أعمدة الكتاب – جريدة الصباح الجديد http://newsabah.com يومية | سياسية | مستقلة Wed, 16 Jan 2019 19:57:55 +0000 ar hourly 1 124085406 إعادة نظر ..!! http://newsabah.com/newspaper/174918 http://newsabah.com/newspaper/174918#respond Wed, 16 Jan 2019 19:16:46 +0000 http://newsabah.com/?p=174918 كما شرع العديد من التشريعات من قبل مجلس الوزراء لانصاف الضحايا واعادة الاعتبار للمظلومين والمهمشين الذين عانوا طوال عقود من الزمن بسبب حرمانهم من حقوقهم وتعرضهم للتعسف والاضطهاد. واذا ...]]> مع انبثاق التغيير في العراق تم تضمين الدستور العراقي مجموعة من القوانين التي اعادت الاعتبار لشرائح مختلفة من الشعب العراقي ممن لحق بهم الضرر المادي والمعنوي>
كما شرع العديد من التشريعات من قبل مجلس الوزراء لانصاف الضحايا واعادة الاعتبار للمظلومين والمهمشين الذين عانوا طوال عقود من الزمن بسبب حرمانهم من حقوقهم وتعرضهم للتعسف والاضطهاد.
واذا كانت كل هذه القوانين والتشريعات تتسق مع مباديء العدالة الانتقالية وتطلعات النظام السياسي الجديد في العراق نحو ارساء العدالة واصلاح الاضرار التي تسبب بها النظام السابق فان الاخطاء والمساوئ التي جاءت بها بعض هذه القوانين اسهمت من جديد في ولادة الحيف والظلم بشرائح اخرى وحرمتها من حقوقها من دون ان تلتفت السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية لهذا الحيف والغبن فالمبالغة والتهويل في تقدير الاضرار وفي رصد مبالغ التعويضات للضحايا اسهم احيانا وبدوافع سياسية او حزبية في خلق فجوة كبيرة بين فئات الشعب العراقي.
واسهم ايضا في استنزاف ميزانية الدولة العراقية وارهاقها بمبالغ اضافية وقد غاب الميزان العادل في هذه المعادلة وتغاضت احزاب وقوى عن هذا الاختلال من اجل تحقيق بعض المكتسبات الانتخابية.
ومايشهده العراق اليوم من بطالة وشحة في الاموال يمكن ربطه بهذه المعادلة الظالمة، فلدينا اليوم ملايين الخريجين في العراق لايجدون الفرص الكافية للتعيين في الوظائف الحكومية وتتحجج الدولة العراقية ممثلة بوزارتي المالية والتخطيط بعدم وجود الاموال الكافية التي يمكنها تغطية التعيينات الجديدة من دون ان يسأل احد لماذا لاتتوفر مثل هذه الاموال ؟؟ واين تذهب الموارد الهائلة من تصدير النفط ؟؟
لقد افردت بعض القوانين مجموعة من الامتيازات للطبقة السياسية والتشريعية من دون وجه حق كما اجتهد عدد من اعضاء مجلس النواب في دعم مشاريع قوانين اسهمت في تبديد الثروات العراقية ومن يطلع على لغة الارقام سيجد ان مليارات الدولارات يتم تحويلها سنويا الى خارج العراق من اجل تسديد الرواتب الشهرية لمن تم وصفهم بالمعارضين العراقيين للنظام السابق هم وعائلاتهم من دون ان يعاد النظر بهذه القوانين وقد باتت الحاجة ماسة لتعديل الكثير من هذه القوانين بما يؤمن ذهاب المستحقات لاهلها وبنزاهة وعدالة دون الحاق الضرر بالثروات الوطنية كما حان الوقت لتعويض اجيال اخرى من الشعب العراقي باتت هي اليوم ضحية السياسات والاجراءات الخاطئة والارتجالية التي تسببت بضياع حقوق الخريجين العاطلين عن العمل او المحرومين ممن لم ينالوا اي امتياز او حق لا في ظل النظام لسابق ولا في ظل النظام الحالي .
د. علي شمخي

]]>
http://newsabah.com/newspaper/174918/feed 0 174918
زئير الأسود http://newsabah.com/newspaper/174907 http://newsabah.com/newspaper/174907#respond Wed, 16 Jan 2019 19:08:43 +0000 http://newsabah.com/?p=174907 التأهل إلى دور الـ 16 في بطولة كأس أمم آسيا، ياتي مستحقاً لفريقنا الوطني بقيادة مدربه السلوفيني المحترف، ستريشكو كاتانيتش، برغم ان المباريات التي شهدتها رحلة المجموعات متابنية في الاداء ليس فقط للأسود، بل تكاد هي الصفة التي لازمت اغلب المنتخبات المشاركة وعددها 24 للمرة الاولى وتمثل صفوة منتخبات كرة القدم في القارة الآسيوية.
بلاشك، فأن رحلة أسود الرافدين، لن تكون يسيرة في الدور المقبل، لكن علينا ان ندرك ان حجم الاعداد والتعبئة والتحشيد، بلغ درجة متقدمة جداً من اعلى المستويات التي تجلت صورتها عبر الاتصالات الهاتفية التي يجريها دولة رئيس الوزراء الدكتور عادل عبد المهدي بإدارة الوفد، مع الحضور الميداني لوزير الشباب والرياضة الدكتور احمد العبيدي، ورئيس اللجنة الاولمبية رعد حمودي، والعشرات من المدربين والخبراء الفنيين، إلى جانب الجماهير التي تزحف بثقة إلى المدرجات، ووسائل الإعلام بشتى صنوفها التي واكبت الحدث من أرض الميدان لتنقله أولاً باول.
وعودة إلى الوراء، فنجد أن الإنجاز 2007، في جاكارتا ما زال راسخاً، فيما كانت المشاركة اللاحقة 2011 التي اقيمت في اليابان، لم يحقق فيها الأسود ما يتوقع، فخرجوا من دور ربع بالخسارة امام أستراليا في التمديد الثاني بهدف بأمضاء المخضرم المعتزل كيويل، في حين كانت النسخة التي تلتها عام 2015 وضيفتها استراليا التي ظفرت باللقب، ايضا غير ملبية للطموحات، بعد الخسارة امام الإمارات بثلاثة أهداف مقابل هدفين لأسودنا في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.
تكبر الطموحات، والأسود سيلعبون دور الـ 16، الامنيات ان نسمع زئيراً، فهم يملكون الثقة والأهلية ونترقب منهم الكثير.. أسود الرافدين .. أبطال العراق.
فلاح الناصر

]]>
http://newsabah.com/newspaper/174907/feed 0 174907
كرار ابن نعيمه http://newsabah.com/newspaper/174882 http://newsabah.com/newspaper/174882#respond Wed, 16 Jan 2019 18:54:34 +0000 http://newsabah.com/?p=174882 قليلاً ما نجد في مواقع التواصل الاجتماعي شيئاً مفرحاً يجذبنا ويشعرنا بالزهو، اذ اخذت بعض الصفحات في موقع «فيس بوك « تحمل أسماء لبعض الشباب لكن باسم « الام « عرفاناً لها بالجميل اخذني الفضول الى الدخول لبعض هذه الصفحات وجدتها تفوح برائحة القرنفل والمسك لا مهات اخذن دور الاب والام في الوقت نفسه.
كرار ابن نعيمة أحد الشباب الذي أطلق اسم امه وهذا لا يعني انه أنكر اسم الاب على العكس، الا انه لم يلتقِ بوالده الذي توفي وترك « نعيمه» تحمل مسؤولية ستة أطفال من دون معيل كما أخبرني كرار بأن اهل والده تخلوا عن امهِ تماماً ولم يقدموا لها أي مساعدة، في الوقت ذاته كان اهل والدتهِ يطالبونهم بأيجار نهاية كل شهر مقابل ان يسكنوا معهم.
ويكمل كرار لقد ذاقت نعيمة الامرين الى ان كبرنا واستطعنا الاعتماد على أنفسنا، وقد استأجرنا بيتاً خاصاً بنا، وعن إطلاق اسم امه في صفحته الخاصة قال انا افخر بأن يطلق عليه ابن نعيمه بل اشعر بالعز والفخر لكون هذه المرأة هي أمي ولا اشعر بالحرج من كشف اسمها على العكس اسمها يزيدني سعادة بحجم المرارة التي ذاقتها امي لحين أصبحنا رجالاً تعتمد علينا.
وكرار لم يكن اول شاب يحمل اسم امه بل هناك الكثير من حاول رد العرفان للقارورة التي انهكتها الازمات المتتالية على بلد لم تنل الأغلبية من أبنائه، سوى مرارة اليتم والفقر.
فهناك علي ابن حليمة وايضاً عباس ابن سنية ومحمد ابن فطم و، و ، غيرها من الأسماء التي تجعلنا نشعر بـ «العافية « كون هذا الجيل فيه من يقدر ويقدس تضحيات الام التي تحملت وعانت الامرين في سبيل ان تحافظ على اطفالها من الضياع في دروب العوز والجهل .
هناك الكثير من الأمهات اللواتي يستحقن الانحناء وتقبيل الاقدام لهن، وذكر اسمها ما هو الا اناقة وجمالا للاسم الذي سبقه.
ان كلمات الشكر كلها لا تسد رمق يوم واحد تقضيه ام وهي في حيرة من آمرها ماذا ستطعم أبناءها غداً؟ ولا تمسح دمعة واحدة لها سقطت على خدها ليلة العيد وهي وحيدة حزينة لأن جيوبها فارغة من فرحة « العيديات « لأطفالها الذين حرموا من الاب وجميع الأشياء الجميلة التي ينعم بها بقية الأطفال.
بل عليهم ان يكونوا سعداء فخورين بأم حملت على اكتافها هموم التربية والمجتمع.
النساء في بلادي هن اعواد الصندل والحناء، هن عطر الكار دينيا الذي يفوح صيفاً، وعطر النرجس الذي يفوح شتاءً.
زينب الحسني

]]>
http://newsabah.com/newspaper/174882/feed 0 174882
أوصاف الشعراء http://newsabah.com/newspaper/174852 http://newsabah.com/newspaper/174852#respond Wed, 16 Jan 2019 18:35:42 +0000 http://newsabah.com/?p=174852 في كتب الأدب كلمات كثيرة في أوصاف الشعراء ، قالها علماء اللغة والأدب وقالها الشعراء أنفسهم …
وهذه نتفة منها :
-1-
يقول صفي الدين الحلي
نحنُ الذين أتى الكتابُ مُخَّبِراً
بعفافِ أنفسنا وفسقِ الألسنِ
وهذا ما أَلمّ به القائل :
لا تخلْ وَيْك ومَنْ يسمعْ يَخَلْ
عفةُ النفسِ وفِسقُ الألسنِ
-2-
وقال دعبل الخزاعي :
” انه لم يكذب أحدٌ الاّ اجتواه الناس ، الاّ الشاعر فانّه كلما زاد كذبه زاد المدح له، ثم لا يقنع له بذلك حتى يُقال له :
أحسنتَ والله ، فلا يُشهد له شهادة زور الاّ ومعها يمين بالله تعالى .
-3-
ونقل عن الخليل بن احمد الفراهيدي انه قال :
إنّ الشعراء أمراءُ الكلام ، يتصرفون فيه أنى شاؤوا، وجاز لهم فيه ما لا يجوز لغيرهم، من إطلاق المعنى وتقييدِهِ ،
وتسهيل اللفظ وتَعْقيدِهِ ،
-4-
والمنقول عن حسان بن ثابت قولُه :
” ما يجودُ شعرُ من يتقي الكذب، والاسلام يحجزني عنه ،
أقول :
ليس صحيحاً ان يطالب الشاعر بما يُطالب به ” الفقيه” حين يُفتي بأحكام شرع الله ..
ان لكل مقامٍ مقالا .
وحين يتجرد الشعر من الخيال والمبالغة والاثارة وتركيب الصور تركيبا يطابق ذوق الشاعر – وان لم تكن مطابقة للواقع – لا يعود شعراً بل يُلحق بالمواعظ الدينية والنصائح الاخلاقية …
وعلى فرض القبول به اذا كان (كلاماً موزونا مقفى) فانه لن يكون الاّ بارداً مملولا لا يُثير شهيةَ أحدٍ للاستماع اليه،فضلاً عن حفظه والاستشهاد به …
وصدق من قال :
اذا الشعرُ لَمْ يهزُزْكَ عندَ سَماعِهِ
فليس خليقاً أنْ يُقال له شِعْرُ
ان هناك ركاماً من القصائد التي لا تُقابل من الجمهور الاّ بالانشغال عنها إشعارا لأصحابها بالاخفاق ..!!
-5-
ونقل عن ابي بكر الخوارزمي في هذا المضمار قولُه :
” ما ظنُك بقومٍ الاقتصاد محمودٌ الاّ منهم ، والكذب مذمومٌ إلاّ فيهم ، اذا ذّموا ثلبوا ،
واذا مدحوا سلبوا ،
واذا رضوا رفعوا الوضيع ،
واذا غضبوا وضعوا الرفيع ،
واذا افتروا على أنفسهم لم يلزمهم حدّ ،
ولم تمتد اليهم يد ،
وشهادتهم مقبولة وإنْ لم ينطق بها سجل ،
ولم يشهد عليها عدل ،
سرقتهم مغفورة …
وانْ باعوا المغشوش لم يُردّ عليهم،
وإنْ صادروا الصديق لم يتوحش منهم
ما ظنك بقومٍ اسمهم ناطق بالفضل ،
واسم صناعتهم مُشتَقٌ من العقل ،
هم امراء الكلام يقصرون طويله، ويقصرون مديده ، ويخففون ثقيلة }
وقرأ الفرزدق عند سليمان بن عبد الملك شعرا جاء فيه :
وبِتَنْ بجانبيَّ مُصَرّعاتٍ
ورحتُ أَفّكُّ أُغلاقَ الخِتامِ
فقال له سليمان :
هذا اقرار بالزنا ووجب عليك الحدّ
فقال الفرزدق :
القرآن يدفع عني الحد
أما سمعته يقول :
” يقولون ما لا يفعلون ”
الشعراء / 226
-6-
انهم يخشاهم الناس لانهم سرعان ما يلجأون الى الهجاء الذي قد يتداوله الناس وتتناقله الأجيال .
قال لي أحدهم مرّة مهددا :
حذارِ فقد أهجوك ..!!
وكانت كلماته باعثة على أنْ قلتُ فيه :
لا تَخَلْ ويكَ أنّ قولك أهجوك
مُثيرٌ لوحشتي واكتئابي
ليس يُردي الهجاء إلاّ ذويه
لن يهّز الرجالَ نبحُ الكلابِ
حسين الصدر

]]>
http://newsabah.com/newspaper/174852/feed 0 174852
النفس اللوامة! http://newsabah.com/newspaper/174847 http://newsabah.com/newspaper/174847#respond Wed, 16 Jan 2019 18:32:37 +0000 http://newsabah.com/?p=174847 ماذا لو “افترضنا” توصل علماء بني آدم إلىاكتشافِ وتصنيعِ أجهزةٍ متطورة تتمكن منتشخيص وكشف خبايا “النفس” البشرية، هذهالأجهزة تشبه إلى حدٍ ما “السونار أو “المفراس” المتوفرة في العيادات الطبية والمستشفياتوالمختبرات الصحية!!!
كيف سيكون حالنا في ظل وجود مثل هذه الأجهزةوهي بمتناول الجميع، مثلها مثل أجهزة الموبايلأو الآيباد أو اللابتوب، بحيث يمكن استخدامهابيسر وسهولة من دون تعقيدات تذكر فبمجردتوجيه هذه الأجهزة نحو الشخص المعني أوالمقصود رجلاً كان أو امراة، فإنها تقوم بإجراء مسحٍ فوريٍ شامل ومن ثم تزودك بتقرير يتضمن تحليلاًمفصلاً عن الشخص المستهدف بلا إضافةٍ أورتوش!!
بفضل هذه الأجهزة سنكتشف بالتأكيد شتى أنواع النفس البشرية من نفسٍ لوامة و نفسٍ طيبة و نفسٍ مطمئنة و نفسٍ أمارةٍ بالسوء و نفسٍمريضة أو معقدة ، وغيرها الكثير من الصفات التيتعبر عن شخصية الأفراد أوالمجتمعات ضمن بيئة الأنسان، وذلك بفضل اكتشاف و ايجاد العلاقة بين”النفس” والتوصيفات الأخرى سواء الايجابيةمنها أو السلبية، والتي تعبر من خلالها عنسلوكيات وصفات بني البشر!
لماذا “النفس” أذن دون غيرها؟ وهي التي قيل عنها”إذا طابت النفوس غنت”!
النفس بحسب أهل اللغة والمعرفة: أسمٌ، جَمعهُ”أنفس” ويفسرها البعض بانها :”الرَّيحُ تدخلوتخرج من أَنف الحيّ ذي الرَّئة وفمِه حالَ التَّنَفُّس” وهنا قيل ” أحصى عليه أنفاسَه” أو “إلى آخرنفس” أو “التقط أنفاسَه ” أو “حبَس أنفاسَه” أو”فاضت أنفاسُه “!
وقد ذهب بعض العلماء من أنها تعني”الروح” وفيهذا المقام قيل “جاد بنفسه.. اي بروحه أما أمكلثوم فقالت “حديث الروح للارواح تسري” كذلكوردت الروح على لسان المطربة والممثلة “يسرى” عندما أنشدت تقول “روحي فيك ..عايشه بيك “!
وعوداً على ذي بدء حول تساؤلنا .. في ظل وجودوشيوع استخدام مثل هذه الأجهزة في
عاصم جهاد

]]>
http://newsabah.com/newspaper/174847/feed 0 174847
الأمن.. المال.. والعدل ! http://newsabah.com/newspaper/174786 http://newsabah.com/newspaper/174786#respond Wed, 16 Jan 2019 07:19:43 +0000 http://newsabah.com/?p=174786 الامن والمال والعدل ، تمثل اثافٍي ثلاثا ينتصب فوقها قدر الحياة ، فان حدث خلل او ميلان في أي واحدة منها ، سيتعرض القدر الى الانكفاء !!..
ولهذا ، فإن البلدان تحر ص كثيرا على الاهتمام بهذه المفاصل الاساسية ، وتسعى الى خلق حالة من الاستقرار فيها ، فالأمن يعد اولى هذه الاثافي وأخطرها ، فان تحقق ، تحقق ما بعده من حلقات ، اما المال فلا اعتقد ان نظرية (وسخ دنيا) مازالت سارية !! فلا حركة اقتصادية ولا حياة ولا رفاهية من دون المال ، .. وقطعا ، ان كل هذه التفاصيل ستبقى لا قيمة لها في حال غاب العدل ، او اختفى ..
وحين اتحدث عن ثالوث الامن والمال والعدل ، فلست بوارد التنظير او التفلسف ، فمثل هذا الحديث قد سبقني اليه الكثيرون وخاضوا فيه وأشبعوه شرحا وتفسيرا ، انما ، اردت ان اجعل من هذه الفكرة مدخلا مناسبا الى جوهر الفكرة التي اريد الخوض فيها ، وهي ان الفصل التشريعي الاول من عمر مجلس النواب اوشك على ان يسدل الاستار على فعالياته ، وهو لم ينتهِ من قصة قانون الموازنة ، ليبقى هذا القانون الحيوي معلقا ، تتقاذفه تصريحات النواب في المؤتمرات الصحفية الكثيرة التي يعقدونها بين الفينة والفينة ، فنائب يتوقع انها ستؤجل الى الفصل التشريعي الثاني !، ونائب آخر يرد ، لا انهاء للفصل التشريعي قبل اقرار الموازنة ، وثالث يعلق ، الموازنة فيها الكثير من المشكلات وإقرارها فيه الكثير من الصعوبات ، وفي مشهد موازناتي معقد ، يبقى الوضع المالي لمؤسسات الدولة قلقاً لحين خروج الدخان الابيض من قبة البرلمان اعلانا عن تمريرها .
اما الأمن ، فأنه وعلى الرغم من ظروف العراق الامنية التي مازالت تواجه تحديات ليست سهلة ، وخروق هنا وهناك ، فان مجلس النواب لم يتمكن لحد الان من حسم حقيبتي الداخلية والدفاع ، بسبب الصراع العنيف بين الكتل السياسية وعدم التوافق على اسم بعينه ، ويبدو ان ضراوة الصراع على الحقائب الامنية ، ادّى الى خفوت تداول هذه القضية على مستوى الاعلام والنواب ، لا ، بل الاكثر من هذا بدأنا نسمع مَن يتحدث عن بقاء هاتين الحقيبتين شاغرتين الى اجل غير مسمى ، قد يمتد لمدة ٤ سنوات ، أي لنهاية عمر الحكومة !!، معززين قولهم هذا ان الامور ستمضي على ما يرام ، ويبقى رئيس الوزراء يدير الوزارتين بالوكالة ، ولدينا في هذا المجال تجربة ناجحة ولدورة حكومية كاملة !!.. ولكن من دون ان يذكروا او يتذكروا ان التجربة السابقة كانت مقتصرة على الوزارتين الامنيتين فقط ، اما اليوم فقد انضمت اليهما وزارة اخرى وهي وزارة العدل ، واذا كان الاخفاق في اختيار الوزيرين سابقا هو بسبب عدم التوافق بين (السنة والشيعة) ، فالأمر هذه المرة مختلف تماما ، بعد ان انضم الكرد الى حلبة الصراع من خلال عدم توافقهم على وزير للعدل !!
الغريب في الامر ، ان مجلس النواب نجح في تمرير ١٩ وزيرا (بضمنهم وزيرة التربية التي اثارت جدلا كبيرا) واخفق في تمرير ٣ وزراء ، ومثل هذا الامر يفتح باب التساؤل المشروع : كيف تمكن المجلس من تمرير الوزراء ال(١٩) ، لوزارات مهمة ، لا تقل اهمية عن الوزارات الثلاث المتبقية ، واخفق في تسمية ثلاثة وزراء لتبقى الكابينة الحكومية مثلومة حتى اشعار آخر ؟!!
جل الذي اخشاه فعلا ان يتكرر مشهد ادارة الوكالة للوزارات الامنية ، وهذا الامر سيرهق كاهل رئيس الوزراء وقد يبعده عن تحقيق برنامجه الحكومي الطموح ،
والقلق الاخر الاكثر وضوحا ، هو احتمال ترحيل قانون الموازنة الى الفصل التشريعي المقبل ..
نأمل ونتمنى ، ان ينجح المجلس في اقرار الموازنة في الاقل قبل تعطيله ، لتكون الاجواء افضل في الفصل التشريعي الثاني ، اذ تنتظره الكثير من القوانين المهمة ، فضلا عن اكمال الكابينة الحكومية .. اليس كذلك ؟
عبدالزهرة محمد الهنداوي

]]>
http://newsabah.com/newspaper/174786/feed 0 174786
جدارة وصدارة http://newsabah.com/newspaper/174769 http://newsabah.com/newspaper/174769#respond Tue, 15 Jan 2019 19:35:03 +0000 http://newsabah.com/?p=174769 مباراة اليوم بين منتخبنا الوطني لكرة القدم ونظيره الإيراني لحساب الجولة الاخيرة في المجموعة الرابعة ضمن نهائيات أمم آسيا الجارية أحداثها في دولة الإمارات العربية المتحدة، تشكل اختباراً فعليا لتشكيلة الأسود ولمدربه السلوفيني ستريشكو كاتانيبتش، فالرجل اشرف على المنتخب حتى الان في 8 مباريات، 6 تجريبيات و2 رسميات، ولكن المباراة التي سيلاقي فيها إيران اليوم تعد المحك الحقيقي لقدراته في امكان التفوق على نظيره كيروش البرتغالي الذي يقود إيران منذ سنوات ويبدو مستقراً بصورة واضحة.
رصيد كلا الجانبين 6 نقاط، منتخبنا الوطني فاز على فيتنام بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ثم على اليمن بثلاثية بيضاء، اما إيران فسجل الفوز الخماسي على اليمن ثم تغلب على فيتنام بهدفين نظيفين، ومباراة اليوم جدارة وصدارة في الوقت نفسه.
نقاط تفوق فريقنا حاضرة، شبابية اللاعبين وامكاناتهم فوق المستطيل الاخضر، إلى جانب الاصرار العالي والدعم الذي يتلقونه من اعلى المستويات ابتداء من دولة رئيس الوزراء مرورا بوزير الشباب والرياضة ورئيسة اللجنة الاولمبية والجماهير والإعلام، حيث تضم صفوف الفريق اسماء تلعب في الاندية الخارجية، علي عدنان المحترف في الكاليتشيو الإيطالي وتحديدا ضمن نادي أتلانتا الإيطالي، وبشار رسن لاعب بيرسبوليس الإيراني وهمام طارق لاعب أستقلال طهران الإيراني وأيمن حسين لاعب الصفاقسي التونسي وعلي فائز المحترف بنادي الخريطيات القطري وريبين سولاق لاعب إيلفيروم النرويجي وحسين علي لاعب قطر القطري واسامة رشيد لاعب سانتا كلارا البرتغالي واحمد ابراهيم لاعب العربي القطري وفرانس بطرس لاعب هوبرو الدانماركي يضاف إليهم اللاعبين الذين يلعبون في أبرز الأندية المحلية.
في حين يعتمد الفريق الإيراني على قدرات عناصره سردار أزمون المحترف في كازان الروسي ووحيد أمري لاعب طرابزون سبور التركي وعلي رضا جهانبخش لاعب برايتون الإنجليزي ومهدي طارمي وراميان رضائيان لاعبا الغرافة والشيحانية القطريين، وكريم انصار فرد لاعب فورست الإنجليزي ومرتضى أبور علي كنجي لاعب يوبين البلجيكي وبقيادة حارس المرمى العملاق علي رضا بيرانفالند الذي يذود عن شباك بيرسبوليس، واخرين.
وللتذكير فأن اخر مواجهة بين الأسود وإيران، ضمن نهائيات أمم آسيا، اقيمت في استاذ كانبرا في أستراليا بالنسخة السابقة ويومها تعادل الفريقان 3 ـ 3، ثم حقق الأسود النجاح بفارق ركلات الجزاء لينتلقوا إلى دور نصف النهائي ضمن البطولة التي فاز بلقبها المنتخب الأسترالي المضيف.
فلاح الناصر

]]>
http://newsabah.com/newspaper/174769/feed 0 174769
لعد ودم كامل شياع..؟ http://newsabah.com/newspaper/174702 http://newsabah.com/newspaper/174702#respond Tue, 15 Jan 2019 18:35:15 +0000 http://newsabah.com/?p=174702 بعد ان كادت حادثة اغتيال صاحب مطعم ليمونة المغدور عماد المياحي؛ بالتحول الى ما يشبه الشرارة التي تطيح بالكثير من مظاهر الهشاشة والتشرذم في المشهد الراهن، حتى وصلت أخبار منسوبة لمصدر في وزارة الداخلية تعلن عن اعتقال ذلك القاتل. وهذا ما سارعت لتأكيده تغريدة احد المقربين من الاجهزة الامنية والتي جاء فيها (ان خلية الصقور الاستخبارية وبجهد متميز تلقي القبض على قاتل مطعم ليمونة، وفي فترة لم تتجاوز الـ 48 ساعة. والقاتل لا ينتمي لأي جهة حزبية ولا لأي فصيل عراقي ولا للحشد الشعبي المبارك. خلية الصقور تقبر الفتنة وتظهر الحقيقة على اصولها….).
طبعا لا يمكن تمرير ما جاء في تغريدة “الخبير الأمني” المستعجلة بكل ما فيها من تناقضات وتنافر مع بديهيات الامن والقانون، أو قبولها بوصفها “تقبر الفتنة وتظهر الحقيقة على اصولها” كما شهدت بذلك تغريدته المباركة. لكن ما يهمنا كمتابعين ومتورطين بهم ايصال المعلومة والمعرفة لسكان هذا الوطن المنكوب، هو طرح التساؤلات أمام مثل هذه الصولات والفزعات الاسطورية والتي تتمكن من القاء القبض على القتلة باوقات قياسية (أقل من 48 ساعة على وقوع الجريمة) في جرائم ما، وتعجز عن القبض على قتلة ما زالوا أحراراً بالرغم من مرور أكثر من عشر سنوات على ارتكاب جرائمهم، كما جرى مع أحد أبرز الشخصيات الثقافية والسياسية العراقية الشهيد كامل شياع والذي اغتالته الأيادي الآثمة في 23/8/2008 على طريق محمد القاسم، والذي ما زال ملفه ودمه المسفوح غدراً وظلماً ينتظر من يتجرأ على “اظهار الحقيقة على اصولها”…؟!
ما المعنى الذي تحمله مثل هذه الاخبار والاحداث (والتي لا نعرف حتى هذه اللحظة مدى صحتها، ولا امكانية معرفتها في المستقبل المنظور)، هل هي كما دونته التغريدة التي اشرنا اليها، أم انها تحمل شحنات ومعاني اخرى قد تكون متنافرة والغايات الاساسية لوجود المؤسسات الامنية في الدولة الحديثة المستندة الى اساس وطيد من سلطة العدل والقانون من دون تمييز على اساس معيار الدمار الشامل والذي اعتمدته القوافل الغابرة، أي التمييز بين “اولاد الست وأولاد الجارية” كما نجده في مثل هذه المواقف والمعطيات.
لا احد ينكر حقيقة وجود جهد امني حقيقي وروح ايثار لدى غير القليل من العناصر الامنية، ولا التضحيات التي قدمت في مواجهة قوى الارهاب وعلى رأسها عصابات داعش الهمجية، لكن كل ذلك مهدد بالضياع والاساءة اليه، عندما يتم تسخير هذه الاجهزة لخدمة أجندات محددة تضع على رأس اولوياتها أهداف وغايات فئوية ضيقة. ان خبر القبض على قاتل مالك مطعم ليمونة وبهذه السرعة، هو أمر جيد (ان صح الخبر) بكل تأكيد ويعزز الثقة بالاجهزة الامنية، لكن ذلك سيتحول الى امر آخر ان لم يكن امتدادا لعمل وجهد يبذل بشكل مستمر ومتواصل ويتعاطى مع قضايا وملفات جميع الضحايا من دون تمييز على اساس الانتماء وما انحدر الينا من مصيبة (الولاء والبراء) التي تعتمدها الجماعات والفصائل العقائدية والآيديولوجية (الاسلاموية والحداثوية). لذلك ستبقى مثل هذه الاخبار مثار شك وتساؤل مشروع ما دامت مثقلة بمثل هذه الشحنات والصفقات والمفارقات الموجعة…!
جمال جصاني

]]>
http://newsabah.com/newspaper/174702/feed 0 174702
تسويق إعلامي خطير.. http://newsabah.com/newspaper/174672 http://newsabah.com/newspaper/174672#respond Mon, 14 Jan 2019 18:49:23 +0000 http://newsabah.com/?p=174672 ماتفعله بعض مواقع التواصل الاجتماعي تجاه الجمهور يثير الكثير من الحساسية ويولد ردود أفعال غير محسوبة واذا كانت هذه المواقع تمثل اليوم واجهة إعلامية بارزة تتفوق على نظيراتها من وسائل الإعلام من حيث التأثير والانفعال والسرعة في نقل المعلومة فإن الخطر الأكبر الذي يمكن رصده في أزمنة وامكنة معينة هو محاولة توجيهه من قبل قوى سياسية نافذة لها أدواتها الخاصة من أجل تشويه الحقائق وبث رسائل إعلامية منحرفة تريد من ورائها خلق رأي عام جديد او تغيير قناعات او التأثير على القرار الوطني وتشتيت الجهود لإبعاد العراق عن مثابات الأمن والاستقرار ويمكن تلمس مثل هذه الأخطار عبر المنشورات التي يجري تداولها بسرعة لافتة للنظر في مواقع الكترونية مختلفة ومن خلال دراسة المحتوى والمضمون لهذا المنشور يدرك المتخصصون في مجال الإعلام والحرب النفسية والشائعة منهجية الخطاب الإعلامي منحرف الذي تقف وراءه قوى وجهات ممثلة باحزاب وكيانات واشخاص أرادوا لأنفسهم القبول بلعب دور المسوق لأفكار ومفاهيم وقناعات يراد لها ان تمر في الساحة العراقية وان تترك آثارها السيئة على مسار العملية السياسية برمتها وخلال الشهور الماضية امكن رصد مثل هذا التسويق والذي تمثل بنشر وتداول تصريحات سياسية مشوهة او كاذبة تتحدث عن العلاقات العراقية الإسرائيلية وان زيارات لأعضاء في مجلس النواب او وزراء في الحكومات العراقية السابقة الى إسرائيل وتلقت الدعم اللازم لإعادة توجيه الرأي العام العراقي نحو واقع جديد للعلاقة مع إسرائيل وفي جانب آخر يجري إطلاق مايمكن تسميته بالونات اختيار لجس النبض واستبيان الرأي لشرائح المجتمع العراقي والتعرف على المواقف الحقيقية للرأي العام ومدى استجابته لقرارات او خطوات يمكن اتخاذها او الأقدام عليها في المستقبل القريب ومن المهم جدا هنا ان تكون للحكومة العراقية القدرة على رصد مثل هذه الظواهر والتعامل معها بجدية وعدم إهمالها وبالتأكيد ستكون المؤسسات الإعلامية المعنية بهذا الموضوع الدور الأكبر في إيجاد سبل التنسيق مع الدوائر الحكومية لمواجهة اية اختراقات يمكن للمسوقين النفاذ منها وتوظيف الأزمات السياسة لصالح المنهجية التي يريدون تكريسها لتغيير العديد من القناعات بما يخدم الجهات التي يرتيطون بها وبما يخدم مصالح دول أخرى على حساب المصلحة الوطنية العراقية وفي الوقت نفسه من المهم جدا ان يكون الجمهور العراقي على مستوى من الوعي وان لايصدق بحزمة الأكاذيب والشائعات التي يجري تداولها بين حين وحين اخر وتستهدف صنع واقع جديد او إيقاظ الفتن وخلق الاختلاف والتناحر بين أديان وقوميات ومذاهب حتى لو تطلب الأمر سفك دماء جديدة بين العراقيين والوصول بالبلاد إلى حافة الهاوية.
د. علي شمخي

]]>
http://newsabah.com/newspaper/174672/feed 0 174672
نحو لقبٍ ثانٍ http://newsabah.com/newspaper/174624 http://newsabah.com/newspaper/174624#respond Mon, 14 Jan 2019 18:15:43 +0000 http://newsabah.com/?p=174624 الدعم الكبير الذي يتلقاه أسود الرافدين، ممثلاً بالاتصالات والمواكبة لدولة رئيس الوزراء الدكتور عادل عبد المهدي وسؤاله الدائم عن الوفد وتشجيعهه لبعثتنا الموجودة في ملاعب الإمارات وكذلك الحضور الميداني لوزير الشباب والرياضة الدكتور أحمد العبيدي، ورئيس اللجنة الأولمبية الكابتن رعد حمودي ورئيس الاتحاد المركزي لكرة القدم عبد الخالق مسعود ورفاقه في التشكيلة الإدارية، وحشد كبير من زملاء المهنة من الإعلاميين، والجمهور الذي يحضر لؤمارزة الأسود في منازلاته الجارية أحداثها في دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن نهائيات أمم آسيا بنسختها الـ 17، أقول ان هذا الدعم يضاف إليه تفوق اللاعبين فوق المستطيل الأخضر، يسهم في المضي نحو تحقيق لقب قاري ثانٍ يكون شقيقه للقلب الوحيد الذي توج به العراق في ملاعب جاكارتا عام 2007.
ولان العراق، يملك الطموحات المشروعة في الوقوف فوق منصات التتويج ثانية، أنتقل بجدارة إلى دور ربع النهائي، ويترقب القفز إلى صدارة المجموعة الرابعة وهو يلاعي إيران يوم غدٍ في مباراة القبض على الصدارة والانتقال بالعلامة الكاملة.
وبلاشك، فأن منتخبات العرب الأخرى تتنافس لتؤكد جدارتها وتبحث عن تسجيل الإنجاز، ومنها المنتخب الأردني الشقيق، حيث تفوق النشامى وبلغوا ثمن نهائي البطولة، اذ، يقول الإعلامي الأردني، محمد جميل عبد القادر: السفارة الأردنية في الإمارات كان لها دور كبير في صهر كل أبناء الأردن هناك في بوتقة واحدة ساندت النشامى مساندة لا تقدر.
نعود ونقول بأن منتخب النشامى فاز بجدارة واضحة من خلال العرضين القويين امتزجت فيهما خطوط اللعب الثلاثة من دون ثغرات تذكر.لقد سيطر منتخبنا سيطرة تامة على مجريات اللعب في المباراتين وتمتع بلياقة بدنية عالية وقوة تحمل طوال شوطي المباراة، حيث امتزجت في الاستاد الأهازيج الأردنية مع مهارات اللاعبين الذين التزموا بتعليمات وتوجيهات المدير الفني فيتال، الذي وفق في وضع خططه التي تتناسب مع قدرات وإمكانات اللاعبين، ولذلك أبدعوا وتفوقوا وفازوا، لدرجة أن خبراء اللعبة رشحوا منتخب النشامى ليكون طرفا في المباراة النهائية للبطولة، ما يحمل هذا المنتخب وجهازه التدريبي مسؤوليات أكبر في المرحلة القادمة للبطولة.
لقد زادت آمالنا بأن كأس أمم آسيا أصبح طموحا واقعيا مشروعا اليوم، لأن المنتخب عمليا أصبح قادرا على تحقيق هذا الحلم الذي انتظرناه طويلا وآن الأوان للظفر به.
فلاح الناصر

]]>
http://newsabah.com/newspaper/174624/feed 0 174624