“الصباح الجديد” تواكب الانتصارات على داعش في جميع محاور نينوى

القوّات الأمنية تدخل أطراف تلكيف بعد تحرير الحمدانية
بغداد – أسامة نجاح:
حررت القوات المشتركة ، أمس السبت ، ثلاث قرى جنوب الساحل الايسر من مدينة الموصل هي الشامي وخربة حديد والبيضة وذلك وبإسناد من قوات الحشد العشائري في المحافظة ، فيما تمكنت القوات الامنية من تحرير قرية الزوية جنوب الموصل ورفع العلم العراقي فوق مبانيها فضلا عن تحرير حيي سومر والعسكري ضمن قضاء تلكيف شمال الموصل”.
واكدت العمليات المشتركة فتح محاور عسكرية جديدة خلال معارك تحرير مدينة الموصل لتشتيت جهد عصابات داعش الإرهابية.
وقال الناطق باسم العمليات المشتركة العميد يحيى رسول ان “القوات الامنية تتقدم وفقاً للخطط المرسومة لها والجدول الزمني الموضوع”، لافتاً الى “إمكانية فتح محاور عسكرية قتالية جديدة لتشتيت جهد عصابات داعش الإرهابية”.
وأضاف رسول في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان “إنجازات قوات جهاز مكافحة الإرهاب في تحرير منطقة برطلة علاوة على تحرير قضاء الحمدانية والذي يعد اكبر قضاء في العراق من قبل قوات الفرقة التاسعة والقوات الساند لها يعد انتصاراً كبيرًا وتقدماً واضحاً وملفت للقوات الأمنية هناك”.
وبين ان “القوات الأمنية على موعد قريب من اقتحام وتحرير مدينة الموصل”، مشيراً الى “دور الطيران العراقي والقصف المدفعي التمهيدي قبل انطلاق العمليات العسكرية” وفي غضون ذلك تقدمت قوات الفرقة المدرعة الآلية التاسعة محور الكوير نحو قضاء الحمدانية وحررت المستشفى العام و القائممقامية فيه ورفع العلم العراقي فوق مبناه .
من جانبه اعلن قائد المحور الجنوبي لجهاز مكافحة الارهاب اللواء الركن عبد الوهاب الساعدي، ان معركة الموصل سهلة امام القطعات العسكرية العراقية لما اكتسبته من خبرة ومعنويات عالية من خوض المعارك السابقة.
وقال الساعدي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان” الزمن يمر لصالح القطعات العسكرية بكل صنوفها حيث نزداد معنويات وثقة عالية بالنصر والمجاميع الارهابية تقل اعدادها وتنخفض معنوياتها”.
مؤكداً ان” قادة الدواعش هربوا خارج الموصل “.
واضاف الساعدي ان “الدواعش الذين ينتمون الى مدينة الموصل القوا بأسلحتهم وهربوا الى اماكن مجهولة”، مبيناً أنه” كلما نقترب اكثر من المدينة يكون الانهيار اكبر للمجاميع الارهابية”.
وأوضح ان “القوات العراقية تتعامل مع كل القرى المحتلة من قبل داعش الارهابي في الموصل على مستوى واحد من الأهمية ويجب تطهيرها بالكامل”، لافتاً الى ان “خط الصد الاول للمجاميع الارهابية الذي يمتد من بعشيقة الى برطلة الى الحمدانية تم تدميره وانهياره بالكامل وسنتقدم الى الامام لمواجهة خطوط صد أخرى لتدميرها حتى نصل الى قلب مدينة الموصل”.
وتابع أن “اسلوب داعش في القتال بات واضحاً للجميع حيث انه يستعمل العجلات المفخخة والانتحاريين والقناصة وهذا الامر تعودنا عليه ووضعنا الخطط الكفيلة للقضاء على هذه التكتيكات وتدميرها بالكامل”.
واعلنت خلية الاعلام الحربي، أمس السبت، عن تقدم القوات الامنية باتجاه قضاء تلكيف، شرق الموصل، (405كم شمال بغداد) لتحريره من سيطرة تنظيم (داعش) وفيما اكدت أن قوات الشرطة الاتحادية حررت قرية، شمال ناحية الشورة، جنوب الموصل، اشارت إلى أن القوات الامنية تقدمت باتجاه مركز ناحية الشورة.
وقالت خلية الاعلام الحربي في بيان لها تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه إن “قطعات الفرقة الـ16 في الجيش العراقي تقدمت باتجاه قضاء تلكيف شرق الموصل، تمهيداً لاقتحامها وتحريرها من سيطرة تنظيم (داعش)”.
واضافت الخلية، أن “قطعات من الفرقة الـ15 في الجيش العراقي واللواء الـ18 من الشرطة الاتحادية تمكنت من تحرير قرية هرارة والرصيف، شمالي ناحية الشورة، جنوب الموصل، وبدأت بالتقدم باتجاه مركز الناحية”.
الى ذلك أفاد مصدر أمني في قيادة عمليات نينوى ، أمس السبت، بأن قوات الجيش العراقي بدأت بعملية اقتحام قضاء تلكيف شرق الموصل.
وقال المصدر الذي لم يفصح عن أسمه لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “قوات الجيش العراقي بدأت بعملية اقتحام قضاء تلكيف شرق الموصل” ، مشيراً الى أنها” حررت حيين سكنيين في القضاء ورفعت العلم العراقي فوقهما.
وأضاف المصدر إن “قوات الجيش تمكنت من تحرير حيي سومر والعسكري ضمن قضاء تلكيف شمال الموصل”.
وكشف المصدر ، عن العثور على شبكة انفاق كبيرة كان يتخذها مجرمو داعش لتسلل عناصرهم من والى مناطق أخرى قرب مركز المدينة.
وتابع أن “العملية العسكرية مستمرة ويجري حالياً تطهير المنطقتين من العبوات والمنازل المفخخة لتأمينها بالكامل”.
واعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، أمس السبت، أن القوات الامنية ضيقت الخناق على “الارهابيين” في ناحية الشورة، جنوب الموصل،(405كم شمال بغداد)، فيما اكد ان القوات تقدمت من الجهة الغربية والشرقية للناحية تمهيداً لتحريرها بالكامل من سيطرة تنظيم (داعش).
وقال الفريق رائد شاكر جودت في بيان له تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه، إن “قطعات الشرطة الاتحادية ضيقت الخناق على الارهابيين في ناحية الشورة،(60كم جنوب الموصل)”، مؤكداً أن “القطعات تقدمت من جهة تل السمن غرباً وقرية الشورة الجديدة شرقاً تمهيداً لتحرير الناحية من سيطرة تنظيم (داعش)”.
وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي اعلن، يوم الاثنين، (17 من تشرين الأول 2016)، انطلاق عملية تحرير مدينة الموصل (405 كم شمال بغداد) من سيطرة تنظيم (داعش) الارهابي، وأكد أن العملية هي بقيادة الجيش والشرطة الاتحادية، أشار الى إفشال جميع المحاولات لمنع انطلاق العملية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة