تركيا تكشف عن نيتها بإقامة “منطقة آمنة” داخل العراق

بغداد ـ الصباح الجديد:
أبدى رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم،امس الاحد، رغبة بلاده في إقامة “منطقة آمنة” داخل العراق بالتعاون مع حكومة إقليم كردستان، على غرار ما قامت به في الأراضي السورية المتاخمة للحدود التركية، فيما أشار الى أن مسؤولو أربيل “منزعجون” من وجود عناصر منظمة “بي كا كا” في شمال العراق.
وقال يدلريم في معرض رده على سؤال خلال لقاء مشترك مع ستة محطات تلفزيونية تركية، حول ما إذا كانت هناك مباحثات بين أنقرة وأربيل بشأن وضع خطة لإقامة منطقة خالية من “الإرهابيين”، وفيما إذا كانت الأخيرة تؤيد ذلك، (قال يلدريم)، إن “الإقليم الكردي يدرك أهمية التعاون مع تركيا في هذا الإطار، وأكّد استعداده لذلك في عدة مناسبات”.
وعما إذا كانت تلك المساحة الآمنة المشتركة داخل أراضي إقليم كردستان تشبه نظيرتها في سوريا، أوضح يدلريم بالقول “نعم، ولدينا رغبة مشتركة مع الحزب الديمقراطي الكردستاني (بزعامة مسعود البارزاني) من حيث المبدأ لإقامة المناطق الآمنة في كل مكان يتطلب ذلك، لأن الخطر مشترك بالنسبة للجانبين وهو بي كا كا”.
وأشار يلدريم إلى “وجود قوات خاصة تركية متمركزة على المنطقة الحدودية في الجانب العراقي بالقرب من أربيل، لذلك تبدي حكومة الإقليم رغبتها في التعاون معنا بنحو وثيق”.
وأضاف “بالطبع هناك تعاون موجود في الوقت الراهن، لكن لدينا إمكانات لتعزيزه أكثر، لأنهم (مسؤولو أربيل) منزعجون من الإرهابيين (في إشارة لعناصر منظمة بي كا كا الإرهابية) على قدر انزعاجنا نحن”.
ولفت إلى أن “بي كا كا” بدأت بالتحرك من جبال قنديل شمالي العراق، صوب قضاء سنجار (غربي الموصل)، وتعمل على إنشاء معسكر لها هناك وبالتالي هذا يشكل خطرًا على حكومة الإقليم أكثر مما يشكله علينا”.
وشدّد رئيس الوزراء التركي على أن مسلحي “بي كا كا” وامتدادها السوري “ب ي د” يحاولون القضاء على قوات البيشمركة في المنطقة المذكورة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة