الأخبار العاجلة

وزيرة الصحة تعلن انطلاق الخطة الساندة لعمليات تحرير الموصل

بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية

سعاد التميمي*

اعلنت وزيرة الصحة والبيئة الدكتورة عديلة حمود حسين انطلاق خطة الاسناد الطبي والصحي المرافقة لعمليات تحرير نينوى .
واشارت الوزيرة الى ان تلك الخطة قد تم اعدادها بالتنسيق بين دوائر مركز الوزارة ودوائر الصحة في نينوى وكركوك وصلاح الدين لتقديم الدعم والاسناد الطبي والصحي لتلك المحافظات التي من المتوقع ان تشهد موجات كبيرة من النازحين مع انطلاق عمليات التحرير وتقديم الدعم اللوجستي المتمثل باكثر من 50 سيارة اسعاف والعيادات الطبية المتنقلة ومستشفيات ميدانية فضلا عن الادوية والمستلزمات الطبية واللقاحات .
واوضحت الوزيرة ان تلك الجهود تأتي بالتنسيق مع صحة اقليم كردستان والمنظمات الدولية لاسيما منظمة الصحة العالمية وتسخير امكانات الوزارة وملاكاتها الطبية والصحية بما يسهم في ايصال الخدمات الوقائية والطبية والعلاجية الى مخيمات النازحين والقوات المسلحة والامنية والحشد الشعبي لتعزيز الانتصارات المتحققة على الدواعش واعادة الموصل الحدباء الى احضان العراق العزيز .
كما تدارست الوزيرة مع الدكتور حازم الجميلي الوكيل الفني للوزارة التنفيذ الامثل لمحاور خطة الاسناد الطبي والصحي المصاحبة لعمليات تحرير نينوى.
واكدت الوزيرة خلال اللقاء اهمية التنسيق بين دوائر مركز الوزارة ودوائر الصحة في المحافظات لاسيما دوائر الصحة في محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين التي ستشهد استقبال اعداد كبيرة من النازحين وضرورة تقديم الخدمات الوقائية والطبية والعلاجية الى مخيمات النازحين واسناد القوات المسلحة والامنية ميدانيا بسيارات الاسعاف والعيادات المتنقلة والمستشفيات الميدانية
على صعيد متصل اكدت الوزيرة اهمية وضع خطط متطورة قصيرة ومتوسطة وطويلة الامد للارتقاء بمهنة التمريض والقبالة في العراق وتطوير اداء الملاكات التمريضية العاملة في المؤسسات الصحية بما يسهم في تلقي المرضى لخدمات وقائية وطبية وعلاجية كفوءة .
واشارت الوزيرة خلال ترؤسها اجتماع اللجنة الوطنية العليا لتطوير التمريض والقبالة في العراق ضرورة ارتقاء تلك البرامج والخطط الى مستوى التحديات التي يواجهها بلدنا الحبيب واستثمار دعم المنظمات العالمية كاليونسيف ومنظمة الصحة العالمية فضلا عن تجارب الدول المجاورة
وتدارست الوزيرة مع عمداء كليات التمريض وعمداء معهد الصحة العالي التابع لوزارة الصحة ومديرات اعداديات التمريض والقبالة بحضور نقيب الممرضين العراقيين والوكيل الاداري للوزارة الدكتور زامل شياع العريبي الخطط والاستراتيجيات التي من شأنها الارتقاء بهذه المهنة الانسانية النبيلة في اطار استراتيجية وطنية تدعو الى تأسيس مجلس وطني للتمريض والقبالة في العراق يأخذ على عاتقه وضع القوانين والتشريعات التي تخص مهنتي التمريض والقبالة وتعيين ملاكاتها على اسس علمية ومهنية والتأكيد على ايجاد نطاق وطني للخدمات التمريضية المتقدمة (التسجيل والترخيص) والامتحان الوطني العام والتخصصي للتمريض وصرف مخصصات الخطورة للملاكات التمريضية المتفرغين للدراسات العليا .
الى ذلك دأبت الوزيرة على أستقبال المواطنين يوم السبت من كل أسبوع ، في أطار سعيها المستمر لتذليل العقبات أمام المواطن العراقي الكريم والاستماع الى مشكلاتهم ومتطلباتهم وحلها بصورة مباشرة .
وأكدت الوزيرة ان أبواب مكتبها مفتوحة أمام المواطنين للاستماع الى طلباتهم وارائهم ومقترحاتهم وشكواهم ، مضيفة خلال لقائها مجموعة من المواطنين ان التواصل مع المواطن والاستماع الى مايطرحه من طلبات واراء وافكار من شأنه ان يعزز الثقة بين المواطن والمسؤول ويخفف عن كاهله ومعاناته .
واوضحت الوزيرة كما ان هذه اللقاءات تعكس صورة التلاحم والتكاتف التي تعزز روح العزيمة والاصرار والتفاني لخدمة وطن يستحق مواطنيه التضحية والوفاء ليرتقي قمم المجد والشموخ ، لافتة الى أن جميع رسائل المواطنين تحظى بأهتمام كبير وعناية شديدة من قبلها ،واتخاذ الاجراءات المطلوبة لحل جميع مشكلات المواطنين على وفق القوانين المعمول بها.
واشارت الدكتورة عديلة الى انها وجهت الدوائر الصحية في بغداد والمحافظات كافة تذليل جميع العقبات امام المواطنين ، فضلاً عن ايعازها للدوائر المعنية بضرورة تحقيق العدالة بين جميع المتقدمين للتعيين مع مراعاة الاولوية بتثبيت العقود وقبول ذوي الشهداء كونها شريحة مهمة يجب انصافهم .

* إعلام الصحة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة