الأخبار العاجلة

«سومو»: 4.774 مليون برميل يومياً إنتاج أيلول

وزير النفط يطالب أوبك بإعفاء العراق من اتفاق «التثبيت»
بغداد ـ الصباح الجديد:

قال فياض حسن النعمة وكيل وزارة النفط أمس الأحد إن إنتاج العراق الاجمالي في شهر أيلول الماضي شاملا إنتاج كردستان بلغ 4.774 مليون برميل يوميا.
وقال النعمة للصحفيين في بغداد، إن «الإنتاج من الحقول التابعة لبغداد بلغ 4.228 مليون برميل يوميا في حين بلغ الإنتاج من حقول كردستان 546 مليون برميل يوميا».
من جانبه، قال فلاح العامري مدير عام شركة تسويق النفط «سومو»، إن «إجمالي الصادرات بما في ذلك من كردستان بلغ 3.871 مليون برميل»، مؤكدا أن العراق لن يخفض الإنتاج.
وتابع العامري، أن «الإنتاج تجاوز 4.7 مليون برميل يوميا وان العراق لن يخفض انتاجه سواء بقرار من أوبك أو غيرها».
الى ذلك، قال وزير النفط جبار علي اللعيبي أمس أيضاً، إنه ينبغي إعفاء العراق من قيود الإنتاج بسبب الحرب التي يخوضها في مواجهة تنظيم داعش الارهابي.
وتابع في لقاء مع الصحفيين أن «العراق يخوض حربا شرسة»، مضيفا أنه ينبغي أن يعفى البلد مثل نيجيريا وليبيا.
وقال فلاح العامري، إن «الحروب التي خاضها العراق منذ الثمانينيات قوضت حصته وقال إن إنتاج العراق كان سيصل إلى تسعة ملايين برميل لو لم تكن الحرب».
وأوضح أن «هناك دولا أخذت حصص العراق في السوق»، وعزا رفض بغداد خفض الانتاج لهذا السبب.
وقال إن العراق سيطرح الأمر على أوبك وسط أجواء هادئة لتفادي أي توتر.
في الشأن ذاته، قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أمس الأحد إنه وجه الدعوة إلى نظيره الروسي ألكسندر نوفاك لحضور اجتماع وزراء النفط الخليجيين في الرياض وذلك في إطار جهود التعاون مع المنتجين غير الأعضاء في أوبك لجلب الاستقرار إلى سوق النفط.
وقال الفالح خلال الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء دول مجلس التعاون الخليجي الست، إن «روسيا من أكبر منتجي النفط في العالم ومن الأطراف الأكثر تأثيرا على استقرار سوق الخام».
وأضاف أن «نوفاك رحب بالدعوة كمؤشر واضح على الرغبة الصادقة لمواصلة التعاون والتنسيق مع منتجي النفط ومصدريه من أجل مزيد من الاستقرار في السوق».
وكان نوفاك قال يوم الجمعة إنه سيحمل معه «بعض» المقترحات إلى اجتماع الرياض.
ووصف الفالح اجتماع الشهر الماضي بأنه كان ناجحا في تعزيز التعاون بين المنتجين والمستهلكين كما شهد محادثات مهمة بين الخبراء من الدول الأعضاء في أوبك ومن خارجها بشأن أسواق النفط.
وأضاف أن «أسعار النفط المنخفضة أدت لتراجع الاستثمار مما قد يقود لنقص الإمدادات في المستقبل وسيكون له أثر سلبي على الاقتصاد العالمي».
على صعيد متصل، قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه أمس الأحد إن إيران تأمل أن تستطيع روسيا غير العضو في أوبك والسعودية أكبر عضو في المنظمة التوصل إلى اتفاق بشأن تنسيق إجراءات محتملة بسوق النفط العالمية.
ونقل موقع أنباء وزارة النفط الإيرانية على الانترنت عن زنغنه قوله «آمل أن يستطيع الجانبان التوصل إلى تفاهم… وأن تتوصل روسيا والدول غير الأعضاء في أوبك إلى تفاهم بخصوص قرار أعضاء أوبك خفض إنتاج النفط.»
كانت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) اتفقت في الجزائر في 28 أيلول الماضي على خفض الإنتاج إلى نطاق بين 32.5 و33 مليون برميل يوميا وهو ما سيكون أول خفض إنتاج لها منذ 2008. ومن المقرر عقد اجتماع آخر في 30 تشرين الثاني المقبل لتأكيد تفاصيل الاتفاق.
وقال زنغنه «بما أن أوبك قد توصلت إلى اتفاق إطاري فينبغي بذل الجهود لكي تتفق الدول غير الأعضاء في أوبك فيما بينها».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة