العبادي يرفض عرضاً تركياً للمشاركة بتحرير الموصل نقله وزير الدفاع الأميركي

معركة الموصل أبرز محاور اللقاء
بغداد ـ مشرق ريسان:
رفض رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عرضا تركيا للمساعدة في معركة استعادة السيطرة على مدينة الموصل من قبضة “داعش” بعد اجتماع مع وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر أمس السبت في بغداد.
وقال العبادي للصحفيين الذين يسافرون مع كارتر، إنه يعرف أن الأتراك يريدون المشاركة لكنه يقول لهم “شكرا” وأضاف أن هذا أمر سيتعامل معه العراقيون وإذا كانت هناك حاجة للمساعدة فالعراق سيطلبها من تركيا أو دول أخرى في المنطقة.
ووصل وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر برفقة عددٍ من مسؤولي وزارة الدفاع الأميركية إلى بغداد، أمس السبت، في زيارة “غير معلنة” تأتي بعد إجراء المسؤول الأميركي سلسلة مباحثات مع المسؤولن الأتراك في انقرة.
ونقلت وكالة “رويترز” عن مسوؤل كبير في وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” قوله قبل الزيارة “سنرى رئيس الوزراء حيدر العبادي ونحصل على أفضل تقييم لديه بشأن عمليات الموصل”.
وأضاف المسؤول الذي فضل عدم الإفصاح عن اسمه “أنها بداية الحملة، ولدينا مشاعر إيجابية بشأن كيف انطلقت الأمور لا سيما مع الطبيعة المعقدة لهذه العملية”.
والتقى كارتر فور وصوله بغداد رئيس الوزراء حيدر العبادي.
وتفيد التسريبات الصحفية إن زيارة كارتر إلى بغداد تأتي لتبني وساطة بين بغداد وأنقرة، وعودة العلاقة بين البلدين التي شهدت توتراً نتيجة توغل القوات التركية في الأراضي العراقية، إضافة إلى بحث مستجدات الحرب ضد تنظيم “داعش” الإرهابي ومعركة تحرير مدينة الموصل.
ونقلت مصادر صحفية تصريحاً لوزير الدفاع الأميركي، أدلى به في أثناء زيارته إلى البرلمان التركي، الجمعة الماضية، بأنه “يجب أن تشارك تركيا في معركة تحرير الموصل”، مضيفاً إن “أنقرة وبغداد توصلتا لاتفاق مبدئي حول دور تركيا في معركة الموصل”.
يعاد إلى الأذهان تصريح المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست، الجمعة الماضية، خلال الموجز اليومي الذي يعقده من واشنطن، حيث قال “لقد كان لتركيا تواجد عسكري في العراق، بسبب مخاوفهم من وجود بعض العناصر الكردية المتطرفة هناك”، وأَضاف “حتى الآن، بالنسبة للتواجد التركي خارج الموصل، لم نر أي تحرك للجيش التركي يثير القلق نحو خرق الأتراك لذلك المبدأ”، في إشارة إلى مبدأ التحرك بموافقة حكومة بغداد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة