الحديثة بالإدارة والحكم، واعتمادها سياسة المحاور الإقليمية الذي ترجمته نظرية البوابة الشرقية؛ بسبب نظرية حكم الأحزاب، ونظام المحاصصة الطائفي العرقي المتماهي مع استراتيجيات المنطقة التي تحاول ضمها إلى فضائها الاستراتيجي أو خلق محميات تابعة لها للدفاع عن مصالح استراتيجيات دول المنطقة.
إن استقرار المنطقة مرهون باستقرار العراق، وأي انحياز للعراق صوب الاستراتيجيات الإقليمية سيمزقه ويمزّق المنطقة، وإنَّ استقرار العراق والمنطقة يتطلّب خلق عراق التوازن الاستراتيجي، وهذا الأنموذج يحتاج إلى إعادة نظر بسياساته وإدارته، مع الحفاظ على تجربته الديمقراطية ومؤسساته الدستورية فالعراق اليوم يحتاج إلى نظرية الدولة/الرمز المتمثلة بنواة صلبة للحكم تُضبِطُ إيقاع الدولة وفعلها وواجباتها. إنَّ سلب المجتمع القوة من الحكم، وابتلاع الأحزاب للدولة، والصراع التنافسي الوجودي بين قوى ومكونات الدولة، واستخدام العنف والإرهاب كأداة سياسية، والترهُّل والفساد والاستلاب، وغير ذلك، كلُّها عوامل أوصلت الدولة إلى ما هي عليه؛ فالمطلب الموضوعي يقول بضرورة اعتماد سياسة القوة المتنامية لإعادة عربة الدولة إلى السكة. وتتجلى هذه القوة المتنامية بمشروع حكم عادل وحاسم يتّسم بإصلاحات جريئة، ومغامرة محسوبة، وسياسة تعدُّد محاور المواجهة والضبط، وسياسة التوازن السياسي المرن، والابتعاد المحسوب عن صراع الكتل والأحزاب، والبلورة المدروسة لرمزية الدولة الحاكمة وهيبتها وسيادتها.

خلق عراق التوازن الاستراتيجي
لخلق عراق التوازن الاستراتيجي نحتاج إلى:
تمركز وبلورة وفاعلية للنواة الصلبة للحكم من خلال مشروع الدولة (الرمز) على حساب فاعلية مشروع الحكم (الأحزاب)؛ لضمان وحدة الدولة وقوة سلطاتها ومؤسساتها، بما في ذلك إعادة هيكلة فاعلة ومنضبطة للقوى العسكرية والأمنية والسلاح، وإعادة الهيبة للدولة، وتعزيز سيادة القانون، وفرض خطط أمنية حازمة للمدن، وخطوات جريئة لضرب الفساد. مصالحة تأريخية سياسية مجتمعية عراقية تضمن إنهاء التضاد القومي والطائفي والإثني الذي شتت الدولة، وتضمن أيضاً مستوى مقبولاً من الوحدة الوطنية للدولة وسلطاتها، بما يضمن العدالة والمصالح لجميع العراقيين بمختلف قومياتهم وأديانهم وطوائفهم وإثناياتهم.
استمرار الإصلاحات الجذرية والشاملة والحاسمة لجميع بنى الدولة الإدارية والاقتصادية والتعليمية والتنموية، على وفق قواعد الحكم الرشيد، وتقوية الشراكة مع القطاع الخاص.
اعتماد سياسة تخادُم المصالح وتؤمّن الاحتواء الإيجابي للمحاور الإقليمية وبما يولّد تفهماً إقليمياً ودولياً بأنَّ عراقاً موحداً وقوياً ومسالماً سيحفظ المصالح والتوازنات الإيجابية في المنطقة، ويحول دون التصادم المميت بين الاستراتيجيات المتصارعة.
فكُّ الارتباط بملفات المنطقة قدر الممكن؛ فهذا الأمر يؤمّن عدم التماهي بالجبهات الجيوطائفية، ويسهّل إدارة الأنموذج العراقي، وتحقيق مصالحه بعيداً عن التأثر المباشر بملفات المنطقة المعقّدة.
خارطة طريق واضحة لحماية أنموذج عراق التوازن الاستراتيجي من التدمير الذاتي، أو الافتراس الخارجي؛ لحين وقوف مشروع الدولة على قدميه.
*مركز البيان للدراسات والتخطيط.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160420/feed 0 160420
كيفية تجنب الحرب التجارية http://newsabah.com/newspaper/160419 http://newsabah.com/newspaper/160419#respond Tue, 17 Jul 2018 21:32:42 +0000 http://newsabah.com/?p=160419 داني رودريك

على الرغم من المنطق السليم وآراء رجال الأعمال والنخب المالية ، يبدو أن الرئيس الاميركي دونالد ترامب يستمتع باحتمال نشوب حرب تجارية.
في 6 يوليو / تموز، بدأت القيود التجارية الأخيرة تدخل حيز التنفيذ – 25٪ من الرسوم الجمركية على 34 بليون دولار من الواردات الصينية، إضافة إلى التعريفات الانتقامية على حجم يعادل صادرات الولايات المتحدة إلى السوق الصينية. وقد هدد ترامب بإطلاق المزيد من الإجراءات ضد الصين، وكذلك التعريفة الجمركية على واردات السيارات من أوروبا. ومن المحتمل أن يعمل على سحب الولايات المتحدة من اتفاقية التجارة الحرة لاميركا الشمالية إذا لم توافق المكسيك وكندا على تعديلها حسب رغبته.
لم تبذل الحمائية العنصرية لدى ترامب أي جهود لمساعدة الطبقة العاملة التي ساعدت في انتخابه. قد يتمكن الجمهوريون الغاضبون في الكونغرس والشركات الغاضبة التي دعمته في أمور أخرى من ردعه. لكن أولئك الذين يعتقدون، مثلي، أن نباح ترامب سيكون أسوأ من عضته فيما يتعلق بالتجارة، يتساءلون: إلى أين سيؤدي كل هذا.
قبل أن ننتقل إلى السيناريوهات المتشائمة بشأن التجارة، يجب أن نأخذ حوافز البلدان الأخرى بعين الاعتبار. قد يرغب ترامب في حدوث حرب تجارية، لكنه لا يستطيع خوضها بمفرده. تتطلب الحرب التجارية رد وتصعيد اقتصادات أخرى. ولديها أسباب مقنعة لعدم القيام بذلك.
في السيناريو المعتاد، يتم اتخاذ تدابير تجارية متبادلة لأن الدول لديها أسباب اقتصادية للابتعاد عن التعريفات الجمركية المنخفضة. وقد تم الكشف عن التجربة التاريخية القانونية في أوائل الثلاثينيات من القرن الماضي، عندما واجهت الدول أزمة الكساد العظيم، مع ارتفاع معدلات البطالة وعدم كفاية العلاجات السياسية. لم تكن السياسات المالية لمواجهة التقلبات الدورية رائجة حينها – فقد نُشرت «النظرية العامة» لجون ماينارد كينز فقط في عام 1936 – في حين جعل «معيار الذهب» السياسة النقدية عديمة الجدوى.
وفي ظل هذه الظروف، كانت الحمائية التجارية منطقية في كل بلد على حدة، مما أدى إلى تحويل الطلب بعيداً عن السلع الأجنبية، وبالتالي ساعدت في دعم العمالة المحلية. (وبالطبع، كان للحمائية عواقب كارثية على جميع البلدان؛ لأن الانخفاض في تكاليف الواردات في بلد ما قد يعوضه انخفاض مماثل في بلدان أخرى.
يدرس الاقتصاديون سيناريو آخر يركز على ما يسمى بآثار شروط التبادل التجاري للرسوم الجمركية. من خلال تقييد حجم التجارة، يمكن للبلدان أو المناطق الكبيرة التلاعب بالأسعار التي تتنافس عليها في الأسواق العالمية لصالحها. وتميل تعريفة الاستيراد، على وجه الخصوص، إلى خفض الأسعار العالمية للسلع المستوردة، مع رفع أسعارها الشاملة للتعريفات – بينما تأخذ الحكومة الفرق في شكل عائدات الرسوم الجمركية.
كلا السناريوهات لا تعنيان شيئا. لا تهتم أوروبا والصين كثيرا بالحد من الأسعار العالمية لوارداتهما أو الإيرادات الناتجة عنها. كما لم تعد قضية العمالة مشكلة رئيسية. على الرغم من أن بعض البلدان في منطقة اليورو تعاني من ارتفاع معدلات البطالة ، إلا أن الحمائية لا تستطيع إعطاء هذه البلدان أي شيء لا تستطيع السياسة التوسعية أو السياسة النقدية (من قبل البنك المركزي الأوروبي) توفيره.
إذا أقدمت أوروبا والصين وشركاء تجاريين آخرين على الانتقام ردا على تعريفات ترامب، فإنهم ببساطة سيخفضون أرباحهم التجارية دون التمتع بأي فوائد للحمائية. كما سيقومون بمساعدة ترامب عن طريق تقبل شكاواه حول «ظلم» السياسات التجارية للدول الأخرى تجاه الولايات المتحدة. وبالنسبة لبقية العالم، فإن رفع الحواجز التجارية سيكون بمنزلة إيذاء الذات.
علاوة على ذلك، إذا كانت أوروبا والصين تريدان دعم نظام تجاري متعدد الأطراف قائم على قواعد، كما تدعيان، فلا يمكنها عكس تصرفات ترامب الأحادية وتولي زمام الأمور بنفسهما. يجب أن تتصرفا من خلال منظمة التجارة العالمية وينتظران الحصول على تصريح رسمي للاستجابة، دون الاعتماد على قرار سريع أو أن ترامب سيظهر احترامًا كبيرًا لهذا القرار عند اعتماده.
وبعبارة أخرى، انطلاقا من المصالح الذاتية والمبادئ، ينبغي ضبط النفس ورفض تدابير الانتقام (الفوري). هذا هو الوقت الذي يجب فيه على أوروبا والصين إظهار موقفهما. يجب عليهما رفض المشاركة في حرب تجارية، وأن يخبرا ترامب: أنت حر في الإضرار باقتصاد بلادك. سنواصل إتباع السياسة الأفضل بالنسبة لنا.
إذا لم تبالغ الدول الأخرى في ردة فعلها، فاٍن حمائية ترامب لا يجب أن تكون مكلفة كما تشير التقارير. فقد بلغت قيمة التجارة التي تغطيها الإجراءات والتدابير المضادة الناتجة عن سياسات ترامب التجارية 100 مليار دولار، ويعتقد شون دونان من صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية أن هذا الرقم قد يصل قريباً إلى أكثر من 1 تريليون دولار، أو 6٪ من التجارة العالمية. هذا رقم ضخم. لكنه يأخذ بعين الاعتبار تدابير الانتقام، والتي لا ينبغي اتخاذها.
إن ما يهم هو الدخل والثروة، وليس التجارة في حد ذاتها. حتى إذا تعرضت التجارة للانهيار، فإن الأداء الاقتصادي ككل لن يعاني بشكل كبير. بعض شركات الطيران الأوروبية تفضل بوينغ وليس ايرباص، في حين تفضل بعض شركات الطيران الاميركية ايرباص وليس بوينغ. قد تؤدي القيود التجارية إلى انهيار كلي لحجم التجارة البينية في مجال الطائرات بين الولايات المتحدة وأوروبا. لكن الخسارة الاقتصادية العامة ستكون منخفضة، طالما أن شركات الطيران تعد منتجات الشركتين قابلة للتبادل إلى حد كبير.
هذا لا يساعد على خفض التكاليف التي قد تواجهها بعض الشركات الأوروبية والصينية مع إغلاق الأسواق الاميركية. ولكن بالنسبة لكل مصدر مجبر على البحث عن أسواق بديلة، يمكن أن توفر شركة محلية أخرى فرصة اقتصادية جديدة. ومع انكماش التجارة الاميركية، سيكون هناك عدد أقل من المنافسين الاميركيين ومنافسة أمريكية أقل.
يزعم الاقتصاديون عادة أنه يجب على المرء ألا يركز بشكل مفرط على أولئك الذين يخسرون من التجارة الحرة، ويعكسون الاتجاه نحو تجاهل أولئك الذين يستفيدون من ذلك عن طريق التصدير. لا ينبغي عليهم الآن أن يرتكبوا الخطأ نفسه، متجاهلين حقيقة أن سياسة الحمائية في الولايات المتحدة، بطبيعة الحال، ستكون مفيدة لشخص ما في بلدان أخرى.
قد تؤدي حمائية ترامب إلى حرب تجارية عالمية، مع عواقب اقتصادية أكثر خطورة من الضرر الذاتي الذي تسببه في الوقت الحالي. ولكن إذا حدث ذلك، فسيكون نتيجة لسوء التقدير ورد الفعل المبالغ فيه من جانب أوروبا والصين، مثل حماقات ترامب.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160419/feed 0 160419
رجال ووقائع في الميزان http://newsabah.com/newspaper/160357 http://newsabah.com/newspaper/160357#respond Tue, 17 Jul 2018 18:09:27 +0000 http://newsabah.com/?p=160357 يرسم الراحل جرجيس فتح الله أفقاً فكرياً وسياسياً نادر المثال فهو بهذا العمل يتطرق إلى زوايا وأحداث وشخصيات كان لها أدوارها المميزة سلباً وإيجاباً في التاريخ العراقي. ومما يلفت النظر في هذه النصوص التي وردت في كتاب رجال ووقائع في الميزان أنها أضاءت بنحو دقيق لحظات وأحداثاً ومسالك فكرية وشخصية وثقافية وتاريخية لم يتطرق إليها احد قط.
“الصباح الجديد” تقدم قسطاً وافراً من هذه الإضاءات كما وردت على لسانه لجمهور لم يطلع عليها في السابق بمعزل عن عمق ثقافة هذا الجمهور او صلته بالسياسة العامة. إنها ليست أفكاراً فحسب وإنما هي شهادات تنطوي على نبوءات مثيرة للدهشة عن اثر المناهج والأيديولوجيات والشهادات التاريخية السابقة للأشخاص الذي يجري الحديث عنهم ويسهم الراحل جرجيس فتح الله في تصحيح الكثير من المواقف والتصورات والوثائق السياسية المرافقة لمواضيع الحديث. كما ان أفكار السيد فتح الله تستكمل في أحيان كثيرة ما كان نصاً لم يكتمل في الماضي. إننا من دواعي الاحترام والتبجيل لهذه الشخصية النادرة نسطر عدداً من هذه الأفكار في الكتاب المذكور” رجال ووقائع في الميزان”.
الحلقة 34

حوارات مع جرجيس فتح الله*

في ضحية يوم 14 من تموز 1958 ، وجد هذا مدونا في كل ماتحدث به المؤرخون عن تفاصيل ذلك اليوم . كان قد انيط بالعقيد (وصفي طاهر ) مهمة القاء القبض على نوري السعيد وسد ابواب الفرار بوجهه اعتمادا على معرفة تامة بمنزله ، وبحكم كونه مرافقا عسكريا له طوال سنوات ، لكنه لم يجده فقد سبقه وهرب . وكره العقيد ان يعود خالي الوفاض الى رئيسه ولما كان على دراية بكلف الزعيم الركن عبد الكريم قاسم بجمع المستمسكات والوثائق عن الاشخاص ، اعداء او اصدقاء ، فقد حمل اليه نسخة من ديوان الجواهري على زاويتها اهداء من الشاعر لنوري السعيد مذيل بتوقيعه ثم اسرع ليجد في اثر طريدته الذي سبقه فبخع نفسه قبل ان تناله رصاصة المرافق في عرض الشارع على نحو ماهو معروف .
وفي منتصف العام 1960 ومابعده وانا متخف عن الحاكم العسكري العام والمجلس العرفي العسكري بسبب تهمه لاشأن لها بالعلة الحقيقية لمطاردتي وفي منزل صديق لم يعد بين الاحياء اليوم – اتابع بدقة تلك المشادة التي بلغت حد الاسفاف بين “الرأي العام ” جريدة الاستاذ وبين جريدة “الثورة ” وصاحبها صديق مقرب من (قاسم) ينطق بلسانه . والظاهر ان الدكتاتور ضاق ذرعا بما يكتبه الجواهري حول الحريات المهتكة والكرامات المهانة وبلغ الاوج فيها بالافتتاحية الشهيرة “ماذا في الميمونة ؟” وراح الجميع يرقب بلقب واجف الوعد الذي قطعه صاحب الثورة بأنه سينشر في عدد تال صورة زنغرافية لمستمسك يدين الجواهري ويخزيه .
خيل لقاسم ان الوقت حان للأفادة من “المستمسك ” الذي جاء به مرافقه من منزل “السعيد” فاستدعى صاحب “الثورة ” وسلمه صحيفة “الاهداء ” من ديوان الجواهري لنشرها.
علمت بهذا كله وانا في مخبئي مع صديقي الذي اواني فقد كان ذا صلة وثيقة بصاحب الثورة وموضع ثقة وهي علاقة غريبة صمدت رغم الخلاف الفكري ،فقد بقي الصديق موضع سر للصحافي ، اعلمني الصديق انه رأى صحيفة الديوان فوق مكتب صاحبها يريها لزوار مقربين منبئأ بعزمه على نشر صورتها في صدر الصحيفة . ومن قرأ “الثورة في حينه فلا شك سيجد كما وجدت اعلانا بارزا في واحد من اعدادها حول اعتزامها نشر “مستمسك يدين الجواهري “.
قلت لصاحبي بلهجة مازحة ، ولم اكن جادا بها والله .
– ابوسعك ان تختلسها ؟
ولدهشتي التامة اجاب بكل جد “قبل النشر او بعده ؟” قلت ومازلت غير مصدق “لايهم ، والافضل قبله “.
في اليوم التالي كانت الصحيفة الاولى من ديوان الجواهري وعليها الاهداء اي “المستمسك ” في يدي !
لا ادري كيف فعل ذلك . ثم واعلمني الصديق انه كان يقف موقف متفرج عندما راح صاحب الثورة يقلب مكتبه عاليه سافله ويتهم هذا المحرر وذاك بسرقة المستمسك . وفي حينه ماكنت ولا احد غيري يقدر جدية عبد الكريم قاسم وتصميمه على نشر المستمسك ، وربما دفع بها للتهديد ليس الا ؟ وربما كان صاحب ” الثورة ” يتربص لتحزب الامور وتبلغ بين الشاعر وبين صديقه الحاكم طريقا مسدودا .
مضت ايام انتقلت بعدها الى منزل اكثر امنا وانا احتفظ بالورقة ، لا ادري ماذا اعمل بها . ومرت اسابيع برئت خلالها ساحتي فخرجت من مخبئي حرا واستأنفت حياتي العادية مساهما في تحرير جريدة الحزب الديمقراطي الكوردستاني “خه بات ” .
وفي ذات يوم اتصل بي صديق العمر ورفيق الصبا “الاستاذ محمد توفيق حسين” وكان يتولى اذ ذاك منصب مدير الارشاد العام في وزارة الثقافة والاعلام ، مقترحا ضمي الى مجموعة الصحافيين التي ستخرج لاستقبال وفد الصحافة السودانية ورئيس نقابتها فسألته عمن سيكون خلافي فقال الجواهري رئيس نقابتكم طبعا ، وعدد اخر بينهم صديقي المأسوف عليه الدكتور اكرم فاضل احد المدراء في تلك الوزارة وذكر لي ان اجتماعا سيكون في فندق بغداد ومنه سنستقل السيارات الى المطار .
ليكن معلوما اني لم احاول لقاء بالجواهري قبل هذا رغم اني كنت ازود جريدته وانا في مخبئي ببعض المقالات فينشرها دون معرفة بمرسلها .
اخذت الورقة وقصدت الفندق . مازالت تلك الجلسة ماثلة لاتبرح مخيلتي وكأنها كانت امس وكان الجواهري قبالتي جالسا ونحن في الطبقة الثانية ننتظر اكتمال النصاب وانتابني ضيق وانا اتربص بفرصتي ، كيف سأنفرد به وكيف سأدس الورقة في يده دون اثارة فضول .
لم يطل الامر بحيرتي فقد نهض الجواهري وسار يريد دورة المياه فصبرت عليه قليلا ثم لحقت به فأدركته ووضعتها بيده ففضها والقى نظرة عليها وقلت له :”هذا المستمسك الذي هددك به قاسم وصاحب الثورة “.
شخص الي برهة ثم مال فأمسك بيدي وهزها ثم شدني الى صدره بقوة وبقي صامتا لاينبس بحرف ووجدت صمته ابلغ من اي كلام ، ثم تولى عني وهو يميل برأسه الى اليمين والى اليسار .
بطبيعة الحال لم يكن هذا مما يذاع ويروى . مرة واحدة خرجت الحكاية من
فمي عندما جر حديث بيني وبين السيد مسعود البارزاني (رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني ) الى الجواهري وشعره ومسعود من المعجبين به ويكن له احتراما خاصا وهو يحرص على زيارته كلما حط به رحله في دمشق .
مارأيت نفسي الا وانا اروي له تفاصيل الحادث ، ولا ادري اكان ذلك في كردستان او ايران او السويد . ربما قبل عشر سنوات وربما قبلها . قال مسعود معقبا :” سأذكره بها عندما اعرج عليه “. فقلت :”لا تفعل ارجوك ” وهذا ما سيكون سرا لايتجاوزنا حتى مماته . اني اكره ان تأخذ اي كائن الظنون بي بأني اتاجر بدالة او فضل “.
ترشيح لعضوية المجمع العلمي العراقي
س: في العام 1970 رشحتم لعضوية المجمع العلمي العراقي . ولم يتم ذلك ، ما السبب ؟

اظنك قرأت هذا في غلاف لكتاب او اثنين صدر لي – ضمن فقرات تعريف بي اثبتها الناشر – لم يكن ذلك من تدبيري او تصميمي وربما كنت قد رويتها او سمعت مني في حديث فوجد ناشرو كتبي فيها وسيلة لترويج الكتاب تجاريا جريا على اسلوب التقديم الذي دأب عليه الناشرون في عصرنا هذا . الا اني فطنت الى الامر فأبديت رغبتي ومطلبي القاطع بألا تضمن هذه الواقعة ما يراه الناشر ضروريا للتعريف بي . فالانتماء الى مؤسسة علمية لايزيد من قدر الكاتب وعدم الانتماء لاينقص من شهرته . على ان هذا الترشيح وقع فعلا وقبولي العضوية في المجتمع العلمي العراقي كان منوطا بي وقد اعتذرت بحجة تعذر الجمع بين التفرغ للعلم وبين ممارسة العمل السياسي .
س: مع هذا فالعرض هو نوع من التكريم والاعتراف بكفاءة واعتقادي بان عرضا كهذا والقبول به لايتنافى مع الاشتغال في الشؤون العامة وهو بالتالي لايشبه ترشيحا لمنصب حكومي رفيع قد تلجأ اليه حكومة معينة لاسكات معارض مثلا ، او نتيجة صفقة سياسية محلية ، لاريب وان هناك علللا حقيقية تختفي وراء العذر الذي تعللتم به .
لاادري قد تكون ثمة اسباب اخرى لاتبدو ظاهرة الوجاهة لو تعللت بها او بالاحرى ان ظاهرة الافتعال بهذا الاعتذار لاتخفى تفاهتها على السامع اللبيب بكونها العوض المؤدب عن الرفض الصريح . وسأروي لك التفاصيل ولك ان تستخلص ماتشاء . ذات يوم وربما كان في اوائل ايار والشهر شهر رمضان انبأني هاتفيا الاستاذ كوركيس عواد عضو المجمع العلمي هاتفيا بانه ينوي زيارتي لامر لايمكن تاجيله . رحبت بقدومه وجاء . كان معلما لي في المدرسة الابتدائية بالموصل وهو ممن كان ذا تأثير كبير على حياتي الفكرية كما ذكرت ، ثم نقل الى بغداد امينا لمكتبة دار الاثار وظهرت هناك اثار نبوغه العلمي ليغني المكتبة العربية بآثار نفيسة وتراجم علمية قيمة . وقد ضم الى المجمع العلمي مؤخرا . قال لي يود رئيس المجمع العلمي ان يراك ليزف اليك نبأ سارا وسيكون من دواعي سرورنا ان نطوف بك ابهاء وبنايات البناية الجديدة للمجمع العلمي .
وقتذاك كان رئيس المجمع الدكتور ( عبد الرزاق محي الدين ) ولم التق به وكل ماعرفته عنه ايامها انه حقق ونشر في العام 1954 او 1953 كتاب “البصائر والذخائر” لمؤلفه الفيلسوف والصوفي الشهير “ابو حيان التوحيدي” المتوفى في بغداد العام 1010 ميلادية (وله رسالة جامعية فيه على مااتخطر ) . كان التوحيدي من العلماء الكبار الذين جددوا في اساليب الكتابة العربية ووضعها على سلم التطور الحديث . وان الدكتور نال به درجة الدكتوراه من جامعة القاهرة . وهو دائرة الوحيد العلمي . كما عرفته يحتل كرسي الاستاذية للغة العربية في جامعة بغداد في العام 1960 او نحوه عندما كان يعالج الكتابة في مواضيع قومية” .
وسياسية وكنت قد تصديت لمناقشة اخطاء لغوية وردت له في مسالجة سياسية تبادلها والاستاذ مسعود محمد في احدى جرائد العاصمة لم تعجبنا نحن محرري جريدة خه بات . كما كان وزيرا لوزارة جديدة استحدثت بعنوان (وزارة الوحدة ) في عهد ( عارف ) الثاني . واذكر ان تحقيقه وتعليقه على كتاب ابي حيان التوحيدي لم يكن في رأيي الصديق الاستاذ محمد توفيق حسين جيدا وهو اثره الوحيد .

*اجرى الحوارات السيدان مؤيد طيب وسعيد يحيى والكتاب من منشورات دار أراس للطباعة والنشر، منشورات الجمل، الطبعة الأولى 2012

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160357/feed 0 160357
الديمقراطية في أميركا http://newsabah.com/newspaper/160355 http://newsabah.com/newspaper/160355#respond Tue, 17 Jul 2018 18:08:19 +0000 http://newsabah.com/?p=160355 يتناول كتاب “الديمقراطية في أميركا” للباحث والخبير شبلي ملّاط، ظاهرة مهمة للغاية على الصعيد العلمي وعلى الصعيد السياسي، ألا وهي تشريح العملية الديمقراطية، وتشريح النظام الديمقراطي، ولعل أفضل طريقة لإنجاز هذا الهدف المهم في عالمنا وفي بلدنا الباحث بلهفة عن انموذجه الديمقراطي أنه يرتكز على دراسة حالة عيانية مهمة وهي حالة الديمقراطية في الولايات المتحدة.ومن القضايا المهمة في هذا الكتاب ارتكازه الى واحدة من أهم المرجعيات في الدراسات الديمقراطية أليكسس دي توتكيفل الذي يعدّ أهم المراجع المتاحة لدراسة هذه التجربة.
وكذلك تكمن أهمية الكتاب في أنه يشير الى التحولات الجديدة في العالم الراهن وهي تحولات لابد من وضعها في إطارها التاريخي والإنساني.وهو أيضا يرسم الطريق لمجتمع بلا عنف، ومجتمع يرتكز على التعاون والتفاهم الإقليمي المرتكز على نشر قيم المساواة، ومحاربة الفقر، ونبذ الاستغلال الاقتصادي للشعوب.
كما أنه يتيح للقارئ إدراك إمكانية خلق نظام عالمي واسع من دون أوهام التسلط الإمبريالي أو الدكتاتوريات الأيديلوجية، ويعلي بشكل كبير دور العدالة والقضاء في تنظيم التوازن الاجتماعي وتعزيز القيم الحضارية والانتصار للعدل والحياة.
تنشر “الصباح الجديد” حلقات من هذا الكتاب كإسهام في تعميق الجدل والمعرفة وتوسيع دائرة العلم بالمناهج والمراجع الضرورية للعملية الديمقراطية بنحو عام وفي العراق بنحو خاص.
الحلقة 1
شبلي ملّاط:

مدخل
1 – تحديات الزعامة في النظام العالمي
قد تلقى ريادة الولايات المتحدة عالميا استحسان البعض , واشمئزاز البعض الاخر , وتأرجح الكثيرون ما بين شجب وارتياح الا ان حقيقة ثابتة في نهاية هذا القرن .
وقد لا يكون عالما احادي القطب امرا جديدا في تاريخ الانسانية وقد جثمت الامبراطورية الرومانية على معالم الحضارة المعروفة حول المتوسط منذ الفي عام وتفردت الصين في (امبراطورية الوسط) لقرون طويلة في ظل سلالة الهان كما تألق الاسلام رائدا نحو العام الف ,وحكمت انكلترا في عهد الملكة فيكتوريا اقاليم لا تغيب عنها الشمس .
وفي جميع الاحوال تراجعت الريادة العالمية لهذه القوى بأنماط مختلفة وبوتائر متفاوتة , واندثرت هذه الامبراطوريات لسبب او لاخر .
فلا بد يوما لسلطة الولايات المتحدة العالمية ان تندثر كذلك ومن المؤشرات الحديثة على امكانية افوالها الانحسار الاميركي لدى صعود روسيا في فضاء سبوتنيك .
وتراجع واشنطن العسكري في العالم الثالث في اوائل السبعينيات. ولا بد من ان يتجدد الاحساس بالتراجع الاميركي في الساحة الدولية عندما تنفجر سلة الاسواق عن تخمتها الاساسية في التسعينيات ،معيدة الاقتصاد الاميركي يستلم زمام الحكم في اوائل سنة 2001 ولاسابقة لسلطته في التاريخ وبان معيار نجاحة في المدى القصير هو مرتبط بسنواته الاربعة او الثماني في السدة الرئاسية او في المدى الارحب الذي يطال القرن الحادي والعشرين في العمق .رهن استمرار العالم تحت ريادة واشنطن كما كان جل القرن السابق اميركيا . هذه المسؤولية يتفرد بها الرئيس الاميركي من بين الزعماء السياسيين في العالم .
فالعلم الاميركي وقد تطورت فنون الكومبيوتر بشكل حاسم في السيليكون فالي على امتداد العقود الثلاثة الماضية ودخلت تكنلوجيا الكومبيوتر جميع القطاعات الاقتصادية المتقدمة في العالم اسره بالمثل المحتذى في اميركا كما غير الانترنيت وهوة الصنيعة الاميركية الصرف ، مقاييس التجارة العالمية في السنوات الثلاث الماضية بعد ما قلب الحياة اليومية راس على عقب, اولا في حقل المعلومات وبعدها في النشر . الى ان اعزا العالم السياسة والاعمال والثقافة .
والاقتصاد قاطرته اميركية : فبعد فترة تردد اقتصادي كرسه عجز مزمن في الميزانية . اعادة العجلة الاقتصادية الى نمو متميز في الولايات المتحدة. وقد وصل فائض في السنوات القليلة الماضية الى الف مليار دولار , في بلد يشكل ناتج الاقتصادي ضعف مثيله في اليابان ثاني اغنى بلدان العالم .
والثقافة تحملها عالمية اللغة الاميركية . وفيما كانت اللغة الفرنسية في ذاكرة البعض رديفا مفضلا لتعبير الدبلوماسي , والمنافس الاخير على الساحة الدولية تراجعت اهميتها لصالح اللغة الانكليزي التي باتت تتصدر العبارة الدبلوماسية والقانونية ، كما تصدرت عالم العلم والاقتصاد منذ الحرب الكونية الثانية , حتى صارت نادرة جدا المعاهدات الاقليمية والدولية التي لا يوضع نصها بالانكليزية اصلا .
والقوة في العالم الاميركي , قد انتهت الحرب الباردة بتكريس تفوق اميركا العسكري في جميع المجالات وهو الذي كان واضحا حتى في ايام صعود الاتحاد السوفيتي في الولايات المتحدة هو القوة الوحيدة القادرة على نشر عنفوانها اين ما شاءت في العالم من دون تصدها الصعوبات اللوجستية والعوائق السياسة والقانونية . وحقيقة هذه الصادرة تجلت في استعصاء الحل في البوسنة قبل تدخل اميركي , كما في اماكن من احتمال استمرار الاحتلال العراقي للكويت سنين طويلة لو لم تقدم الولايات المتحدة على تبني عملية (عاصفة الصحراء) وقيادتها .
وفي مناطق نفوذ الخاصة ببلد ما , امثال تبيت والسينكيانغ، والشيشان واوكرانيا النسبة لروسيا , حتى ايرلندا الشمالية النسبة لبريطانيا تنظر سائر الدول بترقب الى واشنطن قبل المبادرة الى حملة سياسة او عسكرية في مناطق نفوذها . فما من عاصمة مثل واشنطن تحظى باتمام عواصم المدن البعيدة عنها وغير المجاورة لها ,بالرغم من بعدها الجغرافي عن مسرح المواجهات .
وباختصار , وحدها الولايات المتحدة قادرة على مخاطبة حقيقية العولمة المهنية في اخر القرن .
وقد جاءت العولمة الى الشعب الاميركي بمسؤولية لم يكن لاباء المؤسسون ليحسبوا لها حسابا لدى انشاء دولتهم المستقلة الصغيرة في القرن الثامن عشر . بيد ان التحدي كان انذاك حاملا تعابيرا تشير الى استحداث قيم عالمية (جديدة) لدولة اقتنع مؤسسوها ب ( نشوئها في كنف الحرية ) , وكرسوها في الدستور كما في الاوراق الفيدرالية وشأنهم شان الكسندر هيملتون في مقال نشرها في 21 تشرين الثاني ( نوفمبر) 1787 , فان رؤساء اميركا مضطرون اليوم الى تكوين صورة جامعة لدور الولايات المتحدة الاميركية في العالم , والعمل على تحقيقها : (وانا مؤمن بان اميركا سوف ترسخ القاعدة العريضة والمتينة لابنية اخرى لا تقل عنها عظمة وسوف تشكل هذه الصروح شواهد دائمة على نية كل من ادعى ان الحكومة الحرة لا تتطابق مع نظام المجتمع ).
واذا كانت الزعامة العالمية تذكر بسوابق عديدة في التاريخ فان مفهوم العولمة نفسه ليس جديد على الساحة . وكان توماس مان والمارشال قد شخصا القرن العشرين بتحولاته الاقتصادية والثقافية في الصورة التي باتت معروفة (القرية الكونية ) وحقيقة العولمة ماثلة لهم ولغيرهم بوضوح منذ عقود وكما لوحظ مؤخرا احد المؤرخين الأميركيين ( فقد ادى الانهيار المصرفي الاوروبي سنة 1931 الى طرد العمال من وظائفهم في غرب ووسط الولايات المتحدة . والاجتياح الياباني للصين 1940 ادى الى تجنيد الشباب الاميركي في وقت كانت الولايات المتحدة ما تزال رسمية في حالة سلم.
وبالفعل , فقد بات الطرف الاخر على الساحة الدولية وبعكس ما كان عليه الوضع في بداية القرن العشرين . يتأثر اكثر بكثير بما يحدث في اميركا , وكان برتولت برشت قد رسم في العشرينات ارتباط ماسي العتال في شانغهاي في بحثة عن لقمة العيش بقيمة السلع الزراعية في شوق شيكاغو وسعر الرز الصيني فيها. وجاءت حربان عالميتان لتكيل لمعظم مناطق العالم الدانية منها والنائية الصدمة تلو الصدمة اقتصاديا وعسكريا حتى غدا الزكام في اميركا يصيب الشرق الاوسط او جبال الاند في اميركا الجنوبية بالحمى الخبيثة .
لكن من القادر على اتخاذ القرارات التي تؤثر على الساحة العالمية ؟ فاذا افاد النظام الامم المتحدة مرارا وتكرارا عن عجز امام الازمات الدولية فان اصول الديمقراطية ما تزال مرتبطة بمبدأ يقضى بان (لا ضريبة من دون تمثيل سياسي ) وهذا المبدأ العريق الذي جاء نتيجة صراع طويل مع الحكومات المستبدة في القرون الوسطى يكرس حق الشعب برفضه دفع الضريبة للحكومات الا اذا كانت مسؤولة امامة عن طريق اختياره الحر لممثليه على راسها لكن العولمة رمت هذا المبدأ الاساسي في مهب الريح فالخيوط بين راي الانسان الفرد واتخاذ القرار على المستوى العالمي اوهنها تكاثر المسؤوليات الوسيطة غير المسؤولة امام الناس . والمواطن العادي غريب عن الساحة العالمية لا يفهم تعقيداتها ومصاعبها ولايسيطر عليها بشكل من الاشكال وقد ازدادت درجات انقطاع الحاكم عن المحكوم في العالم بسبب افتقار صنع القرار الى دقة والشفافية في نظام مالي تطغى عليها تحركات الرساميل الهائلة خارج اعتبار اي شخص او حكمة مؤسسة منتخبة او المسؤولية التي تتحملها قيادة الامور. فشد حبال المال بعيد كل البعد عن تأثير الفرد او طاقته . وقد زاد حجم الشركات المالية والصناعية العالمية العملاقة عن حجم الاقتصاديات الوطنية اضعافا مضاعفة فصار صوت الفرد الانتخابي هزيلا هذا اذا كان له صوت اصلا داخل نظام الامم المتحدة او خارجه .
وفي السياق السريع الذي تطورت فيه العولمة في السنوات الاخيرة .ماذا بقي للعرى التي تربط الانسان الفرد بالعالم الذي يزداد كل يوم وطأة على حياته وسبل عيشة ؟
ترتبط القنوات الاساسية للتمثيل العام والمسؤولية السياسة بالأمة الدولية (وقد تدرجت تسميتها باللغة العربية المتداولة بالدولة القومية ) وحكومات الامم والدول وحدها مخولة تقديم مصالح الشعب ومطالبة على الساحة الدولية .
وحتى اذا غضضنا النظر عن النية الرديئة التي تتحلى بها قوات التمثيل السياسي في دول كثيرة لا تتمتع بصوت يسمع او اثر يذكر على المستوى العالمي هذا يؤدي الى الاحساس الفردي والجماعي بالغربة واستيلاب في اكثرية بلدان العالم وقد بات الناس يشعرون عن قناعة وحق بان حياتهم مسيرة خارج مشيئتهم.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160355/feed 0 160355
الشروط القانونية للمهر http://newsabah.com/newspaper/160318 http://newsabah.com/newspaper/160318#respond Mon, 16 Jul 2018 21:24:23 +0000 http://newsabah.com/?p=160318 حسن حسين جواد الحميري

هناك شروط تنظيمية تناولها المشرع مثال ذلك ما ورد في الفصل الرابع من قانون الاحوال الشخصية المرقم 188 لسنة 1959 المعدل وكذلك ما ورد في الفصل الثالث من الباب ذاته كونها أحكام تنظيمية وهذه الشروط هي ليست شروط انعقاد ولا صحة او لزوم او نفاذ وانما وضعت لغرض إجراء عقد الزواج رسميا وهي شروط قانونية وضعت لأسباب اقتضتها ومثل ذلك الشروط التي نصت عليها المادة العاشرة من القانون اعلاه وقواعد الإسناد التي حددت القانون الواجب التطبيق في علاقة ذات طابع دولي مثال ذلك ما نصت عليه المادة 16/2 و19/5 مدني عراقي حيث ورد في الفقرة الخامسة من المادة 19 مدني من انه (يطبق القانون العراقي وحده في القضايا المتعلقة بصحة الزواج واثاره وانحلاله وكذلك في المسائل الخاصة في الولاية والبنوة الشرعية وسائر الواجبات بين الاباء والابناء في حالة كون احد الطرفين عراقيا حين عقد الزواج)وعليه فان الشروط الموضوعية هي التي تتعلق بالإرادة كعيوب الإرادة وغيرها والشروط الشكلية التي تتعلق بتوثيق هذه الارادة وسواء تم العقد في العراق او في الخارج ويعتبر عقد الزواج باطلا اذا لم تتوفر هذه الشروط او كانت القواعد الاجنبية تخالف النظام العام او الآداب في العراق .اما القواعد الشكلية فهي تهدف الى توثيق العقد وقد نص في المادة 19 من القانون المدني (1.يرجع في الشروط الموضوعية لصحة الزواج الى قانون كلا الزوجين اما من حيث الشكل فيعتبر الزواج ما بين اجنبي وعراقية اوما بين اجنبين اذا عقد بالشكل المقرر في قانون البلد الذي تم فيه او اذا روعيت فيه الاشكال التي يقررها قانون كلا الزوجين 2.ويسري قانون الدولة التي ينتمي اليها الزوج وقت انعقاد الزواج على الاثار التي يرتبها عقد الزواج بما في ذلك من اثر بالنسبة للمال 3.ويسري في الطلاق والتفريق والانفصال قانون الزوج وقت رفع الدعوى 4.المسائل الخاصة بالبنوة الشرعية والولاية وسائر الواجبات ما بين الاباء والاولاد يسري عليها قانون الاب5.في الاحوال المنصوص عليها في هذه المادة اذا كان احد الزوجين عراقيا وقت انعقاد الزواج يسري القانون العراقي وحده )) اما المادة العشرون من القانون المدني العراقي فقد نظمت المسائل الخاصة بالوصاية والقوامة وغيرها من النظم الموضوعية لحماية عديمي الاهلية وناقصيها والغائبين يسري عليها قانون الدولة التي ينتمي اليها وقد قضت محكمة التمييز الموقرة (لا ولاية لمحكمة الاحوال الشخصية في رؤيا دعوى تفريق بين زوج مسيحي وزوجة مسلمة)ويلاحظ ان الاختصاص الوظيفي والمكاني في دعاوى المهر هو من الشروط القانونية وليس الشرعية فاذا كانا الزوجين مسلمين كان الاختصاص لمحكمة الاحوال الشخصية والصابئة واليزيدين من اختصاص محكمة المواد الشخصية أي محكمة البداءة لانهما اصبحا من الطوائف الدينية المعترف بها رسميا بموجب النظام رقم 32/681 منشور بالوقائع العراقية 2852 في 5/10/1981 وملحق هذا النظام المنشور في الوقائع العراقية عدد2867 في 18/1/1982 وكذلك بالنسبة للمسيحيين واليهود فان محكمة البداءة هي المختصة في نظر الاحوال الشخصية المتعلقة بهم كما تشمل الاجانب المسلمين اذا كان القانون الشخصي المطبق في وطنهم هو الاحكام الشرعية وليس قانونا مدنيا اما المسلمين الاجانب فاذا كان القانون الشخصي المطبق في دولتهم هو القانون المدني وليس الاحكام الفقهية والشرعية فان محكمة الاحوال الشخصية (البداءة) هي التي تنظر دعاويهم .وللمحكمة المختصة مكانيا في دعاوى المهر فان القاعدة التي تسري على جميع الدعاوى الشرعية هي ان تقام دعوى الاحوال الشخصية في محكمة محل اقامة المدعى عليه وبذلك نصت المادة 303مرافعات مدنية رقم 83 لسنة1969المعدل اما الاستثناء فانه يجوز ان تقام دعوى زواج في محكمة العقد وان تقام دعوى الفرقة والطلاق في احدى هاتين المحكمتين المذكورتين محكمة محل العقد ومحكمة اقامة المدعى عليه او في محكمة الذي حدث في محلها النزاع أي سبب الدعوى وان دعوى المهر هي ضمن الدعاوى الشرعية ويلاحظ ان التسجيل لدى القنصل العراقي في البلد الاجنبي وان يوثق من وزارة الخارجية علما ان التسجيل لدى القنصل العراقي لا يعد والتوثيق للسند الصادر في دولة الابرام واستنادا لأحكام القانون رقم 21لسنة 1978لايجوز للعراقي ان يسجل زواجه الا لدى المحكمة العراقية اما زواج العراقية فيخضع للشروط الشكلية لموقع العقد او للشروط الشكلية للقانون العراقي وقانون الزوج وتطبق احكام القوانين تطبيقا جامعا لا موزعا اي ان تستوفى الشروط الشكلية لكلا القانونين ولابد من اذن القاضي في حالة زواج العراقي من ثانيه م 3/4احوال شخصيه عراقي وقد اتفق الفقه في الشروط الشكلية يكون الرجوع لقانون الشكل الذي اوجبه قانون بلد الابرام او قانون الدولة التي ينتمي اليها الشخص اواذا كان بسبب تخلف الشروط الموضوعية خضعت القضية لقانون الزوج الذي لم يستوفي الشروط الموضوعية ويلاحظ ان المادة19/2اخضعت اثار الزواج ذات الطابع الدولي الى قانون الزوج وقت الزواج أي حين انعقاد الزواج فضابط الاسناد هو جنسية الزوج حين الانعقاد . ولو كانت له اكثر من جنسيه تمسك القاضي بالجنسية الحقيقية أي الدولة التي يتمركز فيها اكثر من غيرها وهي مساله تقديريه للقاضي فاذا لم تكن له جنسيه طبق قانون موطن الزوج فان لم يكن له موطن طبق قانون الإقامة والمادة 19/2 مدني عراقي تشمل المهر وقد قضت محكمة التمييز الموقرة(يسري بشان التفريق بين الزوجين الفلسطينيين قانون الزوج وقت وقوع الطلاق او وقت رفع الدعوى) ويلاحظ بالنسبة للشروط القانونية ان المادة العاشرة قد حددت الشروط التنظيمية وهي تقديم بيان بلا طابع يتضمن هويه العاقدين وعمرهما ومقدار المهر وعدم وجود مانع شرعي من الزواج على ان يوقع على هذا البيان من العاقدين ويوثق من مختار القرية او المحلة او شخصين معتبرين من سكانها ويرفق به تقرير يؤيد سلا متهما من الامراض السارية والموانع الصحية وغيرها من الوثائق التي يشترطها القانون وقد درجت محاكمنا على ان تطلب كتابا يؤيد سلامة موقف الخاطب من الخدمة العسكرية ويدون ما يتضمنه البيان في السجل ويوقع في امضاء العاقدين او بصمه بإبهامهما بحضور القاضي ويوثق من قبله وتعطى للزوجين حجه بالزواج ويعمل بمضمون الحجج المسجلة وفق اصولها بلا بينه وتكون قابله للتنفيذ فيما يتعلق بالمهر مالم يعترض لدى عليها المحكمة المختصة ويعاقب بالحبس وبالغرامة كل رجل عقد زواجه خارج المحكمة ويكون الحبس لا تقل عن ثلاث سنوات ولا تزيد عن خمس سنوات اذا عقد خارج المحكمة زواج اخر مع القيام الزوجية. وتسجيل عقد الزواج يعد شرطا من الشروط الشكلية في القانون العراقي وفق المادة 10/5احوال شخصيه حيث ان عقد الزواج خارج المحكمة لا يعتبر باطلا ولكن هناك عقوبة لكل من اجرى زواجه خارج المحكمة .اما ما يتعلق بالمهر فيخضع للشروط الموضوعية ويلاحظ ان المادة العاشرة لم تحدد الموانع الصحية لذلك اجتمعت لجنه من وزارة الصحة ووزارة العدل واوضحت هذه الامراض وصدر تعميم من وزير الصحة الى كافة الاطباء ورد فيه (استنادا لما جاء بقرار اللجنة المؤلفة وجب امرنا 443في 25/2/1960المؤيد من قبل وزارة العدل (ديوان التدوين القانوني) بكتابنا المرقم 537/10في 7/8/1960 اصدرنا التعليمات الآتية أ:يقصد بالموانع الصحية الواردة بالفقرة الثانية من المادة العاشرة من قانون الاحوال الشخصية رقم 188لسنة 1959 ما ياتي :ـ 1ـ الامراض التناسلية السارية 2:ـ الجذام 3 :ـ التدرن الرئوي في حالته الفعالة. ب:ـ العقلية وتشمل الامراض والعاهات العقلية 2:ـعلى جميع الاطباء اتباع ما جاء في هذه التعليمات وقد اضيف في الآونة الاخيرة فحص المناعة أي خلو الخاطبين من مرض الايدز ولا شك فكم من رجل وامراه كانا مصابين بأمراض معديه فكان احدهما سببا لهلاك الاخر كما ان سلامة الزوجين من الامراض السارية فيه سلامه للجيل والنشء الجديد ويحقق مجتمع قويا لضمان صحة النسل ويصون سلامة الزوجين في حياتهما الزوجية وقد قال الرسول (ص) (تخيروا لنطفكم فان العرق دساس)وقال (ص) ايضا (تباعدوا لا تضاروا)وقال الفقهاء بجواز فسخ عقد الزواج للعنه والعقم وغيرها من المراض التي نص قانون الاحوال الشخصية النافذ في المادة 43/4و5و6علما ان المشرع لم يحدد اللجنة التي يصدر عنها التقرير الطبي ولكن ما يطمئن اليه القاضي وقد جرت العادة في محاكمنا ان تكون التقارير الطبية صادره من المستشفيات العامة ولكن يلاحظ على هذه المادة فيما يخص الفقرة الأولى انه حليا يقدم البيان بطابع وبرسم قدره خمسمائة دينار وذلك عن نموذج المعاملات. والحجه التي تصدرها المحكمة تكون قابله للتنفيذ في مديرية التنفيذ ما لم يعترض عليها كونها من المستندات الرسمية وهذا لايشمل ورقة الاذن بالنكاح او الورقة العرفية بالنكاح التي هي ليست من المستندات الرسمية والتي لا بد من حكم يؤيدها بخلاف عقد الزواج الرسمي الصادر من المحكمة حيث يمكن تنفيذه ما لم يعترض عليه من له حق الاعتراض وكونه خاليا من شائبة التزوير بدون حكم يؤيده ويلاحظ ان قانون الاحوال الشخصية العراقي والسوري قد نصا (ان الزواج عقد بين رجل وامرأة تحله شرعا غايته انشاء رابطه للحياة المشتركة والنسل)ويبدو ان هذا التعريف لعقد الزواج غير موفق خاصة اذا كان عقد الزواج بين عنين وعقيمه اوكلاهما عقيمين او كون المرأة في سن الياس حيث لا تكون الغاية من الزواج النسل فان لم يكون هناك تناسل فالعقد صحيح.

* قاض متقاعد

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160318/feed 0 160318
الشروط التي يصح معها الطلاق وفق الشريعة http://newsabah.com/newspaper/160312 http://newsabah.com/newspaper/160312#respond Mon, 16 Jul 2018 21:21:02 +0000 http://newsabah.com/?p=160312 الحقوقية سهام عطشان

الطلاق، تصرف من التصرفات التي لها آثارها ونتائجها في حياة الزوجين ولا بد من أن يكون المطلّق كامل الأهلية ولا تكتمل الأهلية إلا بالعقل والبلوغ والاختيار ويمكن التطرق اليها على سبيل التفصيل:
1ـ البلوغ: فلا يقع طلاق الصبي غير المميز لأنه محجور لذاته كالمجنون وتصرفاته القولية والفعلية باطلة وإن أذن له وليه أما الصبي المميز فقد اختلف الفقهاء في صحة طلاقه ورأي الأكثرية الحنفية والمالكية والحنابلة والجعفرية أنه لا يصح طلاقه الحديث الشريف (كل طلاق جائز إلا طلاق الصبي والمجنون) ولو طلق ولي الصبي المميز لم يصح لاختصاص الطلاق بمالك البضع وقت وقوع زوال حجره غالبا فلو بلغ فاسد العقل طلق وليه مع مراعاة العظة
2ـ العقل: فلا يصح طلاق المجنون ولا السكران ولا من زال عقله بإغماء مرقد (منوم) لعدم القصد حديث رواه الترمذي والبخاري قال رسول الله (ص) ( كل طلاق جائز إلا طلاق المغلوب على عقله) وإن كان جنونه متقطعا وطلق حال الإفاقة وتوفرت بقية أركان وشروط الطلاق وقع طلاقه
3ـ الاختيار: فلا يصح طلاق المكروه ولا يتحقق الإكراه إلا إذا توافرت ثلاثة أمور وهي
أـ كون المكره قادرا على فعل ما توعد به.
ب- غلبة الظن أنه يفعل ذلك مع امتناعه.
ج- أن يكون ما توعد به مضرا بالمكره في خاصة نفسه أو من مجرى نفسه كالوالد سواء كان ذلك الضرر قولا أم فعلا أم جرحا أم شتما أم ضربا ويختلف بحسب منازل المكروهين في منازل الإهانة (فرب شخص تكون المسبة الواحدة كبيرة عليه ورب شخص تكون السباب الكثيرة هينة عليه) والمكره لا إرادة له ولا اختيار والإرادة والاختيار هما أساس التكليف فإذا انتفيا انتفى التكليف وعدّ المكره غير مسؤول عن تصرفاته لأنه مسلوب الإرادة وهو ينفذ إرادة المكره ومن أكره عن الطلاق لا يقع طلاقه. روي عن رسول الله محمد (ص) (رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه) والى هذا ذهب مالك والشافعي واحمد وداود من فقهاء الأمصار وقال أبو حنيفة وأصحابه طلاق المكره واقع ولا حجة لهم في حين ذهبوا اليه فضلا عن مخالفتهم لجمهور الصحابة.
4ـ القصد: وهو شرط في صحة الطلاق عند الجعفرية الأمامية مع اشتراط النطق بالتصريح فلو لم ينو الطلاق لم يقع طلاقه كالساهي والنائم.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160312/feed 0 160312
تعديلات قانون الانتخابات http://newsabah.com/newspaper/160310 http://newsabah.com/newspaper/160310#respond Mon, 16 Jul 2018 21:19:17 +0000 http://newsabah.com/?p=160310 سلام مكي

الدورات السابقة للبرلمان، شهدت تعديلا واحدا لقانون الانتخابات، وهو تعديل لا بد منه، لغرض تحديد موعد إجراء الانتخابات والآلية التي يتم بها عد وفرز أوراق الاقتراع، فضلا عن الجوانب الأخرى التي لا بد منها لإدارة العملية الانتخابية. الدورة الجديدة للبرلمان، شهدت وضعا مختلفا واستثنائيا فيما يتعلق بقانون الانتخابات، حيث أجري التعديل الأول، كالعادة، تم من خلاله تحديد موعد إجراء الانتخابات، وتعديل الشروط الواجب توفرها في المرشح. وقد شهد التعديل الأول للقانون، هو اشتراط الشهادة الجامعية بدلا من شهادة الإعدادية كي يحق للمرشح الدخول في المنافسة. وهذا ما خلّف جدلا قانونيا ودستوريا بين أوساط البرلمانيين، ولا سيما أن عددا من النواب البارزين، سوف لن يتمكنوا من الترشح للانتخابات مجددا، بسبب عدم امتلاكهم الشهادة الجامعية، وهو الأمر الذي دعا مجلس النواب الى التعديل الثاني لقانون الانتخابات، حيث نص ذلك التعديل على منح نسبة من خريجي الدراسة الإعدادية داخل القائمة الواحدة للترشح للانتخابات. وبعد اجراء الانتخابات، وتسجيل الكثير من الخروقات، ووصول الشكاوى الى الآلاف، وثبوت حالات تزوير منظمة، خصوصا في التصويت الخاص وفي الخارج والمشروط، وهو الأمر الذي دعا مجلس النواب الى اجراء تعديل ثالث على القانون. وان أبرز ما جاء في التعديل الثالث هو تعديل المادة38 التي اوجبت اجراء العد والفرز الالكتروني. حيث ان التعديل الزم المفوضية بإعادة اجراء العد والفرز اليدوي، وبحضور وكلاء الكيانات السياسية. وهذا التعديل جاء بعد ان ثبت إمكانية اختراق أجهزة العد والفرز الالكترونية إضافة الى ثبوت حالات تلاعب بها. التعديل الآخر هو إيقاف أعضاء مجلس المفوضين الحالي عن العمل وانتداب قضاة بدلا عنهم، يمارسون كافة الأعمال الموكلة الى مجلس المفوضين، الذين تم ايقافهم عن العمل لحين البت بجرائم التزوير التي أشار اليها قرار مجلس الوزراء الذي تم على ضوئه تشريع هذا القانون. المادة 6 من قانون التعديل الثالث، اشارت الى عدم العمل بأي قانون يتعارض مع احكام هذا القانون أينما وجد. ونلاحظ ان هذا التعديل لم يشمل قانون الانتخابات فقط، وانما امتد الى قانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وخصوصا نص المادة 3 ثانيا التي نصت: يتألف مجلس المفوضين من تسعة اعضاء اثنان منهم في الأقل من القانونيين يختارهم مجلس النواب بالأغلبية بعد ترشيحهم من (لجنة من مجلس النواب) على ان يكونوا من ذوي التخصص والخبرة والمشهود لهم بالكفاءة والنزاهة والاستقلالية مع مراعاة تمثيل النساء.
فهنا لم يعد مجلس المفوضين الذي سيتولى المهام الموكلة اليه وفقا للمادة 4 من قانون المفوضية رقم 11 لسنة 2007 وانما سيكون هنالك مجلس مفوضين آخر مشكل من قضاة تم انتدابهم من قبل مجلس القضاء الأعلى، إضافة الى انتداب قضاة للإشراف على فروع المفوضية في المحافظات بدلا عن المدراء الحاليين. والمشرع هنا، لم يعدل النص الوارد أعلاه أي نص المادة 3 من قانون المفوضية بشكل صريح، وانما أشار الى عدم العمل بأي نص يتعارض مع التعديل الثالث وهو ما يعني ان هذا النص ملغى تلقائيا دون النص على الغائه بشكل صريح. مجلس القضاء الأعلى من جانبه، أصدر بيانا دعا فيه أعضائه الى الاجتماع لغرض تسمية القضاة الذين سيحلون محل مجلس المفوضين، كما كشف البيان عن تعديل اخر في قانون المفوضية وهو إيقاف عمل الهيأة القضائية للانتخابات المحدد اختصاصا بنص المادة 8 من قانون المفوضية والتي تتولى النظر تمييزا بالطعون المقدمة الى مجلس المفوضين. حيث ان الآلية القانونية وكما هو معروف للجميع، تكون عن طريق تقديم شكوى امام مجلس المفوضين وفي حال عدم القناعة بقرار المجلس، يصار الى الطعن امام الهيأة القضائية المشكلة في مجلس القضاء الأعلى، ولكون ان التعديل الثالث، تجاوز تلك الآلية ولجأ الى العد والفرز اليدوي، فهذا يعني ان مجلس المفوضين الجديد وكذلك الهياة القضائية يتوقف عملهم، لحين اجراء العد والفرز اليدوي، ويصار بعدها الى العودة الى تلك الآلية بعد اعلان النتائج.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/160310/feed 0 160310