جاسم ورياح يعانقان أوسمة الفخر

تزامناً، مع سطور الإنجازات، التي يبرهنها أبناء الرافدين على سواتر الشرف والكرامة، في تصديهم لوحوض العصر من الأرهاب «الداعشي»، فان القطاع الرياضي، والصحافة الرياضية تحديدًا، يواصل هو الأخر، نجاحاته، ليبرهن اننا بلد يحب الحياة، نعشق التحدي، مؤكدين جدارتنا في الوقوف بالصفوف الأولى.
ففي اواخر شهر أيلول الماضي، احتفل الوسط الصحفي، بحصول الزميل رئيس الأتحاد العراقي للصحافة الرياضية خالد جاسم، على الوسام الذهبي في احتفالية اقامها الاتحاد الآسيوي للصحافة القاري ضيفته العاصمة التركمانستانية عشق آباد، وزميلنا ابا علي، اهلاً للمسؤولية، فهو الذي طالما تصدى بقلمه الرشيق لقضايا الوطن وسطر بحروف من نور مقالات غاية في المهنية والأحترافية وحاز بها على تقويم عالي من القراء في العراق وخارجه، نجاحاته لم تقتصر على نيله ثقة اعضاء الهيئة العامة عندما تبؤ منصب أعلى سطلة رياضية صحفية وهي رئاسة الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية، بل امتد طموحه، ينال عضوية الاتحاد الآسيوي، وليكون للعراق بحضوره صوتاً في تشكيلة الاتحاد الآسيوي الذ يرأسه البحريني محمد قاسم.
وبالأمس، حاز الزميل علي رياح، على وسام الأبداع للإعلام الرياضي العربي في احتفالية كبيرة أقيمت باشراف الاتحاد العربي للصحافة الرياضية في العاصمة الجزائرية، انه وسام الصحافة البارز الذي استحقه رياح، نعم، فزميلنا العزيز أبا زيد، مثال للتفوق والمهنية العالية، منذ أن وطأت اقدامه بلاط صاحبة الجلالة وما يزال يقدم أروع الفنون سواء في العمل الصحفي بجميع صنوفه، مقروءً كان أو مرئياً، لصاحب هذه السطور تجربة شخصية، اعدها ناجحة بمعنى الكلمة، بل متميزة، مع رياح يوم كان رئيساً لتحرير صحيفة (سبورت TODAY) وكان مقرها شارع المغرب ببغداد منذ آواخر العام 2003، وحتى العام 2005 عندما أغلقت لاسباب مادية، إذ كانت الصحيفة تضم العديد من الأسماء اللامعة في ميدان الصحافة.
ان الوسامان لجاسم، ورياح، آسيوياً وعربياً، يؤكدان جدارة الصحافة الرياضية العراقية ومدى عمق جذورها واحترافيتها برغم المصاعب وغياب الدعم الذي يلقاه زملاء المهنة، اذا ما تمت مقارنة ما يناله اقرانهم من بلاد الجوار، لكنه الأصرار والرغبة في البروز والتألق والعمل الصحيح المبني على أسس صحيحة، فكانت أنطلاقة جديرة بالاحترام للزميلين القديرين جاسم ورياح.
نفتخر بكما، وما زين صدوركما من الفوز بأوسمة النصر والنجاح، فهي اثباتاً لحضور مؤثر للمهنة على الصعيد الخارجي، الف مبارك، وإلى مزيداً من التألق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة