ملاحق – جريدة الصباح الجديد http://newsabah.com يومية | سياسية | مستقلة Mon, 24 Sep 2018 07:45:58 +0000 ar hourly 1 124085406 الائتلاف الحاكم بالسويد بين مطرقة «اليمين المتطرف» وسندان المعارضة http://newsabah.com/newspaper/164966 http://newsabah.com/newspaper/164966#respond Sat, 22 Sep 2018 18:16:31 +0000 http://newsabah.com/?p=164966 هاني دانيال

أسفرت الانتخابات العامة في السويد عن حصول التحالفين الرئيسين، وهما الائتلاف الحاكم يسار الوسط، ومنافسه الرئيس يمين الوسط) في عدد متساو من الأصوات (40%) من دون حصول أي منهما على الأغلبية التي تسمح له بتشكيل الحكومة، في الوقت الذي صعد فيه أسهم حزب «الديمقراطيون السويديون» القومي الذي يتخذ مواقف متطرفة تجاه الهجرة والمهاجرين، وحصد حوالى 18 % من الأصوات

إشكالية سياسية
بالرغم من انتعاش الأوضاع السياسية والاقتصادية في السويد، إلا ان هناك مخاوف عديدة جراء تزايد أعداد اللاجئين والمهاجرين، وخاصة في ما يتعلق بخدمات الأسرة والسكان والخدمات الصحية المتعددة المقدمة من الحكومة لمواطنيها، ومع استقبال السويد عدد كبير من طلبات اللجوء وصلت إلى 163 ألف طلب، ورغبة الحكومة في الميل نحو إدماج هؤلاء في المجتمع، بعيدا عن المعسكرات، إلا أن حزب «الديمقراطيون السويديون» قاد حملة كبيرة ضد اللاجئين والمهاجرين، مطالبا بترحيلهم، واستغل الانتخابات الأخيرة للهجوم على سياسات الحكومة، وزعم انتشار حالات اطلاق النار وخلق حالة عدائية داخل المجتمع السويدي وطبيعته الهادئة، بل قاد حملة للخروج من الاتحاد الأوروبي على غرار الخروج البريطاني.
وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات الأخيرة 84,4 في المئة، مقارنة بـ 83 في المئة عام 2014، فاز فيها «الاشتراكي الديموقراطي» بـ 28,4 في المئة من الأصوات، أي بتراجع 2,8 نقطة عن انتخابات 2014، وهي تعد أسوأ نتيجة يحققها منذ قرن.
وخلافاً للتوقعات لم يحرز حزب «الديمقراطيون السويديون» القومي إلا 18 % من الأصوات، محققا زيادة في نسبة حصد الأصوات مقارنة بنسبته في الانتخابات السابقة التي سجلت 12.9 %، بعد ان كانت التوقعات تتجه إلى أبعد من ذلك ووضعته في مقدمة الأحزاب التي يمكن أن تفوز بهذه الانتخابات لتشكل الحكومة، وسط انتقادات حادة طالت الائتلاف الحاكم (يسار الوسط، والذى أصبح في ورطة كبيرة نتيجة عدم قدرته على حسم الصراع لصالحه، والاضطرار إلى التنسيق مع الأحزاب الأخرى والدخول في تحالفات جديدة لنيل الثقة وتشكيل الحكومة، في الوقت الذي يرفض فيه بشكل كبير التعاون مع حزب «الديمقراطيون السويديون»، وهى الإشكالية نفسها التي وقع فيها الائتلاف المنافس (يمين الوسط)، ويرفض تماما التحالف مع «الديمقراطيون السويديون» لما له من مواقف متشددة قد تؤثر على سياسات التحالف مستقبلا.
ويتكون الائتلاف الراهن، الذي يرأسه رئيس الوزراء المنقضية مدة ولايته ستيفان لوفن، من حزبه الديمقراطي الاشتراكي وحزب الخضر، ويدعمه في البرلمان حزب اليسار، في حين يتشكل ائتلاف يمين الوسط من أربعة أحزاب، حزب «المعتدلون»، حزب «الوسط»، وحزب «الليبراليون» وحزب «الديمقراطيون المسيحيون». وكان الائتلاف قد تشكل في عام 2004 لمواجهة عقود من هيمنة الديمقراطيين الاشتراكيين، ويعد الحزب الرئيس في الائتلاف هو حزب «المعتدلون»، ورشحوا من جانبهم أولف كرسترسون لرئاسة الوزراء.
وبالرغم من ذلك بادر جيمي أكيسون زعيم حزب «الديمقراطيون السويديون»، بإعلان انفتاحه واستعداده لإجراء محادثات مع جميع الأحزاب الأخرى، متحديا الجميع بتأكيده على إمكانية المنافسة مستقبلا والرغبة في زيادة مقاعد الحزب بالبرلمان، وإصراره على مواقفه المتشددة حيال اللاجئين والمهاجرين.
وتتجه الأحداث في السويد إلى سعي لوفن إلى تشكيل حكومة مشابهة للتي شُكّلت عام 2014، أي ائتلاف أقلية مع «الخضر»، والحصول على دعم غير رسمي من حزب «اليسار» الشيوعي السابق في البرلمان، ولكنها ستكون تحت مقصلة « الديمقراطيون السويديون « الذي سيسعى إلى إطاحتها عند أول فرصة، كما أنه مستعد لعرقلة كل محاولة لتمرير قوانين لا يوافق عليها، ولا بديل عن تقديم تنازلات، في مقابل الحصول على دعم من الحزب المتطرف، ويري مراقبون أن المفاوضات المطولة تستمر في مسعى لتشكيل حكومة، وقد يكون أحد الخيارات المطروحة لحزب من الأحزاب هو تغيير الائتلاف.

تنامى اليمين في أوروبا
وكانت استطلاعات الرأي توقعت حصول الحزب الاشتراكي الديمقراطي على أعلى الأصوات، فيما سجل الديمقراطيون السويديون الحزب المتطرف المركز الثاني بحسب النتائج الأولية، ليصبح ثاني أكبر حزب، وهي ما كانت تخشاه أوروبا ككل، وليس السويد فحسب، حيث كانت الأمور تتجه نحو تحول واحدة من أكثر دول أوروبا ليبرالية إلى دولة يمينية، وسط مخاوف بشأن الهجرة.
ونتيجة لتنامي أزمة الهجرة واللاجئين، وانتقال العدوى من بريطانيا إلى دول أخرى، حققت الأحزاب اليمينية المتطرفة مكاسب مذهلة في جميع أنحاء أوروبا في السنوات الأخيرة، وسط تزايد القلق بشأن الهوية الوطنية، و وآثار العولمة في أعقاب الصراع في الشرق الأوسط وأفريقيا، وتتجه موجة تنامي اليمين المتطرف في أوروبا نحو مزيد من التوسع، ففي إيطاليا في وقت سابق من العام الجاري تم تشكيل حكومة ائتلافية جديدة يديرها حزب حركة «خمس نجوم» المعارض وحزب «الرابطة» اليميني، كذلك في عام 2017 فاز حزب «البديل من أجل ألمانيا» 12.6 في المائة في عام 2015، وأخيرا الدنمارك ودول أوروبية عديدة وضعت ملف مكافحة الهجرة ووقف موجة اللاجئين على صدارة أولويات حكوماتها.

الاتحاد الأوروبي يحذر
خشية تحول أوروبا من الليبرالية إلى التطرف، هدد البرلمان الاوروبي بفرض عقوبات سياسية غير مسبوقة على حكومة فكتور اوربان اليمنية في المجر لأنها تشكل «تهديدا منهجيا» على القيم المؤسسة للاتحاد الاوروبي، حيث تتخذ حكومة المجر سياسات متشددة تجاه اللاجئين والمهاجرين،
ومع اقتراب انتخاب برلمان جديد لأوروبا في أيار مايو 2019، يعكس التصويت الجهود التي تبذلها الاحزاب التقليدية في أوروبا لمواجهة ظهور الشعبويين الذين يعارضون الهجرة ويتهمون بتقويض حكم القانون، وتم تبني التحرك بأغلبية 448 صوتا مقابل 197 صوتا وامتناع 48 عن التصويت. وتعد هذه اول مرة يطلق فيها البرلمان خطوات بموجب المادة السابعة من معاهدة الاتحاد الاوروبي.
استند التصويت على تقرير اشتمل على مخاوف بشأن استقلال القضاء، والفساد، وحرية التعبير، والحرية الاكاديمية والحرية الدينية، وحقوق الأقليات واللاجئين، في ظل حكم اوربان المستمر منذ ثمان سنوات، ويعني التصويت اتخاذ الخطوات الاولى بموجب المادة السابعة من معاهدة الاتحاد الأوروبي المعروفة في بروكسل باسم «الخيار النووي» والذي يمكن أن يؤدي الى حرمان المجر من حقوقها للتصويت في الاتحاد الاوروبي، ويمكن لحكومات الاتحاد الاوروبي الاخرى أن توقف أي خطوات اضافية، وحذرت بولندا من أنها قد تفعل ذلك.
في الوقت الذي تتمسك فيه المجر بحقها في مقاومة أية محاولات «لابتزازها» لكي تلين موقفها المناهض للهجرة والذي يقول أنه وراء التصويت.
وسبق أن وجهت المفوضية الأوروبية التي يرأسها جان-بول يونكر من كتلة «حزب الشعب الاوروبي» مرارا مع حكومة اوربان خاصة بعد أن رفضت بودابست استقبال طالبي اللجوء بموجب خطة أطلقها الاتحاد الاوروبي في ذروة أزمة الهجرة في 2015.

ماذا بعد؟
يشارك تيار اليمين المتطرف في حكومات العديد من دول أوروبا، منها دول أوروبية شرقية مثل المجر، وبولندا، والتشيك، وسلوفاكيا، وفي أوروبا الغربية نجدهم في حكومات هولندا، وإيطاليا، والدنمارك، والنمسا، وفي ألمانيا يشكل اليمين المتمثل بحزب «البديل من أجل ألمانيا» القوة البرلمانية الثالثة بعد حزب ميركل والاشتراكيين الديمقراطيين، فيما تقول استطلاعات رأي إن هذا الحزب في طريقه لتحقيق انتصارات انتخابية جديدة، حيث يتوقع أن يكون الحزب اليميني الشعبوي ثاني قوة برلمانية في ولاية بافاريا مطلع الخريف المقبل عندما تقام الانتخابات المحلية.
وربما تشهد المرحلة المقبلة منافسات ساخنة بين التيارات الليبرالية، ويمين الوسط، أو يسار الوسط مع التيارات اليمينة، وستكون أوروبا في اختبار كبير بين الاحتفاظ بالقيم الأوروبية والليبرالية، وإما التنازل عنها لصالح تيارات اليمين، وتأجيج المخاوف من المهاجرين اسهم في دفع الناخبين في العديد من الدول الأوروبية، خصوصاً في شرق أوروبا، للتصويت لصالح أحزاب يمينية متطرفة أو لصالح حركات شعبوية، وهو ما سيكون له انعكاسات سلبية مستقبلا على السياسات الأوروبية السياسية والاقتصادية تجاه الشرق الأوسط وشمال افريقيا بنحو خاص.

المركز العربي للبحوث والدراسات

]]>
http://newsabah.com/newspaper/164966/feed 0 164966
تصعيد محتمل على حدود غزة http://newsabah.com/newspaper/164957 http://newsabah.com/newspaper/164957#respond Sat, 22 Sep 2018 18:15:09 +0000 http://newsabah.com/?p=164957 رجب أبو سرية

مع انتصاف اليوم الجمعة، ستظهر حدود حالة الترقب أو مدى استمرار الفاصل الضبابي الذي يظهر عليه الموقف الحالي على جانبي حدود قطاع غزة من إسرائيل، ذلك انه بعد أن تبددت احتمالات التوصل لتهدئة جديدة بين حماس وإسرائيل والتي كانت قد لاحت في الأفق السياسي قبل أسابيع، بعد طرح مبادرة المبعوث الأممي نيكولاي ميلادينوف، والتي كانت على وشك نيل موافقة الطرفين، بدأ الطرفان بتسخين لم يصل إلى حدود الغليان، حيث كانت حماس قد هددت بالعودة لإطلاق البالونات الحارقة، فيما قامت إسرائيل بالتراجع عن قرارها فتح معبر كرم أبو سالم، وبرغم أن كلا الطرفين لم يتوغل بعيدا على طريق زيادة التوتر، بما يدفع بالأمور إلى اندلاع حرب رابعة بينهما، إلا أن الأمور لم تهدأ بعد.
عادة ما يحمل فصل الصيف رياحه الساخنة إلى حدود غزة، ذلك أن اغلب الحروب والمواجهات العسكرية جرت في ذلك الفصل، لكن ها هو الخريف يحل، دون أن يعني ذلك ان مخاطر الحرب الرابعة قد تبددت، وان كان كلا الطرفين يتجنبها، لكن كليهما يريد تحقيق إنجاز ما ليس بالضرورة على حساب الآخر، ولكن كليهما يريده لنفسه، لذا فقد «توافقا» للحظة على أن يكون على حساب الكل الفلسطيني، إلى أن تدخلت السلطة وألقت بثقلها، لتحول دون أن يتم التوصل للتهدئة على حساب المصالحة.
أمس وفي وقت مبكر بعد منتصف ليلة الخميس أو في اللحظات الأولى لانقلاب الساعة، كان الجيش الاسرائيلي يعثر على عبوة مفخخة، محمولة بوساطة بالونات أطلقت من قطاع غزة، وذلك في المجلس الإقليمي «اشكول»، حيث إن حماس ترسل بذلك رسالة تحذير، لم تفتح النار أو لم تعلن الحرب لكنها تحذر من استمرار حالة الحصار، ومن استمرار تردد إسرائيل في عقد الهدنة معها، بما يكون من شأنه أن «يحررها» من استحقاقات المصالحة بتمكين حكومة السلطة من قطاع غزة.
المستجد الملاحظ خلال الأيام الأخيرة التي أعقبت تبدد احتمال التوصل لاتفاق تهدئة أو حتى لتقدم في ملف المصالحة وفق أجندة حماس وبرنامجها واشتراطاتها، هو أن تحريك الشارع في قطاع غزة لم يقتصر على أيام الجمع فقط، وانه لم يقتصر على الحدود الشرقية للقطاع، أي تلك الفاصلة عبر الأسلاك الشائكة بينه وبين إسرائيل، بل إنها شملت فعاليات الاحتجاج على «الأونروا» داخل مدينة غزة، كذلك انتشار النشطاء في أكثر من مكان، مقابل استهداف إسرائيل للشبان العاديين في أكثر من مكان أيضا حيث سقط أكثر من شهيد داخل مدن قطاع غزة خلال أيام الأسبوع الحالي.
ما يزيد أو يضاعف من حالة الترقب على حدود غزة، هو أن بنود الملف الفلسطيني ما زالت متكاملة رغم الانقسام، حيث إن احدها يؤثر دون ريب أو شك في الآخر، ولعل مناسبة مشاركة الرئيس محمود عباس في الاجتماع السنوي للجمعية العمومية للأمم المتحدة، وإلقائه خطابا، من المتوقع أن يحمل جملا نارية تجاه السياسة الأميركية الخاصة بالملف الفلسطيني وبالعلاقة مع فلسطين، فإن الرد الأميركي في اليوم التالي يمكن أن يجد نافذته في تلك الحدود بالذات.
كيف يكون ذلك ؟ الجواب نجد ملامحه فيما يعلنه المسؤولون الأميركيون من أنه فضلا عن الشروع فعلا في تنفيذ بنود صفقة القرن، في إشارة لما اتخذته الإدارة في البيت الأبيض من قرار خاص بالقدس ومن إجراءات ضد خدمات «الأونروا» المقدمة للاجئين الفلسطينيين، فان إعلان الصفقة قد بات وشيكا.
والإعلان يفضل وجود شريك فلسطيني، وحيث إن الطرف الرسمي يرفض أن يكون ذلك الشريك، فلا بأس من المراهنة على حماس، والتريث في تقديم حبل النجاة لها، إلى أن «تستوي ع الآخر»، فتنضج وتقدم على ارتكاب الخطيئة الوطنية بالمجان تقريبا.
كذلك هناك الاتصالات التي لم تتوقف بل تمت متابعتها مؤخرا في القاهرة، على طريق المصالحة، حيث تبدو الجزرة بيد والعصا باليد الأخرى في وجه حماس، فقد تم حسم الأمر أولا من قبل السلطة ومصر، بتقديم ملف المصالحة على ملف التهدئة، فيما هناك اجتماع المجلس المركزي حي يجري الحديث عن إجراءات تتعلق بمزيد من الخصم فيما يصرف من أموال السلطة إلى غزة، بعد إقدام واشنطن على خصوماتها المالية.
أيام قليلة ونكون أمام مزيد من الضغط على الجميع، فالخصومات هذه المرة لن تقتصر على دافع ممارسة الضغط على حماس، بل مضافا إليه دخول السلطة في ضائقة مالية مع بداية العام القادم، من المتوقع أن تطال أيضا موظفيها في المحافظات الشمالية.
كذلك سيقود المجلس المركزي هذه المرة وسيتصدى كممثل لـ م ت ف جملة الإجراءات التي تهدف إلى التخلص من الوضع الشاذ المتمثل بحالة الانقسام، والتي يعني استمرارها في ظل حالة الحرب المعلنة مع إسرائيل والولايات المتحدة، ان الشعب الفلسطيني لن يكسب المعركة ولا بأي حال من الأحوال، فيما إنهاء الانقسام الذي بات تحقيقه قصة حياة أو موت، سيزيد دون شك من قدرة الشعب الفلسطيني على مواجهة هذه اللحظة الصعبة جدا.
سيحدد خطاب الرئيس في الأمم المتحدة إذا السياسة الفلسطينية العامة تجاه إسرائيل والولايات المتحدة، وسيحدد ملامح المعركة السياسية القادمة معهما، فيما سيحدد اجتماع المركزي المتوقع منتصف الشهر القادم، حدود العلاقة الداخلية بين السلطة وحماس، والكيفية التي ستضع فيها م ت ف الحد لحالة الانقسام القائمة، وفي انتظار عدة أسابيع لا تتجاوز مدتها شهرا قادما، ستبقى حالة الترقب العامة وحالة الترقب الخاصة على حدود غزة، قائمة، لذا لن يحمل حراك اليوم بتقديرنا، الدفع بالمنعطف الحاد، إلا إذا كانت حماس قد قررت «الانتحار» مبكرا، وقبل الأوان.

عن جريدة الأيام الفلسطينية

]]>
http://newsabah.com/newspaper/164957/feed 0 164957
أعاصير في صناديق الاقتراع http://newsabah.com/newspaper/164963 http://newsabah.com/newspaper/164963#respond Sat, 22 Sep 2018 18:13:05 +0000 http://newsabah.com/?p=164963 فينود توماس

كان إعصار فلورنسا، الذي ضرب جنوب شرق الولايات المتحدة الأسبوع الفائت، هو الأحدث في سلسلة من أحداث الطقس المتطرفة التي تسببت في رفع مستوى التوقعات في التأهب لمواجهة الكوارث.
ومع تزايد وتيرة تكرار حدوث العواصف الشديدة، تستجيب السلطات في شتى أنحاء العالَم بتحديث أنظمة الإنذار المبكر، وخطط الإخلاء المحسنة، واستراتيجيات الإيواء الأكثر استباقية.
لكن اليوم يقترب بسرعة عندما تصبح شدة الحرائق، وموجات الجفاف، والعواصف التي تتفاقم بفِعل الانحباس الحراري الكوكبي أعظم كثيرا من قدرتنا على الاستجابة.
والواقع أن الحجة لصالح الحد من الانبعاثات من غاز ثاني أكسيد الكربون ــ وإبطاء معدل ارتفاع درجات الحرارة الناجم عن أنشطة بشرية ــ تزداد قوة مع كل كارثة جديدة. والحل واضح: يتعين علينا أن ننتخب قادة يأخذون تغير المناخ على محمل الجد. في الولايات المتحدة، تأتي الفرصة التالية لاختيار أمثال هؤلاء القادة مع انتخابات التجديد النصفي للكونجرس الأميركي في نوفمبر/تشرين الثاني.
لقد مرت ثلاثة عقود من الزمن منذ حذر العالِم السابق في وكالة ناسا للفضاء جيمس هانسن لأول مرة «وبدرجة عالية من الثقة» من أن الأنشطة البشرية تعمل على زيادة درجة حرارة كوكب الأرض. ولكن مع ذلك، ولأن قِلة من الناس اهتموا بتحذيراته آنذاك، يدفع الجميع الثمن الآن. ففي الأشهر التسعة الأولى من عام 2018، شهد العالَم من أحدث الطقس «التاريخية» ما قد يكفي لحياة كاملة ــ من حرائق الغابات الناجمة عن الجفاف في الغرب الأميركي، واليونان، والسويد، إلى الفيضانات في هاواي، وجنوب الهند، وأماكن أخرى في جنوب آسيا. وبينما كان إعصار فلورنسا يمزق ولايتي كارولاينا الشمالية وكارولاينا الجنوبية، كان إعصار مانج خوت الاستوائي يغمر الفلبين وجنوب الصين.
في حين جاءت تحذيرات هانسن عندما كان عِلم المناخ ما يزال في مهده، فقد نجح العلماء اليوم في توصيل النقاط بين انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وتغير المناخ، وأحداث الطقس القاسية. على سبيل المثال، تمكن الباحثون من الربط بين الانحباس الحراري الكوكبي وموجات الحر الشديدة ــ كتلك التي ضربت ولاية كاليفورنيا، والصين، واليابان، وكوريا الجنوبية. كما ربطت البيانات بين شدة الأعاصير في جنوب الولايات المتحدة والمياه الأكثر دفئا في خليج المكسيك. وقد جلب الإعصار هارفي، الذي ضرب ولاية تكساس وغير ذلك من المناطق في عام 2017، خمسين بوصة من الأمطار في بعض الأماكن.
من المؤكد أن التخطيط للكوارث ما يزال ينقذ الأرواح. ففي هيوستن، كانت السلطات مستعدة لاستقبال إعصار هارفي، بسبب الدروس المستفادة من إعصار كاترينا، الذي دمر ولاية نيو أورليانز في عام 2005، والذي تسبب في وفاة 1833 شخصا، في حين قُتِل 88 شخصا على الأقل في أثناء إعصار هارفي.
وكان تأثير الدروس المستفادة في الهند أكثر إبهارا. ففي أكتوبر/تشرين الأول من عام 2013، جرى تنبيه سكان ولاية أوديشا في وقت مبكر إلى وصول إعصار فايلين. وعدما وصلت العاصفة إلى اليابسة، كان العديد من الناس جرى إجلاؤهم بالفعل. ورغم أن إعصار فايلين حصد أرواح 45 شخصا، فإن عاصفة بالقوة نفسها ضربت المنطقة نفسها قبل 14 عاما قتلت عشرة آلاف شخص.
ومع ذلك فإن جهود إدارة الطوارئ سوف تظل تناضل لمجاراة وتيرة الدمار الذي يجلبه تغير المناخ، نظرا لانفصال بالغ الخطورة بين المعرفة والعمل، على الرغم من تراكم الأدلة العلمية. على سبيل المثال، ما يزال العديد من المستشارين الاقتصاديين يرون أن حلول تغير المناخ تعوق النمو ولا تدعمه ــ على الرغم من حقيقة مفادها أن الحلول المنخفضة الكربون تخلق فرصا استثمارية ووظائف جديدة. ويعزف صناع السياسات بالقدر نفسه عن تأييد أي تغييرات حقيقية ــ مثل فرض الضرائب على الكربون أو إلغاء إعانات دعم الوقود الأحفوري. ويرى القادة في أغلب الدول أن الوضع الراهن أكثر أمانا من الناحية السياسية. وحتى تقارير الأحوال الجوية على شاشات التلفزيون تمتنع عادة عن ذِكر تغير المناخ بوصفه سببا أساسيا للظواهر الجوية الشديدة القسوة.
لكن الفجوة تُصبِح أشد وضوحا على مستوى السياسات، وخاصة في الولايات المتحدة. فمع مرور الاستجابة الدولية لتغير المناخ بمرحلة بالغة الأهمية، تضع إدارة ترامب اقتصاد الولايات المتحدة على مسار يقود إلى انبعاثات أعلى من ثاني أكسيد الكربون من خلال إبطال حدود الانبعاثات المفروضة على محطات الطاقة التي تعمل بإحراق الفحم، وتشجيع زيادة إنتاج الوقود الأحفوري، وإلغاء الدعم المخصص لطاقة الرياح والطاقة الشمسية.
كل هذا يجافي أي منطق اقتصادي. وما يزيد الطين بلة أن التخفيضات المقترحة من قِبَل البيت الأبيض لهيئة الأرصاد الجوية الوطنية، وتخفيف الضوابط التنظيمية البيئية والخاصة بتقسيم المناطق، من شأنه أن يزيد من عرقلة جهود إدارة الكوارث.
وبكونها المصدر الأكبر لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون قياسا على نصيب الفرد، فإن الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية فريدة عن المساعدة في التصدي للتحدي المتمثل في تغير المناخ. وهي المسؤولية التي يتحملها الناخبون الأميركيون أيضا. فعندما يذهبون إلى صناديق الاقتراع في نوفمبر/تشرين الثاني، يتعين عليهم أن يدرسوا سياسات المرشحين في التعامل مع تغير المناخ. وبرغم أن قضايا محلية ربما تحتل مركز الصدارة في أذهان الناخبين، فإن إعصار هارفي، وإعصار فلورنسا، وغير ذلك من أحداث الطقس المتطرفة تجعل الانحباس الحراري الكوكبي قضية محلية وتضعها بنحو مباشر على ورقة الاقتراع.

ترجمة: إبراهيم محمد علي
فينود توماس: المدير العام السابق لقسم التقييم المستقل في البنك الدولي، وأستاذ زائر في جامعة سنغافورة الوطنية، ومؤلف كتاب «تغير المناخ والكوارث الطبيعية: تحويل الاقتصادات والسياسات من أجل مستقبل مستدام».
بروجيكت

]]>
http://newsabah.com/newspaper/164963/feed 0 164963
رجال ووقائع في الميزان http://newsabah.com/newspaper/164925 http://newsabah.com/newspaper/164925#respond Sat, 22 Sep 2018 17:52:27 +0000 http://newsabah.com/?p=164925 يرسم الراحل جرجيس فتح الله أفقاً فكرياً وسياسياً نادر المثال فهو بهذا العمل يتطرق إلى زوايا وأحداث وشخصيات كان لها أدوارها المميزة سلباً وإيجاباً في التاريخ العراقي. ومما يلفت النظر في هذه النصوص التي وردت في كتاب رجال ووقائع في الميزان أنها أضاءت بنحو دقيق لحظات وأحداثاً ومسالك فكرية وشخصية وثقافية وتاريخية لم يتطرق إليها احد قط.
“الصباح الجديد” تقدم قسطاً وافراً من هذه الإضاءات كما وردت على لسانه لجمهور لم يطلع عليها في السابق بمعزل عن عمق ثقافة هذا الجمهور او صلته بالسياسة العامة. إنها ليست أفكاراً فحسب وإنما هي شهادات تنطوي على نبوءات مثيرة للدهشة عن اثر المناهج والأيديولوجيات والشهادات التاريخية السابقة للأشخاص الذي يجري الحديث عنهم ويسهم الراحل جرجيس فتح الله في تصحيح الكثير من المواقف والتصورات والوثائق السياسية المرافقة لمواضيع الحديث. كما ان أفكار السيد فتح الله تستكمل في أحيان كثيرة ما كان نصاً لم يكتمل في الماضي. إننا من دواعي الاحترام والتبجيل لهذه الشخصية النادرة نسطر عدداً من هذه الأفكار في الكتاب المذكور” رجال ووقائع في الميزان”.
الحلقة 48

حوارات مع جرجيس فتح الله*

س: مجاراة لما تقول ربما حدنا قليلا عن موضوعنا بالسؤال اما يخطر ببالكم احد من كتابنا تجرأ على اقتحام هذه الموانع الفكرية التي وصفتموها ليسمي الاشياء بأسمائها الحقيقية؟ اعني ما بدا من المسلمات حسب قولكم. اليس هنا من حاول وضع الاحداث التاريخية في المنزلة التي تستحقها؟
لا يخطر ببالي غير واحد. هو المؤرخ الاجتماعي المرحوم الدكتور (علي الوردي) . اذكر انه اجترأ على ان يضع ما انزل منزلة المقدسات في نصابه واعني ثورة العشرين (1920) فقال انها ليست بثورة بالمعنى الصحيح وانما هي واحدة من انتفاضات عشائرية عديدة حفل بها تاريخ بلاد ما بين النهرين قبل العهد العثماني واثنائه لاسباب لا تتعلق بخلع نير اجنبي محتل وانما لاسباب عشائرية خاصة. فكفر (الوردي) وصلب.
اذكر ويذكر كثيرون غيري ان هذا الباحث الذي شق حجاب الصوت عوقب بحملة شعواء وقذف بما لم يقذف به كاتب قبله وعير وسخر به ويضعف انشائه وعدم وقوفه على قواعد اللغة العربية من بين ما قذف به وعندما اثيرت للدفاع عنه وانا لا اعرفه ولا هو يعرفني عوقبت انا ايضا.
وها انا وقد مضيت بعيدا في شرح مقصودي من تعمد الزيف في وقائع التاريخ لا يسعني ابقاؤه مبتورا فأقول: قد يتأخر الزمن ببعض الواقفين عشر دقائق الامور وخباياها بسبب حرصهم على مراكز المسؤولية التي يحتلونها فيضنون بما يعرفون عنها. ويتخفى بعضهم بالمثل العربي السائر “اذكروا موتاكم بالخير”. فلا يماط اللثام عنها الا بعد اكمال الصورة المزورة المكذوبة ، ليصعب رمجها او يتعذر . وهنا تلوح لي اشباح اولئك (الاكادميين) والكتاب الافذاذ الذين يتناولون – ويا للغرابة- سيرة الملك غازي. ليعزوا اليه البطولات والوطنية واصالة الفكر السياسي. بكتب متتالية وليضعوه في الخطورة على السياسة والمصالح البريطانية الى الحد الذي يرغم هؤلاء البريطانيين على تدبير قضية اغتياله. وكلهم تقريبا وقف على الحالة المرضية الواضحة التي شخصها الاطباء فيه بمرض التأخر العقلي. وهو من الامراض الوراثية وقد ابتلي به منذ الولادة وكان الابن شغل ابيه الشاغل الذي تغلب حرصه على ابقاء العرش في ذريته على مصلحة البلاد بابعاده عن وراثة العرش. كل المقربين والوزراء ورجال الدولة كانوا يدرون بحالته المرضية تلك فأثروا السكوت عنها لفائدتهم ، و(رشيد علي) كان اوائل مستغليها كما سنأتي اليه. تركوا اسطورة البطل القومي تنتفخ كالبالون دون ان يتصدى احد لتفجيرها. حاول ياسين الهاشمي ان يقف (غازيا) عن عبثه الجنوني ولهوه وادمانه الخمر فتصدى له الجميع ومن بين الجميع وهذا موطن العجب الحكومة البريطانية نفسها فقد وقفت دون محاولة عزلة.
ليأتي اكادميونا – ومنهم اساتذت للتاريخ في جامعة بغداد- فيحملوا انكليز دمه في حادث سقوط عمود الكهرباء على رأسه اثناء قيادة جنونية وهو في حالة سكر شديد وعللوا بأنه كان من الخطورة بمكان عل مصالحهم في “العراق والمنطقة والانكليز بكل سياستهم عن الأخلاق التي بنوا بها امبراطوريتهم وامنوا مصالحهم لم يكن الاغنيال وقتل الخصوم السياسين في أي وقت من الأوقات جزءاً من اساليبهم ليفتتحوا بعاهل مختلط العقل لايمكن أن يصدر منه ضرر وماأظن (غازياً* أخطر من غاندي) مثلاً؟
بهذا الشكل الذي يفتقر الحياء كتب تاريخنا ومازال يكتب وتتملكني الدهشة واحار في تعليل مايصدر في بغداد من كتب حول أسطورة هذا الملك الضليل!وقياساً على هذا فأنا ماوجدت رئيس حكومة أو سياسياً في العراق رفع من قدره واحيط بهالة من الاعجاب كذباً ونفاقاً وتجنياً على التاريخ مثل رشيد علي الكيلاني
س:اعتبره المؤرخون العراقيون وعدد كبير من حملة القلم في البلاد الناطقة بالعربية من رجال القومية العربية الافذاذ الذين خلفوا بصمات لا تمحى في مقاومة الاستعمار والنفوذ الاجنبي المتمثل في بريطانيا ويذكرون وقوفه في وجهها دفاعاً عن استقلال العراق وعربوته وما قولكم في هذا وكبداية للتعرض الى سيرته ؟
من سوء حظ اليقظة القومية العروبية أن تصطدم وهي تستقبل الافكار الحديثة لتستهدي بها الى الطريق التحرر القومي بعقبتين كبيريتين حرفتاها عن سبيل القومية وقادتاها الى كوارث وبلايا انزلتها بشعوبها العربية وبقوميات اخرى مجاورة لها.
والعقبة الأولى هي ابتلاؤها بنظريين وقادة سياسيين لاتحمد سيرتهم أمثال رشيد عالي اساؤوا اليها اكثر مما اساء حكم الاجنبي ويمر أمامي منهم الدكتور سامي شوكت ,والأستاذ ساطع الحصري ,وميشيل عفلق والحوراني وقسطنطين زريق ومفتي فلسطين الحسيني , وعبد الناصر وامثالهم.
العقبة الثانية انها ومنذ أن نبتت براعمها الأولى انما نمت بين اشواك النازية والفاشية فاكتنفتها وخنقتها هذان النظامان اللذان يمجدان القوة ويدعوان الى قيام حكم اتوقراطي مركزي على رأسه زعيم دكتاتور والى السيطرة على كل شكل من نشاط الفرد والمجتمع قاما بغزوة ناجحة جداً لافكار العربوية لا سيما مادعي الاشتراكية القومية التي رضها ادولف هتلر وحزبه في 1933 على المانيا فبكل بشاعة التمييز العنصري وسيادة العرق المتفوق افتتن القوميون العروبيون وانساقوا من جهة اخرى بالعداء الذي اظهرته النازية والفاشية للديمقراطيات الغربية وعلى رأسها بريطانيا وبذلك التحدي الجريء لمعاهدة فرساي وعصبة الامم وكلها كان يتفق ومزاج العروبيين الذين فتحت قضية فلسطين ومعالجة الانكليز لها وهي في مرحلتها الاولى جراحاً لاتندمل واعجب القوميون العروبيون وافتتنوا بها حققته النازية والفاشية من نجاح على الصعيدين الداخلي والخارجي.
وقد لمسنا نحن تلاميذ الصفوف الثانوية لهيب النار الذي اوقده الاساتذة الفلسطينيون والسوريون واللبنانيون الذين استخدموا واستقدموا بالخمسينيات ولا اقول بالمئات أمثال درويش المقدادي ومحمد عزة دروزه والكنفاني وغيرهم كما انتشرت ترجمه كتاب (كفاحي)بقلم (يونس السبعاوي)انتشاراً واسعاً واذكت أخيلة الجهلة وفي هذه المرحلة الدقيقة برز رشيد عالي وجهاً قومياً لامعاً وقد كسبه بالاصل بموقف المعارض العنيد للمعاهدة العراقية البريطانية الاولى ثم بات قبلة القوميين واملهم المرجى عندما كسبت الوزارة الاولى التي شكلها في العام 1933لقب الوزارة القومية من الصحافة ووسائل الاعلام العراقية والعربية سواء بسواء وبسبب مادعي في الحوليات العراقية بمقمع (تملرد الآشوريين) الذي ختم بأبشع مذبحة في تاريخ الدولة العراقية الحديثة وهو الوصف الذي اطبقت علية وسائل الاعلام الدولية على ان استبق الحديث في هذا وسيأتي في موقعه المناسب لاعتراف لك وللقراء اني ماجئت لأتحدث وراح يتوقل سلم مناصب القضائية بسرعة خاطفة ووجد في ياسين الهاشمي نجماً صاعداً وتوسم هذا فيه مؤهلات معينة ومشابهة به في سرعة التقلب وتبديل الولاءات وفي ذلك الزمن كان ياسين الهاشمي والكيلاني على رأس ذلك الفريق من الساسة المعارضين للمعاهدة العراقي وفي 1924عندما لوح المندوب السامي للهاشمي برئاسة حكومة بغية اسكات معارضته وبعد أخذ العهد والميثاق بأن الوزارة ستطبق ماجاء بالمعاهدة كان الكيلاني وزيراً فيها وهو لم يبلغ الثلاثين من العمر ونشر منهاج الوزارة وفية عبارة ((التآزر مع حليفة ضمن شروط المعاهدة))وعندما وجد الكيلاني ان لم يبق من العمر الوزارة الا ايام وان المندوب السامي استوفى خطه من ياسين ووزارته استبق الكيلاني فاستقال بحجة تلكؤ الوزارة في اعادة النظر بشروط المعاهدة وكان قصدة أن يحتفظ برصيده الوطني المعارض الذي يمهد له السبي الى وزارة تاليه
واستمر الكيلاني لعبة المعاهدة يعرض فيها وهو خارج الحكم ويطلب تعديلها أو الغائها فيأتي بفضل ذلك الى الحكم ليعلن هو ووزارته بأنها ستطبق مواد المعاهدة ولت تجري أي تعديل فيها كانت المعاهدات الثلاث مع بريطانيا يتأرجح بين رفضها والموافقة عليها السلم الذي أمن له الصعود والفوز بأهم وزارة وهو وزارة الداخلية وقد نال حقيبتها لأول مره بعد ثلاثة اشهر من استقالته تلك فعشقتها واططفاها لنفسة طوال وجوده فعالاً في المسرح السياسي فان لم يكن رئيس حكومة فهو وزير داخلية وهو لايقبل بغيرها كلما فوتح في ضمه الى الوزارة وكانت ذات مرة سبباً لقيام عداء شديد بينه وبين نسيبه حكمت سليمان عندا نازعه عليها احدى الطبخات الوزارية في 1935
في العالم 1930 عندما لم يكن وزيراً كان رأيه عن هذه المعاهدة الجديدة (الثالثة)التي ابرمها نوري السعيد تصريحه “اقل مايقل عنها انها استبدلت الانتداب الوقتي بالاحتلال الدائم ومن الواجب رفضها” وبعدها وقع برقية الى عصبة الامم قال فيها أن العراق يرفض المعاهدة ويرفض الخول الى عصبة الامم على اساس هذه المعاهدة لكن عندما كلف في 1932يتألف وزارة أسرع ليعلن في منهاج وزارته بأنه ملتزم ببنود هذه المعاهدة وعازم على احترامها
وتواصلت لعبة المعاهدة هذه حتى ادت به وبالوطن الى كارثة مايس 1941
اذكر بالمناسبة قولاً لاديب الفرنسي الشهير “الفونس كار” (هناك في الانسان الواحد ثلاث شخصيات الأولى هي التي يعضها والثانية هي الحقيقة والثالثة هي التي يظن بأنها شخصيته) وان كان لهذه المقولة نصيب من الصخة فما أظن أحداً اليق بها من (رشيد عالي )
وليس بسر تكالب الساسة على وزارة الداخلية ونزاعهم عليها كلما جرى توزيع الحقائب الوزارية فوزيرها هو المشرف على الانتخابات النيابية او قل تزويرها بواسطة موظفيه الاداريين بواسطة سلطته التنفيذية الا محدودة التي يهيئها له هؤلاء مع قوات الأمن الداخلي التي تؤمنها الشرطة ويمكن للوزير الشره الطامع أن يحقق ثروة طائلة من ضبط اراض أو ارغام الملاكين المحليين على اجتزاء حصص من أراضيهم ومحاصيلهم الزراعية أو أشراكهم فيها ولم يقصر الكيلاني في استغلال هذه الناحية أيام وجوده وزيراً للداخلية بل هنالك أيضاً فرصة لتصفية حسابات وثارات والضغينة والحقد من الصفات الشخصية في الكيلاني وتروى عنه فضائح في هذا الباب منها قصة مع قريبه متةلى الاوقاف الكيلانية الغنية اصبحت حديث المجالس وبها اغضب التولية بعملية غير شريفة من يد المتولى الحقيقي مسخراً القضاء الشرعي لفعلته هذه
واشارات اصبع الاتهام عندما اشتعلت النار في محصول الموسم الزراعي لعبد الكريم السعدون شقيق عبد المحسن السعدون لعداء استحكم بينه وبين هذا السياسي المنتحر لأنه ضن علية في وقت من الأوقات بحقيبة وزارة الداخلية اتباهاً للتقاليد السائر بأن الثأر دين تتحمله الأسرة والعشيرة بالتضامن

*اجرى الحوارات السيدان مؤيد طيب وسعيد يحيى والكتاب من منشورات دار أراس للطباعة والنشر، منشورات الجمل، الطبعة الأولى 2012

]]>
http://newsabah.com/newspaper/164925/feed 0 164925
الديمقراطية في أميركا http://newsabah.com/newspaper/164922 http://newsabah.com/newspaper/164922#respond Sat, 22 Sep 2018 17:50:10 +0000 http://newsabah.com/?p=164922 يتناول كتاب “الديمقراطية في أميركا” للباحث والخبير شبلي ملّاط، ظاهرة مهمة للغاية على الصعيد العلمي وعلى الصعيد السياسي، ألا وهي تشريح العملية الديمقراطية، وتشريح النظام الديمقراطي، ولعل أفضل طريقة لإنجاز هذا الهدف المهم في عالمنا وفي بلدنا الباحث بلهفة عن انموذجه الديمقراطي أنه يرتكز على دراسة حالة عيانية مهمة وهي حالة الديمقراطية في الولايات المتحدة.ومن القضايا المهمة في هذا الكتاب ارتكازه الى واحدة من أهم المرجعيات في الدراسات الديمقراطية أليكسس دي توتكيفل الذي يعدّ أهم المراجع المتاحة لدراسة هذه التجربة.
وكذلك تكمن أهمية الكتاب في أنه يشير الى التحولات الجديدة في العالم الراهن وهي تحولات لابد من وضعها في إطارها التاريخي والإنساني.وهو أيضا يرسم الطريق لمجتمع بلا عنف، ومجتمع يرتكز على التعاون والتفاهم الإقليمي المرتكز على نشر قيم المساواة، ومحاربة الفقر، ونبذ الاستغلال الاقتصادي للشعوب.
كما أنه يتيح للقارئ إدراك إمكانية خلق نظام عالمي واسع من دون أوهام التسلط الإمبريالي أو الدكتاتوريات الأيديلوجية، ويعلي بشكل كبير دور العدالة والقضاء في تنظيم التوازن الاجتماعي وتعزيز القيم الحضارية والانتصار للعدل والحياة.
تنشر “الصباح الجديد” حلقات من هذا الكتاب كإسهام في تعميق الجدل والمعرفة وتوسيع دائرة العلم بالمناهج والمراجع الضرورية للعملية الديمقراطية بنحو عام وفي العراق بنحو خاص.
الحلقة 15
شبلي ملّاط:

من الواضح ان المدافعين عن القيم المشتركة ،لاسيما في مجال حقوق الانسان ، لا يرضون بهذه النظرية . وهذا تحصيل حاصل . لكنه من الممكن ايضا البحث عن طريقة ايجابية تأخذ بعين الاعتبار حقيقه التنوع والاختلاف في التراث والحضارة ، فالنسبية الثقافية تتصل ايضا بظاهره اكثر ايجابيه. وهذه المقابلة البديلة تجد كلا من مبدئها ومغزاها في (( الحق في الاختلاف ))، وضرورة المدافعة عن هذا الحق والتنوع الذي يغتني به التراث الانساني. وقد يكون مفيدا ، في محاوله للتعامل مع الشق الايجابي المضمر من نظرية صراع الحضارات ، اللجوء الى استطراد في النظرية يقر بان الحقوق الأساسية ثابتة ومشتركة للفرد ايا كان واينما يعيش ، انما يقر ايضا بان الشكل الخاص والمميز الذي يتم التعبير من خلاله عن هذا الحقوق في ثقافات ولغات مختلفة هو ما نحتاج الى احترامه وتشجيعه وتطوره . ففي نمو التعابير الثقافية المختلفة نجد القياس المناسب لهذه القيم في شتى انواع الكون ، بما يسمح بالدفاع عنها كما بتكييفها لتماشي الحقوق العالمية وتمتزج بها .
ويعرف المحامون ، خاصه فيما يخص الحقوق الأساسية ، كم هو صعب التفريق بين شكل الحق ومضمونه .الا ان الشكل الملازم لمعيار عالمي لهذه الحقوق ليس بالضرورة أميركيا او غربيا ، ان في الثقافة ام في اللغة ؛ لا بل ان ((التعبير)) العالمي ليس اولا اميركيا ، نظرا التاريخ الإبادة والرق في الولايات المتحدة . فثقافات الحقوق في سائر المعمورة اكثر عمقا من تلك الموجودة في اميركا ، وتعيد الشعوب ابتكار الشعوب الأساسية كل يوم من داخل لغتها وتراثها الخاص .
ان المصطلحات الخاصة في حقل حقوق الانسان اصعب ادراكا من الناحية اللغوية الصارمة ، وان كان العالم المعاصر مليء بمقاومين اتصل اسمهم بالدفاع عن حقوق الانسان على مستوى الإنسانية جمعاء . لكن البون يبقى شاسعا بين البطولات الفردية المقترنة باسم المهاتما غاندي او مسيره نيلسون مانديلا ، ومن الضروري تثبيت هذا البطولات الإنسانية الحية في قوائم حقوقية تجد عبارتها من داخل التراث والحضارة الوطنية ، دون ان تكون مجرد انعكاس لمرايا شرعة لحقوق الانسان الأمريكية والفرنسية ، او حتى ترجمه باهته لاعلان العالمي لحقوق الانسان . ويحتاج انجاز فكري على هذا المستوى الى جهد كبير ليشكل القاعدة المشتركة ما بين الحضارة الحقوقية الغربية ومثيلتها في غير الغرب . وندرج هنا مثلين تطبيقين لما يشكله هذا الاختلاف من اوجهه التفاوت والجهد المبذول لتخطيطها ، او لهما مرتبط بالمضمون ،والثاني بالشكل والتعبير .
وفي المجال التطبيقي الاول ، يردد غالبا في اوساط الناشطين في حق الحقوق الانسان ان الدولة لا تكتمل كدوله القانون طالما لا تعتني بمصير اقلاتها .
وفي الولايات المتحدة يلعب القانون دورا خاصا في هذا الشأن ، (فحسب نظامنا الدستوري ، تقف المحاكم بوجهه الرياح العاتية ملجأ لمن يتعذبون لانهم مستضعفون ، لا عدد يحميهم ولا عضد يشكلون ضحايا الهوس الضغيني في عدم امتثالهم للعرف السائد) وهذه البلاغة في تشخيص الاستضعاف (في المجتمع الأمريكي جاءت في قرار لقاضي هوفو بلاك سنه 1940 ، وليس مفاجئا ان هذا القرار يندرج في سباق قضيه عنصريه . لكن الملفات في هذا التعبير عندور القانون في المجتمع انه يشكل صدى مداويا لسنة متوترة في التاريخ نجدها في باكورا تجليتها في مقدمه قانون حمورابي : ((وفي ذلك الوقت ، ومن اجل طمأنينة الناس ، دعاني الالاهان للنوم والليل ،انا حمورابي ،الامير الخاشي ربه ، لاعلان القانون في البلاد فادحر الشر والطغاة ، وامنع القوي من قهر الفقير )) [7] .
ويمكن متابعه سنه التاريخ هذه في اتصالها عبر العصور – منذ قانون حمورابي واعتبار دوله القانون هيه شرعه التحضر ، وانها تلتقي اصلا مع الدفاع عن الفقير والمستضعف والمغلوب على امره في وجهه الغني والقاهر ، والمتسلط . وقد يكون ايضا جائزا اعطائه هذه السنه القانونية غلاف اقتصاديا ،وقياس نهاية التاريخ على شكل خط التقارب الذي يحدد في الرياضيات حجم (( الحماية الحقوقية )) او ((المشاركة في الشأن العام )) التي تلازم الفرد كائنا قانونيا على نسق المستهلك الهامشي في النظرية الاقتصادية الفيز وقراطية. وهذا البعد يحتاج الى ابحاث مطوله ،لكننا نتوقف هنا عند الطابع الثقافي الشرقي المرتبط جغرافيا بحمورابي ، واستمرار قانونه متصدرا تعثر الحضارة الاول في تاريخنا المكتوب ، في بحثها عن معنى لقانون ولدوله القانون ومن ثم وجود القانون للدفاع عن الضعيف. وهذا جدير بان يوحي لمن لا يعيش في الغرب_ واهل الشرق الاوسط بالتحديد ، بالعودة الى تراثهم وجذورهم الثقافية لاكتشاف الحقوق السياسية والقواعد الفقهية التي لا تفترق في مضمونها ، عن تلك التي سطرت اهتمام المحكمة العليا الأميركية بالدفاع عن الفرد وعن الاقليات في القرن العشرين .
والمثل الجامع للحقوق العالمية والثقافات المحلية على جانب اكبر من التقنية ، يتحدر من مواكبه النزاع القائم منذ عقود بين الشرق والغرب على الساحة الشرق اوسطيه .فاذا كانت الدعوة الى التزام بحقوق الانسان لا تزال مستعصية التحقيق على يد الحكومات المحلية ، لاسباب شتى لا فائدة من الخوض فيها هنا ، فان عائقا اساسيا على درب التحقيق الفعلي للحقوق الأساسية في المجتمع مرتبطا باللغة والمصطلحات التي تلازم هذه الدعوة . ففي غالب الاحوال .فيها يبقى التراث المحلي ، لاسيما الفقه الاسلامي فيه ، هامشيا مجهولا حتى عند النشطين في مجال حقوق الانسان ،وهم اسرى الكلمات الغربية لافتقار الثقافة والتراث القانوي المعاصر الى مفاهيم ومرادفات لها اصالتها المحلية والوطنية . اما كيفيه ابتكار لغة واعراب لمفاهيم مختلفة عن العبارة الغربية التي ماتزال طاغيه في الشرق الاوسط المعاصر ، وكيفيه تقرب هذه المصطلحات الى ذهن انسان الناس وبيئتهم الام ، فهذا مايشكل تحديا واسع النطاق ، والمشكلة ليست مجرد مشكله ترجمه وترجمان(8) .
والمسالة تتطلب في النهاية تفاعلا بين تعبير ( جديد ) لقوائم حقوق الانسان والقيادة الفكرية والأساسية ( المحلية )، ولو كان ضروريا مؤازره هذا الالتزام بمنهج خلاق ومتفهم من جانب القيادة الغربية . وقد يكون احيانا متعذرا على شعوب اوروبا واميركا ، بسبب انغماسها في ثقافتها ولغاتها الخاصة ان تعي حجم العمل المبذول وحاجته الى افاق واسعه والى تفرغ في الوقت والعطاء ، في حين يتطلب استيعاب ثقافه وقيم خاصه بمجتمع ( مختلف ) الى الجهد الجهيد؛ الى ان اي عمل في هذه الحقل ، داخليا كما كان ام خارجيا ، لا يمنع الالتزام بالحقوق الإنسانية الأساسية لدى الغير بشكل مطلق ومتصل .
وعلى هذا الخط المزدوج من حقوق عالميه ومرادفاتها (المحلية )،يمكن القيادة الأميركية ان تتخذ عددا من التدابير لمساعدة انتشار هذه القيم ، على اختلافها ضمن الولايات المتحده وخارجها . ومن هذه التدابر على الساحة الداخلة تحول الولايات المتحدة من مجتمع احادي اللغة الى مجتمع تتفاعل فيه اللغات عده . فاذا كانت البلاد تتكيف يوم بعد يوم مع الإضافة المترية للغة الإسبانية الى ثقافتها الإنكليزية الصرفة ، فان القلق الذي يرافق هذا المسار في بعض الاوساط السياسية والتعليمية ليس في محله لان الثنائية التي تنمو مع اقناع لغتين درجتين بدل الواحدة توفر مناسبات غير مسبوقة للتجدد الثقافي في بلد عهد في تاريخه صهر اللغات في حلت السبك الشهير .
وفي زمن العولمة ، حيث سيطرت اللغة الإنكليزية واضحه ولا منافس لها يمثل تعليم الاطفال الاميركيين وتنشئتهم في اكثر من لغة افقا ملحا ، وقد درجت الغه الإسبانية في كثير من المدا الأميركية . ويحتاج المجتمع الى مجموعه متنوعه من اللغات تدرس في المدارس بحيث تخف الخشية في بعض الاوساط من فقدان اميركا (روحها) الإنكليزية لمصلحه اسبانيه . وكما ان هذا الجهد في اتقان اللغات يزيد هاجس الكثير من الدول اتجاه تحول الكون الى امتداد ثقافي للغة الأميركية ، فانه كفيل بتوسيع افاق المواطنين الامريكيين وتفهمهم للثقافات الأجنبية عن طريق لغاتها الخاصة بها . فمن الضروري اذا في عالم تسيطر عليه لغة امريكا ان يتثقف اطفال امريكا وشبابها بلغاتها وحضارات لا تقتصر على الإنكليزية ؛ واذا كتب لهذا الجهد النجاح ، لهذا مفيد ايضا في عالم تهيمن عليه اللغة الإنكليزية بما يفيد سائر الشعوب قناعه بان عالميه اللغة ليست مجرد ظاهرة للطغيان ، وان الأميركيين يحاولون جاهدين الاقبال على ما يساعدهم في ف
هم الثقافات خارج الولايات المتحدة لكن مثل هذا العمل من شئنه قل كل شيء توسيع الافاق الثقافية واللغوية في الولايات المتحدة نفسها ، ومن المثل المقبولة عالميا على اطلاقتها معرفه الانسان للغات غير لغتها الام وقرائه الكتب التي كتبت بلغه الغير ، والتحور مع الاخرين بها .

]]>
http://newsabah.com/newspaper/164922/feed 0 164922
سمية الناصر: حققنا النجاح في مهرجان الشعر العربي الأول http://newsabah.com/newspaper/164857 http://newsabah.com/newspaper/164857#respond Tue, 18 Sep 2018 18:51:43 +0000 http://newsabah.com/?p=164857 قصائد وكلمات تتغنى بحب الوطن والتلاحم بين الاشقاء
بغداد ـ فلاح الناصر:
اشادت رئيسة اكاديمية الزهراء للفنون والإبداع/ فرع العراق، سمية الناصر، بالحضور العراقي الذي شهده مهرجان الشعر العربي الإول الذي اختتم مؤخراً في مدينة الأسكندرية بجمهورية مصر العربية باشراف أكاديمية الزهراء للفنون والإبداع في مصر بمشاركة فروع الأكاديمية في بلدان (مصر المؤسس والعراق والأردن ولبنان وتونس والجزائر).
وقالت انها ترأست المهرجان الذي ضيفته خشبة مسرح متحف كلية الفنون الجميلة في الأسكندرية، الذي بدأ بعزف النشيد الوطني المصري، ثم افتتح رئيس أكاديمية الزهراء للفنون والإبداع، الدكتور، هاني السعداوي، معرضاً للفنون التشكيلية، حيث أسهمت عقبة التأشيرة في عدم مشاركة الفنان عباس دعير الذي لم يسعفه الحظ باللحاق بالوفد بسبب الفيزا، حيث كان مطلوباً منه الحضور الى وزارة الثقافة والسياحة والآثار في بغداد وهو من أهالي محافظة البصرة لكي يتم ختم لوحاته رسمياً من أجل المشاركة في المعرض التشكيلي بالمهرجان، لكن الروتين أسهم في تأخره وعدم مشاركته.
وبينت ان إدارة الأكاديمية وضعت ثقتها بوفد العراق ان يكون أحد ركائز نجاح المهرجان، حيث كان لوفدنا دور فعال في المهرجان من خلال ألقاء كلمة العراق في حفل الافتتاح والمشاركة في المهرجان وصدحت حناجر الشعراء بالقصائد التي تغنت بالعروبة والوحدة والتعريف بالتراث العراقي للشاعرين شاكر حنون وعمار الوراد اللذين قدما حوارية باللهجة العراقية نالت التفاعل من الحضور، وقدم الشاعر احمد الصباغ قصائده بعرض مسرحي بمشاركة الفنان رضا البياتي، حيث قدم البياتي كل ما هو جميل من الغناء العراقي الاصيل أطرب به الجميع.
واشارت إلى ان اكاديمية الزهراء للفنون والإبداع في جمهورية مصر العربية، قررت طباعة ديوان لجميع الشعراء المشاركين في المهرجان في خطوة متميزة لدعم نتاجات الشعراء الذين قدموا قصائد متميزة.
واضافت: في حفل الختام، تبنت لبنان، تنظيم مهرجان الشعر العربي الثاني في العام المقبل، حيث أعلن رئيس اكاديمية الزهراء فرع لبنان، الشاعر، محمد علي، الإعلان عن تنظيم بلاده مهرجان الشعر العربي الثاني.
وثمنت، الناصر، دور الزميلة الإعلامية، عضو اكاديمية الزهراء فرع العراق، سماح إبراهيم، بتوثيقها رحلة الوفد، ونشاطاته، حيث كانت ضمن وفد العراق في المهرجان، كما، اشارت إلى ان الإعلام المصري بجميع فئاته، كان مواكباً للمهرجان، حيث عرضت فعاليات المهرجان عبر شاشة قناتي الحياة والاسكندرية كما كتبت جريدة حكاية وطن الإلكترونية ومجلة الزهراء التي تصدرها الأكاديمية عن المهرجان.
واشارت إلى ان اكاديمية الزهراء قامت بتقديم الشهادات والدروع التذكارية للمشاركين في حفل ختام المهرجان الذي استمر للمدة من 1 ـ 4 أيلول الجاري.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/164857/feed 0 164857
عراقيات مبدعات http://newsabah.com/newspaper/164849 http://newsabah.com/newspaper/164849#respond Tue, 18 Sep 2018 18:47:38 +0000 http://newsabah.com/?p=164849 بالرغم من كل الظروف القاهرة وما مر علينا من ويلات ومآسٍ ظلت العراقية شامخة كنخلة معطاء، صابرة مجاهدة، لم تثنها المصاعب عن اعلان واهمية وجودها ،كانت الام والزوجة والاخت التي احتضنت كل آلامنا واحزاننا ، تمسح بكفها المعجون بالحنان والطيبة على جباهنا وتفتح ابواباً للأمل .
في هذه الزاوية نحاول وبالتعاون مع (العراقية هنا) والناشطة شيماء بهزاد ان نسلط الضوء على بعض نسائنا العراقيات الشجاعات المتميزات في شتى مناحي الحياة، واليوم اخترنا مبدعة عراقية هي الصحفية مريم سمير.
*مريم سمير حاصلة على بكالوريوس اعلام من العراق وماجستير صحافة من لبنان.
* مرشحة لبرنامج الملكة (ملكة المسؤولية الاجتماعية) على مستوى العالم العربي
*مؤسسة مشروع كاتبات المستقبل المشروع التربوي التعليمي في الوقت ذاته يرمي الى التطور في الكتابة وجعل القلم السلاح الذي نحارب به كل آفات المجتمع .
• *أصدرت العديد من الكتب الإلكترونية أي ما يقارب الثلاثين كتاباً.
• * تعمل مراسلة في حريتي نيوز.
• * مؤسسة مجلة كاتبات المستقبل ورئيسة تحرير في اتحاد الصحفيين العراقيين.
• * شاركت في منظمة السيدة العذراء لرعاية الأسر العراقية والناجين من العنف. * حاصلة على شهادة من المركز الثقافي في بغداد والمركز الثقافي والاعلام.
* شهادة تقديرية من منظمة المتحف الحضاري التراثي المتجول وكذلك من رابطة هادفون في الثقافة وتنمية اجتماعية وكرمت بدرع الابداع والتميز في مهرجان احلامي لعام 2017.
*نشر لها عدة مقالات وحوارات في العديد من المجلات والصحف العراقية وكذلك العديد من البيجات على السوشيل ميديا

]]>
http://newsabah.com/newspaper/164849/feed 0 164849
معجون الأسنان لتنقية بشرة الانف http://newsabah.com/newspaper/164843 http://newsabah.com/newspaper/164843#respond Tue, 18 Sep 2018 18:46:09 +0000 http://newsabah.com/?p=164843 متابعة الصباح الجديد:
من الأشياء التي لا غنى عنها وبنحو يومي لدى الجميع هو معجون الأسنان، ولكن هل فكرت يومًا أنكِ تستطيعين استعمال معجون الأسنان في غرض آخر غير تنظيف الاسنان؟
يعاني العديد من البقع السود التي تظهر على الأنف وتجعل مظهره غير لائق، أو أن الأنف يميل لونه إلى الاسمرار عن بقية لون بشرة الوجه.
ونقدم لكم الحل لهذه المشكلات الخاصة بالأنف وهو حل غير مُكلف ولا يحتاج إلى أي مجهود فقط نستعمل معجون الأسنان أي نوع في المنزل وفرشة اسنان ذات شعيرات ضيقة أو صغيرة حتى نستطيع الوصول إلى زوايا الأنف.
خطوات استعمال معجون الأسنان على الأنف:
1 – يجب مراعاة إذا تم استعمال نفس الفرشة التي تستعملها في غسيل اسنانك يجب تطهيرها وتعقيمها أولًا بوضعها في الماء المغلي وذلك للتخلص من أي شوائب أو جراثيم دقيقة، ويفضل بعد الاستعمال تُكرر نفس عملية التعقيم حتى تستعملها مرة أخرى على الاسنان، أو احضار فرشة جديدة.
2-نقوم بعمل حمام بخار للوجه عن طريق وضع إناء به ماء وبعض أوراق النعناع أو البابونج على النار حتى مرحلة الغليان، يُعرض الوجه إلى البخار المتصاعد من الإناء لمدة 15 دقيقة، حيث يعمل على تفتيح المسام وإزالة الاتربة.
3-بعد البخار مباشرة نُحضر فرشاة الأسنان ونضع المعجون عليها ثم نقوم بدعك المنطقة التي بها الرؤوس السود أو الاسمرار على الأنف جيدًا ثم يُترك المعجون على الأنف بضع دقائق أو حتى يجف المعجون.
4-عند الشعور بجفاف المعجون على الأنف، نقوم بواسطة الفرشة مرة أخرى بدعك المنطقة التي بها الرؤوس السود أو الهالات السمر.
5-بعد ذلك نقوم بغسل الوجه بالماء الفاتر ويمكن مسح الوجه منطقة الأنف بقطنة مبللة بماء الورد لترطيبها، وتكرر هذه الوصفة مرتين في الأسبوع حتى ،ُلاحظ اختفاء الهالات والرؤوس السود تمامًا.
6-ملحوظة مهمة : إذا لوحظ أن هناك تهيجاً في البشرة أو اي تحسس او احمرار يجب الا تستعمل هذه الوصفة، فهناك بشرة حساسة قد تتأثر بوضع المعجون.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/164843/feed 0 164843
استعمال السكر في القضاء على قشرة الرأس http://newsabah.com/newspaper/164846 http://newsabah.com/newspaper/164846#respond Tue, 18 Sep 2018 18:43:00 +0000 http://newsabah.com/?p=164846 قشرة الشعر تنتج عن تراكم خلايا الجلد الميتة على فروة الرأس وإنتاج الزيوت من فروة الرأس بكمية زائدة، وهي مشكلة ليست هينة اذ يمكن لها أن تؤدي إلى مشكلات أخرى في فروة الرأس مثل الحكة والنزيف.
لذا يجب معالجة هذه المشكلة في الوقت المناسب قبل تطورها، والخطوة المهمة في إزالة قشرة الرأس هي التقشير وإزالة خلايا الجلد الميتة من فروة الرأس بانتظام.

طرق استعمال السكر في علاج قشرة الرأس :
الملح والسكر وزيت الزيتون: يمكن استعمال هذا المقشر على فروة الرأس للتخلص في إنتاج الزيت الزائد على فروة الرأس ، كل ما عليكِ القيام به هو مزج بعض السكر وزيت الزيتون وقليل من الملح لعمل الخليط ، ثم قومي بتطبيق هذا الخليط على فروة الرأس ثم قومي بالتدليك بلطف بحركة دائرية بأطراف الأصابع .
اتركيه لمدة ساعة أو نحو ذلك وفي وقت لاحق قومي بشطفه بالماء الاعتيادي، سيساعدك هذا التقشير في علاج قشرة الرأس على فروة الرأس، ويمكن استعمال هذا العلاج مرة واحدة على الأقل في الأسبوع للحصول على نتائج أسرع.
السكر والصبار: يشتهر الصبار بخصائصه العلاجية التي تساعد في علاج فروة الرأس والقشرة الجافة، خذي ورقة نبات صبار طازجة، واقطعي الأشواك على الجانبين وقشري الجلد ، وبعد استخراج الهلام الأبيض ووضعه في وعاء نظيف يتم إضافة السكر المسحوق الناعم إلى هذا الهلام ، ثم يتم خلط المكونات جيدًا ، ثم ضعي هذا الخليط على فروة رأسك وقومي بتوزيعه برفق ، وبعد 30 دقيقة قومي بغسله ، هذه الطريقة سوف تعزز نمو الشعر ، ويمكن تجربة هذه الطريقة مرة واحدة في الأقل كل أسبوعين .
السكر مع الشامبو: هذه الطريقة بسيطة جداً وتحتاج فقط إلى إضافة ملعقة كبيرة من السكر إلى الشامبو الاعتيادي، قومي باستعمال هذا الخليط كشامبو لشعرك، ثم قومي بشطفه كما المعتاد، يمكنكِ تكرار هذا مرة واحدة في الأسبوع للحصول على نتائج أفضل.
السكر والزيوت العطرية: هذه الطريقة فضلاً عن أنها ستساعدك في الخلاص من قشرة الشعر ستساعدك على جعل فروة رأسك ذات رائحة جميلة، يمكنك عمل هذا الخليط بإضافة نحو 8-10 ملاعق كبار من السكر مع 5 ملاعق كبيرة من زيت بذور العنب و3-4 قطرات من زيت إكليل الجبل وزيت الليمون العطري، اخلطي جميع المكونات جيدًا وقومي بتدليكها على فروة الرأس والشعر، استمري بالتدليك لبضع دقائق ثم اتركي الخليط لمدة ساعة، ثم قومي بشطفه بالماء الاعتيادي، كرري هذه الطريقة مرة واحدة كل 15 يومًا للحصول على نتائج أسرع وأفضل.

]]>
http://newsabah.com/newspaper/164846/feed 0 164846
المزيد عن الصهيونية الاميركية 2 – الأهرام 5 أيلول 2000 http://newsabah.com/newspaper/164826 http://newsabah.com/newspaper/164826#respond Tue, 18 Sep 2018 18:22:27 +0000 http://newsabah.com/?p=164826 لقد حدث فصلا مربكاً صغيراً منذ كتابة مقالتي الأخيرة عن هذا الموضوع قبل أسبوعين. فقد جرد (مارتن انديك) سفير الولايات المتحدة في إسرائيل (للمرة الثانية في أثناء إدارة كلينتون) فجأة من حصانته الدبلوماسية الرسمية بواسطة وزارة الخارجية.
القصة التي ظهرت انه استعمل حاسوبه المحمول من دون إجراءات أمنية مناسبة، ولذلك ربما تم كشف معلومات او اطلع شخص غير مخول عليها. نتيجة لذلك لا يستطيع ان يدخل او يغادر وزارة الخارجية من دون مرافق كما انه لا يستطيع ان يبقى في إسرائيل ويجب ان يخضع الآن الى تحقيق كامل.
ربما لن نكتشف الآن ما حدث فعليا. لكن ما يعرفه العوام ولم تناقشه وسائل الإعلام فضيحة تعيين انديك في منصبه في المقام الاول. عشية تتويج كلينتون في كانون الثاني 1993، صدر اعلان بأن (مارتن انديك) المولود في لندن والمواطن الأسترالي قد اقسم بالولاء كمواطن أميركي بناء على رغبة الرئيس المنتخب الواضحة.
لم يتم التقييد بالإجراءات المناسبة: انه امر امتياز قطعي لذلك بعد ان نال مواطنة الولايات المتحدة، استطاع (مارتن) بعد ذلك مباشرة من ان يصبح عضوا في هيئة مجلس الامن القومي المسؤول عن الشرق الاوسط. هذه هي الفضيحة الحقيقية برأيي، وليست اهمال انديك اللاحق او حماقته او حتى تورطه بجريمة تجاهل القواعد الرسمية للسلوك.
قبل ان يصل الى قلب حكومة الولايات المتحدة في منصب مهم وبالغ السرية، كان انديك رئيسا لمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، خزان فكري من شبه المثقفين المنشغلين في دفاع ناشط لمصلحة إسرائيل ونسق أعماله مع الايباك (اللجنة الاميركية للشؤون العامة الإسرائيلية) اللوبي الأقوى والمرعب في واشنطن. من المهم هنا ملاحظة ان (دينيس روس) قبل ان يأتي الى إدارة بوش كمستشار لوزارة الخارجية ليقود عملية السلام الأميركية، كان أيضاً رئيس معهد واشنطن، لهذا كانت الحركة بين اللوبي الإسرائيلي وسياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط أكثر من اعتيادية ومنظمة أيضاً.
كان الايباك منذ سنين اللوبي الاكثر نفوذاً وفعالية، ليس لأنه اجتذب اليهود المنظمين والمترابطين بنحو جيد، والبارزين والناجحين والاثرياء فقط، وانما لوجود مقاومة صغيرة جدا له.
هناك خوف صحي واحترام في كل انحاء البلاد وخصوصا في واشنطن حيث يمكن في غضون ساعات سوق كل مجلس الشيوخ تقريبا الى توقيع رسالة الى الرئيس تأييداً لمصلحة إسرائيل. من سيعارض الايباك ويستمر بمنصبه في الكونغرس او يعارضه لصالح القضية الفلسطينية، مثلا عندما لا تستطيع تلك القضية توفير أي شيء ملموس لكل من يتحدى الايباك؟ في الماضي قاوم عضو او عضوان من الكونغرس الايباك علنا فعرقلت كثير من اللجان السياسية التي يسيطر عليها الايباك اعادة انتخابهما مرة أخرى. السيناتور الوحيد الذي ليس له موقفا معاديا للايباك بنحو واضح كان جيمس ابو رزق الذي رفض ان ينتخب مرة أخرى لأسبابه الشخصية، واستقال بعد انتهاء فترته المكونة من ست سنوات.
لا يوجد أي معلق سياسي الآن يجاهر بصراحة مطلقة في مقاومته لإسرائيل في الولايات المتحدة. قلة قليلة من كتاب الأعمدة مثل انثوني لويس من نيويورك تايمز الذي يكتب نقدا لممارسات الاحتلال الإسرائيلي أحيانا، لكنه لم يذكر أي شيء عن 1948 وعن قضية طرد الفلسطينيين الاصلية، وهي اساس وجود إسرائيل وسلوكها اللاحق.
في مقالة حديثة للمسؤول السابق في وزارة الخارجية (هنري براشت) لاحظ الاجماع الصاعق في الرأي في كل قطاعات وسائل الاعلام الاميركية من السينما الى التلفزيون والاذاعة والجرائد والشهريات والاسبوعيات واليوميات: كلها تتمثل للخط الإسرائيلي الرسمي، الذي أصبح الموقف الاميركي الرسمي أيضاً.
حققت الصهيونية الاميركية هذا التطابق في سنوات منذ عام 1967 واستغلته في جل النقاشات السياسية المتعلقة بالشرق الأوسط. السياسة الأميركية تساوي السياسة الإسرائيلية ما عدا مناسبات نادرة جدا (قضية بولارد مثلا) حين تتجاوز إسرائيل الحد وتزعم ان من حقها ان تساعد نفسها فيما ترغب.
لذلك تقتصر ممارسات نقد إسرائيل على غارات عرضية قليلة نادرة وغير مرئية تقريبا. الأجماع الكلي حصين عملياً وقوي جداً ومفروض بالقوة في كل مكان داخل الاتجاه السائد المقبول. يتكون هذا الاجماع من حقائق لا يمكن مهاجمتها، وتنظر الى إسرائيل كدولة ديمقراطية، فضيلتها الاساسية، الحداثة وحصافة شعبها وقراراتها.
الحاخام (ارثر هيتزبيرغ) رجل دين أميركي محترم، قال مرة ان الصهيونية دين دنيوي للجالية اليهودية الاميركية. دعمت كثير من المنظمات الاميركية هذا بنحو واضح، وكان دورها ضبط الحقل الشعبي من اجل مخالفة المعاهدات والقوانين، برغم ان كثيراً من المنظمات اليهودية الأخرى تدير المستشفيات والمتاحف ومعاهد البحوث لمصلحة البلاد كله هذه الازدواجية مثل أي تناقض عصي على الحل حيث فيه مشاريع عامة تتواجد مع احط واقذر المشاريع الأخرى، لنأخذ مثالا حديثا على ذلك المنظمة الصهيونية من اجل اميركا صغيرة، لكنها مجموعة من المتعصبين والصاخبين دفعت من اجل إعلان في نيويورك تاميز في العاشر من أيلول موجة الى (يهود باراك) كما لو انه كان مستخدما لدى اليهود الاميركيين، ذكروه في الإعلان بانهم ستة ملايين شخص، ويفوقون عدديا الخمسة ملايين إسرائيلي الذين قرروا التفاوض على القدس، لم تكن لغة الإعلان تذكيرية فقط، بل تهديدية تقريبا، فقد جاء فيه بان رئيس وزراء إسرائيل قرر بنحو غير ديمقراطي قبوله بما يبغضه اليهود الاميركيون ويعدونه من المحرمات الدينية، وانهم غير مسرورين بسلوكه هذا.
ليس واضحاً تماماً من يفوض هذه المجموعات الصغيرة المشاكسة من المتعصبين لتوبخ رئيس الوزراء الإسرائيلي في هذه العبارات الحادة، لكن تلك المنظمة تشعر بحقها في التدخل في شؤون أي احد، كانوا يكتبون باستمرار ويهتفون لرئيس جامعتي مطالبين بطردي او لومي بسبب شيء قلته، كما لو ان الجامعات كانت رياض أطفال، والاستاذة يعاملون كجانحين قصر، لقد شنوا حملة السنة الماضية لفصلي وطردي من العمل من مصبي المنتخب كرئيس لجمعية اللغات الحديثة، ووبخت تلك المنظمة اعضائها الثلاثين الف كما لو كانوا بلهاء ومغفلين، هذا هو اسوا شكل من التنمر الستاليني، لكنه نموذجي للصهيونية الاميركية المنظمة في أسواها واشدها تعصبا.
وبصورة مماثلة انتقد كتاب ومحررون من شتى أطياف الجناح اليميني (مثل نورمان بودهورتز، وتشارلز كروثامر، وويليام كريستول، نذكر قلة من اعلى الأبواق الدعائية المروجة) إسرائيل في الشهور القليلة الماضية لمجرد انها أثارت استياءهم، وكأنما لهم الحق فيها اكثر من أي شخص آخر، فعلوا ذلك بثقة تامة، وكانت لهجتهم في هذه المقالات وغيرها مخيفة، مركب منفر من الغطرسة الصفيقة والوعظ الأخلاقي، واقبح اشكال النفاق، لقد افترضوا بانهم يستطيعون النجاة من تجاوزاتهم اللفظية المرعبة، لان سلطة المنظمات الصهيونية تدعم وتؤيد شجيهم القاسي، لكن الحقيقة هي ان اغلب الاميركيين اما انهم كانوا يجهلون ما قاله هؤلاء، او تعرضوا للتهديد فصمتوا أمام هذا الهراء الذي كان قليل منه يتعلق بالسياسات الفعلية في الشرق الأوسط، لكن اغلب الإسرائيليين العاقلين ينظرون اليهم بنفور.
وصلت الصهيونية الاميركية الان الى مستوى من الوهم الصرف، بأن كل ما هو جيد للصهاينة الاميركيين في اقطاعيتهم وخطابهم الخيالي جيد لاميركا وإسرائيل، وبالتأكيد للعرب أيضاً والمسلمين والفلسطينيين، من يجرؤ على تحديهم (خصوصا ان كان عربيا او يهوديا منتقدا للصهيونية) يتعرض الى اكثر الانتهاكات والقدح شناعة كلها شخصية وعنصرية وأيديولوجية، انهم قساة، لا يعرفون اللين، ويخلون تماما من السماحة والتفاهم الانساني الحقيقي، ان القول بأن خطبهم اللاذعة مشابهة لأسلوب كتاب العهد القديم هو تحفيز للكتاب.
بعبارة أخرى ان التحالف معهم كما حاولت الدول العربية ومنظمة التحرير الفلسطينية ان تصوغه منذ حرب الخليج، أغبى انواع الجهل، انهم يعارضون بعناد كل ما يؤيده العرب والمسلمون وبالأخص الفلسطينيين، وسينسفون أي شيء كي لا يعقدوا أي سلام معنا، ومن الصحيح أيضاً ان اغلب المواطنين الاعتياديين يحتارون من حماس خطابهم، لكنهم لا يدركون خلفيته حين يتكلم مع أميركي غير يهودي، او عربي لا خبرة لديه في الشرق الأوسط، تجده عاد شهور بالتعجب والسخط على ذلك الموقف المتوعد، كما لو ان الشرق الاوسط كله غنيمة لهم، لقد استنتجت ان الصهيونية في اميركا ليس بمجرد وهم مبني على اسس مهزوزة ويستحيل التحالف او توقع نقاش منطقي معها، لكن يمكن محاصرتها وهزمها.
قد نصحت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية وكل فلسطيني وعربي قابلته منذ منتصف ثمانينيات القرن العشرين، ان بحث المنظمة عن اذن الرئيس وهم، لان كل الرؤساء الأخرين كانوا مخلصين ومكرسين للصهاينة، وان الطريقة الوحيدة لتغيير سياسة الولايات المتحدة وتحقيق حق تقرير المصير يجب ان تكون من خلال حملة جماهيرية لصالح الحقوق الانسانية للفلسطينيين، تؤثر في محاصرة الصهاينة، وتتوجه مباشرة الى الشعب الاميركي.
ما يزال الاميركيون لا يعملون، ومنفتحون لمناشدة العدالة، وسيردون كما ردوا على حملة المجلس الوطني الافريقي ضد سياسة التمييز العنصري الذي بدل التوازن داخل الجنوب الافريقي خيرا في العدالة، هنا سوف اذكر ان (جيمس زغبي) الناشط في حقوق الانسان (قبل ان يرمي بمصيره مع عرفات وحكومة الولايات المتحدة والحزب الديمقراطي) كان واحداً من مؤسسي هذه الفكرة، وان تخليه عنها كليا علامة على تغيير موقفه، وليس عن بطلان الفكرة نفسها.
لكن اتضح لي أيضاً ان منظمة التحرير الفلسطينية لن تفعل ذلك ابدأ لأسباب كثيرة اولا: يتطلب ذلك جهدا وتفانيا.
ثانياً: يعني ذلك اعتناق فلسفة سياسية مبنية على تنظيم ديمقراطي راسخ أساساً.
ثالثاً: ستكون تلك حركة وليس مبادرة شخصية لمصلحة القادة الحاليين، وأخيراً يستوجب ذلك معرفة حقيقية غير سطحية لمجتمع الولايات المتحدة اضافة الى ذلك شعرت ان العقل التقليدي الذي ما يزال يورطنا في موقف اثر آخر يصعب تغييره واثبت الزمن صحة قولي اتفاقيات اوسلو كانت تنازلا لا يمكن تخيله من جانب الفلسطينيين يقابل التفوق والسيادة الإسرائيلية- الاميركية اكثر مما هي محاولة لتغيرها.
على أي حال ان أي تحالف او تسوية مع إسرائيل في الظروف الحالية التي تسيطر فيها الصهيونية الاميركية على سياسة الولايات المتحدة محكوم بقسوة بالنتائج نفسها بالنسبة للعرب عموما، وللفلسطينيين خصوصا، إسرائيل يجب ان تهيمن المصالح الإسرائيلية اولا والظلم الإسرائيلي المنهج سيطول اذ لم يتم هزم الصهيونية الاميركية وتغييرها- ستظل النتائج كما هي: الغم والعار لنا كعرب.

خيانة المثقفين لإدوارد سعيد

]]>
http://newsabah.com/newspaper/164826/feed 0 164826