الأخبار العاجلة

عمليات تحرير الموصل تسفر عن استرجاع 25 قرية منذ انطلاقها

بتنسيق كبير بين جميع القوّات المشاركة
بغداد – وعد الشمري:
استرجعت القطعات العسكرية بجميع صنوفها نحو 25 من قرى محافظة نينوى خلال المعارك الجارية حالياً ضدّ تنظيم داعش الارهابي، على وفق خطة وصفتها قيادة العمليات المشتركة بالدقيقة.
فيما اشارت مصادر عسكرية إلى أن هذه القرى موزعة على 107 كيلو مترات، توقعت الحكومة المحلية أن تنجز عملية تحرير قضاء الحمدانية بنحو كامل خلال الساعات المقبلة، وتحدّثت عن تنسيق كبير بين القوات التابعة للحكومة الاتحادية والبيشمركة التابعة لاقليم كردستان.
وقال مصدر عسكري مسؤول في تصريح إلى “الصباح الجديد”، إن “العمليات العسكرية في الموصل اسفرت خلال الايام الثلاثة الماضية عن تحرير نحو 25 قرية على شتى المحاور”.
وتابع المصدر، الذي فضل عدم ذكر أسمه أن “هذه القرى موزعة على مساحة 107 كيلو مترات وجميعها تم تطهيرها بالكامل ورفع العلم العراقي فوق المباني الرسمية فيها”.
وأشار إلى أن “التقدم يحصل من ثلاثة محاور مع ترك المحور الغربي لأجل هرب العدو؛ لأننا أمام حرب شوارع تستلزم اتخاذ هكذا اجراءات وقائية تمنع حصول خسائر بشرية في صفوف القوات العسكرية”.
ولفت المصدر إلى أن “غرفتين للعمليات تديران المعركة واحدة بيد قيادة العمليات المشتركة التابعة للحكومة الاتحادية ومقرها في ناحية القيارة، والاخرى مقرها في اربيل تابعة للبيشمركة”.
وشدد على أن “الطيران الدولي وكذلك مدفعيته مستمرة بالمشاركة في العمليات ورصد اهداف العدو عن بعد وقصفها”،
وفيما نبه المصدر إلى ان “التوجيهات صدرت إلى القطعات بضرورة التعامل الدقيق مع الاهداف وعدم حصول خروق”، يسترسل ان “ممرات آمنة تم فتحها لأجل خروج المدنيين من قلب الموصل تمهيداً لاقتحامها”.
وأكد أن “دور الحشد الشعبي سيكون بتطويق المدينة وترك مهمة الاقتحام إلى الجيش والشرطة الاتحادية والمحلية”، وأشاد بـ “المعلومات التي يدلي بها المواطنون في الموصل عن تواجد الارهابيين”
وأكمل المصدر بالقول إن “المحور الجنوبي الشرقي الذي بيد القوات العسكرية الاتحادية يشهد التقدم الاكبر على مستوى تحرير الاراضي”.
وعلى صعيد ذي صلة، ذكر المتحدث الرسمي لقيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول إلى “الصباح الجديد”، أن “القوات العراقية فاقت التوقعات من خلال تحرير مناطق واسعة محيطة بالموصل”.
وأضاف رسول أن “الهجوم على الموصل يراعي وجود مدنيين يستجوب منا المحافظة على ارواحهم وعدم تعريضهم للخطر”.
واستطرد أن “العملية تسير بالنحو المتفق عليه طبقاً لخطة معدة مسبقة وعلى تنسيق بين شتى الجبهات لغرض حسمها بالنحو الايجابي”.
من جانبه، افاد عضو مجلس محافظة نينوى غزوان الداودي في حديث مع “الصباح الجديد”، بأن “مناطق عديدة تم تحريرها خلال الساعات الماضية”.
وتابع ان “قيادة العمليات المشتركة ممثلة بقوات الجيش العراقي والشرطة الاتحادية والبيمشركة والحشد العشائري تمكنت من تحرير مناطق اهمها جنوب الشورة ونمرود والمناطق التي هي امتداد لناحية تموز”.
وأوضح أن “قوات البيمشركة هي ايضاً نجحت في اقتحام عشر قرى وهي قريبة جداً من مركز قضائي الحمدانية وبرطلة وتقترب بنحو تدريجي من مركز الموصل”.
ورجّح المسؤول المحلي أن “تشهد الساعات المقبلة استرجاع الحمدانية بنحو كامل، امام انهيار كبير لتنظيم داعش وارتفاع معنويات القوات العراقية حيث التنسيق الكبير بين القطعات وبأعلى المستويات”.
واستطرد الداودي أن “المناطق التي تم تحريرها من المحور الشمالي تابعة لسهل نينوى الخالية من السكان، لكننا نتوقع أن تبدأ موجات نزوح كبيرة بمجرد الوصول من مركز محافظة نينوى”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة