داعش يفشل في تحقيق نصر معنوي في كركوك للتغطية على خسائره الكبيرة

المحافظ يعلن السيطرة على الأوضاع ومقتل عشرات الإرهابيين
السليمانية – عباس كاريزي:

فيما يلفظ تنظيم داعش انفاسه الاخيرة وفي مسعى منه لشغل الرأي العام عن الانتصارات التي حققتها القوات الامنية المشتركة من الجيش والشرطة الاتحادية والبيشمركة في الموصل اقدمت عناصره الارهابية مع ساعات الصباح الاولى ليوم امس الجمعة (21-10-2016) على مهاجمة عدد من المقار الامنية والدوائر الحكومية وسط محافظة كركوك، ما ادى الى مقتل جميع المهاجمين اضافة الى سقوط عدد من الشهداء بين الاجهزة الامنية والمدنيين.
محافظ كركوك الدكتور نجم الدين كريم، اعلن سيطرة القوات الأمنية وقوات البيشمركة وقوات مكافحة الإرهاب في وقت قياسي على الوضع في كركوك.
كريم أشار الى ان خلايا نائمة لداعش هي التي قامت بمهاجمة بعض المقار والمواقع الأمنية امس الجمعة في كركوك، نافياً دخول مسلحي داعش الى مقر مديرية شرطة كركوك السابق وسط كركوك أو الى أي مقر حكومي في المدينة.
وكانت الخلايا النائمة لداعش مستغلة تراخي الاجهزة الامنية قامت في الساعة 3 صباح امس الجمعة بالسيطرة على بعض الاحياء ذات الغالبية العربية شرقي كركوك، اكد ذلك العميد سرحد قادر مدير شرطة الاقضية والنواحي في كركوك، لافتا الى ان العشرات من ارهابيي داعش قاموا بمهاجمة مقر شرطة العدالة ودوميز والشرطة القديمة ما ادى الى استشهاد وجرح عدد من رجال الشرطة والمدنيين مقتل جميع المهاجمين.
قادر اوضح في تصريح للصباح الجديد ان عناصر داعش الارهابية تمكنت من التسلل الى المدينة مستغلة موجة النزوح الكبيرة التي تشهدها محافظة كركوك، من قضاء الحويجة، مشيراً الى ان نحو 35-40 ارهابياً مسلحاً من داعش نفذوا الهجمات الارهابية داخل كركوك.
هذا وقام عناصر داعش وبعد تطويق الخناق عليهم من قبل قوات مكافحة الارهاب بالانسحاب الى داخل فندق قصر كركوك في منطقة المجيدية وتحصنوا فيه لحين تمكن القوات الامنية من معالجة الوضع والقضاء عليهم نهائياً بعد مواجهات استمرت لعدة ساعات.
في غضون ذلك هاجم ثلاثة انتحاريين محطة كهرباء قضاء دبس مع ساعات الصباح الباكر، امس الجمعة وهي محطة جديدة قيد الانشاء تعمل شركة ايرانية على بنائها، واعلن نوزاد محمد مدير محطة كهرباء قضاء دبس ان الارهابيين تمكنوا من اقتحام المحطة وقتلوا نحو 16 عاملا ومهندساً اربعة منهم ايرانيين.
محمد اوضح ان الضحايا من العمال والفنيين والخبراء العاملين في المحطة، كانوا يغطون في النوم في اثناء مهاجمتهم من قبل ارهابيي داعش، مؤكداً ان احد المهاجمين فجر نفسه على العناصر الامنية امام المحطة، فيما داهم ارهابيان اخران المحطة وقاما بقتل 16 شخصاً من العاملين فيها، تمكنت القوات الامنية من قتلهم جميعاً لاحقاً، لافتاً الى ان الارهابيين تسللوا الى المحطة من مشروع الماء الذي يفصل بين قضاء دبس والقرى المحاذية له، موضحاً ان القوات الامنية تعمل على تأمين المحطة والمواقع المجاورة لها.
محمد اكد عودة الهدوء في قضاء دبس واستتباب الامن والاستقرار وفتحت المحال ابوابها وعادت حركة السير طبيعية، مؤكداً ارسال الجرحى وهم ثلاثة من رجال الامن ومثلهم من العمال الايرانيين الى السليمانية واربيل لتلقي العلاج.
من جانبها اعلنت وزارة الخارجية الايرانية مقتل اربعة مواطنين ايرانيين كانوا يعملون في محطة كهرباء دبس واصابة ثلاثة عمال آخرين بجروح.
واوضحت الوزارة في تصريح ان اربعة من المهندسين والفنيين الايرانيين العاملين في بناء محطة جديدة للكهرباء في قضاء دبس قتلوا على يد ارهابيي داعش اضافة الى اصابة ثلاثة اخرين بجروح مختلفة.
بدورها اعلنت اللجنة الامنية في كركوك رفع منع التجوال الذي اعلنت عنه تزامناً مع الخرق الامني وطالبت المواطنين بتوخي الحيطة والحذر بعد ان كانت قد طالبتهم بعدم ترك منازلهم، الا ان المواطنون لم يلتزموا بتعليمات الاجهزة الامنية والمسؤولين في المدينة وخرج المئات منهم حاملين الاسلحة لنصرة الاجهزة الامنية التي طوقت اماكن تواجد عناصر داعش وتمكنت من قتلهم وانهاء تهديداتهم الارهابية.
من جانبه اعلن كمال كركوكي مسؤول محور غربي كركوك عن صد هجوم لداعش على سبعة محاور على طول الجبهة مؤكداً هزيمة داعش والحاق اضرار كبيرة بهم وتكبيدهم خسائر كبيرة.
بدوره قال العضو السابق في لجنة الامن والدفاع بمجلس النواب العراقي حسن جهاد في تصريح للصباح الجديد ان تأخر تنفيذ عملية تحرير قضاء الحويجة على غرار الجارية الان في الموصل اسهم في حصول الخرق الامني بمحافظة كركوك، لافتاً الى انه اذا ما تم تحرير الحويجه فانه من الصعب القيام بمثل هذه العمليات.
واوضح جهاد ان البدء بعملية عسكرية مشتركة لتحرير الحويجة يجب ان يسبقه تنسيق عالي المستوى بين القوات التي ستشارك في العملية، متوقعًا ان ينهار داعش في الحويجة بعد الانتصارات التي تحققها القوات المشتركة في الموصل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة