لويس سواريز: أنا طفل شارع ولم أكن أملك ثمن الحذاء

مؤكداً قرب تجديد تعاقده مع البلوجرانا
مدريد ـ وكالات:

كشف الأورغوياني لويس سواريز نجم برشلونة الإسباني أنّ طفولته المأساوية منحته الكثير من القوة، موضحاً أنّه لم يكن يملك ثمن حذاء كرة القدم في الصغر، كما تحدث عن احتمال خروجه من برشلونة.
وتحدث سواريز الذي تسلم منذ أيام جائزة الحذاء الذهبي كأفضل هداف في أوروبا، عن طفولته الصعبة والتي كانت سبباً مباشراً في تكوين شخصيته الحالية.
وقال سواريز في تصريحات لصحيفة دي تيلغراف: «أنا طفل شارع، لذلك تعلمت أن أقاتل بدلاً من أن أشتكي عندما أعاني».. وتابع سواريز: «سأطلب التبديل فقط عندما لا أستطيع الاستمرار، لقد قدمت الكثير من التضحيات عندما كانت طفلاً».
وربما تفسر تصريحات سواريز بعض تصرفاته الغريبة أحياناً داخل الملعب والتي كادت أن تدمر مسيرته الكروية، خاصة حادثة قيامه بعض المدافع كيليني في مباراة الأوروغواي وإيطاليا خلال بطولة كأس العالم 2014.
وتابع سواريز (29 عاماً) الذي بات أحد أفضل اللاعبين في العالم بعد التحاقه ببرشلونة والفوز بلقب دوري أبطال أوروبا الموسم قبل الفائت والدوري الإسباني في الموسمين الماضيين: «نحن لم نكن نملك المال لشراء أحذية كرة قدم، ذلك ساعدني لتقدير الأمور أكثر الآن».. ولم يغلق سواريز الباب أمام عودته إلى أياكس أمستردام الهولندي في يوم من الأيام معتبراً أن أياكس كان سبباً مباشراً في شهرته داخل أوروبا.
وفيما يرتبط بمسيرته مع برشلونة أوضح سواريز أنّ جميع أحلامه قد تحققت من خلال لعبه في النادي الكاتالوني.
ويحتل سواريز حالياً صدارة هدافي الدوري الإسباني بستة أهداف بذات رصيد الفرنسي أنطوان غريزمان نجم أتلتيكو مدريد وكان قد خطف جائزة هداف الليغا من البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي في الموسم المنصرم برصيد 40 هدفاً.
وزفّ اللاعب الدولي الأوروغوياني لويس سواريز خبراً ساراً لجماهير فريقه برشلونة الإسباني باقترابه من تجديد عقده مع النادي، حيث أكد أن المفاوضات بين جميع الأطراف المعنية قد وصلت لمرحلة جد متقدمة. وقال سواريز في تصريح صحفي جديد: «تجديد عقدي مع برشلونة مطروح على الطاولة، والأطراف المعنية تعمل من أجل التوصل لاتفاق. المفاوضات متقدمة جداً ويمكنني القول أنها تسير في الطريق الصحيح. الطرفان متفقان من حيث المبدأ ونريد عقداً طويل المدى».
وكان لويس سواريز، قد انضم لنادي برشلونة في صيف 2014، قادماً من ليفربول الإنكليزي، حيث يمتد عقده الحالي مع النادي الكاتالوني إلى غاية يونيو 2019.
وقد راجت، في الأيام القليلة الماضية، بعض الأخبار حول اهتمام نادي انتر ميلان بضم لويس سواريز وجعله نجم الأول للفريق، خاصة في ظل الحالة المالية المريحة التي أضحى يعيشها النادي الإيطالي بعد تحول ملكيته لمجموعة من المستثمرين الصينيين.
وفي سياق آخر، كشف سواريز عن سبب استلامه جائزة «الحذاء الذهبي» الأوروبي لموسم 2015/2016 من يدي ابنته وابنه، فقال: «المنظمون اقترحوا علي أسماءً كثيرة، لكني اخترت طفلي. الأمر خاص جداً بالنسبة لي، ويمكنني أن أخبركم بأنّ ابنتي ديلفينا تمرنت على ذلك بالحذاء الذهبي الذي فزت به في السابق».
وعن عن أهمية هذه الجائرة بالنسبة له، رد النجم الأوروغوياني قائلاً:»هذا الحذاء يعني الكثير بالنسبة لي، فالأهداف التي قادتني للفوز به هي نفسها من قادت برشلونة للفوز بلقب الدوري وأنا سعيد جداً بذلك». الجدير بالذكر أنّه سبق للويس سواريز نيل جائزة الحذاء الذهبي الأوروبي في موسم 2013-2014، لما كان لاعباً في فريق ليفربول الإنكليزي، وذلك مناصفة مع البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم نادي ريال مدريد الإسباني.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة