ملف الصحراء الغربية مجدداً أمام مجلس الأمن

نيويورك ـ وكالات :
عقد مجلس الأمن الدولي امس الاول الثلاثاء اجتماعا مغلقا في مقره بنيويورك حول التطورات الأخيرة في ملف النزاع على الصحراء الغربية.
وقالت مصادر إعلامية إن الاجتماع الثاني من نوعه في غضون شهرين، ناقش مستقبل بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في الصحراء «مينورسو» والتوتر الأخير في منطقة كركارات الحدودية وجهود المبعوث الأممي من أجل عقد جولة خامسة من المفاوضات بين الأطراف.
ومنذ الأزمة التي نشبت بين المغرب والأمين العام للأمم المتحدة والتطورات الأمنية في المنطقة الحدودية بين المغرب وموريتانيا، يتابع أعضاء مجلس الأمن الدولي عن كثب الوضع في الصحراء الغربية.
ويسعى المجلس إلى إلزام المغرب بقبول عودة جميع أفراد بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في الصحراء الغربية بعد أن غادروا إثر ما وُصف بالأزمة الحادة بين بان كي مون والمغرب.
وصرح الأمين العام المساعد للأمم المتحدة المكلف بعمليات حفظ السلام هيرفي لادسوس بأنه سيزور المغرب خلال الأسبوع الجاري ضمن جولة تقوده إلى الرباط ثم مقر البعثة في مدينة العيون قبل أن يحل بمخيمات اللاجئين في تندوف بالجزائر.
وستكون زيارة لادسوس هي الأولى لمسؤول أممي رفيع إلى المغرب منذ الأزمة التي سببتها تصريحات بان كي مون في شهر آذار الماضي.
وعلى الرغم من أن المغرب قبل بعودة جزئية لموظفي بعثة السلام؛ فإن رئيس البعثة كيم بولدوك اقترح القيام باكتتاب موظفين جدد جديد لصالح لقسم المدني التابع للبعثة؛ وهو الاقتراح الذي لم تعلق عليه الرباط حتى الآن.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة